اسئلة تاريخية

الثورة الفرنسية واهم 6 نتائج مترتبة عليها

جاءت الثورة الفرنسية للتعبير عن ثورة شعب، ثار على كل الأوضاع المستبدة التي تعرض لها المجتمع الفرنسي، بدأت في عام 1789 واستمرت خلال مجموعة من الاضطرابات الاجتماعية والاقتصادية حتى انتهت في عام 1799 بحكم نابليون بونابرت، حيث تم الاعتراف بالطبقة العاملة وكافة حقوقها، وأسقطت الملكية وتأسست الجمهورية على إثرها.

أسباب قيام الثورة الفرنسية

قامت الثورة نتيجة عدة أسباب بعد أن ساءت كافة الأوضاع السياسية والاقتصادية وحتى الاجتماعية، مما أدى إلى انطلاق الثورة ومن بين هذه الأسباب ما يلي:



  • تقسيم الشعب إلى ثلاث طبقات، وهي أهم الأسباب الاجتماعية لقيام الثورة، حيث قسم الشعب إلى طبقة النبلاء، وهي الطبقة الأقرب إلى بلاط القصر الملكي، وطبقة رجال الدين التي تعبر عن المرجع الديني الذي يستند إليه القصر، وطبقة الفلاحين وعامة الشعب المحرومة من كافة الامتيازات.
  • التطور الفكري الذي شهدته فرنسا، حيث برزت نظرية” العقد الاجتماعي” التي تقوم على أن الحكومة تضمن الحماية للشعب بعد موافقته، كما أن وظيفة كل حاكم هي تنفيذ رغبات الأمة، ومتى حاد عن ذلك عُزل من منصبه.
  • النظام السياسي المستبد الذي ساد في تلك الآونة، حيث استظل الشعب بمظلة الحكم السياسي غير الآمن الذي يتكون من حاشية الملك، وكبار النبلاء، وكبار رجال الدين الذين كان يستند إليهم ملوك فرنسا في تلك الفترة.
  • دخول الملك لويس السادس عشر في حروب لا فائدة لها.
  • إسراف الملك والحاشية من خزينة الدولة على حياة البذخ والترف وإقامة الحفلات للترفيه عن الحاشية والملك.
  • انتشار الرشوة وارتفاع الضرائب الجمركية على الشعب، نتيجة الفساد المتفشي في البلاد.
  • كثرة الدخول في الحروب في تلك الفترة أدى إلى الدخول في أزمة اقتصادية، حيث كان من أبرز أسباب الثورة الفرنسية هو عدم قدرة حصول المواطن البسيط على رغيف الخبز.
  • تخطيط الطبقة الأرستقراطية وتحميل الشعب الضرائب الباهظة مما أدى إلى إثارة الشعب وإعلان حالة العصيان، لفهمهم ما تخطط له الحكومة.
  • خوف الملك لويس السادس عشر من ثورة الشارع وقام باستدعاء بعض فرق الجيش لحماية القصر، فقام الشعب بأخذ رد فعل مضاد واقتحام مخازن السلاح، وإطلاق سراح المسجونين بسجن “باستيل”، الذي كان يرمز للسلطة الملكية آنذاك.
الثورة الفرنسية
الثورة الفرنسية

قد يهمك أيضا: كم عدد مدن فرنسا من الأكثر للأقل شهرة حول العالم

ملخص الثورة الفرنسية

يمكن عرض ملخص الثورة الفرنسية في النقاط التالية:

  • استمرت حوالي 10 سنوات متتالية، حيث بدأت في الفترة من 1789 واستمرت حتى 1799.
  • قامت حكومة الثورة بالمطالبة بإلغاء الملكية، وامتيازات الطبقة الأرستقراطية، ونفوذ الطبقة الدينية.
  • انقسام المجتمع الفرنسي قبل الثورة إلى ثلاث طبقات وهم؛ طبقة النبلاء، وطبقة المقربين للملك وعائلته، طبقة رجال الدين الذين تستند إليهم المملكة، وطبقة عامة الشعب من الكادحين.
  • فرض الضرائب على طبقة الكادحين وفرض أعمال السخرة عليهم، ومقاسمة الفلاحين في الأرباح التي ترد إليهم من جني الزراعة وجني الثمار.
  • عدم وجود قانون أو دستور لتنظيم اختصاصات الحكم، واستبداد الملك الحاكم والنبلاء في إصدار الأوامر والأحكام.
  • ظهور مفكرو عصر التنوير الذين قاموا بانتقاد نظام الحكم وفرض العدل والمساواة بين كل الطبقات.

مراحل الثورة الفرنسية

قضى الشعب الفرنسي خلال فترة الثورة حالة من الفوضى العارمة، التي كانت تعتبر أول شعاع النور لتغير فرنسا والعالم الأوروبي بأسره، حيث مرت الثورة الفرنسية بثلاث مراحل هي:



  • المرحلة الأولى المتمثلة في الفترة من السنة الأولى لاندلاع الثورة عام 1789، وحتى عام 1792، وهي الفترة التي تأسست فيها الجمعية الوطنية، وفيها أيضاً اقتحم العامة من الشعب سجن “باستيل”، وتم إلغاء الحقوق الفيودالية.
  • المرحلة الثانية التي امتدت من عام 1792 إلى عام 1794، حيث تم فيها استبدال النظام الملكي بالنظام الجمهوري، وأعلنت فرنسا كجمهورية وتم إعدام الملك في نفس الفترة.
  • المرحلة الثالثة من الثورة كانت في الفترة من عام 1794 إلى عام 1799، حيث قامت قوى الشعب من الطبقة الكادحة بالتحالف مع قوى الجيش وتنصيب “نابليون بونابرت” لوضع حد وإنهاء الثورة وبداية عهد جديد.

الثورة الفرنسية

فلاسفة الثورة الفرنسية

كان فلاسفة الثورة لهم الدور الأكبر والأبرز في بدء الثورة، حيث قاموا بدفع الشعب تجاه الثورة عن طريق كتاباتهم وندائهم المستميت لعدم الخضوع للحكم المستبد، وعملوا على تنوير العقول حتى عُرف عصرهم بعصر التنوير ومنهم:

  • فولتير فرانسوا ماري آريه، الذي وجه معظم خطاباته للطبقة الكادحة العاملة، وكشف أمامه زيف المجتمع الأرستقراطي الفرنسي بكل عيوبه، وقال صراحةً أن في فرنسا يسود الحكم المطلق الاستبدادي.
  • جان جاك روسو، كانت أفكاره هي الأبرز بعد فولتير، حيث رسخ نظرية “العقد الاجتماعي”، التي تعتمد على المساواة التامة بين الحكام والمحكومين.
  • مونتسكيو، الذي قدم كتابات عن العدالة، ومطالبات بفصل السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية عن بعضها.

الثورة الفرنسية

نتائج الثورة الفرنسية

أتت ثمار نتائج الثورة بعد اندلاعها وانتهائها، على المجتمع الفرنسي والأوربي، ومن بين هذه النتائج ما يلي:

  • إلغاء حقوق الإقطاع والامتيازات التي تم منحها قديماً للطبقة الأرستقراطية من النبلاء ورجال الدين، والمساواة بينهم وبين عامة الشعب.
  • مصادرة جميع أملاك الكنيسة، وإعلان مجانية التعليم والإجبار عليه، وتعميم وتوحيد اللغة الفرنسية.
  • إلغاء النظام الملكي واستبداله بالنظام الجمهوري، وإقرار الفصل بين السلطات التشريعية.
  • تحرير النظام الاقتصادي، وفتح المجال أمام الرأسمالية العالمية لتطويرها، وإلغاء الجمارك الداخلية ورفع الحواجز.
  • تجنيد كافة أفراد الشعب في الجيش، واستحداث الأدوات والأساليب المتبعة في الحروب.
  • العمل على حث الشعب على حب الوطن والمواطنة وترسيخ مفهوم الانتماء لدى الشعب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق