القران الكريم

تفسير اخر ايتين من سورة البقرة وفضلهما

تفسير اخر ايتين من سورة البقرة وفضلهما ، البقرة من السور العظيمة الموجودة بالقرآن الكريم والتي تمتلك فضل عظيم لكل آية من آياتها ومن الآيات الرائعة جدا فيها آية الكرسي أما خواتيم سورة البقرة لها أهمية كبيرة وفضل خاص وتفسير هذه الآيات من محيط سيوضح مدى أهميتها وفضلها العظيم.

تفسير اخر ايتين من سورة البقرة

تفسير اخر ايتين من سورة البقرة
تفسير اخر ايتين من سورة البقرة

قبل التطرق لمعرفة تفسير اخر ايتين من سورة البقرة لابد من ذكر هذه الآيات من باب التذكير بها.



الآيتين الأخيرتين من سورة البقرة

قال تعالى ( آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين أحد من رسله وقالوا سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير*لا يكلف الله نفسا إلا وسعها لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت ربنا لا تؤأخذنا إن نسينا أو أخطأنا ربنا ولا تحمل علينا إصرا كما حملته على الذين من قبلنا ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به واعف عنا واغفر لنا وارحمنا أنت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين ).

تفسير اخر ايتين من سورة البقرة
تفسير اخر ايتين من سورة البقرة
  • يقول سبحانه وتعالى أن الرسول عليه الصلاة والسلام آمن وصدق بما أنزل عليه من الوحي وعطف على الرسول المؤمنين الذين آمنوا به واتبعوه.
  • جمع الله تعالى بينهم في كلمة كل فقال أن الجميع آمن بالله وبالكتب التي نزلت منه والرسل الذين أرسلهم ليصدق كل رسول منهم الرسول الذي جاء قبله ولم يكذبوا أي رسول أو يفرقون بينهم الإضافة للملائكة أيضا.
  • وصف الله تعالى رسوله والمؤمنين بأنهم ينصتون جيدا لأوامر الله تعالى ويعملون على تنفيذها دون مجادلة أو تكذيب.
  • يتحدث الله تعالى عن المؤمنين أنهم يستغفرون الله تعالى ويرجعون إليه وهم على يقين بأنه المرجع ومصيرهم بالنهاية سيكون له وحده.
  • تحدث الله تعالى في الآية الأخيرة عن أنه لا يكلف أي نفس فوق طاقتها فهو عندما يعطي الشخص مسؤولية معينة فهذا يعني أن الشخص قادر على حمل هذه المسؤولية.
  • يقول تعالى أن كل نفس تتحمل ما تقوم به من أفعال سيئة تضر بها أو أفعال جيدة تفيدها فكل إنسان له عمل معلق في عنقه يحاسب عليه أمام الله تعالى.
  • ربنا لا تؤاخذنا أي ربنا لا تحاسبنا بما اقترفناه من آثام بحقك سواء كان هذا الخطأ من خلال النسيان والسهو أو من خلال الخطأ الذي حدث منا عن جهل ولا تحملنا أمورا لا نطيقها وفروض لا نتحملها كما حدث مع الأمم الماضية من مشاق.
  •  واعف عنا من الذنوب التي قمنا بها تقصيرا في طاعتك واغفر لنا ذنوبنا في حق خلقك واشملنا بالرحمة أنت الملك الولي علينا وأنت المطلع على قلوبنا ومن نستعين به في قضاء حاجاتنا.
  • تنتهي الآية الأخيرة بالدعاء بالنصر على من كفروا بعقيدة الله وجحدوا أوامره وابتعدوا عن طريق الحق وسلكوا طرق الضلال.

فضل خواتيم سورة البقرة

تفسير اخر ايتين من سورة البقرة
تفسير اخر ايتين من سورة البقرة
  • قراءة آخر ايتين من سورة البقرة له فضل عظيم وواسع جاء ذكره بأحاديث الرسول عليه الصلاة والسلام حيث قال الرسول أن قراءة هاتين الآيتين تكفي الإنسان.
  • فسر العلماء معنى الكفاية بالعديد من الأمور المتنوعة فقد قيل أنها تكفي الإنسان كل الهموم والشرور التي تصيبه في حياته وقيل أن قراءتهما خلال الليل تكفي المسلم عن الصلاة وقيام الليل وهناك معاني أخرى تعبر أن الكفاية تعني التعويض عن القيام بقراءة القرآن كاملا خلال الليلة التي قرأ الآيات فيها.
  • سورة البقرة بشكل عام من السور التي تحمي الإنسان من شر الإنس وتطرد الجن لذا الالتزام بقراءتها والحفاظ عليها يعمل على بعث شعور بالراحة والاطمئنان لدى الإنسان.
  • تعد هذه الآيات من الآيات القرآنية المهمة التي خصصها الله سبحانه وتعالى للحديث عن المؤمنين وصفاتهم ورفع الحرج والتكليف عنهم وعدم تحميلهم فوق طاقتهم.

متى تقرأ خواتيم سورة البقرة

تفسير اخر ايتين من سورة البقرة
تفسير اخر ايتين من سورة البقرة

خواتيم سورة البقرة من الآيات التي تمتلك فضل كبير وواسع وهناك وقت مفضل لقراءة هذه الخواتيم تكون خلال قيام الليل وبعد منتصف الليل وتكون هذه الخواتيم بمثابة حماية وأمان لصاحبها حتى يصبح.

نصح الرسول عليه الصلاة والسلام من خلال حديثه الشريف بأهمية قراءة سورة البقرة وذكر أن خواتيمها لها فضل عظيم لتكفي الإنسان الشرور والمتاعب التي تمر به.



فوائد آخر آيتين لسورة البقرة

هناك العديد من الفوائد التي يمكن التعرف عليها واستنتاجها من خلال هاتين الآيتين.

  • ذكر الله تعالى في كتابه الكريم بشهادة ربانية أن الرسول والمؤمنين آمنوا به وبرسله وملائكته وجدير بالذكر أن هذه الأمور جميعها هي عبارة عن أركان الإيمان المفروضة على المؤمنين.
  • هذه الآيات كرمت المؤمنين ورفعت من مقدارهم حيث عطفهم الله تعالى على الرسول حينما تحدث عنهم وهو فضل كبير جدا من الله تعالى على عباده.
  • مشروعية الدعاء لله تعالى والاستغفار المتكرر للتخلص من الذنوب والآثام التي يقترفها الإنسان وتؤثر على حياته بشكل سلبي وبالتالي عليه اللجوء إلى الله تعالى والدعاء بالاستغفار.
  • يحاسب الله تعالى العباد بأفعالهم سواء كان خير أو شر لأن الإنسان مسؤول تماما عن أفعاله وتصرفاته وكل ما يقدمه من صواب أو خطأ يعود إليه بالنهاية.
  • توضح الآيات رحمة الله تعالى الواسعة بعباده حيث أنه لا يقوم بتكليف الإنسان فوق ما يحتمل من طاقة وهذا الأمر تخفيفا عن الناس وتقليل للمشقة التي يعانون منها عند التفكير في محاسبتهم على كل قول وفعل يفكرون به.

اقرأ أيضا : سورة البقرة لماهر المعيقلي 

سبب نزول أواخر سورة البقرة

تفسير اخر ايتين من سورة البقرة
تفسير اخر ايتين من سورة البقرة

كان هناك سبب لنزول هذه الآية من الله تعالى وهو خاص بالصحابة الذين شعروا بالخوف من الآية التي تقول “وإن تبدوا ما في أنفسكم أو تخفوه يحاسبكم به الله”.

جاء مجموعة من الصحابة وهم أبو بكر الصديق، عمر بن الخطاب، عبد الرحمن بن عوف، معاذ بن جبل ومجموعة من الأشخاص الأنصار وجلسوا على ركبهم قائلين للرسول أنهم قد يحدثون أنفسهم بأمور لا يحبون تواجدها في قلوبهم وأنهم إذا حاسبهم الله تعالى على ما يحدثون به أنفسهم لقد هلكوا.

رد عليهم الرسول صلى الله عليه وسلم أنه هكذا نزل الله تعالى هذه الآية وقال لهم هل ستقلدون بني إسرائيل الذين يسمعون أوامر الله تعالى ويعصونها فرد الصحابة على الرسول قائلين سمعنا وأطعنا وبقوا على هذا الحال لمدة عام كامل.

بُعد ذلك أنزل الله تعالى قوله “لا يكلف الله نفسا إلا وسعها” أي لا يحمل أنفسكم ما لا تطيقه ولا يحاسبكم على الأمور التي تحدثون بها نفسكم دون العمل بها وكانت هذه الآية بمثابة تفريج عن المؤمنين وتخفيف عليهم فكانت هذه الآية بمثابة ناسخة الآية التي تسبقها.

كان هذا الشرح المفصل للتعرف على التفسير لكامل لآيتين من أعظم الآيات المذكورة بالقرآن الكريم والتي تحمل معاني مهمة ولها فضل عظيم جداً كما أنها من الآيات التي أوصى الرسول بقراءتها ولذا كن حريصا على قراءتها كل ليلة للحصول على الأجور والثواب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق