صحة عامة

3 طرق من أجل الوقاية من مرض السل

الوقاية من مرض السل عبر محيط بالتفصيل، يعتبر مرض السل هو أحد الأمراض الخطيرة والوبائية حيث يمكنه الانتقال من شخص إلى آخر، وذلك من خلال ملامسة اللعاب لشخص مصاب بالمرض، لذلك يرغب العديد من الأشخاص في معرفة طرق انتقاله وكيفية الوقاية منه للحفاظ على أنفسهم من هذا المرض المعدي، وفيما يلي نتعرف على معلومات هامة حول مرض السل تجنبنا الإصابة به.

الوقاية من مرض السل

الوقاية من مرض السل
الوقاية من مرض السل

يعد المثل القائل بأن الوقاية خير من العلاج صحيح بشكل كبير حيث أن بعض الأمراض يوجد صعوبة في علاجها وتستغرق وقت كبير مثل مرض السل، لذلك تتمثل الوقاية منه في بعض الإرشادات الآتية:



السيطرة على المرض داخل الشخص المصاب

  • يفضل تقديم العلاج بشكل سريع للشخص المصاب وذلك للحد من شراسة المرض فهو يساعد في تخفيف الأعراض ويمنع العدوي.
  • يحصل المصاب على جرعة العلاج التي حددها الطبيب المختص فهي عادة ما تؤخذ جرعة العلاج والاستمرار عليها لمدة 6 شهور إلى سنة كاملة.
  • يعد السعال والعطس من أحد طرق العدوى لذلك يلتزم الشخص المصاب باستخدام المناديل بشكل دائم وتطهير اليدين.
  • يفضل أن يلتزم الشخص المصاب بالجلوس داخل المنزل خلال فترة العلاج حتى يمنع العدوى من الانتشار.

ومن هنا سنتعرف على: الوقاية من مرض السل وأشهر 13 عرض له

التطعيمات



  • يعتبر مرض السل أحد الأمراض التي يقدم لها تطعيمات للأطفال بعد الولادة وهي أهم خطوات الوقاية من مرض السل لذلك يتكون لدى الطفل مناعة ضد هذا المرض.
  • تظهر نتائج إيجابية عند فحص المرض لدى هؤلاء الأطفال ولكن هم غير حاملين للمرض ويتم التأكد من خلال إجراء فحص دم للكشف عن مرض السل.

السيطرة على السل الكامن

الوقاية من مرض السل
الوقاية من مرض السل

يحمل بعض الأشخاص أحيانًا مرض السل في أجسامهم ولكن بصورة غير نشطة ولا تظهر عليهم أعراض لهذا المرض، ولكنه قد يكون معرض إلى التحول لنوع النشاط ويصبح معدي وخطير.

يوجد فئة من الأشخاص هم أكثر عرضة لتحول نوع السل الكامن إلى النشط ولكنه لا يتحول عند الجميع وفي هذه الحالة يجب تناول الأدوية التي تمنع تنشيط المرض وهؤلاء الأشخاص هم:

  • الأطفال الصغار.
  • كبار السن.
  • الأشخاص الذين لديهم تاريخ مرضي بمرض السل.
  • أصحاب المناعة الضعيفة.
  • المدمنون على بعض الأدوية.

هل مرض السل مميت

  • يصيب مرض السل الرئتين بشكل أساسي من خلال البكتيريا التي تنتقل من حاملين المرض إلى الأشخاص المحيطين بهم وقد يصيب أماكن أخرى في الجسم.
  • يعد مرض السل خطير ومميت شأنه شأن أمراض كثيرة وذلك في حالة عدم تلقي جرعة العلاج المقررة حيث أنه يؤثر تأثير شديد على الرئتين ويحتمل أن ينتقل إلى أماكن أخرى في الجسم لذا يجب العمل على الوقاية من مرض السل.

ومن هنا يمكنكم الإطلاع على: اعراض الفشل الكلوي عند النساء وطرق الوقاية منه

هل مرض السل يمنع الزواج

يعتبر مرض السل سريع العدوى من شخص إلى آخر في حالة عدم الالتزام بالإرشادات الوقائية ولكن بالرغم من ذلك لا يمنع الزواج وذلك يتوقف بعض النقاط الآتية:

  • يجب أن يتم فحص المصاب وتحديد مرحلة تقدم المرض.
  • يتوقف على مدى وعي الزوجين في التعامل مع بعضهم البعض وتجنب طرق العدوى.
  • يخضع الشخص المصاب للعلاج حيث أنه يمكن الشفاء من مرض السل.
  • تطهير وتنظيف المنزل بشكل دوري للحماية من انتقال البكتيريا المعدية لهذا المرض.

طرق انتقال مرض السل

تشكل بكتيريا السل التي تصيب الجهاز التنفسي خطر أكبر حيث تنتقل بسهولة إلى الآخرين ويجب الالتزام بطرق الوقاية من مرض السل، كما أنها تنتقل إلى أعضاء أخرى من الجسم من خلال الدم، وتنتقل هذه العدوى عندما تستقر في الحلق أو الرئتين عن طريق الآتي:

  • تتمثل الإصابة بشكل أساسي في استنشاق الهواء الملوث ببكتيريا السل.
  • يعد السعال أو العطس هم أكثر الأفعال التي تتسبب في انتقال العدوي.
  • يتسبب الغناء والتحدث والضحك في إخراج رزاز يحتوي على بكتيريا مرض السل.
  • تصبح العدوي مؤكدة في حالة التواصل مع أحد المصابين بشكل مباشر ولفترة كبيرة.
  • تعد العدوى الموجودة في الكلى أو الكبد أو العمود الفقري غير معدية إلى حد كبير.

ولا يفوتك التعرف على ما ورد عبر موضوع: علاج السل الرئوي بالثوم والعسل

أعراض السل المبكر

يظهر السل بسبب التعرض إلى جرثومة المتفطرة السلية والسبب الأساسي في هذا المرض والذي يظهر عنه أعراض متعددة تساعد في الكشف المبكر للمرض وتمكن من إتباع عوامل الوقاية من مرض السل وهذه الأعراض كالآتي:

  • يحتمل أن الإصابة بالسل المبكر لا تنتج عنها أعراض واضحة أو قد يظهر بعض منها.
  • ترتفع درجة الحرارة بشكل كبير وقد تصل إلى 39 درجة مئوية.
  • يشعر المصاب بألم في منطقة الصدر سواء من الجانب أو المنتصف.
  • يعد الإرهاق والتعب والسعال أحد الأعراض الغير شائعة.

يمكن أن نتعرف على بعض الأعراض الأخرى للمرض النشط في جسم الإنسان التي قد تظهر في نهاية المرض:

  • يظهر السعال في هذه الحالة ولكنه في وقت متأخر من الإصابة وقد يكون مصحوب ببلغم أو لا.
  • يزداد السعال ويستمر بشكل متواصل في حالة تدهور الحالة الصحية ويكون مصحوب ببلغم أصفر أو أخضر.
  • تحدث صعوبة في التنفس والشعور بالاختناق بسبب انتشار المرض والسيطرة على الرئة بشكل كبير.
  • يفقد المصاب الوزن بشكل كبير بطريقة غير مقصودة.
  • يصاب أيضًا بفقدان الشهية وعدم الرغبة في تناول الطعام.
  • يتعرض البعض إلى حالة من التعرق وخاصًة أثناء الليل.
  • تظهر بعض الأعراض على مصابين السل خارج الرئة مثل الحمى التعرق وفقدان الوزن وآلام في مناطق الإصابة.

نسبة الشفاء من مرض السل

  • يسجل مرض السل نسبة كبيرة من الشفاء قد تصل إلى 90 % من المصابين وذلك بفضل الدراسات العلمية والطبية التي ساعدت في اكتشاف لقاحات ضد هذا المرض يتناولها الأطفال الصغار وتحميهم من الإصابة.
  • تتوافر الأدوية العلاجية لمرض السل في المستشفيات سواء الخاصة أو الحكومية في جميع دول العالم.
  • يعد العلاج عبارة عن قرص علاجي يستغرق فترة معينة تبعًا لنوع البكتيريا بجانب تقديم إرشادات الوقاية من مرض السل لذلك يصبح من السهل علاج هذا المرض.

تعرف على: ما الذي يسبب الم تحت الابط وطرق علاجه في المنزل

علاج مرض السل بالثوم

يتساءل الكثيرين عن إمكانية علاج مرض السل باستخدام الثوم ومدى فعاليته هذا العلاج الطبيعي ولقد أثبتت العديد من الدراسات العلمية نجاح الثوم نظرًا لأنه يحتوي على مضادات لبكتيريا متعددة:

  • يحتوي الثوم على حمض الكبريتيك الذي يظهر كفاءة في محاربة بكتيريا مرض السل بجانب بعض المواد الأخرى المضادة للالتهاب والبكتيريا.
  • يتم استخدام الثوم في علاج السل من خلال بعض الطرق الآتية:

مكملات الثوم

  • يمكن تناول المكملات التي تحتوي على الثوم بشكل يومي لمقاومة هذا المرض الوبائي وذلك تحت استشارة طبيب مختص لعدم حدوث أي مضاعفات للمريض.

منقوع الثوم

  • يمكن شرب منقوع الثوم من خلال تقطيع عدد من فصوص الثوم ونقعها لمدة كبيرة في الماء ثم تصفيته ويشرب هذا المنقوع.

الثوم الطازج

  • تناول الثوم الطازج يساعد في مقاومة المرض وذلك من خلال تناول الثوم المهروس في الطعام أو تناول الثوم بشكل مباشر بدون إضافات.

تعرفنا فيما سبق على كيفية الوقاية من مرض السل ومدى خطورته في حالة لم يتم تقديم العلاج الخاص به، فهو أحد الأمراض الوبائية على مستوى العالم التي اجتاحته في فترة زمانية سابقة، ويجب الالتزام من جانب المصابين حتى لا تنتشر العدوى ويمكن السيطرة على المرض والقضاء عليه.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق