أهمية التنظيم الإداري

أهمية التنظيم الإداري تتمثل في تنظيم العمليات داخل الإدارة، ووضع الخطط وتقسيم العمل على الموظفين بحيث يتناسب مع المتغيرات المحيطة ببيئة العمل وبحيث يراعي خبرات الموظفين فنجد أن أهمية التنظيم الإداري تشمل تنظيم الدور الوظيفي للموظفين والموارد داخل المنشأة مما يجعل الإدارة قادرة على الاستغلال الأمثل لكافة مواردها.

تعريف التنظيم الإداري

أهمية التنظيم الإداري
أهمية التنظيم الإداري

التنظيم الإداري هو وظيفة توجيهية من أهم وظائف الإدارة حيث تستطيع الإدارة العليا من خلال التنظيم الإداري تحقيق ما يلي:

  • وضع أسس للاستفادة الكاملة من الموارد التي تمتلكها المنشأة وبحيث تتناسب مع طبيعة النشاط داخل المنشأة.
  • تطبيق خطط تطوير الهيكل الإداري والوظيفي بشكل يضمن تحقيق عمل المنشأة بكفاءة ودقة عالية مما يؤدي إلى الاستفادة من أجل تحقيق أقصى أرباح.
  • تمنع الازدواجية في العمل من خلال تقسيم الوظائف حسب الخبرات التي يتمتع بها الموظف وإمكانيات الموظف للعمل داخل بيئة العمل المحيطة به.
  • تحديد المسؤولية الوظيفية لكل موظف وذلك من أجل الوصول إلى أهداف المنشأة وتحقيقها.
  • تتم عملية التنظيم الإداري وفقًا لمبادئ معينة قد توصل إليها علماء الإدارة وتتمثل هذه المبادئ في ضرورة التنظيم ويعني هذا المبدأ أن داخل القسم الواحد يعمل العديد من الموظفين لذا يجب توزيع مهام العمل والقيام بمنح السلطات اللازمة لتنفيذ العمل، المبدأ الثاني وهو التخصص وتقسيم العمل.

شاهد أيضًا: مفهوم إدارة الجودة الشاملة وأشهر 9 مبادئ لإدارة الجودة

أهمية التنظيم الإداري في حياتنا

أهمية التنظيم الإداري
أهمية التنظيم الإداري

يعتبر التنظيم الإداري ذو أهمية خاصة في حياتنا اليومية حيث أن التنظيم يساعد الإنسان في تحقيق أهدافه وفيما يلي سنعرض أهمية التنظيم في حياتنا:

  • يعمل التنظيم الإداري على توزيع المسؤوليات داخل أفراد الأسرة وتقسيم مهام العمل مما قد يخفف من أعباء هذه المسؤوليات على الفرد الواحد.
  • يساعد التنظيم الإداري الإنسان على تنظيم الوقت لديه ومعرفة واجباته وتحمل المسؤوليات المفوضة إليه.
  • يهدف التنظيم الإداري إلى تحقيق الترابط بين أفراد الأسرة الواحدة وتحقيق التعاون من أجل المحافظة على هدوء واستقرار الأسرة والوصول إلى النجاح.

ننصحك بقراءة: تعريف الإدارة العامة وكل ما يتعلق بها



أهمية التنظيم الإداري في الإسلام

تتضمن أهمية التنظيم الإداري في الإسلام أنه عمل تنظيم إداري غير محدد يتناسب مع التغيرات الزمنية التي تحدث داخل المجتمع وفيما يلي سنوضح ذلك:

  • التنظيم الإداري في الإسلام هو تنسيق الأنشطة والجهود وتحديد العلاقة بين الموظفين تبعًا لما ورد بالقرآن الكريم والسنة النبوية وذلك لتحقيق أهداف شرعية.
  • عمل التنظيم الإداري على إمكانية تحقيق الأهداف ولكن بشرط أن تتبع تعليمات الإسلام وليست محرمة.
  • يعتبر التنظيم الإداري أساس المنهج الإسلامي وله دلائل كثيرة من القرآن الكريم حيث قال الله تعالى” إن الله يحب الذين يقاتلون في سبيله صفًا كأنهم بنيان مرصوص” وهذا يعني أن تنظيم صف المقاتلين وتوزيع مهام القتال فكل فرد له دور لتحقيق الانتصار.
  • حث النبي صلى الله عليه وسلم المسلمين دائمًا على أهمية التنظيم الإداري في كافة شئون حياتهم لما له من فائدة عظيمة لتحقيق الأهداف المراد الوصول إليها
  • إذا أردنا أن نعطي مثال من حياة النبي صلى الله عليه وسلم فيكون كالتالي عندما أراد النبي صلى الله عليه وسلم أن يهاجر من مكة إلى المدينة عمل تنظيم إداري رائع من خلال توزيع المهام فأمر سيدنا على بن أبي طالب بالنوم في فراشه لخداع المشركين وكلف السيدة أسماء بنت أبي بكر بتزويدهم بالماء والطعام، وكذلك طلب من عبد الله بن أبي بكر بنقل ما يجري في مكة ليكون على علم بكل ما يدور من حوله.

قد يهمك أيضًا: مفهوم الإدارة | اهم 4 عناصر للإدارة

مقدمة عن التنظيم الإداري

التنظيم الإداري هو من الوظائف الإدارية التي تهدف إلى توزيع العمل على العاملين في إطار معين يتلاءم مع بيئة العمل ويعمل التنظيم الإداري على عدة وظائف تتمثل في التالي:

  • يقضي على العشوائية ويمنع الازدواجية في تنفيذ المهام داخل المنظمة.
  • يعمل على تحقيق الأهداف المرجوة في الوقت المحدد لها حيث يعمل على التخطيط المسبق للأهداف ووضعها ضمن جدول زمني للتنفيذ.
  • يساعد الإدارة على اتخاذ قرارات سليمة لتحقيق النجاح والتقليل من فرص الفشل.
  • يوجه التنظيم الإداري الموارد المتاحة سواء كانت بشرية، أو مادية، أو مالية إلى هيكل إداري تنظيمي لتحقيق أهداف المنظمة حيث يعتمد الهيكل الإداري على الشكل الهرمي للإدارة.

تعرف على: تعريف الخطة وابرز 3 مكونات للخطة

خصائص التنظيم الإداري

يتمتع التنظيم الإداري بعدة خصائص قد أوضحها علماء الإدارة وتم تقسيم خصائص التنظيم الإداري إلى مجموعتين وهما خصائص التنظيم الإداري الجيد، خصائص التنظيم الإداري غير الجيد ونوضحها فيما يلي:

  • خصائص التنظيم الإداري الجيد وتضم هذه المجموعة سمات خاصة لنجاح الإدارة والتمكن من الوصول للأهداف وتتمثل هذه الخصائص فيما يلي:
  • وحدة القيادة والإشراف.
  • الحد من طول خطوط الاتصال بين المستويات الإدارية وذلك من خلال تقليل المستويات الإدارية نفسها، حيث أن كلما قصرت خطوط الاتصال كان تحقيق الهدف أسرع.
  • عمل تحديد للمستويات الإدارية، ثم التنسيق بينهم لتحديد المسؤوليات والسلطات.
  • أما التنظيم الإداري غير الجيد نجد أن له العديد من الخصائص التي تظهر علامات الضعف داخله مثل:
  • انتشار السلبية وعدم الشعور بالمسؤولية لدى الموظفين.
  • التأخر في اتخاذ القرارات المهمة مما تجعل النظام الإداري هش وغير متماسك.
  • الانفراد بالسلطة زيادة عن اللزوم تجعل القرارات غير صائبة.
  • تزايد الأعمال المكتبية للتكليف بالعمل وانخفاض روح التعاون بين أعضاء الفريق.

لا يفوتك معرفة: تعريف ادارة الاعمال وأشهر 7 أنواع لإدارة الأعمال

أهمية التنظيم الإداري تكمن في تنسيق الأعمال بين الوحدات الإدارية المختلفة وتقسيم الأعمال الوظيفية والمسؤوليات بين أفراد المجموعة الواحدة وتوزيع المهام .

وذلك بهدف إنجاز العمل وتحقيق الأهداف العامة المراد الوصول إليها في الوقت المناسب ويتم ذلك ضمن إطار محدد وبناءً على أسس تنظيمية محددة تعتمد على الهيكل الإداري داخل المنظمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق