ADVERTISEMENT

كم يبلغ عدد سكان دولة اليونان وما هي أبرز المعلومات العامة حول هذه الدولة بالتفصيل

تعرف على دولة اليونان وعلى كم يبلغ عدد سكان دولة اليونان وما هي أبرز المعلومات العامة حول هذه الدولة بالتفصيل عبر موقع محيط، حيث ما زال كلا من الإرث التاريخي والحضاري لدولة اليونان يلقي بتأثيره الكبير على العالم الغربي المعاصر بالكامل، سواء كان ذلك التأثير في الأدب أو الفلسفة أو الفن أو حتى السياسة، هذا وتقع دولة اليونان في أقصى جنوب منطقة البلقان المتواجدة في جنوب أوروبا، ويتواجد في دولة اليونان أكثر من 1400 جزيرة، وتعرف جزيرة كريت بأنها أكبر هذه الجزر، وفيما يلي سنتعرف على عدد سكان اليونان وعلى أهم وأبرز المعلومات التفصيلية حول هذه الدولة.

نبذة عامة عن اليونان

تقع دولة اليونان جنوب شرق أوروبا، وتقع بالتحديد جنوب شبه جزيرة البلقان، حيث إنّها دولة تربط بين كل من القارات الثلاث أوروبا وآسيا وأفريقيا.

ADVERTISEMENT

وهي تعرف بأنها إحدى الدول التي تقوم بإتباع الإتحاد الأوروبي، وذلك منذ عام 1981ميلادي، وتُعتبر دولة اليونان مهداً عظيماً لكل من الديمقراطيّة والحضارة الغربيّة والفلسفة.

وتشتهر دولة اليونان بوجود آلاف الجزر الرائعة التابعة لها في كلا من البحر الأيوني وبحر إيجة، وتشتهر دولة اليونان أيضاً بشواطئها الجميلة ذات الرمال البيضاء الساحرة.

حيث يُمكن لزائري هذه الدولة القيام بركوب الأمواج والتمتع بمياه بحارها، بالإضافة إلى مُشاهدة كلا من الدلافين والسلاحف البحريّة الرائعة.

ADVERTISEMENT

كما يمكنهم تسلّق الصخور المتواجدة في هذه الدولة، والإستمتاع بالكثير من المناظر الطبيعيّة الخلّابة، والتي تتمثل في كلا من بساتين الزيتون والغابات الحجريّة.

بالإضافة إلى أنهم قد يستمتعون بشكل كبير عند الذهاب إلى ممرات المشاة البيزنطيّة التي تعرف بأنها مرصوفة بالحصى، كما يستمتع السياح عن الذهاب إلى أديرة ميتيورا القابعة فوق الصخور الشاهقة بدولة اليونان.

هذا وتتمتع دولة اليونان بتاريخ ثقافي عريق وغنيّ جداً، فقد أُقيمت أوّل منافسة للأولومبيات في هذه الدولة الرائعة، كما شهدت دولة اليونان الكثير من الأعمال الفنية الحديثة المميزة التي تتسم بالجرأة.

بالإضافة إلى أنها قد شهدت أيضاً العديد من مهارات الحرفيين وإبتكارهم العظيمة لأعمال جديدة ومتنوعة من الوسائل التقليديّة والقديمة لديهم.

وقد إنتشر عدداً كبيراً من الممارسات والأنشطة الثقافيّة في دولة اليونان في الآونة الأخيرة؛ وتتمثل هذه الممارسات والنشاطات الثقافية في كل من المعارض والمهرجانات والإحتفالات المُختلفة.

أثينا عاصمة اليونان

تُعتبر مدينة أثينا هي عاصمة دولة اليونان، كما أنها تعد أكبر مدنها، وقد سُمّيت مدينة أثينا بهذا الإسم بالتحديد نسبةً إلى الآلهة أثينا.

وتقع مدينة أثينا بالتحديد في سهول أتيكا الوسطى، حيث تتوسّط هذه المدينة أربعة جبال تُحيط بها، وهذه الجبال هي: جبل بارنيثا وجبل أيغيلو وجبل بنتلي وجبال هيميتوس.

وتشتهر مدينة أثينا بوجود الكثير من الآثار الكلاسيكيّة، وكذلك العديد من المنازل الكلاسيكيّة الحديثة، بالإضافة إلى وجود عدد كبير من الحدائق والمباني الحديثة وكذلك الساحات الكبيرة.

كما أنها تُعتبر من أقدم وأعرق المدن على مستوى العالم بالكامل، إذ يعود تاريخ هذه المدينة العريقة إلى حوالي 3400 سنة.

ما هو تاريخ اليونان
ما هو تاريخ اليونان

لا تفوت فرصة التعرف على: دولة الأردن | ما هي محافظات دولة الأردن وأهم المعلومات العامة عنها

ما هو تاريخ اليونان

عُرفت دولة اليونان على مر العصور بتاريخها العريق، وحضاراتها التي تعرف بعظمتها وتعاقبها، حيث تواجدت في هذه الدولة العظيمة الحضارة المينوسية.

وهي الحضارة التي تعرف بأنها إحدى أقدم الحضارات المتنوعة التي تواجدت في هذه الدولة، وقد إستمرّت هذه الحضارة من عام 2700 إلى 1450 ق.م.

حيث شهدت الفترة الزمنية الواحدة بين هذين التاريخين تطوّراً ثقافياً كبيراً ونشاطاً عظيماً في التجارة الخارجيّة للبلاد، وذلك عبر القيام بإستثمار العديد من الموارد الطبيعيّة مثل الأخشاب والقيام بتصديرها.

حتى تم غزو دولة اليونان من قِبل الميسينيين، وهم الذين قاموا بتشكيل حضارة عصر هيلادِك البرونزي المتأخر في هذه الدولة قديماً.

وقد إستمرّت هذه الحضارة العريقة في دولة اليونان من عام 1600 ق.م؛ أيّ وقت قدوم الإغريق ودخولهم دولة اليونان عبر بحر إيجة ووصولهم إليها آنذاك حتّى مجيء وحلول عام 1100 ق.م.

هذا وقد إنهارت الحضارة الميسينية بالكامل في الفترة الزمنيّة الواقعة بين العامين 1100-800 ق.م، وهي الفترة الزمنية التي شهدت إنخفاضاً كبيراً في عدد السكان بدولة اليونان.

بالإضافة إلى تراجع ملحوظ في كافة المعارف الأدبية، وهو الأمر الذي ساهم في تسمية هذه الفترة الزمنية في دولة اليونان بإسم العصور المظلمة اليونانيّة.

فقد أشارت الكثير من كتب التاريخ اليوناني إلى أن فترة دولة اليونان القديمة قد بدأت في التاريخ اليوناني القديم مع إنطلاقة أول دورة من دورات الألعاب الأولمبيّة، وكان ذلك عام 776 ق.م.

إلّا أنّ العديد من المؤرّخين القدماء يُرجّحون بشكل كبير بداية هذه الفترة الزمنية منذ عام 1000 ق.م، وقد إنتهت هذه الفترة الزمنية بوفاة الإسكندر الأكبر، والذي توفى عام 323 ق.م.

حيث قامت إدارة الأمور السياسيّة في البلاد بتنظيم ما يُسمّى بالبوليس، وقد نصّت هذه الإدارة أيضاً على إستقلال كلّ مدينة من مدن دولة اليونان بحدّ ذاتها، مع وجود بعض المدن القليلة التابعة لمدن أخرى.

إلّا أنّ كلّ مدينة من مدن هذه الدولة تحكمها بشكل منفرد سلطة عليا، وتقع هذه السلطة ضمن حدودها، هذا وقد إتّسمت هذه الفترة الزمنية في دولة اليونان بإزدهار مجموعة كبيرة من الشعراء والكتّاب.

وتمّ في هذه الفترة القيام بجمع كافة العلوم الرياضية بصورة رسمية في العديد من الأبحاث ورسائل العناصر لإقليدس، لتبدأ بعد ذلك الفترة الزمنية التي تعرف بإسم الفترة الهلنستية.

وهي الفترة التي إستمرت حتّى تم ضمّ دولة اليونان إلى الجزر اليونانيّة، وكان ذلك عام 146 ق.م، وقد شهدت هذه البلاد حروباً كثيرة بعد وفاة الإسكندر الأكبر، وإنتهت تلك الحروب عام 281 ق.م.

هذا وقد أسفر عن هذه الحروب تقسيم المنطقة إلى أربعة أقاليم رئيسية، وهم إقليم البطالمة المتواجد في مصر، وإقليم السلوقيّة الذي يتواجد في سوريا وبلاد الرافدين.

وإقليم الأنتيجون الذي يتواجد في مقدونيا ووسط اليونان، وأيضاً إقليم أتاليد المتواجد في الأناضول، ثمّ توالت بعد ذلك الكثير من الحضارات الأخرى في حكم دولة اليونان، وذلك بدءاً من حكم الرومانيين إلى حكم البيزنطيين وإنتهاءً بحكم العثمانيين.

وقد أُعلن إستقلال دولة اليونان مع حلول ومجيء عام 1827 ميلادي، وتمّت في هذه الفترة الموافقة على وجود دستور جديد، بالإضافة إلى أنه تم تعيين أول رئيس لجمهوريّة اليونان في ذلك الوقت.

وقد إنضمّت دولة اليونان إلى منظّمة حلف شمال الأطلسي في عام 1952م، وفي العشرين سنة التالية لهذا التاريخ شهدت دولة اليونان نمواً كبيراً و إزدهاراً إقتصادياً ملحوظاً.

وقد تمّ البدء بالعمل وفق دستور جديد في دولة اليونان العريقة عام 1975م، ثم دخلت هذه الدولة في الإتحاد الأوروبي عند حلول عام 2001 ميلادي.

ثمّ تمّ القيام بتنظيم الألعاب الأولومبيّة بهذه الدولة لعام 2004 ميلادي، كما قامت دولة اليونان بالإنضمام أيضاً إلى وكالة الفضاء الأوروبية، وكان ذلك عام 2005 ميلادي.

جغرافية اليونان
جغرافية اليونان

لا تفوت فرصة التعرف على: دولة المكسيك – ما هي أبرز المعلومات العامة عنها وكم عدد سكانها

جغرافية اليونان

سنتعرف فيما يلي على أهم المعلومات الجغرافية لدولة اليونان، وذلك من حيث موقعها وتضاريسها ومناخها، بالإضافة إلى معرفة الطبيعة فيها، وتتمثل هذه المعلومات الجغرافية في الآتي:

موقع دولة اليونان

تتمتع دولة اليونان بموقع مميز جداً، إذ يحدّ هذه الدولة من جهة الشرق بحر إيجة، ومن جهة الغرب يحدّها البحر الأيوني، أمّا من جهة الجنوب فيحدّها البحر الأبيض المتوسط.

هذا وتمتلك دولة اليونان حدوداً بريّةً من جهتي الشمال والشمال الشرقيّ مع كلا من ألبانيا ومقدونيا الشماليّة، وتمتد هذه الحدود وصولاً إلى الشمال الغربي.

وتبلغ مساحة دولة اليونان ما يقارب 130,647 كيلومتراً مربعاً على الأراضي اليابسة، و 1310 كيلومتراً مربعاً على المساحات المائية، حيث تصل المساحةٍ الإجماليّة لهذه الدولة ما يبلغ 131,957 كيلومتراً مربعاً.

تضاريس دولة اليونان

تعد تضاريس دولة اليونان من أهم معالم هذه الدولة، حيث تتميّز تضاريسها بتنوّعها الشديد وتعقيدها، إذ تضم هذه التضاريس كل من البحر والجبال والأراضي المنخفضة.

حيث يُشبّه البرّ اليوناني لهذه الدولة بمُسنّن حادّ جداً تخترقه عدة أذرع من البحر إلى أعماق كبيرة تصل إلى 80 كيلومتراً من السواحل.

وتقوم شبه جزيرة بيلوبونيسوس بإحتلال الجزء الجنوبي منه، وتتصل به بشكل مباشر عبر الرأس الضيّق لخليج كورينثياكوس.

وتحتل الجبال في دولة اليونان الغالبيّة العظمى من المساحة الكلية للبلاد، وذلك بمعدّل أربعة أخماس مساحة الدولة الأرضية بالكامل.

هذا وتُحيط بهذه الدولة عدة وديان موازية لها، بالإضافة إلى بضعة أحواض قليلة أقرب لأن تكون بُحيرات صغيرة، كما يحيط بهذه الدولة عدد محدوداً من السهول النهريّة.

وهذه السهول النهرية تكون قريبة نسبياً من الأراضي المنخفضة المتواجدة في دولة اليونان، وتبلغ مساحة هذه الأراضي المنخفضة حوالي خُمس مساحة دولة اليونان.

ولكن على الرغم من صغر المساحة الأرضية التي تحتلّها هذه السهول النهريّة، إلّا أنّها ضرورية جداً وتلعب دوراً كبيراً ومهمّا في الحياة اليونانية.

مناخ دولة اليونان
مناخ دولة اليونان

لا تفوت فرصة التعرف على: دولة كندا | كم يبلغ عدد سكان دولة كندا وأهم المعلومات العامة حول تلك الدولة

مناخ دولة اليونان

يعتبر المناخ السائد في دولة اليونان هو مناخ البحر المتوسط، وهو مناخ يمتاز بكونه مناخاً حارّاً وجافّاً جداً في فصل الصيف.

حيث تبلغ درجات الحرارة فيه أقصى قيمها، وذلك خلال شهري تموز وآب، بمعدّل درجة حرارة يتراوح ما بين 30 و35 درجةً مئويّة، وفي بعض الأحيات قد تتعدّى درجة الحرارة 40 درجةً مئويّةً.

بينما يكون المناخ في فصل الشتاء رطباً وبارداً، ويكون فصل الشتاء في الجزء الشمالي من دولة اليونان أكثر برودةً عن غيره من المناطق والأجزاء الأخرى.

ويكون هذا الفصل أكثر إعتدالاً في درجات الحرارة في جنوب دولة اليونان وفي بعض الجزر التابعة لها، هذا وتشهد دولة اليونان تساقطاً كثيفاً وكبيراً للثلوج بصورة عامة، خاصةً بالمناطق المتواجدة أعلى الجبال.

وبالنسبة إلى ما يتعلّق بالرياح في دولة اليونان، فتتواجد بها رياح قويّة جداً في كثير من الأحيان، حيث تهب الرياح القوية على الساحل الشرقي من البلاد، وخاصةً في كلا من شهري تموز وآب.

وقد تتسبّب هذه الرياح القوية بتأخير وبتعطيل في الجدول الزمني المحدد لحركة العديد من العبّارات نحو الجزر المحيطة بالدولة بشكلٍ كبير.

الطبيعة في اليونان

تزخر دولة اليونان بتنوّع طبيعي وكبير جداً لكلا من الحيوانات والنباتات على أراضيها، حيث أنه يتواجد في هذه الدولة أكثر من 900 نوع مختلف من الحيوانات البريّة المتنوعة.

وما يقارب 5000 نوع مختلف من النباتات النادرة والمتنوعة، وغالباً ما تتواجد هذه النباتات في المناطق القريبة من البحر الأبيض المتوسّط.

وتتمثل هذه النباتات في الأشجار دائمة الخضرة؛ مثل البلوط والسرو والصنوبر، هذا إلى جانب الشجيرات الصغيرة؛ مثل الدفلى والعرعر وأشجار الزان والكستناء المتميزة، كما تتواجد أشجار كلا من الصنوبر والتنوب على أعالي المنحدرات.

هذا بالإضافة إلى وجود أكثر من 6000 نوع مختلف ونارد من أنواع الزهور البريّة في دولة اليونان، ويجب الإشارة إلى التأثير الكبير لأنشطة الإنسان على الحياة النباتيّة في دولة اليونان.

حيث تبقّى ما يصل نسبته إلى 20% فقط من مساحة دولة اليونان الأرضية كغابات، وقد إختفى الجزء الأكبر من هذه الغابات بسبب رعي كلا من الحيوانات والماشية.

هذا بالإضافةً إلى إستبدال معظم أماكن الغابات والمناطق الخضراء الزراعية بمناطق حضريّة وسكنية بسبب النمو السكّاني الهائل.

ومن الجدير بالذكر أنه يتواجد كل من الدببة البنيّة والقطط البريّة والذئاب والوشق والغزلان في الغابات الجبليّة المتواجدة في دولة اليونان.

كما يتواجد في هذه الدولة حيوانات البحر الأبيض المتوسّط التي تتمثل في الماعز البري وإبن آوى في المناطق الساحليّة بدولة اليونان.

هذا بالإضافة إلى تواجد عدد كبير ومتنوع من الطيور؛ مثل طائر اللقلق والبجع والبلشون، وعدّة زواحف ختلفة ومتنوعة مثل السلاحف والثعابين والسحالي.

كما تتواجد في دولة اليونان العديد من الحشرات المتنوّعة؛ ويعود السبب في ذلك إلى مناخها شبه الإستوائي.

ديموغرافية اليونان
ديموغرافية اليونان

لا تفوت فرصة التعرف على: دولة الجزائر | ما هي عاصمة الجزائر وأهم المعلومات العامة عنها

ديموغرافية اليونان

فيما يلي سنذكر أهم المعلومات حول عدد سكان اليونان واللغة الرسمية والديانة المتبعة لهذه الدولة، حيث تتمثل هذه المعلومات في البيان الآتي:

عدد سكان اليونان

لقد بلغ عدد سكان دولة اليونان عام 2020 ميلادي ما يقارب 10,423,054 نسمةً، وذلك تبعاً لإحصائيات وبيانات الأمم المتحدة، حيث يُشكّل عدد سكان دولة اليونان ما يصل نسبته حوالي 0.13٪ من عدد سكّان العالم بالكامل.

وتحتل هذه الدولة المرتبة رقم 87 في لائحة عدد السكان، حيث تبلغ الكثافة السُكّانيّة لدولة اليونان ما يُقارب 81 فرداً لكلّ كيلومتر مربع منها.

وبنسبة حوالي 84.9٪ من السكّان الحضر، ها ويتراوح متوسّط العمر للسكان فيها حوالي 45.6 عاماً.

اللغة والديانة في دولة اليونان

من الجدير بالذكر أنه يتحدّث الغالبيّة العظمى من سُكّان دولة اليونان باللغة اليونانيّة، إذ تبلغ نسبة السكان المتحدثين باللغة اليونانية حوالي 99.5% من السكّان.

ويتحدث ما يصل نسبته إلى 48% من سكان هذه الدولة باللغة الإنجليزية كلغة أساسيّة وروتينية، أمّا بالنسبة إلى العدد المتبقي من سكان دولة اليونان فيتحدّثون بعدة لغات أخرى.

من ضمن هذه اللغات كل من اللغة الفرنسية واللغة الألبانية واللغة الإيطاليّة واللغة التركية، أمّا بالنسبة إلى ما يتعلّق بالمعتقدات والشرائع الدينيّة في دولة اليونان، فتُعتبر اليونان دولةً متنوعة ومتعددة الأديان.

وتعد الديانة المسيحية هي الديانة الرسميّة في هذه الدولة، حيث يعتنق الديانة المسيحية أكثر من 92٪ من السكّان المتواجدين فيها.

ويعتنق ما يقارب 3٪ من سكانها الدين الإسلامي، والغالبيّة العظمى من هؤلاء السكان المعتنقون لدين الإسلام يأتون من أصل تركي.

هذا ويتواجد أيضاً عدد محدود ولكنه متزايد من السكان الملحدين في هذه الدولة، وهم الأشخاص الذين لا ينتمون لأيّة ديانة ولا يمتلكون أية معتقدات دينية، ويُشكّل هؤلاء الأشخاص حوالي 3% من السكّان.

هذا ويعتنق أصحاب النسبة المتبقية من السكان أديان أخرى، حيث تصل نسبة هؤلاء الأشخاص حوالي 2% من سكّان هذه الدولة.

بذلك نكون قد تعرفنا على نبذة عامة عن دولة اليونان وعلى تاريخ هذه الدولة بالتفصيل، كما تعرفنا على جغرافية دولة اليونان وعلى ديموغرافية هذه الدولة.

ADVERTISEMENT

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق