ADVERTISEMENT

أهمية الغلاف الجوي

معظمنا لا يفكر في أهمية الغلاف الجوي على الرغم من تأثرنا به بشكل كبير، فبعد كل شيء الغلاف الجوي يحيط بكرتنا الأرضية ويحميها منذ بداية الخليقة.

أهمية الغلاف الجوي

لا يمكن للمخلوقات والأحياء الأرضية أن تعتبر أهمية الغلاف الجوي شيئًا عاديًا مسلمًا به، فبدون الغلاف الجوي لم تكن لتتواجد الحياة كنا نعرفها.

ADVERTISEMENT

ولم يكن لكوكب مثل الأرض أن يصبح أخضرًا أو يحوي أشكال وتنوعات الحياة التي يشملها الآن، ويمكن تلخيص أهم وظائف الغلاف الجوي في النقاط التالية:

  • يقوم الغلاف الجوي باحتواء غاز الأوكسجين الضروري لجميع الكائنات الحية.
  • من أهم فوائد الغلاف الجوي أنه يحمي سطح الكرة الأرضية من الأشعة فوق البنفسجية الضارة.
  • يؤمن الضغط الذي بدونه لم يكن ليتواجد الماء على سطح الأرض.
  • يرفع الغلاف الجوي من درجة حرارة كوكب الأرض ويحافظ على حرارة الكوكب ضمن الحد المناسبة للحفاظ على الحياة، فهو يحتفظ بالدفيء المستمد من أشعة الشمس ويمنعه من الزوال والتلاشي في الفضاء.
أهمية الغلاف الجوي
أهمية الغلاف الجوي

ما هو الغلاف الجوي

لا يمكن معرفة أهمية الغلاف الجوي الحقيقية من دون أن نطلع على الصور الملتقطة من الفضاء، بحيث أنه ومن وجهة منظور رواد الفضاء يصبح الغلاف المحيط بالأرض واضحًا.

يمكن لنا تعريف الغلاف الجوي بأنه طبقة من الغاز أو طبقات من الغازات التي تحيط وتغلف الكرة الأرضية، وتكون هذه الغازات مثبتة في مكانها فوق سطح الأرض بفعل عوامل جاذبية أرضية، كما يحوي الغلاف الجوي على الهواء الذي نتنفسه.

ADVERTISEMENT

كما ويمكن لنا القول أن الغلاف الجوي هوي درع من الغاز يقوم بحماية أشكال الحياة على الأرض، بحيث يقي من تأثيرات والإشعاعات الضارة الصادرة عن الشمس ويحجبها، ويلعب دورًا حيويًا في دورة المياه.

مكونات الغلاف الجوي

تتعدى أهمية الغلاف الجوي كونه يقوم بحماية القشرة الأرضية والحياة على سطح الأرض، إلى كونه يحتوي على خليط مميز من الغازات ويضم الهواء الضروري لتشكل الحياة على سطح الأرض.

أما بالنسبة إلى مكونات الغلاف الجوي فهو يضم خليط من الغازات من مثل غاز ثنائي أوكسيد الكربون الذي يشكل 0.038% منه، بينما الأوكسجين يشكل 20.95%، ويشغل النتروجين نسبة 78.08% وغاز الآراغون بنسبة 0.93% من مجمل الغلاف.

وتتواجد غازات من مثل الهيدروجين والنيون والهيليوم وأوكسيد النترات والأوزون وباقي الغازات النبيلة، وتتواجد نسبة متغيرة من بخار الماء تشكل ما يقارب 1% من مجمل الغلاف.

أهمية الغلاف الجوي
أهمية الغلاف الجوي

لا تفوت فرصة مشاهدة: اول طبقات الغلاف الجوي وتعريفه

عدد طبقات الغلاف الجوي

تكمن أهمية الغلاف الجوي بتعدد وتنوع طبقاته التي تكسبه ميزات وخصائص إضافية، مع العلم أن الغلاف الجوي مقسم إلى خمس طبقات تبعًا للحرارة، وهي:

طبقة التروبوسفير

وهي الطبقة الأقرب من سطح الأرض، وتمتد لمسافة حوالي من سبعة إلى 15 كيلومتر عن السطح، حيث تكون هذه الطبقة رقيقة عند القطبين وتبلغ أكبر سماكة عند خط الاستواء.

يشغل التروبوسفير معظم كتلة الغلاف فهو يحتوي على معظم كمية بخار الماء بالإضافة للغبار وجزيئات الرماد، مما يفسر سبب كون معظم الغيوم والسحاب متموضعة في هذه الطبقة.

تتميز طبقة التروبوسفير بأن الحرارة فيها تنخفض كلما ارتفعنا.

طبقة الستراتوسفير

ثاني طبقة بعد التروبوسفير، وتشغل مسافة طولية من نهاية التروبوسفير إلى حوالي خمسين كيلومتر للأعلى، تزداد الحرارة في هذه الطبقة كلما توجهنا إلى الأعلى.

يحوي الستراتوسفير على تراكيز عالية من غاز الأوزون والذي هو عبارة عن جزيء مكون من ثلاث ذرات أوكسجين مترابطة، وبذلك يتكون غلاف الأوزون في هذه الطبقة الذي يقوم بامتصاص أشعة ضوء الشمس فوق البنفسجية.

وهذا هو الأمر الذي يفسر سبب ارتفاع درجات الحرارة في هذه الطبقة كلما ارتفعنا.

طبقة الميزوسفير

وتمتد من نهاية طبقة الميزوسفير للأعلى حوالي 85 كيلومترًا، وتنخفض درجات كلما ارتفعنا للأعلى، ويتم تسجيل أقل درجة حرارة في أعلى قمة هذه الطبقة (وهي حوالي _90C° تقريبًا) بحيث أن الغلاف يكون قليل السماكة هنا.

طبقة التيرموسفير، وتقع فوق الميزوسفير وتمتد لارتفاع 600 كيلومتر، ليس هنالك الكثير من المعلومات المتوفرة عن هذه الطبقة ولكن من المعروف أن فيها تزداد الحرارة بالارتفاع.

حيث أن الإشعاعات الشمسية تجعل من الطبقة العليا من التيرموسفير حارة جدًا بحيث تصل إلى درجة 2000C° تقريبًا.

طبقة الإكسوسفير

وهي الطبقة الخارجية من الغلاف الجوي، وهي تختلط مع ما ندعوه بالفضاء الخارجي، وتأثير الجاذبية الأرضية في هذه الطبقة قليل جدًا إلى حد أن ذراتها تطير إلى الفضاء.

طبقة الأيونوسفير

وهي طبقة إضافية ولا تشبه أي من طبقات الغلاف الجوي الأخرى، وهي تتواجد في سلسلة من المناطق في كل من طبقتي الميزوسفير والتيرموسفير، ففي هذه الأماكن تقوم إشعاعات الشمس عالية الطاقة بتحرير الإلكترونات عن ذراتها وجزيئاتها.

قد يهمك أيضا التعرف على: اخر طبقات الغلاف الجوي

خصائص طبقات الغلاف الجوي

لا يمكن فهم وتحديد أهمية الغلاف الجوي بدقة بدون معرفة طبقاته ومكوناته، إذ تتخصص كل طبقة منه بمجموعة من الخصائص التي تجعل من الغلاف أهم وأكثر حيوية ليس فقط بالنسبة لكوكب الأرض فحسب بل لجميع الأجرام القريبة منه أيضًا.

ومن أهم خصائص طبقات الغلاف ما يلي:

  1. تتميز طبقة التروبوسفير أنها الطبقة التي يظهر بها الطقس وتحتوي على الظواهر المناخية والطبيعية المهيبة، من مثل الأمطار والبرق والرعد والعواصف والثلوج والأعاصير وغيرها.
  2. بينما تعد طبقة الستراتوسفير من أهم الدواعم للحياة على سطح الأرض كونها موضع طبقة الأوزون ومكان تشكلها.
  3. لا تنتهي طبقات الغلاف الجوي عند مكان محدد، بل يمكن القول أنه كلما ارتفعنا للأعلى كلما أصبح الغلاف أرق وأقل سماكة.

خصائص الغلاف الجوي

عند النظر إلى السماء نشعر بأهمية الغلاف الجوي فالسحب التي نراها والغيوم وأشعة الشمس والهواء والمياه لم تكن لتتواجد على هذا الشكل بدونه.

ويمكن لنا إبراز خصائص الغلاف ووظائفه المهمة من خلال التحدث عن أبرز ما سيحدث للكون من حولنا في حال فقدان هذا الغلاف، حيث أن:

  1. في حال فقدان الغلاف الجوي اولًا ستسقط الطائرات والطيور من السماء، فعلى الرغم من كوننا لا نرى الهواء إلا أنه يساهم في رفع الطيور.
  2. بدون غلاف جوي يكسبها بريقها الأزرق سوف تتحول السماء إلى اللون الأسود القاتم، ذلك لأن جزيئات وذرات الغازات تقوم بكسر شعاع الشمس في كل الاتجاهات، واللون الأزرق يكسر أكثر من باقي ألوان الطيف المرئي لأنه ينتقل في أمواج قصيرة وسريعة، ولهذا في الغالب السماء زرقاء اللون.
  3. لن يتبقى هنالك أي إحساس بالسمع بدون غلاف جوي، مع العلم أنه من الممكن عندها الشعور بالاهتزازات من الأرض، وذلك لأن الأصوات تحتاج لوسيط من أجل أن تنتقل.
  4. كل المسطحات المائية بما يشمل الأنهار والبحيرات والبحار والمحيطات سوف تغلي وتتبخر بدون غلاف جوي، والغليان يحصل عندما ضغط بخار السائل يتخطى الضغط الخارجي، ففي الفراغ يغلي الماء بسرعة بالغة.
  5. بدون تواجد غلاف جوي يحيط بكوكبنا فإن كل أشكال الحياة والمخلوقات التي تتطلب هواء وتتنفس سوف تموت.

فيما سبق قمنا بالتحدث عن أهمية الغلاف الجوي وأبرز خصائصه ومكوناته، كما قمنا بمناقشة أغلفة وطبقات الغلاف وماذا سيحصل في حال عدم تواجده بالنسبة للكائنات الحية وعناصر الكوكب من مسطحات مائية وظواهر وغيرها.

ADVERTISEMENT
ADVERTISEMENT

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق