صحة الرجل

مراحل استعمال الكرياتين قبل أم بعد التمارين لتنشيف العضلات

استعمال الكرياتين يقتصر فقط على فئة الرياضيين فمثلاً يجب أن يتعدى الرياضي المستوى المتوسط مثل كمال الأجسام بحيث لا تقل مدة التدريب المُستمر عن ستة أشهر تقريباً، ومن هم دون ذلك لا يُنصح لهم باستخدام الكرياتين البتة، تحت أي عذر، وذلك لأنه له أثار عديدة سلبية سنتعرف عليها خلال موقع مُحيط، ولكن بشكل عام لا تبرر إيجابيات الكرياتين استخدامه لغير الرياضيين.

مراحل استعمال الكرياتين

عادةً ما يتم استخدام الكرياتين من قبل الرياضيين، والأشخاص المُستحقين على مرحلتين وهما:



المرحلة الأولى (مرحلة التخزين)

  • يتم تناول الكرياتين بكميات كبيرة تُقدر بخمسة وعشرين جراماً يومياً، ويُقسم هذا المقدار على خمس جرعات بحيث تحتوي كل جرعة على خمس جرامات.
  • تمتد هذه المرحلة من أربعة أيام إلى أسبوع على حسب احتياج الرياضي.

المرحلة الثانية

  • هي مرحلة طويلة بعض الشيء فيُمكن أن تمتد من خمسة وعشرين يوماً إلى شهر تقريباً.
  • يتم فيها التقليل من الجرعة المُتناولة من الكرياتين مقارنةً بالمرحلة الأولى بحيث لا يتناول الرياضي اكثر من خمس جرامات من الكرياتين يومياً.

بعد الإطلاع على مراحل استعمال الكرياتين يمكنك القراءة عن: أقوي تمارين رياضة لحرق الدهون



ما هو الكرياتين

الكرياتين هو مادة مُكونة من ثلاثة أحماض أمينية، وتُشكل هذه الأحماض ما يُقارب من 1% من نسبة الدم الكلي الموجود في جسم الإنسان.

  • هو عبارة عن مركب نيتروجيني يعمل على توفير الطاقة اللازمة لعضّلات جسم الإنسان من خلال تحفيز الألياف العضلية، وذلك لتحسين كفاءة التدريب للرياضيين.
  • جدير بالتوضيح أن الكرياتين مادة يُنتجها الجسم بالفعل طبيعياً، وتُخزن في العضلات عادةً، حيث تذهب نسبة ضئيلة منها إلى الدماغ.
  • تذهب نسبة أخرى إلى خلايا الجسم كي تُساعده على القيام بالعمليات الحيوية التي تتطلب قدراً كبيراً من الطاقة.
  • الكرياتين الذي نحصل عليه بالطرق الطبيعية من الغذاء مثل الأسماك واللحوم ليس به أضراراً على الإطلاق فالمُعضلة تكمُن في الكرياتين المُصنع والذي يتم تناوله بدون حاجة.
  • أثناء تناول مُكمل الكرياتين يكون من الضروري المُحافظة على تناول نظاماً غذائياً غنياً بالبروتينات ويوجد به أيضاً كميات كافية من الكربوهيدرات، مع المحافظة على التمارين بانتظام.
استعمال الكرياتين
استعمال الكرياتين

طريقة استعمال الكرياتين قبل التمرين

طريقة استعمال الكرياتين ومواعيد تناوله تختلف بحسب الحالة الصحية لكل شخص، لذا يصعب أن يكون هناك رأيًا صائباً وحيداً وآخر خطأً في هذا الشأن، لكن بشكل عام تدور الآراء حول مواعيد تناول الكرياتين فيما يلي:

  • يرى البعض أن تناول الكرياتين قبل التمرين بحوالي ساعة هو الخيار الصائب والنهج الذي يجب أن يتبعه كل رياضي، وذلك لأنه يساعد الجسم على الحصول على تمرين نجاح ذو كفاءة عالية.
  • بينما تُشير بعض الدراسات التي أُجريت عام 2000 ميلادياً في كلية الطب الرياضي في أمريكا ان تناول الكرياتين مفيد جداً للرياضيين.
  • أكدت مجلة المجتمع الدولي للأغذية الرياضية أن تناول الكرياتين قبل التمرين له عظيم الأثر ويمنع الكثير من الآثار السلبية التي قد تؤثر على صحة الرياضي ومدى فاعلية التمرين.
  • تناوله بعد التمرين يحد من استنزاف السوائل وهي واحدة من أخطر الاَثار الجانبية للكرياتين، لأنها تؤدي إلى تقلص العضلات مع الوقت.

يُمكنك إثراء معلوماتك والتعرف على: ما هي فوائد الرياضة للجسم والعقل

أهم فوائد استعمال الكرياتين

يمتلك الكرياتين بالعديد من الفوائد ومنها:

زيادة الكتلة العضلية

  • عن طريق زيادة تركيز البروتين في العضلات، مما يُحفز عملية نمو عضلات جديدة.
  • يُخفف من الأوجاع الناجمة عن التمرين، حيث يعمل الكرياتين على الحد من نسّبة حمض اللاكتيك، الذي بدوره يُسبّب شعوراً بالألم، بسبب تمزّق العضلات أثناء التدريب.

يُساعد على إنقاص الوزن

  • من خلال إنتاج جزيئات مُختصة بحرق المزيد من السعرات الحرارية، ورفع مستوى استهلاك الطاقة في جسم الإنسان خاصةً إذا ما اقترن تناوله بممارسة الرياضة بانتظام.

مُكافحة مرض باركنسون

  • الناجم عن نقص في مادة الدوبامين التي تُعد الناقل العصبي للدماغ فتناول الكرياتين بجرعات مُناسبة يؤدي إلى زيادة مستويات الدوبامين بما يتناسب مع احتياج الجسم بُناءً على التمرين.

مكافحة داء السكري 

  • لأن ممارسة الرياضة بانتظام مع الالتزام بكميات مُحددة من الكرياتين من قبل طبيب مُختص من شأنها أن تُخفّض من مستوى السكر في الدم.

يُخفف من إحساس التعب والإرهاق العام

  • يُقلل من الشعور المستمر بالدوار إذا ما تم تناوله بكميات مناسبة.
  • يُساعد على رفع مستوى طاقة جسم الإنسان خاصةً لدى الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات النوم، والأرق.
  • الوقاية من الإصابة ببعض الأمراض العصبية المُختلفة مثل الزهايمر، والصرع، ومشاكل الحبل الشوكي والدماغ عن طريق ضبط مستوى مادة الفوسفوكرياتين لأن نقصانه يؤدي إلى الإصابة بهذه الأمراض.
  • تحسين وظائف الدماغ.
  • زيادة القدرة على التركيز.
  • تخفيف أعراض الاكتئاب إذا ما تم تناول كميات مناسبة منه.
  • زيادة كثافة وكتلة العظام.
استعمال الكرياتين
استعمال الكرياتين

هل الكرياتين يتسبب في زيادة الوزن

يُسبب الكرياتين زيادة في وزن جسم الإنسّان لكن في الغالب تكون هذه الزيادة في كميات الماء المُحتسب داخل في الجسم، وليست زيادة في وزن الجسّد نفسه من دهون وغيرها.

قد يهمك أيضاً: 8 وصفات لحرق الدهون والتخسيس بدون رجيم ورياضة

أضرار استعمال الكرياتين على الكُلى

يمكن أن يُسبب تناول الكرياتين مع بعض الأدوية أضراراً جسيمة على الكبد، بسبب تفاعله معها بطرق عكسية لذلك يُنصح باستشارة الطبيب قبل تناول الكرياتين مع هذه الأدوية:

  • دواء الإيبوبروفين، نابروكسين وهما مُضادات التهابات غير ستيرويدية و قد يتسببان في حدوث آثاراً جانبية إذا تم تناولهما مع الكرياتين.
  • تناول الكافيين والكرياتين معاً يُمكن أن يُزيد من خطر الإصابة بالجفاف ويُسبّب تلفاً للكُلى.
  • الأدوية المُدرة للبول مثل كهو فوروسيميد، سيميتيدين، بروبينسيد، تناولهم مع الكرياتين يُعرض الكُلى للخطر بسبب الجفاف.
استعمال الكرياتين
استعمال الكرياتين

أضرار استعمال الكرياتين على الجسم

على الرغم من فوائد الكرياتين التي لا تُحصى إلا أنه لا يخلو من بعض الأضرار التي قد تُسبب عواقب وخيمة على جسم الانسان وهي:

  • ألماً في البطن في بعض الأحيان نتيجة الانتفاخ، ويكون في الغالب ناتجاً عن زيادة كمية الجرعة المُتناولة.
  • ضمور العضلات في حالات كثيرة.
  • التسبب في الإصابة بأنواع مُختلفة من السرطانات مثل الثدي، والقولون، والبروستاتا خاصةً عند امتزاجه مع البروتين، والسكر مع ارتفاع درجة حرارة الجسم أثناء التمرين كل هذه التركيبة تؤدي إلى إصابة الجسم بالسرطان.
  • زياد فرص الإصابة بسرطان الخصية عند الرجال الذين يعتمدون على المُكملات الغذائية التي تحتوي على كرياتين.
  • تناول الكرياتين خلال فترة الحمل، والرضاعة قد يؤدي إلى مشكلات عصبية وشلل دماغي.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • زيادة احتمالية الإصابة بأمراض الكبد.
  • زيادة الشعور بالقلق والتوتر، وزيادة قابلية الإصابة بالاكتئاب.
قد يؤدي إلى حدوث أمراض نفسية، وعقلية حيث أثبتت بعض الدراسات أن هناك علاقة بين زيادة كميات الكرياتين المُتناولة خلال مدة أكثر من أربعة أسابيع وبين زيادة تدهور الحالة النفسية للمرضى النفسيين، وخاصة مرضى اضطراب ثنائي القطب.
  • قد يُسبب إسهالاً، أو إمساكاً على حسب الحالة.
  • يؤثر التناول الخارجي له على الكميات المُنتجة منه طبيعياً، حيث تقل نسبياً على حسب طبيعة الجسم.
  • يزيد من اضطرابات المعدة ويُعزز من الشعور بالغثيان.
  • يُسبب نقصاً حاداً في كميات الماء في جسم الإنسان، لذا يُنصح بزيادة كميات الماء المُتناولة خلال الاستعمال.
  • قد يتسبب في عدم انتظام دقات القلب عندما يتم استخدامه كمُكمل غذائي لفترات طويلة.
  • يزداد الوضع سوءً بالنسبة لمرضى السكري، ومرضى الكلى.
  • يتسبب في حدوث تشنجات في العضلات.

استعمال الكرياتين يُفضل أن يكون مُقتصراً على الرياضيين فقط، أما بالنسبة للأشخاص الغير مُمارسين للرياضة فيجب عليهم مُراجعة الطبيب قبل البدء في تناوله كمُكملاً غذائياً لتجنب حدوث أي ضرر.

أما بالنسبة للرياضيين فيتم اتباع طريقة الاستخدام المذكورة أعلاه مع الحرص على تناوله بعد التمرين، وذلك لأنه يمد العضلات بالطاقة التي قد تحتاج إليها أثناء التمرين.

مما يُساعد الشخص الرياضي فيما بعد على حمل أوزان أثقل،وسيؤدي بدوره إلى اكتسابه قوّةٍ عضليّة أكبر خلال فترة زمنية قصيرة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق