احكام اسلامية

اثار الرشوة واهم الأسباب المؤدية إليها – طرق مكافحة الرشوة بالتفصيل

اثار الرشوة بالتفصيل عبر محيط، الرشوة هي واحدة من الظواهر السيئة التي انتشرت في الآونة الأخيرة، وتعتبر آثار الرشوة كثيرة ومتعددة نتيجة هذا العمل المحرم الذي يفعله الكثيرون، والرشوة بمفهومها المحدد هو شيء يتم تقديمه لشخص ما، ليقوم بعمل مصلحة دنيوية معينة بدون أن يتحقق الشروط اللازمة لها، ويحرم الإسلام الرشوة قطعًا، حيث أن عملية الرشوة ينتج عنها الكثير من الأضرار إلى النفس، كما أنها تتسبب في الكثير من الأضرار للمجتمع.

ما هي اثار الرشوة

اثار الرشوة
اثار الرشوة

الرشوة تتسبب في الكثير من النتائج الضارة سواء للفرد أو على المجتمع، ومن تلك الآثار ما يلي:



  • الرشوة تتسبب في تدمير الكثير من المجتمع وذلك لكون الرشوة من خلالها يتم إنتاج الأغذية أو الأدوية الفاسدة والذي يؤدي بدوره إلى الإصابة بالتسمم والموت لقدر الله.
  • تتسبب الرشوة في تدمير أموال الدولة، وذلك من خلال رشوة قد تدفع في ترخيص مشروع ما بالدولة وليس به أي منفعة للمجتمع، بل يتم تنفيذه للمصالح الشخصية فقط، مما يجعل الدولة تقوم ببناء الكثير من المرافق والخدمات المختلفة، مما يهدر من المال العام للدولة بدون أي فوائد تعود على الدولة.
  • تفشي المفاسد في المجتمع، كما أن الرشوة تتسبب في انتشار الأخلاق غير الفاضلة داخل المجتمع.
  • ضياع أموال الدولة وذلك من خلال مجاملة الأشخاص بعدم دفع أموال الضرائب مما تخسر الدولة من أموالها.
  • تعيين موظفين في تدرج وظيفي غير مناسب لهم، مما يتسبب في الكثير من الخسارة للشركة التي يعملون بها، كما أن الرشوة قد تقوم بتعيين أشخاص بمناصب عليا وهم لا يصلحون لهذه المناصب من الأساس.
  • هدم الأخلاق الحميدة بالمجتمع، وعدم وجود الثقة ما بين الأفراد داخل المجتمع الواحد.
  • هدم القطاعات الهامة داخل الدولة، كالأضرار بالقطاع الصحي والتعليمي والغذائي، كما أن الرشوة قد تدخل إلى المواد البنائية الهامة، والمناطق السكنية الأمر الذي يتسبب في الأضرار بالكثير من الناس، حتى يصل إلى هدم منازلهم لقدر الله.
  • كره المجتمع لبعضه البعض.

قم بزيارة موقع محيط للمزيد من المعلومات حول اثار المدينة المنورة عن طريق الضغط على هذا الرابط: اثار المدينة المنورة واهم 9 معالم في المدينة المنورة عند الشيعة

أسباب الرشوة

اثار الرشوة
اثار الرشوة

أسباب الرشوة كثيرة ومتعددة وتختلف باختلاف الغرض الأساسي منها، ومن أسباب الرشوة ما يلي

  • عدم المعرفة بالدين، وعدم توافر الأخلاق الحميدة لدى الشخص.
  • عدم الثقة بالأرزاق المكتوبة من الله سبحانه وتعالى، حيث أن الرزق من الأمور الغيبية ويجب الأيمان.
  • متعرض الموظف بأحد الشركات إلى الحاجة وعدم تغطية مرتبه للأمور الحياتية التي يريدها.
  • هو احتواء الشخص المرتشي على الأخلاق السيئة، مثل الطمع وحب الغنى.
  • عدم وجود الشفافية والمسائلة بالكثير من المؤسسات الحكومية والخاصة بالدولة.
  • عدم وجود تعبير عن الرأي بالنسبة لافتضاح الشخص المرتشي والراشي مما يجعل الكثير يتجه لعملية الرشوة بدون خوف من المحاسبة.
  • ضعف الإدارة بالشركة، حيث أن فساد الإدارة يؤدي بدوره إلى فساد جميع الموظفين بها.
  • عدم توافر الوعي الكافي لأفراد المجتمع، وسكوت المجتمع عن أمر معالجة الرشوة بدلًا من القيام بالقضاء عليه، وتشديد العقوبة الصارمة للشخص الراشي والمرتشي.
  • الأزمات المختلفة التي تمر بها الدولة سواء أكانت هذه الأزمات أقتصادية أو سياسية.

لمزيد من المعلومات حول اثار رحمة الله بعباده يمكنك الاطلاع على المقال التالي: اثار رحمة الله بعباده وأجمل القصص عن رحمة الله



علاج الرشوة

كما ذكرنا من قبل بأن الرشوة تتسبب في الكثير من المفاسد المختلفة التي تدخل على المجتمع، ولكي يتم علاج هذا الأمر المضر يجب تحقيق الآتي:

  • يجب أن تتحقق العدالة الاجتماعية ما بين الأفراد داخل المجتمع، كما يجب أن تتحقق التعبير الديموقراطي في المجتمع، لكي يتم افتضاح الراشي والمرتشي.
  • يجب على القانون ألا يتهاون بقضايا الرشوة، وأن يوفر أقصى العقوبة على الراشي والمرتشي، حتى يتخلص المجتمع من مشاكل الرشوة التي يمارسها بعض الأشخاص بالمجتمع.
  • يجب أن يتوافر تكافل اجتماعي للأفراد داخل المجتمع حتى لا يتعرض الشخص لأخذ رشاوي لسد أحتياجاته المختلفة.
  • توافر الرقابة الجيدة على الموظفين داخل الدولة وفرض أقصى العقوبة على الموظف المرتشي، والتي قد تصل إلى الفصل من الشركة التي يعمل بها.
  • توافر حرية التعبير داخل الدولة من قبل الصحافة للكشف على عمليات الرشاوي التي تتم داخل الدولة.
  • اختيار الموظفين للرتب العليا بالدولة على أساس كفائتهم وأخلاقهم الحميدة التي يتمتعون بها، وذلك حتى لا تتفشى مشاكل الرشوة داخل موظفي الدولة.
  • يجب على الدولة أن تقوم بتدعيم الكثير من الأفكار المختلفة التي تقلل من تفشي هذه الآفة السيئة.
  • يجب تقديم الكثير من برامج التوعية المختلفة والتي توضح مفهوم الرشوة وأيضًا اثار الرشوة المترتب عليها.
  • يجب على الدولة أن تقوم بتوفير هيئة مستقلة بداخلها، تقوم فقط على محاربة هذه الآفة، وإصدار الكثير من المحاكمات السياسية التي تفرض أقصى عقوبة على الراشي والمرتشي سواء.
  • يجب على الدولة أن تقوم باختيار موظفي كبار الدولة وذلك تبعًا لكفاءة الموظف المعين في عمله وحسن سلوكه وأخلاقه ما بين الناس.
  • تحقيق العدالة وتوافر الفرص المختلفة ما بين أفراد المجتمع الواحد، حتى لا يلجأ البعض للتعرض لأمور الرشوة.
  • توفير بيئة مناسبة للقضاء حتى يقوموا بأداء أعمالهم على أكمل وجه.
  • يجب أن يتم وضع الرجل المناسب في المكان الذي يتناسب مع مؤهلاته وأعماله.
  • يجب أن يتم محاكمة المرتشين بأقصى عقوبة، كما يجب توفير الكثير من المراقبات للموظفين داخل الشركات بالدولة، سواء أكانت هذه الشركات تابعة للقطاع الخاص أو العام.
  • علاج الوضع الاقتصادي للموظفين بالدولة، وتوفير الاحتياجات المناسبة لهم من أمور الحياة حتى لا يتعرضوا لمشاكل الرشوة.
  • يجب وضع أسس عادلة للموظفين داخل الدولة، بحيث تقارب المرتبات والمميزات المختلفة لهم.

امثلة على الرشوة

للرشوة الكثير من الأنواع المختلفة التي تحدث في الكثير من القطاعات المختلفة داخل الدولة، ومن الأمثلة على الرشوة واثار الرشوة المختلفة ما يلي:

  • الأقدام على الرشاوي من أجل العمل على تأمين عقود هامة أو الاحتفاظ بها شخصيًا.
  • الأقدام على دفع الرشاوي المختلفة ليتم تأمين النظام داخل الدولة.
  • دفع الرشاوي لتوافر الميزات المختلفة للشخص بدون وجود منافس له.
  • الأقدام على دفع الرشاوي للحصول على الشهادات الدراسية المختلفة والتي من خلالها يتم توافر بعض الأعمال المختلفة.
  • رشوة للحصول على الدور الأولي في طابور المستشفى العام أو الخاص، بدلًا من الانتظار في الطابور.
  • رشوة لموظف سواء أكان يحمل جنسية بلده أو لا وذلك ليقوم بتأمين عقد معين خاص به.
  • يتم الأقبال على دفع الرشاوي حتى يحصل الشخص على ميزة معينة غير مستحق لها.

كما يمكنكم الاستفادة من خلال الاطلاع على المزيد من المعلومات حول اثار الصدق ومكانته في الإسلام عن طريق الضغط على هذا الرابط: اثار الصدق ومكانته في الإسلام

انتشرت الرشوة في الأيام الأخيرة في المجتمعات المختلفة، مما حملت اثار الرشوة الكثير من الخسائر المختلفة التي تعرض لها المجتمع، وبالتالي يجب الابتعاد عن هذه الآفة المضرة والتقرب إلى الله عز وجل في طلب الرزق الحلال

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق