أهم المعلومات حول مدينة طمرة

مدينة طمرة هي إحدى مدن دولة فلسطين، وموقعها في الجليل الغربي، والمسافة التي بين طمرة وعكا حوالي خمسة عشر كيلو متر مربع، وبينها وبين حيفا حوالي عشرين كيلو متر مربع، وقد أسست مدينة طمرة منذ آلاف السنين حيث تعد مدينة عريقة وقديمة جدًا، ويقال أنها سميت بهذا الاسم؛ لأن بها العديد من أشجار النخيل وهناك روايات أخرى حول التسمية تعرف على المزيد عبر موقع مُحيط.

سبب تسمية مدينة طمرة بهذا الاسم

هناك روايات ذكرت توضيح معنى اسم طمرة ولم هذا الاسم بالتحديد فكلمة طمرة مأخوذة من كلمة تمرة فبالتالي هي منتسبة إلى ثمرة التمر،

ويقال أيضًا أن هناك أمير كنعاني سار في تلك المنطقة في مرة من المرات واسمه ياعل تومر، ومن هنا جاءت التسمية، وفي كل الأحوال اسم المدينة له سبب ولم يُسَم من فراغ.

اقرأ أيضاً المزيد من الآتي: أهم المعلومات حول مدينة كفر صقر

مدينة طمرة
مدينة طمرة

نبذة عن مدينة طمرة

تتميز مدينة طمرة بأن ارتفاعها على سطح البحر حوالي 150 متر، وأن بها العديد من الأثار القديمة عائدة إلى عصر الرومان،



وهي أقدم مدينة في منطقة الجليل حيث أقبل الناس للتمركز بها؛ بسبب قربها جغرافيًّا من المراكز المدنية ومن الطرق التجارية الساحلية.

يحدُّ طمرة بعض القرى منها شفا عمرو وكوكب وكابول وعبلين، ويوجد بها أراض بلغت مساحتها 30,559 دونما، وهي ملك للفلسطينيين خالصة لا يشاركهم فيها أحد،

ولكن أصبحت من ضمن المدن الفلسطينية المحتلة وذلك منذ سنة 1948م، وعدد سكانها بلغوا 32,500 نسمة وذلك لعام 2015 كما ذكرت إسرائيل.

قد يهمك الاطلاع على المزيد من المعلومات حول التالي: أهم المعلومات حول مدينة كرانيس

مدينة طمرة
مدينة طمرة

تاريخ مدينة طمرة

أسست طمرة منذ آلاف السنين، وهناك مقولة بأن اسم طمرة قديمًا كان كفر تيمارتا وذلك أيام العصر الروماني حيث وجِدَ بمدينة طمرة مقابر وآثار عائدة إلى العهد الروماني والبيزنطي؛

ولكن قامت سلطة الآثار الخاصة بإسرائيل بإخفاء كل ما يدل تاريخيا على وجود آثار ومقابر عائدة إلى العهد البيزنطي في مدينة طمرة.

وذلك من أجل تهويد كل ما يخص الفلسطيني ومحاولة طمس ماضي مدينة طمرة، ورغم ذلك هناك جزء من المباني القديمة  لا تزال موجودة حتى وقتنا الحالي كدليل على عراقة وأصالة مدينة طمرة.

يُمكنك إثراء معلوماتك من خلال ما يلي: أهم المعلومات حول مدينة هجر

مدينة طمرة
مدينة طمرة

معالم مدينة طمرة

هناك العديد من المعالم في مدينة طمرة متمثلة في الجوامع والأحياء:

أولًا الجوامع:

  • بلال بن رباح
  • معاذ بن جبل
  • السلام
  • الرحمة
  • القبة
  • التابعين
  • الجامع القديم
  • الدعوة
  • السحليان
  • خلة الشريف

ثانيًا الأحياء:

  • خلة الشريف
  • خلة الغزال
  • أبو الرمان
  • حسن النمر
  • الحارة الفوقة
  • الحمرة
  • المسلوقة
  • الشمالي
  • الجبل
  • المياعرة
  • الهربة

تابع قراءة المزيد عن: أهم المعلومات حول مدينة هليوبوليس الجديدة

جغرافيا مدينة طمرة والسياحة بها

يوجد في طمرة الكثير من الأماكن الجغرافية الرائعة والمختلفة مثل منطقة تعرف بالتل وهي تطل على السهول الخضراء بطمرة،

وهناك بعض المواقع لم يستطع السكان الاهتمام بها كالأراضي المطلة على مدينتي حيفا وعكا وننزل تلك المواقع في غاية الروعة ولكن سبب عدم الاهتمام بها هو منع الاحتلال لذلك.

أما عن السياحة في طمرة بها العديد من المواقع السياحية المهمة والجميلة من ضمنهما منتجعات سياحية منتجع العش وملاهي التوت، ويوجد أيضًا المطاعم المشهورة بها، وتعد مدينة طمرة عاملًا مهمًا في نشاط حركة السياحة في فلسطين.

المدارس في مدينة طمرة

المدارس بشكل عام دليل على تقدم أي دولة أو مدينة وفي طمرة يوجد العديد من المدارس الابتدائية والإعدادية والثانوية والتأهيل المهني والتعليم الخاص والزراعية ومدرسة الموهوبين.

من المدارس الابتدائية:

  • الزهراء
  • البخاري
  • الغزالي
  • أبو الرومان
  • الرازي
  • الشريف
  • ابن سينا
  • البيروني

من المدارس الإعدادية:

  • الفارابي
  • البيان الشاملة
  • ابن خلدون
  • المتنبي

من المدارس الثانوية:

  • الخوارزمي
  • ابن رشد خاصة بالتعليم التكنولوجي
  • البيان الشاملة

من مدارس التأهيل المهني:

  • مدرسة صناعية

من مدارس التعليم الخاص:

  • العسر التعليمي
  • النور

تطور مدينة طمرة

في عام 1517 صارت طمرة تتبع الدولة العثمانية، ووصل عدد الأسر المسلمة في طمرة عام 1596 حوالي 22 أسرة، وكانت تلك الأسر تقوم بدفع ضرائب على القطن والشعير والقمح والأشجار المثمرة والنحل والعائدات العرضية والمراعي الشتوية وذلك بنسبة 20%.

في عام 1859 قام القنصل البريطاني روجرز بتقدير عدد السكان حيث وصلوا إلى 1,200 نسمة كلهم مسلمين، كما أنه قدر عدد الأراضي ووصلوا 80 فدان كلها أراض زراعية، في حين إنها في عام 1875 صار عدد سكانها 800 نسمة كلهم مسلمون حسب تقدير فيكتور غوريون.

قام الصندوق الخاص باكتشاف فلسطين بعمل مسح جغرافي يخص غرب فلسطين ومن خلال ذلك المسح تم وصف القرية بأنها كبيرة وهناك طاحونة موجودة في الجانب الشمالي، ومسجد صغير موجود في الجانب الشرقي.

وفي غرب المنازل يوجد مقابر تم حفرها في الصخر، وفي ناحية الجنوب في الوادي، ويوجد العديد من بساتين الزيتون ممتدة حتى الرويس.

تعد مدينة طمرة من المدن المهمة في دولة فلسطين، كما أنها عريقة وأصيلة ومزدهرة اقتصاديًا فيها العديد من المعالم السياحية والمساجد والمدارس ما يجعلها متقدمة ومشهورة بين بقية المدن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق