ADVERTISEMENT

كوكب الأرض | أهم المعلومات العامة حول كوكب الأرض وتكوينه وغلافه الجوي بالتفصيل

تعرف على كوكب الأرض وعلى أهم المعلومات العامة حول كوكب الأرض وتكوينه وغلافه الجوي بالتفصيل عبر موقع محيط، حيث يعرف كوكب الأرض بأنه ثالث كواكب المجموعة الشمسية، وذلك من حيث البعد عن الشمس بعد كلا من كوكبي عطارد والزهرة، ويعتبر كوكب الأرض أحد أكبر الكواكب الأرضية، هذا بالإضافة إلى أنه خامس أكبر كواكب  النظام الشمسي، وذلك من حيث قطر هذه الكواكب وكثافتها وكتلتها، ويُعرف كوكب الأرض أيضًا بإسم العالم، هذا ويعتبر كوكب الأرض مسكنًا لمئات الملايين من أنواع الكائنات الحية المختلفة والمتنوعة، وفيما يلي سنتعرف على أهم المعلومات حول كوكب الأرض بالتفصيل.

التعريف بكوكب الأرض

يعرف كوكب الأرض بأنه كوكب صخري ذو تكوين معدني وكثافة عالية، ويدور كوكب الأرض حول الشمس المُضيئة التي تعتبر المصدر الوحيد لكلا من الضوء والحرارة له.

ADVERTISEMENT

وجاء كوكب الأرض في الترتيب الثالث من بين كواكب المجموعة الشمسية من حيث المسافة التي تقوم بفصلها عن الشمس.

وتعتبر هذه المسافة مسافة مناسبة جدا بين الشمس وكوكب الأرض، حيث تعمل هذه المسافة على حفظ حرارة الشمس ضمن نطاق معتدل.

وهو الأمر الذي يسمح للماء بالتواجد على سطح الأرض في حالته السائلة، وللحياة بالإزدهار والتعمير، مما يجعل كوكب الأرض كوكبا مثاليا للحياة عليه.

ADVERTISEMENT

وتعرف الكرة الأرضيّة بأنها عبارة عن كوكب تقوم المُسطّحات المائيّة بتغليفه، كما تغلفه كلا من التّضاريس الجيولوجيّة المُختلفة من جبال وسهول وهضبات.

ويرجع السبب وراء ذلك هو وجود نشاط جيولوجي كبير على كوكب الأرض، ويتمثل هذا النشاط الجيولوجي في البراكين وحركة الصّفائح التكتونيّة وعوامل التعريّة من ماء ورياح.

ويُحيط الغلافُ الجوي بالكرة الأرضيّة، وهو الغلاف الذي يمد جميع الكائنات الحيّة المتواجدة على كوكب الأرض بغاز الأكسجين.

ويعرف غاز الأكسجين بأنه غاز مهم جداً بالنسبة إلى جميع الكائنات الحيّة، فهو ضروري للتمكن من القيام بجميع العمليات الحيوية.

حيث أن الأكسجين هو الـ غاز الذي تقوم الكائناتُ الحية بتنفّسُه لكي تستطيع البقاء على قيد الحياة، وإلا تعرضت تلك الكائنات إلى الإختناق والموت المحتم.

كما يحتوي الغلاف الجوي على غاز ثاني أكسيد الكربون، وهو الـ غاز الذي له أهمية كبيرة في الحفاظ على دفء الأرض والسيطرة على درجة حرارتها، بالإضافة إلى القدرة على حمايتها من كافة التقلّبات الحراريّة.

وتملك المُسطّحات المائيّة أكبر مساحة على سطح الأرض، حيث تبلغ مساحة المُسطّحات المائيّة حوالي 71% من المساحة الكُليّة لكوكب الأرض.

وتعتبر المُسطّحات المائيّة عاملٌ أساسيّ ورئيسي في تواجد الحياة على كوكب الأرض، كما يتواجد غلاف مغناطيسيّ حول الكرة الأرضيّة.

ويُساعد وجود هذا الغلاف المغناطيسي على حماية كوكب الأرض من كافة الإشعاعات عالية التردد، والتي تصدر عن الشمس، وقد تشكل هذه الإشعاعات خطراً كبيرا على حياة الكائنات الحية المتواجدة على سطح الأرض.

تكوين الأرض الداخلي
تكوين الأرض الداخلي

لا تفوت فرصة التعرف على: طبقات الأرض | ما هي تلك الطبقات وكم عددها ومما تتكون

تكوين الأرض الداخلي

يتكون كوكب الأرض من أربع طبقات داخلية، وتتمثل تلك الطبقات الأربعة في الأتي:

النواة الداخلية

  • حيث تتواجد النواة الداخلية في قلب كوكب الأرض، وتعرف النواة الداخلية بأنها عبارة عن كرة صلبة وضخمة تتألف من كلا من معدني الحديد والنّيكل، ويبلغ قطر هذه النواة حوالي 2450 كيلومتراً تقريباً، وتليها طبقة النّواة الخارجيّة.

النواة الخارجية

  • هي الطبقة التي تلي طبقة النواة الداخلية، وتتألف هذه الطبقة من معدني الحديد والنّيكل أيضا، ولكنَّهُما يتّخذان في تلك الطبقة الحالة السّائلة، ويأتي بعد النواة الخارجية طبقة الدثار.

طبقة الدثار

  • تعرف طبقة الدثار بأنها الطبقة التي تشغل معظم حجم كوكب الأرض، وهي عبارة عن خليط شديد الحرارة، ويتكون هذا الخليط من الحمم والصخور الذائبة.
  • حيث يبلغ سُمك هذا الخليط ما يقارب ثلاثة آلاف كيلومتر تقريباً، وهو الخليط الذي يتسبب في تحركات سطحِ الأرض، وتأتي بعد طبقة الدثار الطبقة الأخيرةُ وهي طبقة القشرة الأرضيّة.

القشرة الأرضية

  • تعرف طبقة القشرة الأرضية بأنها الطبقة التي تتواجد عليها كلا من جميع الكائنات الحيّة وتضاريس سطح الأرض المختلفة.
  • ولا يتعدى سُمك طبقة القشرة الأرضية 30 كيلومتراً على اليابسة، ولا يتعدى سُمكها بضع كيلومتراتٍ فقط عند قيعان الأنهار والمُحيطات.
  • وتتألف القشرة الأرضية من مجموعة كبيرة من الأجزاء المنفصلة، والتي تعرف بإسم الصفائح التكتونية، وتكون هذه الصفائح التكتونية في حركة دائمة، وهو الأمر الذي يؤدي إلى تغيّر وجه الأرض.
مدار الأرض والفصول
مدار الأرض والفصول

لا تفوت فرصة التعرف على: ما هو الفرق بين النجم والكوكب

مدار الأرض والفصول

لقد أوضح العلماء المُختصّون بعلوم الأرض إنّ قطر الكرة الأرضيّة يبلغ ما يقارب 12,700 كيلومتر، كما قالوا أن كوكب الأرض يبعد عن الشّمس بمسافة تصل إلى 150 مليون كيلومتر.

هذا وقد أوضح هؤلاء العلماء أيضا أن الأرض تدور حول نفسها بمقدار دورة كاملة كل أربع وعشرين ساعة تقريباً، وقد إستنتج هؤلاء العلماء أن كلا من الليل والنهار ينتجان عن هذه الدّورة اليومية.

كما يدور كوكب الأرض حول الشّمس في مدار ثابت، وذلك بمقدار دورة كاملة كل 365 يوماً، أي مرة واحدة كل سنة.

وتقع ظاهرة الفصول الأربعة بسبب أن محور الأرض يميل عن الخطّ المتعامد مع الخط الذي يقوم بتمثيل مستوى مدار كوكب الأرض بزاوية تصل إلى 23.5 درجة.

وتعرف الفصول الأربعة بأنها الشّتاء والرّبيع والصّيف والخريف، فحين يكون فصل الصيف في النّصف الجنوبي من الكرة الأرضيّة، يكون فصل الشتاء في النصف الشمالي منها.

ويرجع التفسير العلمي وراء تغيّر الفصول الأربعة هو أنّ أشعّة الشّمس تقوم بالسقوط على سطح الأرض بزاوية مائلة خلال فصل الشّتاء.

وهو الأمر الذي يجعلها تضطر لقطع مسافة كبيرة جدا من الغلاف الجوي، مما يعمل على تشتت نسبة كبيرة جدّاً من أشعة الشمس عند إنعكاسها على جميع جزيئات الهواء والأتربة والغبار التي تتواجد في الجو.

وأمّا في فصل الصيف فتقوم أشعّة الشّمس بالسقوط على الأرض بزاوية عموديّة تقريباً، وعند سقوط هذه الأشعة الشمسية تصل كميّة كبيرة جدا منها إلى سطح الأرض لتقوم بتدفئتها ورفع درجة حرارتها.

الغلاف الجوي لكوكب الأرض
الغلاف الجوي لكوكب الأرض

لا تفوت فرصة التعرف على: أهم المعلومات حول الكوكب الاحمر

الغلاف الجوي لكوكب الأرض

يحتوي كوكب الأرض على غلاف جوي يساعد بصورة كبيرة على حفظ درجة حرارته، كما أنه يعمل على توفير الهواء الذي تتنفسَّهُ جميع الكائنات الحيّة.

كما يحتوي الغلاف الجوي على كلا من السحب والهواء المسؤولان عن حركة الرّياح وإتجاهها، حيث تُؤدّي حركة الرياح إلى حدوث الكثير من التغيّرات التي تطرأ على سطح الأرض.

وقد قام العلماء بتقسيم الغلاف الجوي إلى خمس طبقات أساسية، وكان ذلك التقسيم بحسب كثافة وتكوين كل طبقة من هذه الطبقات الخمسة.

وتعرف أدنى طبقات الغلاف الجوي بإسم التّروبوسفير، وهي طبقة تمتد من سطح الأرض حتّى تصل إلى إرتفاع 8 كيلومتراتٍ تقريباً من سطح الأرض، وهي الطبقة الأكثر كثافة على الإطلاق.

إذ إن طبقة التّروبوسفير تحتوي على مُعظم السّحب، كما تحدثُ في هذه الطبقة معظم عوامل الطّقس التي تقوم بالتأثير على سطح الأرض، وتتمثل عوامل الطقس في كل من العواصف الرّعدية والأمطار والأعاصير وغيرها.

ويليها طبقة الميزوسفير التي تصل حتّى إرتفاع 50 كيلومتراً من سطح الأرض، وتتواجد بها طبقة الأوزون، وتعرف طبقة الأوزون بأنها الطبقة المسؤولة عن إمتصاص الأشعّة فوق البنفسجية الضارة التي تأتي من الشّمس.

ومن ثمّ تأتي طبقة الثّيرموسفير، حيث يصل إرتفاع هذه الطبقة لمسافة تصل إلى 600 كيلومتر من سطح الأرض، وتتواجدُ في طبقة الثّيرموسفير مدارات الأقمار الصناعيّة.

وتتداخل طبقة الآيونوفسير مع جميع طبقات الغلاف الجوي التي سبقَ ذكرُها، وهي عبارة عن طبقة تتكون من كلا من الإلكترونات والذرات المتأينة أي المشحونة كهربائياً.

إذ تعتمد جميع أجهزة الرادار في آلية عملها على هذه الطبقة بالتحديد من بين طبقات الغلاف الجوي، ومن الجدير بالذكر أن سُمك طبقة الآيونوسفير يتغيّر بحسب ظروف معينة منها شدّة وقوة أشعّة الشّمس.

وأخيراً تأتي طبقة الإكزوسفير، وهي الطبقة التي تعرف بأنها الحدود الخارجيّة للغلاف الجويّ، كما أنها الطبقة التي تبدأ بالتّداخل مع الفضاء الجوي، ويمتد إرتفاع هذه الطبقة لحوالي 10,000 كيلومتر بعيداً عن سطح الأرض.

أهمية الغلاف الجوي
أهمية الغلاف الجوي

لا تفوت فرصة التعرف على: معلومات عن كوكب زحل

أهمية الغلاف الجوي

يعد كوكب الأرضُ هو أكبر الكواكب الصخريّة الأربعة المتواجدة في المجموعة الشمسيّة، وتعرف الكواكب الصخرية بأنها الكواكب الوحيدة في النّظام الشمسي بالكامل التي لها سطوح صلبة يمكن لأي كائن الوقوف والإستقرار عليها.

أما باقي كواكب المجموعة الشمسية فتعرف بأنها عبارة عن كرات عملاقة متكونة بشكل أساسي من الـ غاز، وتتمثل تلك الكواكب في المُشتري وأورانوس وزُحل ونبتون.

هذا ويحتاج الضوء مدة زمنية تصل إلى ما يقارب ثمانية دقائق للتمكن من الوصول من الشمس إلى كوكب الأرض، وهو الذي يمنحُها كلا من الدفء والحرارة.

العوامل التي تجعل كوكب الأرض مناسبًا للحياة

تتواجد بعض العوامل التي ساهمت في جعل كوكب الأرض صالحًا للحياة عليه، فهو الكوكب الوحيد الذي يمكن أن تعيش عليه جميع الكائنات الحية، وفيما يأتي بعضا من هذه العوامل:

  • البعد المناسب لكوكب الأرض عن الشمس.
  • وجود مجال الأرض المغناطيسي، وهو المجال الذي يساهم في حماية الأرض من الإشعاع الشمسي المُضِر.
  • تواجد غلاف الأرض الجوي العازل الذي يعمل على إبقاء الأرض دافئة.
  • تكوين الأرض الكيميائي المناسب لوجود الحياة عليها، مثل وجود كلا من الماء والكربون.
  • وجود الموارد المعدنية المتعددة، بالإضافة إلى الطاقة المتوفرة فيه، ويرجع الفضل في ذلك إلى ديمومة العمليات التي كونت الأرض.

بذلك نكون قد تعرفنا على أهم المعلومات حول كوكب الأرض، كما تعرفنا على تكوين الأرض الداخلي وعلى الغلاف الجوي لكوكب الأرض وأهميته الشديدة، بالإضافة إلى أننا قد ذكرنا أهم العوامل التي جعلت كوكب الأرض مناسبا للحياة عليه.

ADVERTISEMENT
ADVERTISEMENT

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق