الدول العربية

معلومات هامة حول مدينة الطبقة السورية

مدينة الطبقة واحدة من المدن التابعة لسوريا، وتمتاز هذه البلد بعراقتها فهي مدينة قديمة عرفت منذ وقت بعيد ثم تطورت بمرور السنين حتى وصلت إلى ما هي عليه الآن، والمدينة تقع في منطقة مميزة عند أحد الأنهار المعروفة وهو نهر الفرات الذي يعد من أهم معالمها، تعرف على أهم المعلومات من خلال موقع مُحيط.

نبذة عن مدينة الطبقة

الطبقة هي واحدة من مدن دولة سوريا وتتبع لمحافظة الرقة حيث تقع بالقرب منها، وتعد تلك المدينة من أهم المدن وأعرقها، وبالرغم من كونها مدينة عريقة فهي أيضا مدينة حديثة حيث تعرضت لكثير من التطورات جعلتها تواكب التقدم الحادث في البلاد حاليا.



تم إنشاء هذه المدينة بعدما بُني السد المعروف بسد الفرات وفي ذلك دليل على أن هذه البلد من المدن التي تم إنشائها حديثًا.

وقد كان الغرض الأساسي من إنشاء هذه المدينة هو أن يُستقبَل فيها عمال السد، لذلك نجد أن السد قد أخذ نفس اسمها فقد عُرف باسم “سد الطبقة”

تعرف المدينة باسم مدينة الثورة، أما الاسم الأشهر والذي عُرفت به منذ زمن بعيد هو اسم الطبقة، وهي تشغل مساحة بغرف الريف في مدينة الرقة، وفيما يخص عدد السكان في هذه المدينة فيصل عددهم إلى 65 ألف نسمة تقريبا.



والمدينة تتبع لمحافظة الرقة بسوريا، وهي قريبة من المحافظة بمسافة لا تتعدى ٥٥ كم، وفيما يخص الاقتصاد الذي تعتمد عليه البلد فيمكن القول بأن تلك المدينة مثلها مثل بقية البلاد من حولها في المحافظة.

فبحكم وقوع المنطقة بالقرب من أحد الأنهار فمن الطبيعي أن يكون اعتمادها على النشاط الزراعي، وقد كان أغلب سكان المنطقة يعتمدون على نفس النشاط نظرا لتوافر المقومات اللازمة للزراعة.

وبجانب الزراعة فهم يعتمدون أيضًا على حقول النفط المتعددة التي تقع بجوارها، أما عن تسمية تلك المدينة فهي عرفت باسم الطبقة والثورة، واسم الطبقة هو الذي عُرفت به في البداية ونجد أنه معروف عن الأجزاء القديمة منها.

أما الاسم الأخر وهو اسم “مدينة الثورة” فقد عُرفت به المدينة التي تم إنشاؤها حديثا بعد سنة 1968 وقد عُرفت به نسبة للثورة التي حدثت في 8 آذار.

اقرأ أيضاً المزيد عن الآتي: مدينة سبأ في دبي | الدليل الشامل لمملكة سبأ في دبي

موقع مدينة الطبقة

المدينة واقعة على ضفاف النهر من الجانب الأيمن، وهي أيضا بجوار سد الطبقة الذي يجاور نهر الفرات بالرقة، اما المدينة موقعها قريب جداً من محافظة الطبقة وتقدر المسافة بينهما حوالي 55 كيلو متر من الجانب الغربي.

أما من الجهة الشرقية فالبعد بينها وبين حلب يقدر بحوالي ١٥٠ كيلو متر، أي ثلاثة أضعاف المسافة بينها وبين حلب، ويعتبر اسم الثورة الذي يطلق عليها مرتبط بالثورة الشهيرة، ثورة 8 من آذار.

وموقعها في المنطقة المشرفة على السد وعلى المحطة الخاصة بالتوليد وبالقرب من البحيرة المسماة بالفرات وبقلعة جعبر.

وفي الطبقة نجد أنها شاملة على القواعد وعلى منشآت الإنتاج التي تلزم للاستثمارات بالسد وأيضا للمشاريع التي تهدف للاستصلاح في الأراضي.

مدينة الطبقة
مدينة الطبقة

شكل المدينة ومظهرها السياحي

تعتبر مدينة الطبقة من المدن الرائعة فهي تتميز بأن بالموقع السياحي الفريد الذي يفضله أغلب السكان نظرًا لجماله الساحر والمميز، كما أن الأجواء في تلك المنطقة تكون مريحة وهواءها نقيًا مريحا للنفس.

أما عن الشوارع فهي هادئة ومنظمة، والحدائق رائعة الجمال وبها مساحات خضراء واسعة تمتد على طول الحديقة مما يجعل المظهر الخارجي جذاب ومميز.

والأحياء في مدينة الطبقة إلى 3 من الأحياء الأساسية، بحيث يكون كل قسم منها شاملًا على كل ما يلزمه من مرافق ومدارس وفي كل حي مستوصف أو أكثر خاص به، بالإضافة إلى نواديه وأسواقها التجارية وقصور الثقافة وما تشمل عليها من مكتبات وقاعات ومسارح وغيرها من الأنشطة الثقافية بأنواعها المختلفة.

قد يهمك الاطلاع على المزيد من المعلومات حول: نبذة عن قرى مدينة الخليل الفلسطينية

مدينة الطبقة تاريخيًا

المدينة تعد هي المركز الثاني من بين محافظات الرقة بعد الرقة العاصمة، وكانت الطبقة قديما هي موقع ممتاز يتم من خلاله جذب الأشخاص للسكن فيه وذلك نظرا للموقع المميز لها بالقرب من نهر الفرات وأيضا بسبب السهول الخصبة في هذه المنطقة.

واعتبرت الطبقة في العصر القديم موقعا جيدا ومركز لتبادل التجارة، وكان التجار يقومون بجمع المحاصيل المختلفة وإرسالها إلى تلك المدينة ثم تبدأ عملية التصدير من خلال نهر الفرات.

كان الفرات من العوامل التي ساعدت هذه المدينة تجاريا، فقد كان التجار بعد جمع المحاصيل يذهبون بها إلى مدينة الطبقة حيث يوجد النهر.

ثم ينتقلون من خلاله متجهين للخليج العربي ومن ثم إلى بابل وبعدها للهند أو المناطق القريبة منها، وبهذه الرحلة يتم نقل البضائع ثم ترويجها وبيعها في المناطق والدول المجاورة.

كان الاسم المعروف لها قديما هو “تيباكوس” ثم حُرف الاسم حتى عُرف حاليًا باسم “الطبقة، وقد مرت على المدينة عدة حضارات وإمبراطوريات أثرت فيها خارجيا وداخليا حتى فتحها المسلمون سنة 639 من الميلاد فبدأت تستقر حضاريا وتأخذ مظهر الدول الإسلامية.

مدينة الطبقة
مدينة الطبقة

سكان مدينة الطبقة

سكنوا منطقة الطبقة أشخاص من قوميات مختلفة، فقد ذكرنا سابقا أن المدينة قد مر عليها أكثر من حضارة وأكثر من امبراطورية وقد أثر ذلك عليها تأثيرًا واضحا.

ومن الأجناس الذين سكنوها – في فترة ما قبل الحرب الأهلية- هم العرب السنيين وكانوا الفئة الأكبر بين سكانها فقد كانوا يشكلون نسبة كبيرة من بين السكان، وكان معهم أيضًا مجموعات قليلة من الأكراد والآراميين والآشوريين وبعض الشيوعيين والإسماعيليين.

وقد كانت أعداد الأشوريين فيها حوالي ألف نسمة، وكان نصف عددهم تقريبا تابعًا لكنيسة المشرق وهي أشورية، هذا النصف كان أصله من قرى تتبع لنهر الخابور.

أما نصفهم الآخر فكانوا من المسيحيين الأرثوذكس، وعدد قليل من السريان الكاثوليك والكلدانيين الكاثوليك، والبروتستانت، إلا أن المسيحيين لم يعمروا لوقت طويل فقد هاجروا بمرور الوقت وكثرة الأحداث ولم يتبقى سوى أعداد قليلة منهم بعدما حُررت المنطقة.

يُمكنك إثراء معلوماتك من خلال ما يلي: اين تقع مدينة يافا وسبب تسميتها بهذا الاسم

معالم مدينة الطبقة السورية

مدينة الطبقة بها الكثير من المعالم الرائعة التي تميزها عن بقية المنطقة وتعد أحد أسباب نزوح السائحين إليها، وأكثر هذه المعالم شهرة وأهمها هو “سد الفرات”.

الذي يعتبر أكثر السدود أهمية ليس فقط في سوريا بل في الرقعة العربية بشكل عام، وتتمثل أهميته في تسهيل التجارة بحريًا بالإضافة إلى أهميته كبرى في بعض المشروعات الزراعية وفي توليد الكهرباء.

ويرجع ذلك السد تاريخيا لسنة ١٩٥٥ حينما جاءت فكرة إنشاء السد لأول مرة لكن وهذا المشروع قد تعرقل لبعض الوقت عند قيام الوحدة بين مصر وسوريا سنة 1958، ومن ثم عادت عمليات بناءه مرة أخرى بعد حوالي 4 أعوام وبالتحديد سنة 1962

انتهت أعمال بناء السد وظهر في شكله النهائي سنة 1978 ويصل طوله إلى 4.5 كيلو متر، وعرضه 20 متر وعند قاعدته 60 متر.

من المواد الأساسية التي استخدمت في بناء سد الفرات هو الحديد الصلب، وقد تم إنشاء السد بشكل متقن ليقاوم الهزات العنيفة التي تصيب الأرض حتى تلك التي تصل إلى قوته 7 درجات.

أما عن المعالم الأخرى الموجودة بالمدينة فهناك معالم حديثة أشهرها هو المطار العسكري الذي يطلق عليه “مطار الموت” وهو يبعد عن مدينة الطبقة بمسافة 7 كيلومترات.

وتوجد أيضًا قلعة جعبر والمحمية الشهيرة المعروفة باسم عايد، والمسجد المسمى على اسم فاطمة الزهراء والذي تهدد بالهدم أثناء الحرب التي حدثت سنة 2014.

تابع قراءة المزيد عبر: معلومات تفصيلية عن مدينة الصالحية الجديدة

مدينة الطبقة
مدينة الطبقة

وأخيرا فإن مدينة الطبقة تعد من أكثر الأماكن التي تتميز بها سوريا، لما فيها من معالم ومناطق سياحية ومناظر رائعة، بالإضافة إلى موقعها المميز الذي ساعد في تقدمها واتصالها بالبلاد المجاورة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق