صحة عامة

اسباب حساسية اللاكتوز والفرق بين حساسية اللاكتوز والغلوتين والحليب

حساسية اللاكتوز عبر محيط بالتفصيل، هناك عدد كبير من البالغين الذين يعانون من إصابتهم بالحساسية ضد سكر اللاكتوز أو الحليب ولكنهم لا يشعرون ولا يدركون هذا الأمر، كما يمكن أن تكون الأعراض التي تظهر عليه هي بسبب السكر الذي يحتويه الحليب، واللاكتوز هو عبارة عن سكر ثنائي يتكون من الجلوكوز بواسطة جزيء واحد منه وجزيء من الجلاكتوز كما أنه يتواجد بالحليب فقط، ويحتاج كل سكر ثنائي إلى أنزيم معين يقوم بتحليله ويطلق على هذا الإنزيم اسم اللاكتوز أو اللاكتيز.

اعراض حساسية اللاكتوز العامة

يُعد إنزيم اللاكتاز المسؤول عن عملية تحليل وتحطيم سكر اللاكتوز الموجود في الحليب من خلال هضمها، وعند وصول الإنسان لمرحلة البلوغ يمكن أن يقل إنتاج إنزيم اللاكتيز بنسبة 70 ٪، وهذا ما ينتج عنه إصابتهم بالحساسية ضد اللاكتوز، وكما يعرف البعض عن مشكلة عدم تحمل سكر اللاكتوز وصعوبتها، حيث تنتج عنه بعض الأعراض المختلفة عند الكبار من أهمها:



  • الشعور بألم في البطن وذلك بسبب عدم قدرة الجسم على تحمل هذا السكر، وعدم استطاعة تحليله أو امتصاصه في الجسم.
  • الإسهال الشديد يعد من أخطر الأعراض التي يسببها سكر اللاكتوز، وذلك من خلال ارتفاع نسبة الماء الموجودة في القولون، فبذلك تزيد كمية السائل الموجود في البراز.
  • زيادة نسبة الغازات وذلك لأن تخمر سكر اللاكتوز داخل القولون يؤدي إلى زيادة إنتاج هذه الغازات، وارتفاع غازات الهيدروجين وغاز ثاني أكسيد الكربون والميثان وغيرهم من الغازات.
  • الإصابة بالإسهال أو بالإمساك وذلك بسبب تخمر سكر اللاكتوز في القولون وبهذا ينتج عنه غاز الميثان، مما يعمل على بطيء عملية مرور الأكل من خلال الأمعاء وبذلك يتعرض إلى الإصابة بالإمساك.

أعراض حساسية اللاكتوز عند الرضع

حساسية اللاكتوز
حساسية اللاكتوز

هناك العديد من الأطفال الرضع الذين لا يتحملون ولا يستطيعون هضم اللاكتوز، ويرجع هذا الأمر لبعض الأسباب من أهمها ما يلي:

  • عدم استطاعة تحمل اللاكتوز الخلقي أو اللاكتوز الأولى وهذه الحالة تعد من الحالات النادرة التي يكون سببها عامل وراثي، وفيها يفتقر جسم الرضيع بشكل كبير إلى إنزيم اللاكتاز الذي يساعد في هضم اللاكتوز، ويصاب به الطفل من يوم ولادته.
  • عدم استطاعة تحمل وهضم اللاكتوز الثانوي وهذه الحالة تصيب الأطفال الذين تمت ولادتهم قبل ميعاد ولادتهم الطبيعي، وكما تعرف هذه الحالة بنقص كمية اللاكتيز المكتسب والتي تعد هذه حالة مؤقتة، حيث أنها لا تدوم طويلًا بعد الولادة.

يوجد بعض الأعراض المختلفة التي يمكن أن تعرف من خلالها إصابة الطفل الرضيع بـ حساسية اللاكتوز، والتي تظهر في خلال ساعتين من تناول الحليب أو الأطعمة التي يكون بداخلها لاكتوز، ومن أهم هذه الأعراض ما يلي:

  •  انتفاخ المعدة.
  •  الإسهال الشديد.
  • القيء.
  • البكاء والانفعال الشديد بسبب الشعور بالمغص.
  • زيادة ملحوظة في الوزن وضعف في النمو.

ولمزيد من المعلومات عن علاج حساسية الجلد عند الأطفال اقرأ هذا الموضوع: علاج حساسية الجلد عند الأطفال



تحليل حساسية اللاكتوز

حساسية اللاكتوز
حساسية اللاكتوز

تحليل حساسية سكر اللاكتوز وهو عبارة عن اختبار يتم من خلاله فحص قدرة الشخص على تحمل وامتصاص سكر اللاكتوز، ويتم هذا الاختبار بواسطة إنزيم اللاكتاز الذي يتواجد في الأمعاء والذي يقوم بتحليل السكر إلى جالاكتوز وجلوكوز ثم يتم امتصاصه من خلال الأمعاء ولكن المرضى الذين يعانون من المشكلة التالية يواجهون صعوبة كبيرة وهذه المشكلة هي:

  • عدم تواجد إنزيم اللاكتاز في الأمعاء أو نقصه لا يستطيعون تحليل وإذابة هذا السكر الذي يتواجد في الحليب، وهذا مما يتسبب في الشعور بآلام شديدة في البطن، والتعرض إلى الإسهال ومشكله الانتفاخ الشديدة.

وفيما يلي نعرض كيفية القيام بهذا التحليل:

  • يتم تحليل واختبار حساسية سكر اللاكتوز عن طريق إعطاء المريض كمية محددة من هذا السكر، ثم يتم بعد ذلك القيام بفحص نسبة مستوى الجلوكوز الموجودة في الدم بعد مرور وقت معين.

تغذية مرضى حساسية اللاكتوز

يعتبر الحليب وكافة منتجاته المختلفة من أهم المصادر لعنصر الكالسيوم، والذي يعد من أهم العناصر التي تعمل على نمو وتقوية العظام والأسنان لمدى الحياة، كما أنه له دور كبير وفعال في عملية التخثر للدم بشكل طبيعي، ويساعد في تنظيم ضربات القلب ويضمن تأدية الأعصاب والعضلات لوظائفهم بشكل سليم.

لكن ليس ضروريًا أن الأشخاص والأطفال الذين يعانون من حساسية سكر اللاكتوز أن يقوموا بتناول الحليب لتعويض الكالسيوم الذي يحتاجه الجسم، ولكن هناك العديد من الأطعمة الأخرى التي تحتوي على عنصر الكالسيوم ولا تسبب هذه الحساسية منها:

  •  الفول المجفف.
  •  أسماك السردين.
  •  محار البحر.
  • اللوز.
  • الجبن النباتي أو “التوفو”
  • اسماك السالمون.
  • العصائر التي تحتوي على الكالسيوم.
  • الخضروات التي تكون أوراقها داكنة اللون.
  • لبن جوز الهند الذي يحتوي على الكالسيوم.
  • فول الصويا.

هل تعلم ما هي فوائد الزنجبيل لحساسية الصدر اقرأ من هنا: فوائد الزنجبيل لحساسية الصدر وكيفية تحضيره وطريقة استعماله

الفرق بين حساسية اللاكتوز وحساسية الغلوتين

الغلوتين هو عبارة عن بروتين موجود داخل القمح والشعير ويكون هضمه صعب جدًا عند الأشخاص الذين يعانون من حساسية تجاهه، وتسبب ظهور بعض الأعراض المختلفة والتي تتشابه في الأعراض مع الحساسية ضد سكر اللاكتوز.

كما أن حساسية الجلوتين تم تصنيفها بأنها نوع من الاضطرابات التي تصيب الجهاز الهضمي مما ينتج عنها ضعف عام بالمناعة الذاتية، كما أن تناول الغلوتين يمكن أن يتسبب في الإصابة بـ تليف دائم بالأمعاء الدقيقة، وفيما يلي سوف نذكر أهم أعراض حساسية الغلوتين:

  • الإصابة بالإسهال أو الإمساك مع خروج رائحة كريهة جدًا أثناء التبرز.
  •  الانتفاخ خاصةً عند تناول أطعمة تحتوي على الغلوتين.
  •  الشعور بألم شديد في البطن الذي يعد من أكثر الأعراض المنتشرة لدى المصابين بمرض حساسية الغلوتين.
  • الإصابة بجفاف البشرة لأن الأشخاص المصابين بهذه الحساسية دائمًا ما يعانون من جفاف في بشرتهم وظهور طفح جلدي والإصابة بحبوب الشباب.
  • فقدان شديد في الوزن بشكل لا إرادي.

الفرق بين حساسية الحليب وحساسية اللاكتوز

ليس هناك اختلاف كبير في الأعراض الخاصة بالإصابة بمشكلة حساسية اللاكتوز ومشكلة حساسية الحليب، ولكن من المهم أن نعرف أن تعرض الطفل لمشكلة عدم هضم الألبان لا تعني دائمًا أنها عدم استطاعة تحمل اللاكتوز أو الإصابة بالحساسية، يمكن أن تكون هذه حساسية حليب حيث تتشابه الأعراض كثيرًا، وفيما يلي سوف نوضح الفرق بينهم:

  •  مشكلة اللاكتوز تعد من المشاكل التي تسبب عدم الراحة وظهور بعض الأعراض المزعجة للطفل، وتظهر عادةً في فترة الطفولة أو فترة المراهقة ولكنها تزداد سوءًا عند البلوغ.
  • حساسية الحليب تعتبر من المشاكل التي تواجه الجهاز المناعي، ويمكن أن ينتج عنها الإصابة بحساسية مفرطة قد تسبب خطورة على الحياة، وتظهر هذه الحساسية في السنة الأولى من عمر الطفل.

هل كنت تبحث عن حساسية الصدر عند الاطفال اقرا من خلال الضغط على هذا الرابط:حساسية الصدر عند الاطفال

هناك العديد من الأمهات اللآتي يجهلن معنى الإصابة بالحساسية ضد سكر اللاكتوز ومع الجهل هذا فقد يحاولن إعطاء أبنائهِن منتجات الحليب بالإكراه أو بإدخالها في بعض الأطعمة والمأكولات، مما يعرض الأبناء إلى الخطر والإصابة بأعراض شديدة نتيجة هذه الحساسية، لذلك يجب التوجه فورًا لطبيب مختص لكي يحدد العلاج اللازم لحساسية اللاكتوز.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق