سورة يوسف | أهم المعلومات عنها وسبب نزولها وأبرز موضوعاتها

تعرف على سورة يوسف وعلى أهم المعلومات عنها وسبب نزولها وأبرز موضوعاتها عبر موقع محيط، حيث تعرف سورة يوسف بأنها من أجمل السور القرآنية التي تقص علينا أجمل القصص النبوية التي تحمل بداخلها الكثير من المعاني العظيمة، فعند قراءة سورة يوسف ومعرفة قصة سيدنا يوسف يتولد بداخلنا اليقين بالله عز وجل ومعرفة ما هو الصبر الجميل والتحلي به حتى يأذن الله عز وجل بالفرج الكبير، وفيما يلي سنتعرف على بعض المعلومات الهامة حول سورة يوسف وعلى سبب نزولها وأبرز موضوعاتها بالتفصيل.

أهم المعلومات العامة حول سورة يوسف

سورة يوسف أحد السور المكية التي نزلت على الرسول الكريم (صل الله عليه وسلم) وهو في مكة المكرمة، وقد نزلت سورة يوسف بعد نزول سورة هود.

ونزلت سورة يوسف في وقت شديد الصعوبة أثناء الدعوة المكية، حيث نزلت في الفترة الزمنية بين عام الحزن وبيعة العقبة الأولى.

حيث أشتد أذى وضرر كفار قريش في تلك الفترة للرسول (صل الله عليه وسلم) ولكل من آمن معه، حتى هاجر الصحابة الكرام (رضوان الله عليهم أجمعين) إلى الحبشة.

فنزلت حينها سورة يوسف لتخفف عن الرسول الكريم (صلوات الله وسلامه عليه) ولتصبره على ما هو به ولتبشره بالفرج العظيم بعد الضيق والمشقة مثل ما حدث مع نبي الله يوسف (عليه السلام)، حيث قال تعالى في سورة يوسف:

(وَكَذلِكَ مَكَّنّا لِيوسُفَ فِي الأَرضِ وَلِنُعَلِّمَهُ مِن تَأويلِ الأَحاديثِ وَاللَّـهُ غالِبٌ عَلى أَمرِهِ وَلـكِنَّ أَكثَرَ النّاسِ لا يَعلَمونَ)

وقد سميت سورة يوسف بهذا الإسم لأن قصة سيدنا يوسف (عليه السلام) هو موضوعها الأساسي، ويبلغ عدد آياتها مئة وإحدى عشرة آية.

وهي السورة الثانية عشر حسب ترتيب السور القرآنية في المصحف الشريف، وتتواجد في الجزء الثاني عشر من أجزاء القرآن الكريم.

سبب نزول سورة يوسف
سبب نزول سورة يوسف

لا تفوت فرصة التعرف على: سورة الأعراف | ما هو فضل قراءتها ومن هم أهل الأعراف

سبب نزول سورة يوسف

قال بعض أهل العلم في سبب نزول سورة يوسف أن بعض اليهود تواصلوا مع كفار قريش وطلبوا منهم إختبار الرسول (صل الله عليه وسلم) وسؤاله عن قصة النبي الذي خرج من بلاد الشام وذهب إلى مصر.

فلما قام مشركوا مكة بسؤال الرسول (صل الله عليه وسلم) عن قصته، أنزل الله سبحانه وتعالى سورة يوسف وقص فيها قصة سيدنا يوسف كاملة وبأدق التفاصيل.

وفي ذلك دليل على أن الله سبحانه وتعالى قد تحداهم على أن يأتوا بمثل هذا القرآن الكريم، فعجزوا عن الإتيان بمثله، وهو ما ورد في سورة البقرة، حيث قال الله تعالى:

(وَإِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّمَّا نَزَّلْنَا عَلَىٰ عَبْدِنَا فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِّن مِّثْلِهِ وَادْعُوا شُهَدَاءَكُم مِّن دُونِ اللَّهِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (23) فَإِن لَّمْ تَفْعَلُوا وَلَن تَفْعَلُوا فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ ۖ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ) 

ويرى آخرون من أهل العلم أن سبب نزل سورة يوسف هو أن الصحابة (رضي الله عنهم أجمعين) طالبوا الرسول (صل الله عليه وسلم)

بأن يقص عليهم القصص التي وجدت في السور القرآنية الكريمة التي نزلت عليه، فأنزل الله سبحانه وتعالى سورة يوسف، حيث قال عز وجل في آياتها:

(نَحنُ نَقُصُّ عَلَيكَ أَحسَنَ القَصَصِ بِما أَوحَينا إِلَيكَ هـذَا القُرآنَ وَإِن كُنتَ مِن قَبلِهِ لَمِنَ الغافِلين)

وقد ورد عن سعد بن أبي وقاص (رضي الله عنه) في سبب نزول سورة يوسف، أنه قال:

(أُنزل القرآنُ على رسولِ اللهِ، فتلا عليهم زماناً، فقالوا: يا رسولَ اللهِ لو قصصتَ علينا؛ فأنزل اللهُ تبارك وتعالى: الر تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ إلى قولِه: نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ؛ فتلا عليهم رسولُ اللهِ صلَّ اللهُ عليهِ وسلَّم زماناً، فقالوا: يا رسولَ اللهِ! لو حدَّثْتَنا؛ فأنزل اللهُ: اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَاباً مُتَشَابِهاً)

عفة سيدنا يوسف
عفة سيدنا يوسف

لا تفوت فرصة التعرف على: سورة آل عمران | مقاصد وموضوعات السورة وسبب نزولها وتسميتها بهذا الإسم

عفة سيدنا يوسف

نتعلم من قصة سيدنا يوسف (عليه السلام) الكثير من الحكم والفضائل السامية التي تفيد الكبير والصغير وتنفع الغني والفقير وكل أطياف المجتمع.

حيث كان سيدنا يوسف (عليه السلام) يمتلك جمالا غير عاديا، لذا كان محط أنظار كل من حوله، ومن بين أولئك الأشخاص الذين سحروا بجمال سيدنا يوسف (عليه السلام) إمرأة العزيز.

ومن شدة جمال سيدنا يوسف (عليه السلام) ابتليت زوجة العزيز بحبه وتعلق قلبها به وراودته عن نفسها، ولكنه عف نفسه عنها وتصدى لتلك الفتنة، ولم يقع فيها مخافة من الله عز وجل، حيث قال تعالى:

(وَراوَدَتهُ الَّتي هُوَ في بَيتِها عَن نَفسِهِ وَغَلَّقَتِ الأَبوابَ وَقالَت هَيتَ لَكَ قالَ مَعاذَ اللَّـهِ إِنَّهُ رَبّي أَحسَنَ مَثوايَ إِنَّهُ لا يُفلِحُ الظّالِمونَ)

وقد إنتشرت أخبار إمرأة العزيز في جميع أرجاء مصر وفضحت بين الناس، وتداولت الأقاويل عنها بين نساء مصر، وهو ما جاء في القرآن الكريم في سورة يوسف، حيث قال سبحانه وتعالى:

(وَقالَ نِسوَةٌ فِي المَدينَةِ امرَأَتُ العَزيزِ تُراوِدُ فَتاها عَن نَفسِهِ قَد شَغَفَها حُبًّا إِنّا لَنَراها في ضَلالٍ مُبينٍ)

وقد علمت إمرأة العزيز بما تقوله نساء المدينة عنها وبمكرهن لها، فقررت أن تقابل مكرهم بمكر أكبر منه، حيث دعتهن إلى بيتها لتناول الطعام، ثم أدخلت عليهن سيدنا يوسف (عليه السلام).

فلما رأينه سلبت عقولهن من شدة جماله وقطعن أيديهن بالسكاكين المخصصة لتقطيع الطعام وتناوله، وهو ما أوضحته الآية الكريمة التي وردت في سورة يوسف، حيث قال الله جل جلاله وتقدست أسماؤه:

(فَلَمّا رَأَينَهُ أَكبَرنَهُ وَقَطَّعنَ أَيدِيَهُنَّ وَقُلنَ حاشَ لِلَّـهِ ما هـذا بَشَرًا إِن هـذا إِلّا مَلَكٌ كَريمٌ * قالَت فَذلِكُنَّ الَّذي لُمتُنَّني فيهِ وَلَقَد راوَدتُهُ عَن نَفسِهِ فَاستَعصَمَ وَلَئِن لَم يَفعَل ما آمُرُهُ لَيُسجَنَنَّ وَلَيَكونًا مِنَ الصّاغِرينَ)

فتآمرت نساء المدينة مع زوجة العزيز على سيدنا يوسف (عليه السلام)، ولكنه استعصم وإمتنع عنهم وإستحب السجن على ما دعونه إليه خشية من الله سبحانه وتعالى.

أبرز موضوعات سورة يوسف
أبرز موضوعات سورة يوسف

لا تفوت فرصة التعرف على: سورة الطارق | سبب نزولها وتسميتها بهذا الإسم وشرح آياتها

أبرز موضوعات سورة يوسف

تضمنت آيات سورة يوسف الكثير من الموضوعات الهامة والعبر العظيمة التي يجب معرفتها والإستفادة منها، فقد سمى الله سبحانه وتعالى قصة سيدنا يوسف (عليه السلام) بأحسن القصص.

وذلك لما تحتويه من العجائب وتغيير الأحوال التي تعرض لها سيدنا يوسف (عليه السلام) بين الضيق والفرج وكذلك الغنى والفقر، ومن أبرز تلك الموضوعات ما يلي:

رؤيا سيدنا يوسف (عليه السلام)

بدأت أحداث قصة سيدنا يوسف (عليه السلام) عندما ذكر رؤيته لوالده يعقوب (عليه السلام)، وهو ما جاء في القرآن الكريم في سورة يوسف، حيث قال تعالى:

(إِذ قالَ يوسُفُ لِأَبيهِ يا أَبَتِ إِنّي رَأَيتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوكَبًا وَالشَّمسَ وَالقَمَرَ رَأَيتُهُم لي ساجِدينَ)

حينها علم يعقوب (عليه السلام) أن رؤيا إبنه يوسف تدل على عظم شأنه عند الله سبحانه وتعالى، وأن الأحد عشر كوكبا هم إخوة يوسف الأحد عشر.

وقد أمر يعقوب إبنه يوسف بعدم قص تلك الرؤيا على إخوته حتى لا يحسدونه ويكيدونه لما فيها من الكرامة له، وقال الله سبحانه وتعالى في ذلك:

(قالَ يا بُنَيَّ لا تَقصُص رُؤياكَ عَلى إِخوَتِكَ فَيَكيدوا لَكَ كَيدًا إِنَّ الشَّيطانَ لِلإِنسانِ عَدُوٌّ مُبينٌ)

غيرة إخوة يوسف منه ومؤامرتهم للتخلص منه

قد إمتلئت قلوب إخوة يوسف بالحقد عليه والحسد منه وذلك لكثرة محبة والدهم له بالأخص دونا عنهم، وطاوعتهم قلوبهم للتآمر عليه وقتله أو تركه وحيدا في الصحراء المشمسة ليهلك ويموت وحده.

وبذلك سيتفرغ لهم والدهم ويحبهم ويعتني بهم، ثم يقوموا بالتوبة إلى الله عز وجل عن ما فعلوه في أخيهم الصغير.

وبعد الكثير من التفكير قرر إخوة يوسف وضعه في بئر بعيد وتركه وحيدا، وإخبار أبيهم بأنهم قد إنشغلوا باللعب عن مراقبة أخيهم والإهتمام به فأكله الذئب.

وبالفعل وضعوا سيدنا يوسف (عليه السلام) في بئر وأخذوا ملابسه وجاءوا بدماء شاه ووضعوها على ملابسه ولطخوها به، ثم رجعوا إلى أبيهم يعقوب (عليه السلام) وهم يبكون ويخبرونه بأن يوسف (عليه السلام) قد أكله الذئب.

وحينما رأى سيدنا يعقوب قميص إبنه يوسف وهو سليم ولا يوجد به تمزيق أو حتى شقوق صغيرة، علم أنهم يكذبون عليه، وهو ما جاء في قول الله عز وجل في سورة يوسف، حيث قال تعالى:

(وَجاءوا عَلى قَميصِهِ بِدَمٍ كَذِبٍ قالَ بَل سَوَّلَت لَكُم أَنفُسُكُم أَمرًا فَصَبرٌ جَميلٌ وَاللَّـهُ المُستَعانُ عَلى ما تَصِفونَ)

خروج يوسف من البئر
خروج يوسف من البئر

لا تفوت فرصة التعرف على: سورة يس | ما هو فضلها وما هي أسرارها وأسمائها

خروج يوسف من البئر

يشاء الله السميع العليم بأن تمر قافلة بجانب ذلك البئر المتواجد في الصحراء، فيرسلوا من يقوم بالذهاب إلى ذلك البئر ليحضر الماء، وعندما وصلوا إلى البئر وجدوا سيدنا يوسف (عليه السلام).

وقد فرحوا به وأخفوه عن الناس حتى وصلوا به إلى مصر، وقد باعوه مقابل عدة دراهم لعزيز مصر وكان حينها وزير المالية، وكان عزيز مصر رجلا عقيما لا يستطيع أن ينجب.

فأخذه بيته وأمر زوجته بأن تكرمه وتحسن معاملته، وعاش يوسف (عليه السلام) معززا مكرما في ذلك البيت، حتى كبر به وبلغ أشده وأصبح رجلا بالغا.

دخول يوسف السجن

بعد أن تغلبت الشهوة على إمرأة العزيز وتآمرت مع نسوة المدينة على سيدنا يوسف وطالبوه بفعل الفاحشة معهم ولكنه أستعصم وعف نفسه عنهم وأحب السجن عن فعل ما حرم الله سبحانه وتعالى.

فحكمت إمرأة العزيز بسجنه ودخل السجن وأحبه كل رفقائه في السجن لحسن معاملته، وكان داعيا لله عز وجل، وكان تأويله لرويا رفيقيه في السجن هو السبب وراء خروجه من هذا السجن.

حيث طلب الملك أن يقوم يوسف (عليه السلام) بتأويل رؤياه، ومن هنا تم إكتشاف الحقيقة وظهور براءته من التهم التي وجهتها إمرأة العزيز إليه، فرأى ملك مصر أن يجعل يوسف (عليه السلام) عزيز مصر تعويضا له.

بذلك نكون قد تعرفنا على أهم المعلومات عن سورة يوسف وعلى سبب نزولها وعلى أبرز موضوعاتها بالتفصيل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق