لغة الجسد في علم النفس | أشهر 6 أنواع للغة الجسد

لغة الجسد في علم النفس من المواضيع الممتعة التي يحبها كل من يعرفها، ويجد في نفسه رغبة في استخدامها، وذلك لأنها تساعد على الهدوء والاسترخاء، وتساعد أيضًا على سهولة وسرعة التواصل بين الناس، ونظرًا لأهمية هذه اللغة، وسهولتها ستكون هي موضوع مقالنا اليوم.

تعريف لغة الجسد في علم النفس

لغة الجسد في علم النفس
لغة الجسد في علم النفس
  • لغة الجسد في علم النفس هي: جميع الحركات والسلوكيات الناتجة عن الوجه، واليد، والقدم، ونبرات الصوت، والرأس، والأكتاف، التي نقوم بها ليفهم المتلقي الكلام بشكل أفضل.
  • علم لغة الجسد هو ذلك العلم الذي يقوم بدراسة هذه السلوكيات، ليتم فهم طرق التواصل الغير لفظية، التي خرجت عن الشخص في مواقف وأوقات مختلفة.
  • لغة الجسد هي لغة غير لفظية، تعبر عن الأفكار الباطنية، عن طريق سلوكيات الجسم المختلفة، وعلم لغة الجسد هو العلم الذي يتناول هذه الأفكار بالدراسة والتحليل والترجمة.

علم النفس ولغة الجسد في الحب

لغة الجسد في علم النفس

لغة الجسد في الحب هي طريقة خاصة يقوم بها الشخص، بهدف التواصل الغير مباشر، باستخدام مجموعة من الإشارات والإيماءات، التي تنم عما يدور في الفكر من مشاعر وأفكار مختلفة، ويمكن استخدامها للتعبير عن الحب بشكل غير صريح.

ويكون ذلك بإسكات الكلمات، وإطلاق اللغة الصامتة عبر أجزاء الجسم المختلفة سالف ذكرها، ومن هذه الإشارات والإيماءات التي تدل على الإعجاب والحب:

الابتسامة والضحك بعفويّة

  • تفصح الابتسامة عن مشاعر الفرحة في قلب المرء، وهي من دلالات الحب التي تظهر على الوجه، عندما يكون الشخص جالسًا مع من يحب، فيكون مبتسمًا طوال الوقت وإن لم يجد سببًا لذلك، وذلك نتيجة الوقوع تحت تأثير الحب.

لا يفوتك معرفة: كيف تعلم طفلك الثقة بالنفس في 22 خطوة إيجابية 2022

التركيز والاهتمام بالشريك

  • التركيز على الحبيب أحد طرق لغة الجسد التي تدل على الحب، و ذلك عن طريق عدة مواقف، أهمها: الاستماع له، والبقاء معه لأطول فترة ممكنة، ومجاورته، والاعتناء به بشكلٍ عفوي، وتقديم المساعدة له بدون تردد.

التواصل البصري

  • تفصح نظرات العين عن الحب والاهتمام بالشريك، وذلك عن طريق إطالة النظر والتمعن فيه، أثناء تبادل الحديث معه، أو أثناء مراقبته من بعيد، فهذه النظرات لها دور كبير في تعزيز وتعميق المحبة والعلاقات الطيبّة بينهم.

وضعيات الوقوف في لغة الجسد

وضعيات الوقوف كثيرة ومتنوعة، وتشير كل منها إلى حالة نفسية قد لا نرغب في إظهارها للآخرين، ومن هذه الوضعيات:

  • الوقوف بشكل ثابت وقوي مع المباعدة بين القدمين مسافة ووضع اليدين أمام منطقة الحوض، وهذه الوضعية تدل على القوة والثقة بالنفس؛ حيث تجعل أعضاء الجسم مسترخية ومطمئن، ويقف هذه الوقفة الأشخاص المشهورين، من السياسيين، والممثلين، والمشاهير العالميين.
  • الوقوف مع هز الساقين، أو الوقوف مع النقر على الأرض، وهذه الوضعية تفصح عن قلق وتوتر صاحبها، وخوفه وانعدام ثقته بنفسه.
  • الوقوف بوضعية يتم من خلالها المباعدة بين القدمين والتناسق التام بين باقي أعضاء الجسم، وعادةً ما يقف بهذه الوضعية زعماء الدول القوية، وتمثلها أيضًا الوقفات العسكرية.

قد يهمك أيضًا: أساليب التفكير العلمي من منظور علم النفس

علامات الحزن في لغة الجسد

تعد علامات الحزن في الجسد من أكثر العلامات التي لا نستطيع أن نخفيها بسهولة؛ وذلك لأن الشخص الحزين إذا رأيناه يمكننا أن نعرف بسهولة حالته بسبب هذه العلامات، والتي منها:

  • تقارب الحاجبين وارتفاعهما.
  • انعدام الابتسامة وانخفاض جانبي الشفة للأسفل.
  • توسع بؤبؤ العين بصورة لا إرادية.
  • وتغيّر تعابير الوجه وألوانه فيكون أكثر برودة ويكون شاحبًا
  • تغير حركات الجسد.
  • بعض الذهول والصمت الشديد.
  • وانعدام القدرة على النطق، أو الانهيار بشكل كامل، أو فقدان الوعي.
  • وأبرز هذه العلامات هو البكاء فهو يشير إلى حالة من الحزن الشديد.
  • الشعور بالضعف وعدم السيطرة على ذاته.
  • تسارع دقات القلب وتغيير طريقة التنفس.

ننصحك بقراءة: بحث عن علم النفس تعريفه ونشأته وفروعه النظرية والتطبيقية

علامات التوتر في لغة الجسد

هناك بعض العلامات تظهر على الجسد نفهم من خلالها أن صاحبها ينتابه القلق والتوتر، ومن هذه العلامات:

  • تجمد الجسم في مكانه، وتجمد تعبيرات الوجه.
  • التلعثم أثناء الكلام، والتردد، والرجوع إلى الخلف خطوة أو أكثر.
  • الوقوف بطريقة غير معتادة؛ كأن يقف الشخص على قدم واحدة، ثم يقف على الأخرى، وبعد ذلك يعود مرة أخرى للوقوف على الأولى.
  • الاهتزاز أثناء الوقوف أو الجلوس.
  • الحركات غير الضروريةمثل: تحريك الشعر، واللعب في الخواتم، وكثرة ترتيب الشعر والملابس.
  • السرعة في الحركة وفي الكلام.

تعرف على: خصائص مرحلة الشباب في علم النفس

أنواع لغة الجسد

أنواع لغة الجسد كثيرة ومتنوعة، فأي شيء يفعله الجسد هو حركة ذات معنى، وتعتبر نوع من أنواع لغة الجسد، وفيما يلي نعرض لكم بعض هذه الأنواع بشيء من الإيجاز:

تعبيرات الوجه

  • الوجه يعتبر الشاشة التي تقرأ من خلالها تفاصيل الشخصية ونفهمها، وعلى هذا فهناك أشخاص يجيدون إظهار مشاعرهم على تعبيرات وجههم بمهارة، وآخرون يكون وجههم خالي من التعبيرات، وأشخاص وجوههم مبتسمة، وأشخاص وجوههم عابسة.
  • الوجه يظهر عليه العديد من التعبيرات منها: الخوف، الحزن، الغضب، السعادة، المفاجأة، الدهشة، والتأثر، والعصبية، وغيرها، ويمكن تصنيف هذه التعبيرات على نوعين هما:
    1. تعبيرات قصيرة المدى: وهي التي يظهرها الوجه عند تلقيه لخبر ما، وتعبيرات طويلة المدى: وهي التي يصعب علينا تحديد إذا كانت اكتشاف تزيفها أو إخفاؤها وهي على عكس النوع الأول.
    2. لغة العيون: حيث أن نظرات العين وحدها كافية أن تفهمنا عن شخصية الناظر وحالته النفسية، وبما يشعر، وبما يفكر؛ فالعين هي وسيلة من وسائل التواصل مع الآخرين، ولكل حركة من حركات العين دلالة خاصة، ومعنى مختلف، وإليك بعضا من هذه الحركات مع مدلولاتها:
  • فإذا كان المستمع ينظر إليك مباشرةً؛ فيعني هذا أنه يستمع إليك، ومنتبه لكلامك، لكن إذا طالت نظرته فيعني هذا أنه يفكر في شيء آخر.
  • إذا كان ينظر بعيدًا ويحرك جفنه بسرعة؛ فيعني هذا أنه يخفي شيء ما، كذلك إذا أضيق بؤبؤ عينه فهذا يذل على حزنه، أو أنه يدبر لأمر ما، وإذا اتسع يدل على فرحه أو حماسه.

لغة الفم

  • حركات الفم أيضًا تعبر عن حالة الجسد، فمثلًا: الابتسامة تعبر عن الفرح، وحركة الفم لأسفل تعبر عن الحزن، وعض الشفة السفلية يعبر عن الخوف، أو القلق والتوتر، والضغط على الشفتين معًا يعبر عن الرفض، أو قلة الثقة بالنفس.

لغة الإيماء

  • هي من أكثر أنواع لغة الجسد صراحة، وأسبقهم إلى الفهم، والمقصود بلغة الإيماء أي الإشارة باليد والأصابع، ويختلف مفهوم هذه اللغة باختلاف المكان والثقافة؛ فقد تدل حركة ما على معنى ما في مكان وتدل على معنى آخر في مكان آخر.

قبض اليد بشدة

  • تدل على الغضب تارة، وعلى التضامن تارة أخرى، ورفع الإبهام أو إنزاله وضم باقي الأصابع، تدل على الموافقة، أو الرفض، وعلامة v التي نفعلها بفرد السبابة والوسطى وضم باقي الأصابع؛ تدل على النصر في بعض الدول، بينما تدل على العنف في دول أخرى.

لغة الذراعين والساقين

  • المقصود بها الحركات اللاإرادية التي نفعلها في بعض الَواقف، فهذه الحركات لها دلالات ومفاهيم تختلف أيضًا باختلاف المكان والثقافة، ومن أشهر هذه الحركات ومدلولاتها ما يلي:

وضع اليدين على الفخذين

  • تدل على الاستعداد والثقة بالنفس والسيطرة، وتدل في بعد الدول على الغضب والتصرف بحدة، وتشابك اليدين خلف الظهر تدل على القلق والتوتر، وتشابكهما أمام الظهر تدل على أن الشخص في وضع استعداد للدفاع عن النفس، وترقعت الأصابع تدل على الملل أو الإحباط.

استخدامات لغة الجسد

  • يستخدم لغة الجسد كل الناس بلا استثناء، في أي وقت ومكان، سواء بشكل مقصود أو غير مقصود؛ فالمدبر يستخدمها مع موظفيه، والمعلم يستخدمها مع طلابه، والأب يستخدمها مع أبنائه، منها مع الآخر ويستخدمها الطبيب مع المريض، ويجيد فهمها أكثر ضعاف السمع وذوي الاحتياجات الخاصة والنساء دون غيرهم.

وصلنا معكم إلى نهاية مقالنا الذي تناولنا فيه بعض العناوين الشيقة، منها: لغة الجسد في علم النفس، وتعريف لغة الجسد في علم النفس،

وعلم النفس ولغة الجسد في الحب، ووضعيات الوقوف في لغة الجسد، وعلامات الحزن والتوتر في لغة الجسد، وأنواع لغة الجسد، واستخداماتها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق