الحمل والولادة

هرمون الحليب والحمل وظائفه وحقيقة علاقته بمنع الحمل

هرمون الحليب والحمل هو ما يعرف أيضًا باسم هرمون البرولاكتين ويتم إفراز هذا الهرمون من الفص الأمامي للغدة النخامية، ويتكون من اتحاد مجموعة الأحماض الأمينية التي تصل إلى 199 حمض أميني مكونة سلاسل ببتيدية، ويساعد البرولاكتين في عملية تسمى الإدرار اللبني وهي عملية يقوم فيها بتحفيز الغدد الثديية لإفراز اللبن في الثدي.

هرمون الحليب والحمل

في حالة ارتفاع نسبة هرمون البرولاكتين في الدم يتسبب ذلك في انقطاع عملية التبويض وانقطاع الدورة الشهرية عادةً كما بحالات الرضاعة الطبيعية، مما يؤدي إلى تقليل فرص الحمل في فترة الرضاعة الطبيعية.



ولكن لا يستمر ذلك حيث بعد فترة يبدأ مستوى الهرمون في التناقص تدريجيًا وتعود الدورة الشهرية لطبيعتها ويعود التبويض كما كان.

ويعتبر مستوى هرمون البرولاكتين عاليًا في الدم في غير الحوامل إذا كان يتراوح بين 20 إلى 25 نغ لكل مل، ويتم الكشف عن ذلك بإجراء التحاليل الطبية أو اختبار لقياس مستوى البرولاكتين في الدم ولا يشترط وجود أعراض في كل حالات ارتفاع نسبة هرمون البرولاكتين في الدم.

حيث هناك بعض الحالات لا تظهر عليها أية أعراض، ويتم التشخيص بارتفاع نسبة الهرمون عن طريق وجود عقم أو في حالة عدم انتظام الدورة الشهرية، ويتم تكرار الاختبار في حال كان هناك اختلاف في نسبة الهرمون على مدار اليوم.



كما يمكنك التعرف على المزيد من المعلومات عن: 6 أعراض لـ ارتفاع هرمون الحليب والحمل

وظائف هرمون الحليب

هرمون الحليب والحمل

يلعب هرمون الحليب والحمل العديد من مختلف المهام والوظائف داخل جسم المرأة والرجل ومن هذه الوظائف، التالي:

نمو دماغ الجنين

  • يقوم هرمون الحليب بالمساهمة في نمو خلايا الدماغ خاصة في الجنين، ويلعب دورًا مهمًا في تعزيز نمو دماغ الجنين في رحم الأم.

إدرار الحليب في ثدي الأم

هرمون الحليب يساعد في إدرار الحليب في ثدي الأم، حيث إن البرولاكتين يقوم بالمساهمة مع بعض المركبات الكيميائية المختلفة لإنتاج الحليب في ثدي الأم.

وذلك يتم أثناء عملية الإنتاج في جسم المرأة، حيث إن هذا الهرمون يُفرز أثناء قيام الطفل بالتقاط حلمة الثدي أثناء الرضاعة.

ويحدث ذلك كرد فعل لما يفعله الطفل، عند قيام الطفل بالتقام حلمة الثدي ومصها يؤدي ذلك إلى منع إفراز هرمون معين آخر في جسم الأم الذي تصبح وظيفته حينها تثبيت هرمون الحليب.

التأثير على الرغبة الجنسية

  • فعند زيادة إنتاج هرمون الحليب في جسم المرأة الأم يعمل ذلك إلى زيادة الرغبة الجنسية لديها على عكسه تمامًا في الرجال.
  • حيث أن هرمون الحليب يؤثر على الرغبة الجنسية لدى الرجل ويقللها.

التأثير على الخصوبة لدى النساء

في بعض الأحيان يتسبب هرمون الحليب في حدوث الإجهاض لدى المرأة، وذلك يحدث عند الارتفاع في إنتاج هرمون الحليب بشكل غير اعتيادي على الرغم من أن الانتظام في مستويات هرمون الحليب يساعد على حماية الحمل والأم من حدوث إجهاض.

تقليل فرص الحمل

  • أثناء الرضاعة يتم إنتاج هرمون الحليب بشكل مرتفع مما يؤدي ذلك إلى تقليل فرص الحمل وحدوثه.

التأثير على الخصوبة لدى الرجال

يؤثر إنتاج هرمون الحليب على خصوبة الرجل، حيث أنه عند انخفاض معدل إنتاج هرمون الحليب ينتج عنه زيادة الخصوبة للرجل وقدرته على الإنجاب، ولكن عند الزيادة في إنتاج هرمون الحليب ينتج عن ذلك إصابة الرجل بالعقم وعدم قدرته على الإنجاب.

زيادة مشاعر الحنان والدفء

  • الزيادة في إنتاج هرمون الحليب ينتج عنها ارتفاع المشاعر والأحاسيس المتعلقة بالحنان والدفء والأمومة والأبوة لدى الرجل والمرأة.

نمو أنسجة الثدي

هرمون الحليب من أهم العناصر الضرورية من أجل تكوين وبناء أنسجة الثدي، ومن هذه العناصر والهرمونات الضرورية: (هرمونات الغدة الدرقية، هرمون البروجسترون، هرمون الأستروجين)

لذلك فإنه عند الزيادة في إنتاج هرمون الحليب للمرأة أثناء فترة الحمل ينتج عنه حدوث انتفاخ في الثدي للمرأة الحامل.

كما يمكنك التعرف على المزيد من المعلومات عن: ماهي أسباب ارتفاع هرمون الحليب عند البنات

ارتفاع هرمون الحليب يمنع الحمل

يجب الانتباه دائمًا إلى مستوى هرمون الحليب والحمل في الدم لغير الحوامل وغير المرضعات، وذلك حيث يوجد علاقة وطيدة بين ارتفاع نسبة هرمون البرولاكتين في الدم والعقم عند النساء ويتسبب ارتفاع الهرمون في العقم عن طريق عدة خطوات كالتالي:

يقوم الهرمون بإيقاف إفراز هرمون FSH وبالتالي تتوقف عملية التبويض، أي أنه لا تحدث الدورة الشهرية ولا يقوم المبيض بإنتاج البويضات.

في حالات أقل حدة من السابقة يكون هرمون البرولاكتين مرتفعًا ولا بدرجة أقل، فينتج عن ذلك تقطيع في عملية التبويض، ويعرف ذلك بالإباضة المقطعة، وذلك نتيجة عدم انتظام الدورة الشهرية.

ومن الحالات التي يصعب فيها حدوث حمل على الرغم من انتظام الدورة الشهرية وحدوث عملية التبويض بشكل طبيعي هي حالات ارتفاع نسبة هرمون البرولاكتين في الدم.

ولكن بنسب صغيرة جدًا لا تؤثر على عملية التبويض، ولكن تؤثر على إفراز هرمون البروجيسترون والذي يؤثر بشكل مباشر على قدرة الرحم في زرع البويضات المخصبة.

هل ارتفاع هرمون الحليب البسيط يمنع الحمل

هرمون الحليب والحمل

يتحدد تأثير ارتفاع نسبة هرمون الحليب والحمل في الدم على الحمل وتسببه في العقم بناءً على مقدار الارتفاع ونسبة الهرمون في الدم، ويمكن تقسيم ذلك إلى ثلاث مستويات كالتالي:

  • حالات لا يؤثر فيها ارتفاع نسبة الهرمون على الدورة الشهرية: لا يسبب العقم، ولكنه يؤثر على الخصوبة وذلك في حالات الارتفاع البسيطة والتي يتراوح فيها نسبة الهرمون من 20 إلى 50 مغ لكل مل.
  • حالات يؤثر فيها ارتفاع نسبة الهرمون بشكل مباشر على انتظام الدورة الشهرية: يؤثر على الخصوبة، ويكون مستوى الهرمون فيها من 50 إلى 100 مغ لكل مل.
  • حالات يؤثر فيها ارتفاع نسبة الهرمون بشكل مباشر على الوظيفة الطبيعية للجهاز التناسلي: يسبب اضطراب في الدورة الشهرية وينقطع التبويض، وقد يسبب العقم وفي هذه الحالات يكون مستوى هرمون البرولاكتين فيها يتجاوز الـ 100 مغ لكل مل.

كما يمكنك التعرف على المزيد من المعلومات عن: ما هي علامات ارتفاع هرمون الحليب ؟ وهل يضر جسم الام ؟

أعراض ارتفاع هرمون الحليب

هرمون الحليب والحمل له أعراض معينة تحدث عن الارتفاع في إنتاج هذا الهرمون، فهرمون البرولاكتين من الهرمونات التي تلعب دورًا مهمًا في إنتاج الحليب في الثدي لدى الأم.

لذلك فإن الإفراط في إنتاج هرمون البرولاكتين في الدم ينتج عنه تأثير ملحوظ في الأعضاء التناسلية والوظيفة الخاصة به، ومنها:

  • وظائف هرمون البرولاكتين.
  • تثبيط هرمون اللوتيني LH.
  • تثبيط الهرمون المنبه للجريب FSH يلعب كلًا من هذه الهرمونات دورًا مهمًا في عملية الخصوبة في النساء، وهناك بعض النساء المصابين بفرط في إنتاج هرمون برولاكتين في الدم.

الأعراض المصاحبة لفرط البرولاكتين

ونتيجة ارتفاع هرمون الحليب والحمل يظهر أعراض مصاحبة، ومنها التالي:

  • انقطاع الطمث.
  • قلة الطمث.
  • إطالة فترة الدورة الشهرية.
  • عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • جفاف المهبل.
  • التأثير على طبيعة حليب الثدي، فيؤدي الإفراط في البرولاكتين على إنتاج الحليب في ثدي الأم وتصريفه دون رضاعة.
  • توقف الإباضة، فيحدث ذلك بسبب عدم إطلاق البويضة أثناء فترة الدورة الشهرية.
  • آثار سلبية في الرغبة الجنسية، فيؤدي إلى قلة الرغبة الجنسية.
  • التأثير في طبيعة نمو الشعر، فينتج عن الإفراط في إنتاج هرمون برولاكتين نمو الشعر في بعض المناطق غير المستحبة وغير المعتادة.
  • الإصابة بالأمراض العصبية، فزيادة البرولاكتين ينتج عنه الشعور بالصداع بالإضافة إلى التعرض لبعض المشاكل في الرؤية ولكن تحدث هذه المشاكل بقلة.

كما يمكنك التعرف على المزيد من المعلومات عن: ما الفرق بين اعراض ارتفاع هرمون الحليب والحمل

لذا علينا الانتباه بشكلٍ جيدٍ لهرمون البرولاكتين، فكما عرضنا سابقًا النتائج التي يتسبب في وجودها ارتفاع هرمون الحليب والحمل للجسم.

فقد عرضنا بشكل مستفيض الأعراض التي توضح لنا ارتفاع نسبة الهرمون في الجسم، وفي حالة الشعور بذلك علينا التوجه للفحص مباشرةً.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق