تجارة ومشاريع

بحث عن القانون التجاري

سنقدم لكم بحث عن القانون التجاري عبر محيط، وسنتطرق خلال هذا البحث إلى مفهوم القانون التجاري أو ماهية القانون التجاري،وسنتعرف على نشأته، ثم إلى خصائص القانون التجاري، ومصادره ، ونطاق العمل فيه،

مفهوم القانون التجاري

  • يعد القانون التجاري (Commercial Law) هو أحد فروع القانون الخاصّ.
  • تم تعريف الفقهاء للقانون التجاري بأنه عبارة عن مجموعة من القواعد القانونية الخاصة بالأعمال التجارية، والتي يتم تنفيذها على التجار.
  • القانون التجاري يقوم بتظيم مهنة التجارة و تنظيم العلاقات المحددة التي تنشأ عن الأعمال التجارية.
  • ينظم العلاقات بين التجار وبعضهم أو بين التجار والزبائن.
  • ينظّم الأنشطة الخاصة بالتجارة.
  • يعد القانون التجاري في غاية الأهمية وخاصة لعالم الإقتصاد والتجارة.
نشأة القانون التجاري
نشأة القانون التجاري

لايفوتك قراءة: طريقة طباعة السجل التجاري | 6 خطوات فقط للطباعة الكترونيا



نشأة القانون التجاري

  • لقد نشأت القوانين التجارية في قديم الزمان، وذلك لدى شعوب حوض البحر الأبيض المتوسط والمصريين القدماء وحضارات ما بين النهرين.
  • من مظاهر شيوع القوانين التجارية قديماً الإقراض.
  • كان يتم استخدام الصكوك وكتابة الاتفاقيات فيما بينهم.
  • وجد العلماء من القوانين التجارية في الحضارات البابلية القديمة، ما يتعلق بعقود الشراكة وعقود القروض.
  • اشتهر الإغريق في جانب التجارة البحرية في العصور القديمة، فوضعو الأسس الملمة بالتجارة البحرية.
  • ظهر في عهد الرومان أنظمة جديدة، كالمصارف والدفاتر التجارية.
  • ظهرت أعمال تجارية حديثة بأشكال مختلفة.
خصائص القانون التجاري
خصائص القانون التجاري

يمكنك قراءة: أنواع الضرائب في مصر 2021

ماهي خصائص القانون التجاري؟

تعددت خصائص القانون التجاري، وتعتبر من أهم خصائص القانون التجاري وصوره المتعددة ما سنوضحه فيما يلي:-

التضامن بين التجار



  • القانون التجاري يقضي بتضامن التجار.
  • مثال على التضامن بين التجار : أنّه إذا كان هناك عدة تجار شركاء، وهناك تاجر مدين لهم يمكنه أن يسترد حقه قضائياُ من أحدهم.
  • القانون التجاريّ يتميز بالصفة الدوليّة التي  تشمل جميع العلاقات الخاضعة للقانون التجاريّ.
  • إنّ إكتساب الصفة الدوليّة للقانون التجاريّ تحقق التقارُب بين التشريعات التجاريّة.
  • يمكن العمل بالقانون التجاري خارج حدود الدولة التي نشأ فيها.

السرعة في المعاملات التجارية

  • من أهم خصائص القانون التجاري أنّه يضمن السرعة في المعاملات التجارية بين التجار.
  • الاعتماد الأكبر لمعاملات التجارية يكون على سرعتها، مواكبةً للتطورات.
  • التاجر المدين يجب عليه أن يقوم بالإجراءات السريعة لأجل الوفاء بالدين، ويمكن، أن يكون من خلال شخص واحد من عدة شركاء.
  • تسعى السرعة في المعاملات التجارية لتحقيق الربح بشكل أكبر.
  • تتمثل السرعة في بيع السلع قبل شرائها، وذلك عن طريق تسليم البائع من البائع الأول الى المشتري الثاني.
  • يحكم رئيس المحكمة التجارية بالأداء إذا حدثت وفاه بين أحد التجار.
  • من أساس السرعة في المعاملات التجارية مبدأ حرّية الإثبات.
  • القانون التجاري يخلو من الإجراءات التي تعطل الأعمال التجارية.
  • يُمكّن القانون التجاري التاجر من إجراء اكثر من صفقة بسرعة وفي أقصر وقت.
  • ذلك بعكس القانون المدني والذي أهم ما يميزه البطء والاستقرار والثبات.

المرونة والتطوُّر

  • القانون التجاري سريع التطور متأثراً بظروف البلاد السياسية والإقتصادية وغيرها.
  • يتمّ تعديل القانون التجاري وتغييره باستمرار بما يُناسب هذه الظروف المتغيرة.
  • تغير القانون التجاريّ باستمرار جعله من أعقد المقاييس القانونيّة.

الطابع العُرفيّ

  • لقد اتسم القانون التجاري بالطابع العرفي حيث قد ظهرت القواعد التجاريّة في البداية على شكل أعراف.
  • قد تدوال التجار هذه الأعراف والعادات الغير مكتوبة فيما بينهم.
  • اتبع التجار الأعراف في مُعاملاتهم إذ تم تنظيمٌ البيئة التجاريّة،إلى أن أصبح العُرف قانوناً مكتوباً.

الائتمان والثقة

  • من أهم مميزات القانون التجاري الائتمان.
  • قد تُنشئ المعاملات التجاريّة الثقة بين التجّار، إذا كانت المعاملات دائمة ومستمرة.
  • لا تضطر التجار لتنظيم عقود مكتوبة، كما في الأعراف.
  • تساعد في الحماية من الاحتيال، وتحمي التجار وبعضهم من الهروب من تنفيذ الالتزامات.
  • يقدم البنك قروضاً إلى تجار الجملة لحين تسديد بيع البضائع.
  • يرتبط التجار والموزعون بعلاقة متبادلة ناتجة عن الثقة فيعد كل منهم دائن ومدين في نفس الوقت
  • أساس التعامل التجاري هو الإقراض، مع منح الضمانات القانونية كالأوراق التجارية.
مصادر القانون التجاري
مصادر القانون التجاري

مصادر القانون التجاري

إنّ القانون التجاري يستمد أساسه من مصادر عديدة ومختلفة منها المصادر الخارجية، والمصادر الداخلية، و المصادر الرسمية والمصادر التفسيرية وفيما يلي سنذكر هذ المصادر وسنوضحها باستفاضة،

المصادر الخارجية:-

  • المصادر الخارجية للقانون التجاري هي تعد المعاهدات والاتفاقيات الدولية.
  • تختص بوضع قوانين في مجال التجارة الدولية بصورة موحدة.

المصادر الداخلية:-

  • المصادر الداخلية تختص بالفصل في المسائل التجارية استناداً على القوانين والجمارك والأعراف التجارية.
  • قد تستند على بعض قواعد القانون المدني حيث إذ لم تتعارض قواعده مع مبادئ القانون التجاري الأساسية.

المصادر الرسمية:- 

حيث أنّ المصادر الرسمية تعد من أهم مصادر القانون التجاري وتنقسم إلى:-

التشريع

  • يعد التشريع هو أساس جميع مصادر قواعد القانون التجاري.
  • يستند القضاة والتجار وغيرهم على التشريع.
  • يأتي التشريع في أعلي الدرجات لمصادر القانون التجاري فيوجد التشريع التجاري والمدني.

الشريعة الاِسلامية

  • الشريعة الإسلامية هي المصدر الثاني للقانون التجاري.
  • تعد مبادئ الشريعة الإسلامية من أهم المصادر التي يستند عليها القانون التجاري.
  • تعمل الشريعة الإسلامية على الفصل في بعض المنازعات التجارية، وذلك تطبيقاً للنصوص الشرعية الموجودة في القرآن والسنة.

العرف

  • يعد العرف ثالث مصدر من المصادر الرسمية للقانون التجاري.
  • يقصد بالعرف أنها الأحكام والقواعد المتعارف عليها بين التجار منذ القدم في كافة تنظيم معاملاتهم التجارية.
  • من أهم مميزات العرف أنّه غير مدوّن.
  • العرف يعتبر قانون تلقائي أي قانون لا إراديّ.
  • العرف هو إتفاق بين شخصين على تصرّف أو تنظيم محدد.
  • لقد اكتسبت القواعد العرفية في شأنها وقوتها النصوص القانونية.

المصادر التفسيرية:-

من مصادر القانون التجاري هي المصادر التفسيرية والتي تتكون من الفقه والقضاء:-

القضاء

  • يعتبر القضاء هو الأحكام التي تُصدرها مختلف المحاكم في  المنازعات الخاصة بمجال التجارة.
  • تكمن القوة القضائية كمصدر من المصادر التفسيرية للقانون التجاري فيما فيه من الحجج والبراهين والأدلة.

الفقـه

  • هو مجموعة من آراء جمهور الفقهاء.
  • تدور القاعدة حول تفسير مواد القانون التجاري عن طريق استنباط الأحكام القانونية.
  • يكرس الفقاء جهدهم في دراسة وتفسير القانون التجاري.

نطاق القانون التجاريّ

نطاق تطبيق القانون التجاري عن طريق نظريتين حيث أنّ النظرية الأولى تكون شخصية أو ذاتية، والنظرية الأخري تكون مادية أو موضوعية وسنعرض كلاهما فيما يلي:-

النظريّة الشخصيّة (الذاتيّة)

  • نطاق تطبيق القانون التجاريّ في هذه النظريّة هو الشخص.
  • التاجر الذي يمارس مهنة التجارة يطبق عليه القانون التجاري.
  • غير التاجر فلا تطبق عليه أحكام القانون التجاريّ لكنه يخضع للقانون المدنيّ حتى وإن كان ممارساً للأعمال التجاريّة.
  • من أهم عيوب النظرية الشخصية أنّه لابد من تحديد للمهنة أو الحرفة التي تكسب الشخص صفة التاجر.
  • من الصعب تحديد المِهن التي قد تنشأ في المستقبل والتي تكسب الشخص صفة التاجر.
  • لكن من مميزات هذه النظريّة أنّها تعطي الشخص صفة التاجر لجميع الأعمال التي يُمارسُها  حتى الأعمال المدنيّة.

النظريّة الموضوعيّة (المادّية): 

  • يعد نطاق تطبيق القانون التجاري في هذه النظرية هو العمل التجاري.
  • لا يعتد بكون الشخص تاجراً أم غير تاجر.
  • يعتد بتطبيق القانون التجاري في هذة النظرية إذا كان العمل تجاريّاً، سواء كان مَن يمارسه تاجراً، أو غير تاجر.
  • يُطلق على القانون التجاريّ (قانون الأعمال التجاريّة) في نطاق تطبيقه لهذه النظرية.
  • من عيوب هذه النظريّة تجاهلها لأهمّية العمل التجاريّ.
  • من الصعب جَمْع الأعمال التجاريّة، وحَصْرها، وذلك لتطور الأعمال بسرعة.أعمال محامي القانون التجاري

يمكنك الاطلاع على: انواع الشركات التجارية

أعمال محامي قانون التجارة الدولي

محامي قانون التجارة الدولي له أعمال مهمة وفعالة في القانون التجاري الدولي ومن أهم هذه الأعمال ما سنذكره فيما يلي قائمة:-

  • يقدم بعض النصائح لرجال الأعمال حيث أنه من الضروري التواصل المستمر لتقديم مختلف العروض وذلك لهدف التوسع في الأعمال التجارية في مختلف أرجاء العالم.
  • يُساعد رجال الأعمال كي يتم الحصول على التراخيص المتعلقة بالأعمال الصناعية وذلك طبقاُ للوائح القوانين الصناعية.
  • يًساعد رجال الأعمال في الإلتزام بتطبيق المعايير التي تتعلق بالمشتريات الحكومية.
  • يقف أمام الهيئات الحكومية والدولية بالنيابة عن العملاء ورجال الأعمال للدفاع عن السياسة التجارية.
  • يمثل رجال الأعمال والعملاء  في الدعاوي التي تتعلق بالتجارة الدولية.
  • يسعى لحماية الملكية الفكرية وذلك في مختلف الدول في جميع أنحاء العالم.

أهمية التجارة الدولية

إنّ عمليات الصادرات التجارية لها عدة فوائد تعم على الدولة والمواطنين فهي:-

  • تعمل على خلق فرص عمل للمواطنين.
  • تعمل على ازدهار الاقتصاد المحلي للبلاد.
  • تُكسب الشركات المحلية خبرات في الإنتاج لتوافق حاجات المستهلك الأجنبي.
  • تعمل على ازدياد جودة المنتجات.
  • تعطي مجال للمنافسة مع الشركات العالمية.
  • تعد الشركات المُصدرة إنتاجها أعلى من الشركات التي تهتم بالأسواق المحلية فقط.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق