صحة عامة

مصادر الجلوكوز وفوائده وأضراره

على الرغم من أن الجلوكوز من السكريات الأولية، إلا أن المصادر التي يمكنك الحصول على الجلوكوز من خلالها متنوعة بين السكريات والدهون والكربوهيدرات والفواكه وحتى البروتينات، وحيث أن جميع العناصر الغذائية يمكن أن يتم حرقها للحصول على الطاقة، فلذلك يجب أن يتم حساب السعرات الحرارية التي تدخل الى الجسم عن طريق تناول الأطعمة المختلفة بعناية، حيث لا يجب أن تتجاوز نسبة الجلوكوز في الدم 100 مليجرام لكل ديسيلتر، وذلك لدى الأشخاص الأصحاء الذين لا يعانون من ارتفاع نسبة السكر في الدم.

اهم مصادر الجلوكوز

مصادر الجلوكوز
مصادر الجلوكوز

تتنوع المصادر التي يمكنك أن تحصل على سكر الجلوكوز من خلالها، حيث تحتوي جميع العناصر الغذائية على سكر الجلوكوز ولكن بنسب متفاوتة، وسوف نقدم لكم المصادر المتعددة لسكر الجلوكوز كما يلي:



الكربوهيدرات

الكربوهيدرات من الأطعمة التي يقوم الجسم بتحويلها إلى جلوكوز، مما يؤثر على مستويات السكر داخل الدم وذلك خلال ساعة أو ساعتين فقط من تناول الكربوهيدرات المتنوعة مثل:

  • الخبز.
  • الأرز.
  • المعكرونة.
  • الحلويات.
  • المعجنات.
  • البطاطا.
  • الحليب والزبادي.
  • الخضروات.

البروتين



البروتين من أهم العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم في بناء العضلات، إلا أنه من العناصر التي يستهلكها الجسم ويقوم بتحويلها إلى جلوكوز.

إلا أن أغلب هذا الجلوكوز يتم تخزينها داخل الكبد ولا يتم إطلاقه إلى مجرى الدم، ولذلك فلا يؤثر البروتين على زيادة نسبة الجلوكوز داخل الدم، ويشمل البروتين الأطعمة التالية:

  • اللحوم الحيوانية أو الدواجن.
  • الأسماك.
  • الجبن.
  • زبدة الفول السوداني.

الدهون

الدهون من الأطعمة التي يقوم الجسم بتحويل 10% فقط منها إلى جلوكوز، كما يتم امتصاص هذه النسبة من الجلوكوز ببطء شديد، ولا تؤدي الى ارتفاع نسبة السكر في الدم بشكل فوري.

وعلى الرغم من قلة نسبة الجلوكوز التي تحصل عليها من خلال الدهون، إلا أن الدهون من الأطعمة التي تؤثر على سرعة هضم الجسم للكربوهيدرات، مما يؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم بعد تناول الدهون بساعات.

وتوجد الدهون في الأطعمة مثل:

  • زيت الزيتون.
  • الزبدة.
  • الأفوكادو.
  • تتبيله السلطة.

العسل

  • يحتوي العسل الطبيعي على أكبر نسبة من الجلوكوز الطبيعي بالمقارنة بالمصادر الطبيعية الأخرى، ولكنه يحتوي على نسبة أقل من سكر الجلوكوز بالمقارنة بالجلوكوز المصنع.

الفواكه

  • الفواكه من أهم مصادر الجلوكوز، وهناك العديد من أنواع الفواكه التي تحتوي على نسبة كبيرة من سكر الجلوكوز مثل: الموز، العنب، المانجو، الكيوي، الكرز.
  • تحتوي الفواكه المجففة على نسب أكبر من سكر الجلوكوز، حيث كلما انخفضت نسبة المياه، كلما زاد تركيز السكريات الموجودة بالفواكه مثل: التمر، الزبيب، التين المجفف.

المحليات الصناعية

المحليات الصناعية من أهم مصادر الجلوكوز، حيث تحتوي على نسب عالية من سكر الجلوكوز في صورته النقية، وممزوجًا بأنواع السكريات الأخرى مثل الجلاكتوز والفركتوز.

وهي من المواد المحلية التي يتم استخدامها على نطاق واسع، ومن أمثلة هذه المحليات: شراب الذرة، شراب الشعير، شراب الدكسترين.

العصائر

العصائر الطبيعية من الأطعمة الغنية بالجلوكوز، وذلك بغض النظر عن نوع العصير الذي تقوم بتناوله، وحتى عند تناول العصير بدون إضافة السكريات، وفيما يلي نوضح النسب المختلفة لسكر الجلوكوز التي تحصل عليها من العديد من أنواع العصائر:

  • عصير العنب الغير محلى: يحتوي كوب عصير العنب على نسبة أكثر من 17 جرام من سكر الجلوكوز.
  • عصير التفاح الغير محلى: يحتوي الكوب الواحد من عصير التفاح على 9 جرامات فقط من الجلوكوز.
  • عصير البرتقال الغير محلى: يحتوي على 6 جرامات من سكر الجلوكوز.
  • عصير الخضروات مثل الجزر: يحتوي الكوب الواحد على 4 جرامات من سكر الجلوكوز.
  • مشروب الطاقة: مشروب الطاقة الذي يقوم الرياضيين بتناوله من المشروبات التي تحتوي على نسبة كبيرة من سكر الجلوكوز، وتتفاوت هذه النسب من نوع إلى آخر، كما أن المشروبات الغازية من أكثر العصائر التي تحتوي على نسب عالية جدًا من الجلوكوز، ولذلك لا يجب تناول هذه المشروبات إذا كنت تعاني من زيادة نسبة السكر في الدم.

المكسرات

  • المكسرات من العناصر الغذائية الغنية بالأحماض الدهنية المفيدة لصحة الجسم، كما تتميز بعضها بوجود نسبة من سكر الجلوكوز مثل الكاجو، واللوز والفول السوداني، إلا أنها تحتوي على نسبة 0.2 مليجرام من الجلوكوز.

الخضروات

  • هناك العديد من الخضروات التي تتميز بزيادة نسبة الجلوكوز مثل الجزر والبطاطا الحلوة، والفاصولياء والحبوب والبقوليات والخيار والسبانخ.

ومن هنا سنتعرف على: افضل مكمل غذائي

ما هو الجلوكوز في الدم؟

مصادر الجلوكوز
مصادر الجلوكوز
  • الجلوكوز أو المعروف بسكر العنب أو الديكتروز، هو عبارة عن نوع من السكريات الأحادية أو البسيطة، وهو أساسي للعمليات الحيوية التي يقوم بها الجسم، وهو من الكربوهيدرات البسيطة، ولذلك فهو معروف بأحادي السكاريد.
  • الجلوكوز من السكريات التي تدخل في عملية التمثيل الضوئي في النباتات كما تدخل في عملية التنفس، وهو من مصادر الطاقة الهامة لجميع الكائنات الحية، وهو النوع الرئيسي من السكريات الموجودة داخل مجرى الدم، حيث يتم انتقاله عبر الدم إلى جميع خلايا الجسم.
  • تتحكم العديد من الهرمونات التي يفرزها الجسم في ضبط نسبة الجلوكوز في الدم مثل هرمون الأنسولين الذي يفرزه الكبد، وهرمون الثيروكسين الذي تفرزه الغدة الدرقية.

أين يباع سكر الجلوكوز؟

  • السكر المضاف أو سكر المائدة: من السكريات المستخدمة في تحلية الأطعمة بشكل واسع وهو من مصادر الجلوكوز الأوسع انتشارًا، من المواد التي تتكون بشكل أساسي من الجلوكوز والفركتوز، والتي يتم الحصول عليها من خلال تصنيع قصر السكر أو البنجر السكري، ويمكن الحصول عليه بسهولة من أماكن بيع السلع الغذائية.
  • سكر الجلوكوز النقي: من أنواع الجلوكوز النقي التي يمكنك الحصول عليها من المتاجر، وهي من المواد المستخدمة في تصنيع العديد من الحلويات، ويمكنك أن تجده في محلات الحلويات أو محلات العطارة.

ولا يفوتك التعرف على ما ورد عبر موضوع: فوائد فيتامين د للشعر

فوائد الجلوكوز

الجلوكوز من السكريات الطبيعية التي يتم استهلاكها للحصول على الطاقة التي يحتاجها الجسم عن طريق مصادر الجلوكوز المختلفة.

وهو مهم جدًا وأساسي للحفاظ على المستويات المعتدلة السكريات في الدم، كما أن نقصان الجلوكوز في الدم يؤدي إلى حدوث العديد من المضاعفات الخطيرة، مثل الهبوط الحاد في الدورة الدموية، ومن أهم فوائد الجلوكوز للجسم:

  • ضبط مستويات السكر في الدم: حيث أن المستويات الطبيعية للسكر في الدم تتراوح بين 90: 130 مليجرام لكل ديسيلتر.
  • رفع طاقة الجسم: حيث يساعد الجلوكوز بالإضافة إلى الأحماض الدهنية في مد الجسم بالطاقة اللازمة للقيام بالعمليات الحيوية المختلفة.
  • تخزين الجلوكوز إلى حين الاحتياج إلى الطاقة: حيث يقوم الجسم باستهلاك الجلوكوز، كما يقوم بتخزين الجلوكوز الزائد داخل الكبد والعضلات، في صورة حزم صغيرة معروفة بالجليكوجين.
  • تعزيز قدرة الجسم على تحمل الأنشطة البدنية والعمليات الحيوية المختلفة.
  • تحتاج خلايا الدم الحمراء سكر الجلوكوز باستمرار، حيث لا تمتلك أي مصدر آخر للطاقة غير سكر الجلوكوز أو سكر الدم.
  • الجلوكوز هام لكل من عدسة العين وشبكية العين، كمصدر أساسي للطاقة.
  • هام لوظائف الكلى، حيث تستخدمه الخلايا الداخلية من الكلى كمصدر للطاقة، من أجل القيام بوظائفها الأساسية.

ومن هنا يمكنكم الإطلاع على: فيتامينات الشعر | أهم المصادر الطبيعية

محلول الجلوكوز

محلول الجلوكوز من المحاليل الطبية التي يتم استخدامها في علاج العديد من الحالات المرضية مثل حالات الهبوط الحاد للدورة الدموية، وهي من الحالات التي يعاني فيها الجسم من الاحتياج الشديد والعاجل للسكر.

لا يستخدم محلول الجلوكوز للمرضى إلا تحت الإشراف الطبي وفي الحالات الملحة، حيث تتفاوت الحالات المرضية والنسبة التي يكون فيها المريض في احتياج شديد إلى محلول الجلوكوز.

وتكون الأعراض مثل الدوخة الشديدة والهبوط الحاد في ضغط الدم أو الهبوط الشديد في الدورة الدموية.

تتعدد أنواع محلول الجلوكوز باختلاف تركيز نسبة الجلوكوز الموجودة داخل المحلول، ويقوم الطبيب بتحديد النوع الذي يتم إعطاؤه للمريض عن طريق الوريد، باختلاف الحالة المرضية.

حيث يساعد في تعادل مستويات السكر في الدم قبل أن يتعرض المريض إلى مضاعفات خطيرة قد تؤدي إلى الوفاة.

أضرار راب الجلوكوز

هناك العديد من الأضرار الناتجة عن استهلاك الجسم لكميات من سكر الجلوكوز بشكل أكبر من المعدلات الطبيعية التي يحتاجها الجسم من خلال زيادة تناول الأطعمة التي تحتوي على مصادر الجلوكوز، والتي لا يجب أن تزيد عن 130 مليجرام لكل ديسيلتر.

حيث تؤدي زيادة معدلات الجلوكوز في الدم إلى:

  • ارتفاع نسبة السكر في الدم، والتي تؤدي إلى الإصابة بمرض السكري أو السمنة المفرطة.
  • زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين، مثل الجلطات الدموية وانسداد الشرايين والأزمات القلبية.
  • ضعف الجهاز المناعي.
  • الصورة بالشيخوخة المبكرة، مع زيادة الإصابة بترهلات الجلد وقلة المرونة الطبيعية.
  • الإصابة بهشاشة العظام، والتهاب المفاصل، وزيادة فرصة الإصابة بأمراض التهابات الغضاريف والانزلاق الغضروفي مع اكتساب الوزن الزائد.
  • تسوس الأسنان وأمراض التهاب اللثة، مع زيادة تراكم الجراثيم داخل الفم.
  • زيادة الشعور بالإجهاد والقلق، مع زيادة ارتفاع هرمون التوتر.
  • يفقد الجسم العديد من الفيتامينات والعناصر الغذائية المفيدة التي يحتاجها مثل الكالسيوم والمغنيسيوم والفوسفور والبوتاسيوم والحديد.
  • زيادة تراكم السكر داخل الكبد، والتي تؤدي إلى زيادة إفراز الكبد بكميات كبيرة من هرمون الأنسولين، مما قد يؤدي إلى الإصابة بمضاعفات خطيرة، قد تؤدي إلى الإصابة بالسكتة القلبية أو السكتة الدماغية.
  • زيادة الإصابة بأمراض العقم لدى الجنسين أو الضعف الجنسي لدى الرجال مع زيادة معدلات السكر في الدم أو مع زيادة معدلات السمنة والكوليسترول.

ومن هنا يمكنكم التعرف على: فيتامينات لتطويل الشعر وتكثيفه

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية هذا المقال، بعد أن تعرفنا على العديد من المعلومات الهامة عن مصادر الجلوكوز، وهو من السكريات الأولية الهامة واللازمة من أجل قيام الجسم بالعمليات الحيوية المختلفة.

كما أن نقصان معدلات السكر في الدم تؤدي إلى الشعور بالضعف العام وعدم قدرة الجسم على القيام بالعمليات الحيوية التي يقوم بها بشكل يومي.

مما يؤدي إلى الإصابة بالهبوط الحاد في الدورة الدموية، كما أن زيادة معدلات نسبة الجلوكوز في الدم تؤدي إلى الإصابة بالعديد من الأمراض الخطيرة، ولذلك يجب اتباع نظام غذائي سليم يحتوي على نسب متعادلة من العناصر الغذائية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق