القران الكريم

سورة الطارق | سبب نزولها وتسميتها بهذا الإسم وشرح آياتها

تعرف على سورة الطارق وعلى سبب نزولها وتسميتها بهذا الإسم وشرح آياتها عبر موقع محيط، حيث تعد سورة الطارق من السور القصيرة التي أوضح الله سبحانه وتعالى فيها بعض الحقائق الكونية بدقة كبيرة ومتناهية، فعند قراءة تلك السورة الكريمة يصلح القلب ويزال غفلته ويزداد اليقين بوحدانية الله سبحانه وتعالى وقدرته على كل شيء، وفيما يلي سنتعرف على سبب تسمية سورة الطارق بهذا الإسم، كما سنتعرف على سبب نزول تلك السورة وشرح مفصل لآياتها وموضوعاتها.

بعض المعلومات عن سورة الطارق

نزلت سورة الطارق على الرسول (صل الله عليه وسلم) قبل السنة العاشرة من البعثة، وهي من السور المكية القصيرة التي تتضمن في آياتها معاني قدرة الله سبحانه وتعالى على خلق الكون وما فيه من أمور عظيمة.

ونزلت سورة الطارق بعد نزول سورة البلد وهي أحد السور القصيرة أيضا، وعدد أيات سورة الطارق سبع عشرة آية، لذا فهي من السور سهلة الحفظ.

كما أنها السورة السّادسة والثمانون في ترتيب سور القرآن الكريم، وجاءت سورة الطارق مناسبة ومترابطة بالسورة التي قبلها وهي سورة البلد.

سبب تسمية سورة الطارق بهذا الإسم

قد سميت تلك السورة بسورة الطارق لأن الله سبحانه وتعالى قد أقسم في بدايتها بالسماء والطارق، حيث قال تعالى:



(وَالسَّمَاءِ وَالطَّارِقِ)

لذا فقد جاء الإسم من هذا القسم، وفيما يلي سنتعرف على كافة المعلومات التفصيلية حول تلك السورة الكريمة.

معنى كلمة الطارق
معنى كلمة الطارق

لا تفوت فرصة التعرف على: ما هو فضل سورة الإنسان

معنى كلمة الطارق

يعرف الطارق بأنه كل ما يطرق بالليل، ويعود أصل تلك الكلمة إلى الطرق أي الدق، فمن يجيء بالليل يجب أن يقوم بالطرق لينبه غيره بقدومه.

وقد إشتق من كلمة الطارق كلا من كلمتي المطرقة والطريق، وكلمة أطرق أي أمسك، وقد قيل أن معني كلمة الطارق أي الساكن.

وقال بعض المفسرون أن الطارق هي الكواكب، لأن الكواكب تطرق بالليل وتقوم بالإختفاء في النهار، وقد عرف الفراء الطارق بأنه النجم، وقال أن النجم يأتي في الليل ويختفي أثره في النهار، كما قال أن كل ما يأتي في الليل فقط فهو طارق.

وكذلك تسميه العرب، لقول الله سبحانه وتعالى في سورة النجم:

(وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى)

وقد أضيفت إليه الـ التعريف للدلالة على أنه أحد النجوم المعروفة ويطلق عليه إسم النجم، وقيل أيضا لأنه يطلع أول ظلمة الليل.

كما قيل أيضا بأنه النجم المسمى بالشاهد الذي يظهر بعد غروب الشمس، وقيل أيضا بأنه أحد أنواع الشهب.

سبب نزول سورة الطارق
سبب نزول سورة الطارق

لا تفوت فرصة التعرف على: فضل سورة محمد وسبب نزولها

سبب نزول سورة الطارق

نزلت وجاءت آيات سورة الطارق في أبي طالب وهو عم الرسول (صل الله عليه وسلم)، وهذا عندما جاء إلى النبي وأعطاه الخبز واللبن.

وبينما الرسول (صلوات الله وسلامه عليه) جالس يأكل، نزل ذلك النجم وإمتلأ في البداية بالماء ثم بالنار، فخاف أبو طالب من ذلك المشهد وسأل الرسول (صل الله عليه وسلم) عن ذلك الأمر الغريب.

فأجابه رسولنا الصادق الأمين بأنه نجم رمى به وهو أحد آيات الله سبحانه وتعالى ومعجزاته على الأرض، فتعجب أبو طالب من ذلك الأمر.

فأنزل الله سبحانه وتعالى سورة الطارق، حيث قال في بدايتها:

(وَالسَّمَاءِ وَالطَّارِقِ* وَمَا أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُ* النَّجْمُ الثَّاقِبُ)

موضوعات سورة الطارق
موضوعات سورة الطارق

لا تفوت فرصة التعرف على: ما هو فضل سورة يوسف وأهم الآيات لاستجابة الدعاء

موضوعات سورة الطارق

تتعدد موضوعات سورة الطارق التي وردت في آيات تلك السورة الشريفة، وفيما يلي بيان بذكر أهم تلك الموضوعات بالتفصيل:

قسم الله عز وجل

بأن جعل الله سبحانه وتعالى كل إنسان حافظا، ثم قام عز وجل بالطلب من الإنسان بالنظر إلى كيفية خلقه، فقد قال تعالى:

(إِن كُلُّ نَفْسٍ لَّمَّا عَلَيْهَا حَافِظٌ* فَلْيَنظُرِ الْإِنسَانُ مِمَّ خُلِقَ)

فقد جعل الله سبحانه وتعالى الحافظ على كل نفس دليلا على قيام الساعة يوم القيامة، وهو اليوم الذي تنكشف فيه السرائر.

ويكون فيه الإنسان ضعيفا من غير حول ولا قوة في نفسه، كما أقسم الله سبحانه وتعالى بجميع أحوال الإنسان وبكافة أخباره في بدايته ونهايته.

مجيء الكافرين يوم القيامة

حيث يجيء الكافرين يوم القيامة بدون وجود ناصر لهم ولا قوة لديهم لتعينهم على ما يواجهونه من أهوال يوم القيامة من حساب وعذاب.

لقول الله سبحانه وتعالى:

(إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ* يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ* فَمَا لَهُ مِن قُوَّةٍ وَلَا نَاصِرٍ)

  • التنويه إلى أن الملائكة الكرام يقومون بحفظ الإنسان وحفظ جميع أعماله، وهو أحد أنواع الغيب.

إعادة الإنسان يوم القيامة

وذكر بعض مواقف يوم القيامة للتأكيد على أن القرآن الكريم هو كلام الله الفاصل بين الحق والباطل، وأن له مكانته وهيبته وعظمته في صدور المؤمنين.

حيث قال عز وجل:

(إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ* وَمَا هُوَ بِالْهَزْلِ)

بذلك نكون قد تعرفنا على بعض المعلومات حول سورة الطارق، كما تعرفنا على سبب تسميتها بهذا الإسم، وتعرفنا أيضا على ما هو الطارق.

وذكرنا سبب نزول تلك السورة المكية القصيرة، وتطرقنا إلى موضوعاتها وشرح آياتها بطريقة سهلة ومفسرة.

الوسوم

Basant Mostafa

أستمتع بالكتابة في العديد من المجالات، أحب القراءة والتعمق في بحر المعلومات العامة، كما أحب الإستماع إلى الموسيقى الهادئة وتعلم اللغات المختلفة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق