تجارة ومشاريع

كيف تبدأ مشروعك بالخطوات بالتفصيل

كيف تبدأ مشروعك؟ هو السؤال الذي يرغب في معرفة إجابته كل شخص طموح وصاحب فكرة، أو حتى كل شخص يرغب في التخلص من أعباء الوظيفة الروتينية ويصبح رائد أعمال مميز، لذلك ومن خلال السطور القادمة سنساعدك في وضع حجر الأساس ومعرفة الإجابة عن هذا السؤال، كما سنتعرف على أهم عناصر التي تساعدك في نجاح مشروعك الخاص.

كيف تبدأ مشروعك؟

كيف تبدأ مشروعك
كيف تبدأ مشروعك

فيما يلي سوف نلقي الضوء على أبرز الطرق التي يمكن من خلالها بداية مشروع جديد:

قبل تنفيذ مشروعك

لا شك بأن فكرة امتلاك مشروع خاص تراود الكثيرين لأسباب مختلفة، فالبعض يعتقد أن لديه أفكار جديدة ومبتكرة ستحدث انقلاب في العالم،

والبعض يتخيل قدراته وخبراته تمكنه من تحقيق النجاح والثراء، والبعض لا يرغب في أن يكون موظفًا في إحدى الشركات، وهناك العديد والعديد من الأسباب التي قد تشكل دافع كبير لامتلاك مشروع خاص.

ولكن الرغبات والدوافع ليس هي الدافع الوحيد الذي يمكن الاعتماد عليه لبدء مشروعك الخاص، فيوجد الملايين ممن تحمسوا في بداية الأمر،



ثم بعد ذلك توقفوا عن الاستمرار في تحقيق أحلامهم وتنفيذ مشاريعهم، على الرغم من توافر الكثير من عناصر النجاح لديهم.

وهنا يجب أن نركز على العامل الأول والأساسي في نجاح مشروعك الخاص، وهو سمات ومميزاتك الشخصية، فأن كنت ترغب بأن تكون رائد أعمال مميز وحقيقي، لابد أن تمتلك صفات الناجحين والمميزين حقًا،

ومن أهم تلك الصفات التي يجب أن تمتلكها ما يلي:

  • الاستمرارية: حيث أنه من المتوقع أن تقابل الكثير من العقبات والأزمات، فإن كنت ستتراجع عند ذلك فلا داعي للبدء، ولكن أن كان لديك من المثابرة والصبر القدر الكافي فأنت تمتلك أهم صفات رائد الأعمال.
  • البحث عن حلول: من أهم الصفات التي يجب أن تحرص عليها، هي كيفية التعامل مع الأزمات والمشكلات، هل ستتوقف وتلعن الظروف، أم ستبدأ في التفكير في الحلول، وتجعل نظرتك للأمور مبتكرة ومختلفة.
  • الطموح: هي صفة الأغنياء كما يقولون، وهي الصفة التي لا يمكن أن تنجح في تطوير مشروعك بدونها، حيث أن الشخص الساكن سيتدهور بالتأكيد، أما الشخص الطموح الذي يسعى دائمًا للتطوير فحتمًا سيصل إلى ما يريد.
  • تحمل المسئولية: وهو ما يعنى أن تكون شخص مسئول، وهو الفخ الذي يقع فيه الكثيرين، حيث يتخيلون أن امتلاك المشروع سيخلصك من الالتزام بأعباء الوظيفية التقليدية، وهو أمر خاطئ تمًامًا، حيث أن امتلاكك لمشروع سيحمل عليك المزيد من الأعباء والتي يجب أن تتحملها بكل قوة، حتى تصل إلى ما تطمح به.

ننصحك بقراءة: افضل فكرة مشروع تجاري ناجح

ماهي فكرة مشروعك؟

عند تولد الرغبة في امتلاك مشروع خاص، نجد أن هناك فريقين الأول من يمتلك فكرة مشروع مبتكرة ويرى مدى تميزها واختلافها،

ويحلم بتنفيذها بأي شكل، أما الفريق الثاني وهو من لا يمتلك فكرة للمشروع ويريد البحث عن فكرة، أو حتى لديه فكرة ولكنها ليست بالجديدة أو المبتكرة.

وعلى الرغم من أهمية الأفكار، وأن الفكرة المميزة والجديدة بالطبع من عوامل التفوق، ولكن هنا تأتى المفاجأة بأن الفكرة ليست هي العامل الأساسي الوحيد في النجاح نهائيًا،

فهناك الكثير من الأفكار المبتكرة التي لم تلقى نجاحا نهائيًا، والعكس صحيح فهناك الكثير من المشاريع التي بنيت على أفكار عادية

ولكن تم تنفيذها بشكل مميز فأصبحت مشروعات عظيمة، ولعل من أبرز الأمثلة على ذلك هي سلاسل محلات الوجبات السريعة ماكدونالدز.

ولكي لا تقع في حيرة فيجب عليك أثناء البحث عن الفكرة أو حتى بعد الوصول إليها، الرد على بعض الأسئلة التي ستحدد بشكل مبدئي مدى نجاح فكرة مشروعك، وتتمثل تلك الأسئلة فيما يلي:

  • يجب أن تكون فكرة المشروع قائمة على إيجاد حل لمشكلة ما تواجه قطاع معين في المجتمع، فما هي المشكلة التي ستجد حلول لها؟؟
  • ماهي حاجات العملاء المستهدفين من المشروع، وماهي رغباتهم، وماهي توقعاتهم؟
  • ما هو الشيء الجديد أو الميزة التنافسية التي يمكن تمييز فكرة المشروع بها لمواجهة المنافسين؟

شاهد أيضًا: تجربتي في مشروع سوبر ماركت

تنفيذ المشروع

بعد أن تتخطى الخطوتين السابقتين فقد أصبحت مؤهل بشكل كبير للبدء في التنفيذ الفعلي للمشروع، وهنا يجب أن تعلم أن هناك بعض الخطوات العامة التي يجب أن تلتزم بها،

ولكن ذلك ليس كافيًا فلكل مشروع طبيعته الخاصة التي تلزم بأن يكون له مواصفات وخطوات خاصة أيضًا.

ويمكن تلخيص أهم خطوات تنفيذ المشروع فيما يلي:

  • التخطيط: وهنا يجب الإشارة إلى أن التخطيط يجب أن يكون في مستواه الطبيعي، حيث أن المبالغة في التخطيط ستتحول إلى تسويف وقلق يجب التخلص منه، وأيضًا الاستعجال الزائد والبدء بدون تخطيط هو أمر خطر جدًا يجب الحذر دون الوقوع به.
  • تحضير نموذج MVP: وهو أسهل طريقة لتنفيذ المشروع، حيث سيساعدك ذلك النموذج على وضع رؤية شاملة للمشروع بجميع جوانبه، مما سيساعدك على معرفة نقاط القوة والضعف الموجودة بمشروعك وإيجاد حلول للعقبات بكل سهولة.

قد يهمك أيضًا: كيفية حساب الربح والخسارة لمشروع صغير

فوائد المشروع الخاص

كيف تبدأ مشروعك
كيف تبدأ مشروعك

هناك العديد من الأسباب والفوائد التي ستحصل عليها عند امتلاكك لمشروعك الخاص، فذلك الأمر بالطبع سيكسبك العديد من المزايا والتي من أهمها ما يلي:

  • اكتساب المزيد من المهارات: حيث أن تنفيذك لأي مشروع سيجعلك مجبر على تعلم الكثير من المهارات الشخصية والمهنية، مما سيحدث فارق كبير في نمو ونضجك الشخصي بلا شك.
  • الاستقلال المادي: على الرغم من أن الوظائف الروتينية قد تضمن لك الاستقرار المادي نوعًا ما، ولكن امتلاك مشروع خاص ناجح بالطبع يساعد في تطورك المادي ورفع مستواك بشكل كبير.
  • الشعور بالفخر والإنجاز: فمما لا شك فيه عند نجاح وتطور مشروعك، فأنت ستكون صاحب فكرة ملهمة تستطيع أن تفخر بها دائمًا.

لا يفوتك معرفة: أفضل مشروع صغير مربح

بحثك الدائم عن إجابة سؤال كيف تبدأ مشروعك؟ هي علامة جيدة على أنك شخص مميز وتبحث عن التغيير، لذلك فقد حاولنا في هذا السابق أن نساعدك في وضع حجر الأساس للبدء في مشروعك بنجاح.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق