صحة عامة

طرق الوقاية من الاشعاع

الوقاية من الاشعاع عبر محيط بالتفصيل، يستخدم الإشعاع بشكل آمن في الطب لعلاج العديد من الأمراض كما يستخدم أيضًا لإنتاج الطاقة وفي عمل البحوث والصناعة وغيرها، وبالتالي يعد من أكثر الأشياء المفيدة للإنسان، وبالرغم من كل هذا يجب التعرف على المخاطر التي تنتج عن الإشعاع وكيفية السيطرة عليها والوقاية منها.

طرق الوقاية من الإشعاع

الوقاية من الاشعاع
الوقاية من الاشعاع

بالرغم من الأهمية والاستخدامات المختلفة للإشعاع إلا أنه يمتلك أضرار ومخاطر جسيمة ويجب العمل على الوقاية منها وعدم التعرض إليها، وهناك العديد من الأساليب والطرق المختلفة للوقاية من الإشعاع سوف نذكرها فيما يلي:



  • الحرص على ارتداء الأحذية والملابس والقفازات التي تقي من التعرض لمخاطر الإشعاع أثناء التعامل معه.
  • يجب تجنب المصدر المشع والابتعاد عنه بمسافة كبيرة.

يجب القيام بوضع كافة الاحتياطات اللازمة في المنطقة القريبة من المصادر المشعة وهذه الاحتياطات تشمل:

  • الأجهزة الخاصة بالمسح الإشعاعي.
  • مغسلة الماء.
  • مخزن مناسب في مكان بعيد عن مصدر الإشعاع يتم حفظ المتعلقات الشخصية والملابس فيه.
  • وجود لوحة ضوئية تعمل على تحذير الأشخاص من أن هناك مصدر إشعاعي قريب، كما يجب أن يتم وضع صافرات إنذار تعمل عند اقتحام المصدر المشع.
  • القيام بوضع العلامة الخاصة بالإشعاع المؤين على كافة المواد المشعة وأيضًا على المختبرات التي تحتوي على مواد مشعة.

قد يهمك أيضًا: أنواع الإشعاعات | الاشعاعات النووية والكهرومغناطيسية والطبية

مخاطر الإشعاع

الوقاية من الاشعاع
الوقاية من الاشعاع

هناك العديد من المخاطر الصحية التي تنتج بسبب التعرض للإشعاع حيث يصاب الشخص بمرض الإشعاع عند التعرض بمستوى عالي منه يصل إلى 200 رطل ويكون هذا المرض قاتل في بعض الحالات.



وفيما يلي سوف نذكر مخاطر مرض الإشعاع وتأثيره على الأعضاء الموجودة في جسم الإنسان:

  • الشعر: يتأثر الشعر بشكل سلبي وبسرعة فائقة حيث يتعرض لتساقط بنسبة كبيرة من عند التعرض إلى مستوى إشعاعي يصل إلى 200 ريمس.
  • الدماغ: يجب العلم أن الخلايا الموجودة بالمخ لا تتكاثر وبالتالي لن يتضرر الدماغ بشكل كبير إلا إذا تعرض إلى مستوى إشعاعي 5000 ريمس.
  • القلب: التعرض للمصادر المشعة بشكل مكثف يصل وزنها إلى 5000 رطل تسبب الإصابة بأضرار بالغة وبشكل مباشر في الأوعية الدموية. الموجودة بالقلب، كما يمكن أن تسبب هذه المشكلة قصور القلب والوفاة بشكل مباشر في بعض الأحيان.
  • نظام الدم: عند تعرض الشخصية إلى 100 رطل سوف ينخفض عدد الخلايا اللمفاوية الموجودة في الدم مما يسبب الإصابة بأعراض مرض الإشعاع المبكر، كما يمكن أن تظهر هذه الأعراض دون أن يلاحظ الإنسان.
  • الجهاز الهضمي: التعرض للمصادر المشعة تتسبب في ظهور العديد من الأعراض والمشاكل التي تصيب الجهاز الهضمي مثل القيء الدموي أو الغثيان أو المعاناة من الإسهال، وتحدث هذه الأضرار الصحية عند تعرض الشخص إلى 200 ريمس.

مبادئ الحماية من الإشعاع

التعرض إلى الإشعاع بالنسبة للأشخاص العاملين في هذا المجال وكافة المجالات النووية تكون طبقًا لعدد من المبادئ وتعليمات حكومية محددة، حيث تعمل على تحديد الحدود القصوى للتعرض لجميع الأنواع المختلفة من الإشعاعات.

كما يجب على العاملين أن يحترموا هذه التعليمات والقوانين، وهناك ثلاثة قوانين يتم من خلالها ضبط الجرعة الإشعاعية وكمية الإشعاع التي يمكن أن يتعرض لها العامل وهي كما يلي:

  • الزمن: أما نسبة الانتصاب تتناسب بشكل طردي مع الزمن وبالتالي فإن تقليل زمن التعارض يساعد على تقليل الجرعة المأخوذة.
  • المسافة: تقل الكمية لما كوسه عند بعد المسافة بين الشخص والمصدر وبالتالي فإن الكمية المأخوذة تنخفض بشكل عكسي من المصدر مع مربع المسافة
  • الحائل: يتم استخدام الحوائل وتستعمل على حسب الإشعاع وتقوم بامتصاصه وما يتم استخدامها بقدر معين يساعد على خفض الإسعاف الموجود خلفها ونقي مواضع عديده تستخدم لحب الأشعة منها الخرسانة والرصاص والحديد كما يستخدم الماء والبرافين في حجب النيوترونات.

ننصحك بقراءة: المحافظة على صحة الجسم

تأثير الإشعاع على جسم الإنسان

الإشعاع النووي ليس له أي طعم أو رائحة أو لون كما أنه لا يرى ولكن له آثار جانبية سيئة وقد تصل حدتها إلى الموت، وتدخل هذه الأشعة لجسم الإنسان من خلال البشرة أو عبر التنفس.

وفيما يلي سوف نقدم بعض الأضرار التي تصيب جسم الإنسان:

  • يمكن أن تصيب جسم الإنسان بمرض سرطان الغدة الدرقية.
  • الإصابة بسرطان الدم.
  • الإصابة بالأورام الخبيثة.
  • الإصابة بأمراض العيون.
  • الإصابة بالعديد من الاضطرابات النفسية.
  • الموت عند التعرض لكمية كبيرة من الإشعاع وقد يموت الشخص في خلال ساعات قليلة أو أيام معدودة.

لا يفوتك معرفة: العلاج الاشعاعي آليته وكيفية تجهيز الجسم له

قدمنا فيما سبق موضوع هام جدًا وعلى درجة كبيرة من الحساسية وهو الوقاية من الاشعاع الذي أصبح استخدامه على نطاق واسع في مجالات متعددة كما ذكرنا سابقًا.

لذلك يجب على الإنسان الحرص وإتباع تعليمات الوقاية حفاظًا على حياته من الأضرار والمخاطر التي قد يسببها له الإشعاع أهمها الأمراض المميتة مثل السرطان وقد يؤدي إلى الموت بشكل مباشر.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق