السياحة

تقسيم الدول العربية بين قارتي آسيا وأفريقيا

تقسيم الدول العربية بين قارتي آسيا وأفريقيا

تقسيم الدول العربية عبر موقع محيط، تنتشر الدول العربية بين قارتي آسيا وأفريقيا، ومن الجدير بالذكر أن تلك الدول شهدت عدد كبير من الأحداث في الماضي، إضافة إلى تعرضها إلى العديد من الحروب والاستعمار بسبب الثروات الطبيعية التي تمتلكها الدول العربية، مما جعل كافة الدول طامعة في احتلالها.

تقسيم الدول العربية

كانت هناك الكثير من الاتفاقيات التي حدثت من أجل تقسيم الدول العربية، ومن بين تلك الاتفاقيات اتفاقية تعرف باسم سايكس بيكو.



تلك الاتفاقية تم عقدها بين كل من دولة فرنسا وبريطانيا، وكانت روسيا مشرفة على تلك الاتفاقية أثناء الحرب العالمية الأولى.

وتضمنت الاتفاقية تقسيم كافة الدول العربية الموجودة في شرق البحر الأبيض المتوسط بين كل من بريطانيا وفرنسا، ومن الجدير بالذكر أن تلك الدول كانت أسفل سيطرة الدولة العثمانية، التي ضعفت في أواخر سنين حكمها.

وتم عقد الكثير من الاجتماعات السرية من أجل مناقشة بنود الاتفاقية، وفي النهاية تم تبادل الوثائق بيت وزارة بريطانيا الخارجية وكذلك فرنسا.



تاريخ اتفاقية سايكس بيكو

تقسيم الدول العربية
تقسيم الدول العربية

في عام ١٩١٥م بدأت تلك الاتفاقية وكان ذلك أثناء اندلاع الحرب العالمية الأولى، وفي تلك اللحظة بدأت الدولة العثمانية في الضعف.

وقد كلفت دولة فرنسا جورج بيكو الذي كان يعمل كقنصل سابق للدولة في بيروت بمراقبة الشرق الأوسط وكافة شؤونه السياسية.

ومن الجدير بالذكر أن الشخص ذاته هو الذي تم تكليفه لمفاوضة بريطانيا حول مستقبل دول الشرق الأوسط، كما ان مارك سايكس كان المندوب البريطاني لشؤون الشرق في هذا الوقت، وتقابل مع بيكو في القاهرة.

وهناك بدأت الاجتماعات والمفاوضات، وقد توصل الجميع على اتفاقية تمت تسميتها فيما بعد باسم اتفاقية القاهرة السرية.

وتم استكمال المباحثات من قبل الدول الثلاث في روسيا في مدينة بطرسبرغ، وتم توقيع اتفاقية سايكس بيكو، وسميت بهذا الاسم لكي تحمل اسمي المندوبين.

ولكن لم يتم الإعلان عن الاتفاقية بصورة مباشرة، وتم الإبقاء عليها سرية حتى عام ١٩١٧م، عندما كان الشيوعيون في روسيا بالإعلان عنها.

وحينما تم الإعلان عنها تم وضع فرنسا وبريطانيا في موقف محرج أمام كافة الشعوب التي تشمل الاتفاقية، وآثار غضب كبير، وبعدما سقطت الدولة العثمانية بشكل نهائي قامت بريطانيا بالاستيلاء على العراق وفلسطين.

ومن الجدير بالذكر أنه تم التخلي عن فكرة التقسيم التي تم طرحها في الاتفاقية، ولكن حل مكانها نظام الانتداب، وتم الإعلان عنه في عام ١٩٢٠ مع فرنسا كذلك.

واستمرت السيطرة على دول الشرق الأوسط من قبل بريطانيا وفرنسا حتى بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، والسبب في ذلك هي سلطة الانتداب التي تم الحصول عليها من قبل عصية الأمم في مؤتمر لندن، وكان ذلك في عام ١٩٢٢م.

وتم استثناء كل من اليمن والأردن والسعودية، وبعد نهاية الحرب انتهت الاتفاقية ولكن تبقى التقسيم المبدئي للحدود بين العراق ولبنان وفلسطين والأردن.

وبعدما فقدت فرنسا وبريطانيا القوة الطاغية التي كانتا يتمتعان بها، بدأ كل منهما من الانسحاب من الدول العربية، وتم الإعلان عن الاستقلال من قبل كل دولة.

أقرأ أيضا: أكبر الدول العربية سكاناً

تقسيم الدول العربية وفقاً للاتفاقية

تقسيم الدول العربية
تقسيم الدول العربية

المعاهدة أظفرت عن تقسيم دول الشام بين كل من فرنسا وبريطانيا، إصابة إلى وضع عدد من البلاد أو المناطق أسفل السيطرة الروسية.

وكانت تطمح روسيا في مد النفوذ في منطقة الشرق الأوسط، وتم تصميم خريطة من قبل بيكو تحتوي على مناطق فرنسا ملونة باللون الأزرق، ومناطق بريطانيا باللون الأحمر.

فرنسا كان لها الحظ الأكبر من بلاد الشام، فسيطرت على غرب مدينة سوريا وأضنة التركية ولبنان والموصل في دولة العراق، إضافة إلى جزء من جنوب الأناضول.

في حين استولت بريطانيا على جنوب الشام، ووسط وجنوب العراق والناطق الواقعة بين الخليج العربي ومناطق النفوذ الفرنسي.

إضافة إلى سيطرتها على مدينة البصرة وبغداد والحدود الإيرانية، وميناء هما وحيفا وكلك شرق مدينة الأردن.

بينما روسيا حصل على شمال كردستان والولايات الأرمينية الموجودة في تركيا، كما أنها كان لها الحق في الدفاع عن المذهب الأرثوذكسي.

وفرنسا كان لها مطلق الحرية في استخدام ميناء حيفا، كما أنها سمحت لبريطانيا باستخدام ميناء اسكندرون الذي كان تحت السيطرة الفرنسية.

والمناطق التي تلقت من فلسطين فتم الاستقرار إلى وضعها أسفل إدارة دولية من بريطانيا وفرنسا، أي إدارة مشتركة.

ومن الجدير بالذكر أن إدموند اللينبي وهو جنرال بريطاني قام باحتلال مدينة القدس، وذلك بعد أن قدمت بريطانيا وعد بلفور بشهر واحد فقط.

وكان وعد بلفور قد شهد وعد بريطانيا لإقامة وطن داخل القدس للصهاينة، وبدأ نشاطهم في دولة فلسطين بعد عام 1922م تمهيدا لبناء دولة لهم فيها.

بنود اتفاقية سايكس بيكو

هذه الاتفاقية احتوت على ما يقارب من 12 بند، قامت بريطانيا وفرنسا بالتصديق على تلك البنود.

اتفق كل من الطرفين على رعاية وحماية دول عربية ورؤساء تلك الدول من العرب ولكن بإشراف عليهم من الدولتين.

وفي حالة طلب دولة من الدول العربية خبراء ومستشارين أجانب على بريطانيا وفرنسا تقديم ذلك بهم، كما احتفظت كل من الدولتين بحق وضع حكم البلاد من وجهة نظرهم، وذلك بعد الاتفاق مع الحكومة العربية التي تسعين جديدا.

ومن بنود الاتفاقية امتلاك شبه الجزيرة العربية بصورة كاملة ولا يسمح لدولة أخرى بامتلاك أي جزء منها، أو حتى إنشاء قاعدة بحرية على سواحل البحر الأبيض المتوسط.

أقرأ أيضا: الدول العربية في القارة الآسيوية وعواصمها التاريخية

وفي النهاية تقسيم الدول العربية كان على يد فرنسا وبريطانيا ولكن رغم سيطرتهم لفترة طويلة على البلاد، إلا أنه كانت هناك حالة من الغضب من الشعوب العربية حتى أخذت كل دولة استقلالها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق