ADVERTISEMENT

متى يتخلص الجسم من صبغة الأشعة للرحم؟

متى يتخلص الجسم من صبغة الأشعة للرحم؟ من أكثر الأسئلة شيوعا التي يطرحها المرضى قبل الخضوع لأي نوع من الإشعاع باستخدام الصبغة لما لها تأثير كبير على الجسم خاصة في المرضى الذين يعانون من أمراض مزمنة أو أمراض مناعية، وفيما يلي عبر موقع محيط سوف نتعرف على مزيد من المعلومات.

ما هي صبغة الأشعة للرحم

متى يتخلص الجسم من صبغة الأشعة للرحم؟
متى يتخلص الجسم من صبغة الأشعة للرحم؟
  • الصبغة عبارة عن سائل يتم حقنه في الجسم أو العضو قيد الفحص، ومن ثم يتم تصوير هذا العضو بالأشعة السينية حيث تعمل الصبغة على تحديد ورسم هذا العضو وكذلك تحديد أي مشكلة صحية فيه مثل الأورام والتهابات وقرح المعدة وانسداد المسالك البولية ومشاكل العقم في الرحم.
  • أشعة الصبغة على الرحم هي الأشعة التي يتم استخدامها على السيدة لتحديد بعض الحالات المرضية التي تعاني منها في الرحم والتي يمكن أن تسبب اضطرابا من حدوث الحمل أو تستخدم لعلاج المشكلات.
  • تعرف هذه الأشعة بالأشعة الملونة أو بالأشعة السينية حيث يتم استخدام صبغة ملونة، يتم فيها حقن المرأة في الرحم والتي تبدأ في التحرك من جميع القنوات في الرحم بشكل مناسب حيث تتعرض للأشعة ومن خلالها يمكن تحديد المشكلة في الرحم.

يمكنك أيضًا قراءة: هل ألم الكتف من أعراض الحمل خارج الرحم

ADVERTISEMENT

متى يتخلص الجسم من صبغة الأشعة للرحم؟

متى يتخلص الجسم من صبغة الأشعة للرحم؟
متى يتخلص الجسم من صبغة الأشعة للرحم؟
  • يمكن للجسم التخلص من آثار الصبغة بعد فترة من الوقت يمكن أن تصل إلى يوم كامل أي بعد 24 ساعة من استخدام الصبغة.
  • يوجد بعض الأجسام التي يمكنها التخلص من هذه الآثار بعد بضع ساعات بسيطة قد تصل إلى أربع ساعات فقط ولكن في معظم الحالات يستغرق وقتا طويلا بسبب ضعف الجهاز المناعي.
  • يتخلص الجسم بشكل عام من هذه الآثار عن طريق إخراج البول أو البراز وهذا يتطلب ألا يعاني المريض من أي مشاكل خطيرة.

تجارب الحمل بعد أشعة الصبغة للرحم

متى يتخلص الجسم من صبغة الأشعة للرحم؟
متى يتخلص الجسم من صبغة الأشعة للرحم؟

بعض التجارب مع السيدات الذين قاموا بعمل أشعة الصبغة من أجل الإنجاب منها:

التجربة الأولى

  • تقول إحدى السيدات إنها قامت بعمل أشعة الصبغة في المستشفى لمعرفة سبب تأخر الحمل لديها.
  • استطاعت معرفة مشكلة تأخر الحمل وقامت بعلاجها وحملت بسرعة ولكن شعرت ببعض الآلام الشديدة لفترة من الوقت.

التجربة الثانية

ADVERTISEMENT
  • تحكي إحدى السيدات إنها كانت تعاني من تأخر في الحمل وكان هذا الأمر مقلق بالنسبة لها.
  • لكن كانت خائفة بأن تشعر بألم شديد عند القيام بعمل أشعة الصبغة لدرجة إنها طلبت إبرة مسكنة بسبب خوفها.
  • قامت بعمل هذه الأشعة وبالفعل كانت النتيجة إيجابية وحملت في الشهر التالي على الفور.

شاهد أيضًا: هل ألم الرقبة من علامات الحمل خارج الرحم

ما سبب اللجوء إلى أشعة الصبغة

متى يتخلص الجسم من صبغة الأشعة للرحم؟
متى يتخلص الجسم من صبغة الأشعة للرحم؟

تساعد أشعة الصبغة في الكشف عن العديد من الأمراض الخطيرة التي يصعب العثور عليها باستخدام الطرق التقليدية ومن هذه الأسباب ما يلي:

  • تحديد موضع اللولب داخل الرحم سواء كان هرمونيا أو نحاسيا، وتستخدمه الكثير من النساء عندما يشعرن بنقل اللولب من المكان المخصص له.
  • تحديد الأعضاء المشوهة داخل الجسم وخاصة الرحم.
  • معرفة السبب الرئيسي للعقم عند بعض النساء ثم الكشف عن أسباب انخفاض الخصوبة فهذه الأشعة تساعد على الكشف عن الجهاز التناسلي.

شاهد أيضًا: تجربتي مع نزول الرحم

أفضل وقت للجماع بعد أشعة الصبغة

  • يؤكد جميع الأطباء المتخصصين على أهمية الانتظار يومين أو ثلاثة أيام بعد التعرض للصبغة قبل الدخول في العلاقات الزوجية.
  • قد يؤدي التعرض لهذا النوع من الأشعة إلى إصابة المرأة والرجل بإرهاق وألم شديد، الإضافة إلى استمرار نزول الإفرازات المهبلية لفترة طويلة من الوقت.

كم يستمر الألم بعد أشعة الصبغة للبطن

  • يستمر الألم لفترة من الوقت تتراوح ما بين يوم إلى يومين وبعد ذلك يمكن القيام بجميع الأنشطة اليومية دون الشعور بالإرهاق أو الخوف من الألم.

ننصحك بقراءة: ما هي جرثومة الرحم

ما سبب نزول الدم بعد أشعة الصبغة

يعتبر نزول الدم من الأعراض الجانبية التي تعاني منها المرأة بعد القيام بعمل أشعة الصبغة وتتمثل هذه الأعراض فيما يلي:

  • نزول بعض الإفرازات المهبلية ذات الرائحة الكريهة والتي تكون مصحوبة ببعض نقاط الدماء.
  • الشعور بتشنجات في منطقة الرحم.
  • نزيف مهبلي شديد.
  • الغثيان والتقيؤ.
  • الشعور بالدوخة والدوار.
  • حمى وارتفاع في درجات الحرارة.
  • نزيف مهبلي شديد.
  • استمرار الألم لأكثر من يوم.
  • انتفاخ الجلد والتورم والحكة بسبب الحساسية.

أيام التبويض بعد أشعة الصبغة

  • الأشعة بالصبغة على الرحم لا يمكن القيام بها في أي وقت خلال الشهر، حيث يجب أن تتم قبل فترة التبويض أي في الفترة بين اليوم 5 و12 من الدورة الشهرية.
  • إجراء فحص المبايض والأنابيب بأشعة الصبغة قد يؤدي إلى رفع مستوى الخصوبة لدى بعض السيدات وفرص الحمل خلال الأشهر الثلاثة التالية.
  • القيام بالفحص لا يؤثر في موعد التبويض والدورة الشهرية عند المرأة كما أن الفحص قد يسبب بعض النزيف البسيط والمغص في اليومين التاليين وهذا لا يدل على بدء نزول الدورة الشهرية.
  • لذا تعد أشعة الصبغة واحدة من التقنيات التي تساعد المرأة على تنشيط المبايض والتخلص من المشاكل التي تمنع وجود الحمل.

اقرأ أيضًا: ما هي تجربتي مع سرطان عنق الرحم

ما هي موانع استخدام الأشعة بالصبغة

يوجد بعض الحالات الممنوعة والتي تتمثل في:

  • في حالة المعاناة من حساسية تجاه المادة الفعالة الموجودة في الدواء فسوف تظهر بسرعة وفعالية، لذلك يجب أن تحصل على مضاد الحقن على الفور.
  • تعاني بعض النساء من عيوب في وظائف الكلى المختلفة خاصة مع ارتفاع مستوى الكرياتينين في الدم نتيجة لذلك يجب إجراء فحوصات على وظائف الكلى بعد الأشعة.
  • لا يسمح لبعض النساء المصابات بمرض السكري من النوع الثاني باستخدامه ويوجد العديد من الأدوية المتخصصة والتي من الممكن أن تقلل من فعالية المادة الفعال للصبغة مما يؤدي إلى إعاقة الفحص.
  • في حالة المرأة المصابة بالفشل الكلوي يتم التعامل معها بشكل مختلف ويتم إجراء الفحص قبل الموعد المحدد لغسيل الكلى للتخلص من أي آثار صبغة متبقية من الجسم.

ADVERTISEMENT
ADVERTISEMENT

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق