ADVERTISEMENT

تاريخ عيد الجمهورية التونسية

عيد الجمهورية التونسية، في اليوم الخامس والعشرين من شهر يوليو عام 1957م قد أصدر قرارًا بأن هذا اليوم بأنه عيد لتونس، وهو الذي عرف بعد ذلك بعيد الجمهورية التونسية الذي كان يقام كل عام في اليوم 25 من شهر تموز، أيضًا في هذا اليوم تم إلغاء الحكم الملكي نهائيًا، وأعلنوا أن تلك المنطقة يقودها حكم جمهوري، هذا اليوم يمثل عطلة رسمية، فهو عطلة للمدارس، وأيضًا عطلة للمؤسسات العامة والخاصة، تعرف على المزيد عبر موقع مُحيط.

تاريخ عيد الجمهورية التونسية

في اليوم الموافق الثاني عشر أيار من عام 1881 ميلاديًا، وقعت تلك المنطقة تحت الانتداب الفرنسي، ذلك بواسطة معاهدة باردو الرسمية،

ADVERTISEMENT

كما في عام 1886 ميلاديًا في اليوم الثامن من شهر يونيو، قد تمت الإشارة بشكل رسمي في جعل تلك المنطقة تابعة للوصايا الفرنسية.

فظلت تحت الانتداب الفرنسي، حتى نالت استقلالها في عام 1956 ميلاديًا، فمن أهم الحركات الوطنية التي نادت إلى الاستقلال هو حزب يدعى بحزب الحرب الدستوري الذي تم إنشاؤه في عام 1920 ميلاديًا.

وفي عام 1957 ميلاديًا، تم تحويل الحكم في تلك المنطقة من حكم ملكي الذي يصدر من الحاكم فقط إلى حكم جمهوري أي حكم نابع من الشعب، فكان أول رئيس يرأسها هو الحبيب بورقيبة.

ADVERTISEMENT

فمن أهم ما حدث فيها، الحركات الوطنية، وخاصتا الحركات التي حدثت في الفترة من 1964 ميلاديًا إلى 1988 ميلاديًا، التي ركزت على تحسين الإصلاحات في مجالات كثيرة، منها في مجال القانون ومجال الثقافة والتعليم، وفي مجال الاقتصاد وحقوق المرأة أيضًا.

اقرأ أيضاً المزيد من الآتي: أهم المعلومات حول مدينة حيدرة

عيد الجمهورية التونسية
عيد الجمهورية التونسية

أنشطة الشعب التونسي في عيد الجمهورية

يقوم هذا الشعب بفعل الكثير من الطقوس والأنشطة وغيرها في عيدهم هذا، فمن أهمها، إقامة المهرجانات والمعارض التي تشمل بيع الأطعمة والتذاكر الوطنية، أيضا بعض الحرف اليدوية.

كما يعد هذا العيد الفرصة التي بواسطتها تستطيع العائلات ممارسة السياحة الداخلية لها والتنزه بها، ورؤية إمكانها الطبيعية الخلابة، كما فيه يحدث مجموعة من الاستعراضات، فمن أهمها رفع العلم، والألعاب النارية، والمصارعات وغير ذلك.

قد يهمك الاطلاع على المزيد من المعلومات من خلال ما يلي: أهم المعلومات حول مدينة بنين

نص إعلان الجمهورية التونسية

هذا الإعلان تم أخذه بواسطة نواب الأمة لتلك المنطقة، الذي أصدر في قصر المجلس يوم الخميس في الساعة السادسة مساءًا في اليوم الموافق ست وعشرين من ذي الحجة في العام 1376 ميلاديًا، حيث نص على:

أولًا إلغاء النظام الملكي إلغاء نهائي، ثانيًا الإعلان أن تونس أصبحت جمهورية، ثالثًا تكلفة الرئيس حبيب بورقيبة بأن يتولى حكم البلاد، وأن يقوم بجميع المهام بها في وقتها الحاضر، رابعًا تكلفة حكومة تلك المنطقة بتنفيذ هذا القرار.

أيضًا اتخاذ كل التدابير اللازمة  لصيانة النظام الجمهوري فيها، كما تم فيه تكلفة كل من رئيس المجلس والأمين العام بأن يوصلوا هذا القرار إلى الخاص والعام.

نهاية النظام الملكي في تونس وإرسال وفد بمسؤولي النظام الجمهوري في العام 1957 ميلاديًا يوم 25 يوليو، أصدر قرار بواسطة الجمعية التونسية بإنهاء النظام الملكي والإعلان عن النظام الجمهوري.

وفي نفس اليوم قد تم إرسال وفد يضم الكثير من المسؤولين، منهم على بهلوان، وأحمد الزاوش، أيضا عبد الحميد شاكر، والطيب المهيري، وإدريس قيقة وغيرهم.

حيث ذهب هذا الوفد إلى الباي محمد أمين لأعلامه بالجمعية التأسيسية، فقد استقال من منصبه وأرسل إلى ضاحية تدعى ضاحية سكرة، التي بقي فيها حتى عام 1960 ميلاديًا، الذي تم فيه رفع الإقامة الإجبارية عنه، ثم توفى في 30 سبتمبر عام 1962 ميلاديًا.

يُمكنك إثراء معلوماتك من خلال الآتي: أهم المعلومات حول مدينة سيئون

عيد الجمهورية التونسية
عيد الجمهورية التونسية

حكم البايات في تونس

في عام 1705 ميلاديًا اليوم الخامس عشرة من شهر يوليو قد بدأ حكم البايات في تلك المنطقة مع حسين الٱول، واستمر هذا الحكم حتى اليوم الثاني عشر من شهر مايو عام 1882 ميلاديًا.

ثم قام الباي محمد الصادق معاهدة تدعى بمعاهدة باردو مع فرنسا، حيث أصبحت تلك المنطقة محمية فرنسية، وبعد استقلالها استمر محمد الأمين حتى تم قتلة في يوم 25يوليو من عام 1957 ميلاديًا.

تابع قراءة المزيد حول: أهم المعلومات حول مدينة الجنينة

ما هو اسم تونس القديم؟

يعتقد البعض أن هذا الاسم يرجع إلى الآلهة القرطاجية تأنيت، لكن يعتقد الآخرون أن سبب تسميتها يرجع إلى اللغة الأمازيغية،

فهو يشير في معناه الخصوبة، أما بالنسبة للمدارس العربية، فقد رجحت تسمية تلك المنطقة بهذا الاسم إلى أصول عربية ، ذلك من خلال المدينة القديمة ترشيش.

متى استقلت تونس من الاستعمار الفرنسي؟

في العقد السابع الميلادي قد تم فتح تلك المنطقة بواسطة المسلمين، وفي العام الخمسين هجريًا قد أسسوا فيها مدينة تدعى بالقيروان،

ذلك لجعلها أول منطقة إسلامية في شمال أفريقيا، وفي عام 1881 ميلاديًا قد خضعت تلك المنطقة للحكم الفرنسي.

لكن هذا الحكم لم يستمر على البلاد، بل بذل شعبها الكثير من الجهود لكي تنال الاستقلال، فهي لم تكل أو تمل بل استمرت،

وبالفعل نالت الاستقلال في عام 1956 ميلاديًا، وفي عام 1963 ميلاديًا في اليوم الخامس عشر تم الجلاء على آخر فرنسي فيها.

لقبت تلك المنطقة باسم تونس الخضراء، ذلك نتيجة لما تحتويه من أراض خصبة واسعة خالية من الصحراوية، فهذا يعد من أهم الأسباب الضرورية لحماية بلادهم من الاستعمار الفرنسي،

مما جعلهم يتجمعون لكي يصبحوا كتلة واحدة لإزاحة الاستعمار الفرنسي عن بلادهم، وبالفعل حدث ذلك، كما قاموا أيضا بتغيير النظام الملكي لجمهورية وبالفعل أيضًا نجحوا في ذلك أيضًا.

ADVERTISEMENT
ADVERTISEMENT

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق