تجربتي مع نزول الرحم

تجربتي مع نزول الرحم عبر موقع مُحيط، هي عبارة عن حالة تُعرف بين البعض باسم ”هبوط الرحم”، حيث إن فيها تضعف قوة عضلات الرحم مما يقود ذلك إلى وقوعه بالقرب من منطقة المهبل، فعضلات الرحم تلعب دورًا رئيسيًا في مساعدة موضع الرحم والحفظ على ثباته في موقعه الطبيعي مما يساعد ذلك على نجاح الحمل وحدوث الولادة بشكل طبيعي دون وجود أي مشاكل صحية، لذلك يوجد أن سقوطه من مكانة يسبب ذلك عائقًا كبيرًا في حياة المرأة وخاصةً التي ترغب في الحمل.

تجربتي مع نزول الرحم

يوجد الكثير من التجارب المرتبطة بنزول الرحم، والتي يعد منها كما يلي:

التجربة الأولى

  • تحكي امرأة بأنها عانت من وقوع الرحم الذي دائم لمدة زمنية كبيرة، وقد قرأت عن التخلص من ذلك عن طريق العسل.
  • حيث إنها استعملت العسل لعدة مرات بواسطة الحقن به في منطقة المهبل.
  • ولاحظت نتيجة فعالة في استعماله حيث رأت رجوع عنق الرحم إلى مكانه الطبيعي مرة أخرى من جديد.

التجربة الثانية

  • تروي صاحبة التجربة الثانية أنها قد تعرضت لسقوط الرحم بدافع الولادة الطبيعية المتكررة، وقد رأت بعد الولادة الأخيرة حدوث نزيف المهبلي مع الاحساس بالتشنجات.
  • وبعد تشخيص الحالة وصف لها الدكتور المختص أدوية لعلاج سقوط الرحم التي كانت فعالة في علاج تلك الحالة.

التجربة الثالثة



  • تروي صاحبة تلك التجربة أنها تعرضت لنزول الرحم بدافع وصولها سن اليأس مع امتناع الدورة الشهرية.
  • وصف لها الدكتور المختص الكثير من الأدوية والتحاميل المهبلية ولكن تلك العلاجات لم تكن هي الحل الجذري مما دفعها إلى التوجه للحل الجذري.
تجربتي مع نزول الرحم
تجربتي مع نزول الرحم

تجربتي مع نزول الرحم وانا حامل

  • تحكي صاحبة تلك التجربة أنها تعرضت لنزول الرحم بدافع زيادة وزنها وقد نتج عن ذلك فقدان الجنين تعرضها للإجهاض.
  • وقد تمثل علاجها في التخلص من الوزن الزائد عن طريق اتباع نظام غذائي صحي ومزاولة التمارين الرياضية.

أسباب نزول الرحم

بجانب الولادة الطبيعية المتكررة لعدة مرات فإنه من بين الأسباب الأخرى التي تؤدي إلى هبوطه كما يلي:

  • إصابة المرأة بأورام في منطقة الحوض.
  • بجانب الإصابة باحتباس السوائل.
  • حمل أشياء ثقيلة بصورة متكررة.
  • التدخين الذي يؤدي إلى التعرض للسعال بصورة دائمة مما يشكل ضغط على عضلات الرحم.
  • الإصابة بالسمنة التي تشكل ضغطًا على عضلات الرحم مما يؤدي إلى نزول الرحم إلى منطقة المهبل.
  • الإصابة بالإمساك الذي يقود إلى بذل جهد هائل خلال الإخراج عن طريق أخذ الملينات والإفراط من تناول الأغذية الغنية بالألياف الغذائية.
  • إصابة المرأة بالتهاب القصبات الهوائية أو الربو الذي يقود إلى التعرض للسعال الحاد.
  • إجراء بعض عمليات الجراحية في منطقة الحوض.
تجربتي مع نزول الرحم
تجربتي مع نزول الرحم

أعراض هبوط الرحم

تشير العلامات التالية إلى حدوث نزول الرحم والتي تحتوي على ما يلي:

  • حدوث نزيف مهبلي.
  • الشعور بشد في منطقة الحوض.
  • نزول الإفرازات المهبلية بصورة مفرطة.
  • الإحساس بألم خلال مزاولة العلاقة الزوجية.
  • إيجاد صعوبة في التبول أو إخراج البراز.
  • الإصابة باحتباس السوائل في الجسم.
  • الإحساس بشيء بارز من فتحة المهبل.
  • خروج الأنسجة من فتحة المهبل.

اقرأ أيضاً: ما هي أفضل حبوب تنظيف الرحم بعد الإجهاض

درجات هبوط الرحم

تتجزأ حالة وقوع الرحم إلى أربع أجزاء كما يلي:

  • الأولى: وفيها بسقط إلى الجزء العلوي من فتحة المهبل.
  • الثانية: يمتد وقوعه إلى وسط فتحة المهبل.
  • الثالثة: وفيها يمتد وقوعه بحيث يتجاوز موضع فتحة المهبل، ويخرج جزء منه من هذه الفتحة.
  • الرابعة: يخرج عنق الرحم بالتام من فتحة المهبل بعد خروجه بصورة تامة.

اطلع على: أفضل أدوية علاج تضخم الرحم بالأعشاب

أسباب الإصابة بهبوط الرحم أثناء الحمل

يوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى سقوطه من بينها كما يلي:

  • الحمل في 3 أطفال.
  • إصابة المرأة بالأمراض الوراثية.
  • حدوث حمل في سن متقدم.
  • ولادة جنين بوزن هائل يتخطى الوزن الطبيعي.

تابع قراءة: أعراض تكيس الرحم وطرق العلاج بالتفصيل

مضاعفات هبوط الرحم أثناء الحمل

حالات نزول الرحم من أشهر الحالات التي تحتاج التوجه إلى الدكتور المختص من أجل تناول العلاج الفوري، وإهمال هذه الحالة خلال الحمل يؤدي إلى كما يلي:

  • فقدان الطفل عن طريق التعرض للإجهاض.
  • إصابة الحامل بفتق في المستقيم.
  • بجانب إصابتها بفتق في المثانة.

كيفية علاج هبوط الرحم

يختلف علاج وقوع الرحم حسب الحالة المسببة له، وتتمثل الطرق العلاجية له كالآتي:

  • إنقاص الوزن من خلال متابعة الشخص لنظام غذائي سليم ومزاولة التمارين الرياضية.
  • الابتعاد عن الإجهاد والحصول على قدر من الراحة المرغوبة في حالات سقوطه خلال الحمل.
  • علاج التهاب القصبات الهوائية باستخدام الأدوية عند الإصابة به.
  • استعمال أجهزة الفرزجة المهبلية التي تعاون على ثبات موضع عنق الرحم.
  • علاج الإمساك المزمن إذا كان الدافع الأساسي في حدوث نزول الرحم.
  • الابتعاد عن حمل الأشياء الثقيلة.
  • مزاولة تمارين كيجل التي تساند الرحم وتقوي عضلاته.
  • العلاج بواسطة اللبوس المهبلي الذي يساعد على تعزيز أنسجة المهبل.

علاج هبوط الرحم بالأعشاب

هناك بعض الأعشاب التي تعاون على علاج وقوع الرحم، وتحتوي على ما يلي:

السفرجل

  • يتم الانتفاع من ذلك عن طريق غلي كميات ملاءمة من ثمارها في الماء، ومن ثم يستعمل الخليط بعد تصفيته على أنه غسول للمهبل.

لحاء البلوط

  • للانتفاع من لحاء البلوط تقوم المرأة بغلي كمية ملاءمة منه في معيار لتر من الماء، وتبلغ مدة الغليان إلى عشر دقائق, ويستعمل بعد تبريده على أنه حمام مائي للمهبل.

الحبة السوداء والعسل

  • يتم الانتفاع من ذلك عن طريق مزج ملعقة صغيرة من الحبة السوداء في معيار 500 جرام من العسل، ويُضاف إلى الخليط السابق ملعقة كبيرة من اليانسون قبل أخذ الخليط.

كيفية الوقاية من هبوط الرحم

للوقاية من وقوع الرحم، ينبغي اتباع الطرق التالية:

  • إنقاص الوزن من خلال اتباع نظام غذائي صحي.
  • العلاج بواسطة الأدوية الهرمونية عند الوصول لسن اليأس، من أجل علاج انخفاض هرمون الاستروجين.
  • المواظبة على مزاولة تمارين كيجل.

تجربتي مع نزول الرحم، يعد ذلك من أكثر المشاكل التي تعاني منها النساء التي تمثل لهم عائق وخاصةً بالنسبة للراغبين في حدوث حمل، فقد يوجد هناك الكثير من الأسباب التي تقود إلى سقوط الرحم من مكانه.

الذي يعد من أشهرها حدوث ولادة طبيعية متكررة أو حمل الأشياء الثقيلة أو وصول المرأة لسن اليأس أو غير ذلك من أسباب، حيث سقوطه من المحتمل أن يكون بشكل كامل من خلال خروج جزء منه من المهبل أو جزئي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق