صحة عامة

جميع أسباب رعشة الجسم | طرق الحد من رعشة الجسم

أسباب رعشة الجسم التي غالبًا ما تكون خفيفة قد لا يشعر بها الشخص، وعادة ما تكون مدتها قليلة لا تتجاوز بضع ثواني، وتختلف أسباب رعشة الجسم فقد تكون ناتجة عن قلق يحدث بصفة عابرة بحياة الإنسان، ولا تكون هذه الحالة مقلقة لأنها تعتبر حالة عرضية فقط، وتكون في بعض الأحيان بمثابة جرس إنذار لأحد الأمراض التي قد تصيب الإنسان.

أهم أسباب رعشة الجسم 

لا يوجد سبب أساسي للتعرض لرعشة الجسم، فقد تكون ناتجة عن اضطرابات نفسية، أو حالة قلق قد تصيب الإنسان، وأحيانًا تكون ناتجة عن اضطرابات جسدية أو تنبيه عن مرض معين، وتنتج رعشة الجسم غالبًا في مناطق الدماغ المسؤولة عن التحكم في عضلات الجسم، ومن أسباب رعشة الجسم:



  • حالات الإصابة بنزلات البرد، حيث تحدث رعشة في الجسم نتيجة ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • نقص نسبة السكر بجسم الانسان، أو الإجهاد العضلي.
  • قد ينتج نتيجة التقدم في العمر أو التوتر الدائم عند الشخص.
  • نقص نسبة المادة المسؤولة عن حركة عضلات الجسم، وهي مادة الدوامين.
  • كثرة تناول الأدوية، حيث أن بعض الأدوية تحتوي على مادة كيميائية، قد تؤثر على خلايا المخ.
  • كذلك أعراض الانسحاب الدوائي قد يؤدي إلى رعشة الجسم.
  • تناول كميات كبيرة من المشروبات الكحولية.
  • نقص بعض الفيتامينات التي يحتاجها جسم الإنسان.
  • الأمراض المتعلقة بالجهاز العصبي.
  • الاضطرابات المناعية.

يمكنكم التعرف علي المزيد من المعلومات عن: اسباب الرعشة وأنواعها وطرق العلاج بالأعشاب المنزلية

معلومات عن رعشة الجسم

أسباب رعشة الجسم
أسباب رعشة الجسم

قبل التعرف على أسباب رعشة الجسم يجب معرفة أولًا معنى رعشة الجسم، وكيفية اكتشافها، حيث تعتبر رعشة الجسم بمثابة حركة لا إرادية يشعر بها الإنسان في بعض أجزاء الجسم، ومن أكثر أجزاء الجسم التي تتعرض لهذه الحالة هي الأيدي، وقد تصيب القدم والرأس والأحبال الصوتية أيضًا.

ولا يوجد عمر معين للإصابة بالرعشة فقد تحدث في أي وقت ودون مقدمات، ويعتبر الأشخاص كبار السن أو في منتصف العمر هم أكثر فئة عرضة لهذه الحالة.



وتكون رعشة الجسم في بعض الحالات ناتجة عن صفات وراثية، وأحيانًا تكون لأسباب غير معروفة، ولا تعتبر هذه الحالة خطرًا يهدد الحياة، إلا أنها قد تسبب الإحراج للشخص المصاب بهذه الحالة، وتؤثر أيضًا في نشاطه اليومي.

التشخيص الطبي لرعشة الجسم

أسباب رعشة الجسم

عندما تكون أسباب رعشة الجسم هي اضطرابات نفسية أو توتر، يعتبر الأمر طبيعيًا ويزول بزوال سبب الحالة، أما في الحالات التي تكون ناتجة عن اضطرابات جسدية أو عقلية، التدخل الطبي هو الأمثل في هذه الحالة.

وعند الذهاب للطبيب يتم تحديد درجة الحالة وسببها الأساسي وطريقة علاجها، حيث يقوم الطبيب بمراقبة الحالة المصابة، وإعطاء المريض بعض التمرينات ليقوم بفعلها، أو أعمال بسيطة التي تعتمد على تحريك العضلات، ليراقب مدي تمكن الإصابة وتحديد مكانها، كما يطلب بعض الأشعة والتحاليل التي تساعده على التشخيص الدقيق للحالة.

ويكون للفحص العصبي أهمية كبيرة في هذه الحالة، لمعرفة مدى قدرة الجهاز العصبي على أداءه السليم، ويسهل اكتشاف الحالة مبكرًا للتحديد الدقيق لسبب الحالة وتحديد العلاج المناسب.

يمكنكم التعرف علي المزيد من المعلومات عن: اسباب رجفة اليدين وطرق العلاج

طرق علاج رعشات الجسم

ليست كل حالات رعشات الجسم تحتاج لتدخل علاجي، فهناك حالات عرضية تزول دون تدخل علاجي، أما الحالات الناتجة عن سبب مرضي، يجب أولا معرفة السبب الأساسي للمرض، وعلاج المرض نفسه حتى تزول حالة الرعشة.

وتختلف طرق العلاج من حالة لأخرى لاختلاف المسببات للرعشة، ويعتمد الحصول على العلاج المناسب على التشخيص الصحيح للحالة، وللتشخيص الصحيح يعتمد الطبي على عمل بعض فحوصات وتحاليل للمريض ومنها:

  • الأشعة المقطعية.
  • الرنين المغناطيسي.
  • تحاليل الدم الشاملة

وتعمل هذه الفحوصات على معرفة أسباب رعشات الجسم وتحديد العلاج المناسب.

يمكنكم التعرف علي المزيد من المعلومات عن: اعراض الانفلونزا الموسمية وكيف تتخلص من الانفلونزا بـ 6 طرق فعالة

تقليل الإصابة برعشات الجسم

تعتبر الوقاية من الإصابة خيرًا من العلاج، لذلك يجب تجنب أسباب رعشة ذالجسم ، والاصابة بالأمراض التي تتسبب في حدوثها، ومن طرق الوقاية من هذه الحالة:

  • الابتعاد عن مسببات الاضطرابات النفسية والعصبية.
  • الاسترخاء والحصور على قدر كافي من النوم.
  • التخلي من عادة التدخين، وتناول المشروبات الكحولية.
  • الكشف الطبي الدوري.
  • استشارة الطبيب عند حدوث أي خلل، وعدم أخذ علاج دون استشارته.
  • في حالة تناول أدوية بصورة دائمة تسبب حالة الرعشة، يجب على الطبيب استبدالها بنوع آخر آمن على المريض.
  • ممارسة الرياضة لتسهيل عملية الدورة الدموية بالجسم.
  • الالتزام بنظام غذائي معتدل يحتوي على العناصر التي يحتاجها الجسم، وكثرة تناول البروتينات والتقليل من تناول الدهون، وتناول الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات.

قد تظهر حالة رعشات الجسم حالة عادية يمكن السيطرة عليها، ولكن عندما تتمكن من جسم الإنسان لا يمكن السيطرة عليها إلا بتدخل العلاج، لذلك يجب على من يشعر بهذه الحالة وعند تكرارها دون سبب واضح استشارة الطبيب لمعرفة كيفية علاجها.

أسباب رعشة الجسم كثيرة لا يمكن تشخيصها إلا بعمل بعض الفحوصات والتحاليل، ويجب الانتباه إلى أن حالة الرعشة قد تكون تنبيه لحالة خطيرة يجب التخلص منها، وبصفة عامة تسبب رعشات الجسم إحراج للشخص الذي يصاب بها، كما تسبب أحيانًا ضعف في الأطراف وعدم قدرة الشخص بالقيام بأي عمل بدني.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق