صحة عامة

أمراض نقص المناعة

أمراض نقص المناعة من أكثر ما قد يتعرض له الإنسان، حيث أن الجهاز المناعي أي خلل في دوره يؤدي بالطبع إلى أن الجسم يصبح واهي وضعيف، ويكون بمثابة الصيد السهل لأنواع الفيروسات، أو البكتيريا المسببة للأمراض، ومن خلال ما يلي من فقرات بالمقال نتعرف على أكثر أنواع أمراض النقص في المناعة شيوع بين المرضى.

أمراض نقص المناعة

أمراض نقص المناعة من أهمها، وأشدها خطرًا ما يلي بالنقاط التالية:



  • الإيدز.
  • مرض الحساسية.
  • السرطان المصيب للغدة الدرقية.
  • مرض السل.
  • العوز المناعي.

ما هو مرض الإيدز؟

ما هي امراض نقص المناعة
الإيدز

يعد مرض الإيدز من بين أمراض نقص المناعة ، وهو من بين مسببات الخطر التي تداهم حياة الشخص إذا ما قد تم تعررضه للإصابة به.

وهو ناتج عن اختراق عدوى فيروسية لجسم الإنسان، ويحتاج إلى بروتوكول علاجي معين، وربما قد يفقد الإنسان حياته بسبب أخطار، ومضاعفات هذا المرض.

مرض الحساسية

يعد من بين الأمراض التي تحدث كنتيجة للنقص في مستوى عمل جهاز مناعة جسم الإنسان، وهو يتلخص في كونه ردة فعل للجهاز المناعي تجاه مواد يعد فعلها غير مألوف لجسم الإنسان. فيأتي التحسس الجلدي كنتيجة عن ردة الفعل الخاصة بجهاز المناعة.



السرطان الحادث في الغدة الدرقية

من بين فئة أمراض نقص المناعة ، ويصيب هذا المرض الخلايا الخاصة بالغدد الدرقية بالتلف، وتلك الغدة موقعها من الجسم يكون بالناحية السفلية من الرقبة، والغدة في شكلها تشبه الفراشة.

ومرضها يكون بسبب نقصٍ ما حدث في دفاعات الجسم أدى لإصابة بأنسجة خلاياها، وبالتالي ظهرت مضاعفات، وأعراض لمرض السرطان في ذلك الجزء من الجسم.

اقرأ أيضًا عن سبب الم عند البلع وطرق العلاج بـ 3 أعشاب طبيعية.

مرض السل

هو أحد أمراض نقص المناعة، وهو الناتج بسبب نوع من أنواع العدوى التي تتواجد بسبب الإصابة بنوع من الجراثيم التي تمتلك القدرة على أن تتوزع من خلال الغدد الليمفية، وعن طريق مجرى الدم لمختلف مناطق وأجهزة الجسم.

في مختلف الحالات المصابة بأعراض هذا المرض يعثر على هذا الميكروب، أو تلك الجرثومة المسببة للمرض في الرئتين، ومن التجارب التي سبقت عن ذلك المرض أن أعراضه تظل كامنة داخل الجسم، وغير واضحة على المريض.

العوز المناعي

الجهاز المناعي يكون مكون من مجموعة من المركبات المتنوعة، والمختلفة، والتي تؤدي الإصابة فيها إلى حدوث خللٍ ما بالأداء في الوظائف الخاصة بجهاز المناعة.

ودوره في حماية الجسم من مختلف أنواع العدوى، وقد تكون تلك الإصابة من النوع البسيط، وربما تكون إصابات حادة، وتكون في حاجة للفحص الطبي العاجل، والسريع.

ما هي أعراض نقص المناعة

أمراض نقص المناعة
أمراض نقص المناعة

أمراض نقص المناعة تحددها الأعراض التي تظهر على جسم المريض جراء الإصابة بعدوى ما، وتلك الأعراض إن طال استمرارها بجسم الإنسان فهي إشارة قوية لأن مناعة هذا الشخص تصل لمستويات كبيرة من الضعف.

والأعراض ومختلف المؤشرات التي تعلل نقص المناعة تختلف من إصابة لأخرى، ومن بين الأعراض التي تنبئ عن نقصٍ ما حادث في المناعة ما يلي:

  • التكرار في الإصابة بحالة التهاب الرئة، وحالة الالتهاب المصيب للقصبات، والالتهابات الحادثة بالجيوب الأنفية، كما أن الالتهابات في الأذن، من بين الأمراض المدللة على وجود نقص بمناعة الجسم.
  • الالتهابات، وتكرار العدوى بالأعضاء الداخلية لجسم الإنسان.
  • الاضطرابات التي تصيب مجرى الدم، وذلك مثل الانخفاض الذي يحدث بتعداد الصفائح الدموية، أو الإصابة بمرض فقر الدم.
  • الأعراض المؤلمة في المعدة، والاضطرابات الهضمية، كالاسهال، والشعور بالغثيان، والفقد في مستوى الشهية.
  • التأخر في النمو.طرابات الخاصة
  • الاضطرابات الخاصة بالمناعة الذاتية، و من بين تلك الأمراض للمناعة الذاتية، مرض الذئبة الحمراء، والالتهابات المفصلية، ومرض السكري من نوعه الأول.

تابع معنا أعراض الكلاميديا وطرق العلاج بالثوم.

الأسباب المؤدية لنقص المناعة

بعض الاضطرابات التي تحدث بجسم الإنسان تكون بسبب النقص في مناعته، ومن الممكن أن تكون الأسباب لتلك الأنواع من المرض وراثية سواء من الأم أو من الأب، أو منهما معًا.

وتتواجد أمراض تدلل على نقص المناعة يصل عددها لأكثر من ثلاثمائة مرض تظهر على جسم الإنسان نتيجة للمسببات التالية:

  • النقص في تعداد الخلية بي، وهي الأجسام المضادة.
  • النقص في مستوى الخلية تي بجسم الإنسان.
  • مزيج ما بين حالتي النقص للخلايا بي وتي من المسببات لنقص المناعة بجسم الإنسان.
  • القصور التكميلية.
  • قد تكون هناك أسباب مجهولة، لم تتوصل لها الأبحاث الطبية بعد.

المضاعفات لأمراض نقص المناعة

أمراض نقص المناعة من أهم مضاعفاتها ما يلي:

  • التكرار للإصابة بنفس نوع العدوى خلال فترات زمنية متعاقبة.
  • الاضطرابات التي تحدث بالجسم ومن أشهرها الاضطرابات بالمناعة الذاتية.
  • التباطؤ الحادث في النمو.
  • الوفاة وذلك بسبب تكرار العدوى الخطيرة.
  • تزداد مخاطر وعوامل الإصابة بمرض السرطان.
  • التلف في القلب، أو بالرئتين، أو التلف بأعضاء الجهاز الهضمي، أو تلف بالخلايا العصبية.

اقرأ أيضًا أسباب الرؤية المزدوجة واشهر 3 تمارين لتحسين الرؤية.

الدور الوقائي وأثره في حماية الجسم من تلك الأمراض

الوقاية هي السبيل والحل الأمثل لتفادي تلك الأمراض والتي تتسبب عنها مختلف الأعراض والآثار التي تحدث للجسم بسبب النقص في مناعته.

وبسبب أن معظم الحالات الخاصة بالاضطرابات المناعية يكون تناقلها بشكلٍ وراثي، فلا تتواجد ثمة طريقة كي يقي الإنسان نفسه من حدوثها.

ولكن من الممكن اتباع الكثير من الإرشادات، والتعليمات التي من شأنها الحفاظ على جهاز الجسم المناعي من أي عدوى قد تخترقه ومن بين تلك التعليمات ما يلي:

ممارسة مختلف العادات الصحية السليمة، ومن أهمها والتي يجب أن يحرص عليهال كل إنسان عادة غسل اليدين، وبطريقة صحيحة باستعمال الماء والصابون المطهر.

والمواظبة على غسل اليدين عدة مرات على مدار اليوم، وذلك له دور في حماية جسم الإنسان من انتقال أي عدوى فيروسية، أو بكتيرية إلى داخل جسده.

لا بد وأن يحرص الإنسان على العناية بأسنانه، وذلك لأن صحة الجسم تبدأ من الاهتمام بنظفة الفم والأسنان، ومن الممكن أن يواظب الشخص على تنظيف أسنانه بحد أدنى مرتين خلال اليوم باستعمال الفرشاة والمعجون المناسبين.

حرص الإنسان على أن يتناول الغذاء الصحي السليم، والمتكامل العناصر الغذائية، والمتوازن، وذلك يؤدي بما لا يدع مجالًا للشك أن تكون صحة الإنسان أفضل، وذلك على مستوى جميع أجهزة الجسم، وليس الجهاز المناعي فقط.

الجهاز المناعي يحتاج إلى تزويده بكمية من الفيتامينات، والعناصر المعدنية، والتي تسهم بشكل كبير وفعال في تقوية دفاعات الجسم ضد أي هجوم فيروسي، أو بكتيري قد تنشأ عنه أمراض نقص المناعة.

لا بد من إرحة الجسم، وهذا يكون من خلال النوم بالتوقيت الليلي، وعدم عكس اليوم بالنوم نهاره، والعمل ليلًا حيث أن تلك العادة تعد من بين العوامل التي تثبط مناعة جسم الإنسان.

الالتزام بعمل ممارسات رياضية يومية كرياضة المشي، هي إحدى الوسائل التي من خلالها قد يرتفع مستوى كفاءة، وعمل الجهاز المناعي، وتلك أبسط الطرق للحفاظ على عمل الجهاز المناعي بكفاءة.

تعرف من هنا على فوائد الاستحمام.

أمراض نقص المناعة هي ما تطرقنا له بالذكر، وعلى نحوٍ من الإيضاح والتفصيل قد بينا أنواع تلك الأمراض، مع التعرف على الأعراض التي قد تدل الشخص على إصابته بها.

كما أننا قد أوضحنا المسببات، والتي دورها إحداث هذا الاضطراب المناعي الذي قد يحمل مخاطر ربما تمتد للوفاة، وبالاستعانة بما سبق من إجراءات وقائية يمكننا أن نتفادى مسببات العدوى المثبطة لمناعة الجسم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق