الطباسئلة علمية

متى يبدا الم الثدي في الحمل ومتى ينتهي وما هي أسبابه المتوقعة

متى يبدا الم الثدي في الحمل ومتى ينتهي

تغيرات جسم المرأة في الحمل تسبب التعرض إلى الم الثدي، فتبحث المرأة عن متى يبدا الم الثدي في الحمل ومتى ينتهي، لأنه يستمر لفترة معينة لسبب تغير الهرمونات بالجسم.

متى يبدا الم الثدي في الحمل ومتى ينتهي وما هي أسبابه

من أهم أسباب ألم الثدي هو تغير مستوي الهرمونات، التي يعرض إلى الشعور بانتفاخ الثدي، وتواجد ألم بهم، بالإضافة إلى أن يكون السبب الأساسي لهذا هو الدورة الشهرية، فهو في الأغلب يحدث في منتصفها، وينتهي في فترة الدورة الشهرية أو بعد انتهائها تمامًا.



من الأسباب الأخرى أن جسم المرأة في بداية الحمل يبدأ بتهيئة نفسه إلى الرضاعة الطبيعية، لذلك يبدأ تدفق الدم إلى الثديين، مما يبدأ تكوين طبقات جديدة من الدهون في الثدي، بالإضافة إلى بدأ توسيع قنوات الحليب، والتي يترتب عليه الكثير من الأمور المزعجة للحامل وشعورها بالألم.

بالإضافة إلى احتمالية تعرض الثدي إلى الحساسية المفرطة، وذلك يرجع إلى سبب تمدد الحملة واحمرارها لتغير حجمها، وذلك لتصبح أكثر ظهورًا للطفل بعد الولادة، بالإضافة إلى مرحلة الرضاعة تعد من أسباب ألم الثدي في بعض الأحيان.

متى يبدا الم الثدي في الحمل ومتى ينتهي

ألم الثدي يعتبر من العلامات الأولية للحمل، ففي العادة تشعر الحامل به في الفترة التي تتراوح ما بين الأسبوع الرابع والأسبوع السادس في الحمل، فيستمر هذا الألم خلال ثلث الفترة الأول من الحمل، فهو يحدث بسبب التغيرات الهرمونية التي تحدث بالجسم أثناء فترة الحمل.



ارتفاع مستوي هرمون الإستروجين وهرمون البروجيسترون في الجسم، يؤديان إلى زيادة تدفق الدم إلى الثدي، كما أنه يؤدي إلى تغيرات في أنسجة الثدي، فتلاحظ المرأة تورم في الثدي، وشعور بألم أو شعور خز في الثدي، بالإضافة إلى أنهم يصبحوا أكثر حساسية للمس، فتقل وفي الأغلب تختفي هذه الحالة في الثلث الثاني من الحمل.

إقرأ أيضًا: متى ينزل دم تثبيت الحمل

متى يبدا الم الثدي في الحمل ومتى ينتهي وما التغيرات التي تحدث

حدوث تضخم في الثدي، فيبدأ ملاحظة تضخم الثدي وزيادة حجمه في الأسبوع السادس من الحمل، مما يستمر النمو إلى حتى نهاية فترة الحمل، لذلك تحتاج المرأة في هذه الفترة إلى حمالة صدر أكبر من المعتاد، يختلف تغير حجم الثدي في فترة الحمل من سيده إلى أخر، فعند البعض قد يزداد ببطء والعكس.

من التغيرات الأخرى ملاحظة السيدة ظهور الأوردة الدموية بشكل أكثر كثافة أثناء الحمل، وذلك بسبب زيادة تدفق الدم إلى الثديين، لذلك يحتاج الجسم إلى زيادة كمية الدم التي تقارب إلى خمسين بالمائة وذلك للتمكن من تلبية احتياجات الجنين، وتلك الزيادة هي التي تساعد في بروز الأوردة الدموية.

تغير في حلمة الثدي، وذلك لأن خلال فترة الحمل يعمل الثدي على تجهيز أنسجته لإنتاج الحليب والاستعداد إلى مرحلة الرضاعة، بالإضافة إلى ملاحظة ارتشاح الثديين، وأيضًا ملاحظة ظهور كتل في الثدي.

سوف يتم ملاحظة تغير لون حلمة الثدي، فيتحول اللون إلى الدرجة الداكنة، وذلك يرجع إلى سبب زيادة إفراز الميلانين في الجسم، والتي سوف يظهر على شكل تصبغات داكنة في الجسم، أو على ظهورها في حلمة الثدي، أو باحتمال ظهورها على شكل نمش أو كلف.

بالإضافة إلى ملاحظة إفراز الثدي سائلاً يميل لونه إلى الأصفر، فهذا السائل يحتوي على الأجسام المضادة التي تعمل على تعزيز الجهاز المناعي للطفل بعد الولادة، ويبدأ ملاحظة هذه الإفرازات في بداية الأسبوع السادس من الحمل وتستمر إلى أيام قليلة بعد الولادة.

متى يبدا الم الثدي في الحمل ومتى ينتهي ونصائح لتخفيفه

متى يبدا الم الثدي في الحمل ومتى ينتهي
متى يبدا الم الثدي في الحمل ومتى ينتهي

يجيب الحرص على ارتداء حمالة ثدي مناسبة، فيجب أن لا تكون ضيقة ولا تكون واسعة، فتتناسب بشكل جيد مع حجم الثدي، بالإضافة إلى الانتباه أن لا تكون تحتوي على العديد من الطبقات جول الحلمتين، وتجنب التي تحتوي على أسلاك معدنية.

كما يجب الحرص على استخدام الحمالات القطنية أثناء النوم، لعدم الشعور بالألم، كما يجب أن يتم شراء حمالات صدر أكبر من المقاس المعتاد قبل فترة الحمل، وسوف تلاحظي كبر حجم الثدي بشكل ملاحظ.

كما يجب الاهتمام بتدليك الثدي خلال فترة الحمل، فالتدليك يساعد بشكل كبير في تخفيف الألم، بالإضافة إلى الحذر من ارتطام الثدي أو تعرضه للاصطدام بالأجسام الصلبة، بالإضافة إلى اختيار حمالات الصدر المرنة التي تساعد على حركة الثدي في الوضعيات المختلفة للجسم.

السؤال المتكرر لدى الكثير من النساء خلال فترة الحمل

تبحث الكثير من النساء على معرفة متى يبدا الم الثدي في الحمل ومتى ينتهى، وذلك يكون لسبب خوفها من هذا الألم أو لمعرفة متى سينتهي وتشعر بالراحة، فيوفر ليكي قسم الطب من الموقع المتميز محيط الإجابة على هذا السؤال المتكرر.

فبالنسبة إلى متى يبدأ ألم الثدي، فهو يبدأ قبل الحمل في الأسبوع الثاني من التبويض، مع ملاحظة نزول قطرات دم مصاحبة بالشعور بالتعب.

بالإضافة إلى ملاحظة تمدد وكثافة حجم الأنسجة وزيادة حساسية الثدي عند اللمس، بالإضافة إلى شعور دائم بالامتلاء، والتي يستمر هذا الشعور إلى عدة أيام، بالإضافة إلى تغير الهرمون بالجسم، والتي يكون السبب الرئيسي، بالإضافة إلى تعرض المرأة إلى الغثيان والقيء ورفض تناول الطعام، والهروب من بعض الروائح.

فالإجابة على سؤال متى يبدا الم الثدي في الحمل ومتى ينتهى هو أنه يبدأ في الثلث الأول من الحمل أي من بداية الأسبوع السادس، ولكن يجب أن يتم الاهتمام بفحص الثدي أثناء فترة الحمل بشكل روتيني، وذلك حتى يتم الحرص على اكتشاف مبكر لسرطان الثدي، وذلك لأن هذه الفترة يتعرض الثدي للكثير من التغيرات التي يصعب توضيحها لذلك يفضل الاهتمام بالفحص.

الوسوم

رضوى

أهوى الابحار في عَناقيد الادب ، حتى اُحلق بِسماء سِحر الحب .. ومن أنبثاق ذاك السحِر أتوق شَوقا لسرقةِ اقتباس وَحييُ قَلمي ، الماهرُ باختِطافِ روحي إلى عالمِ العشق والهوى ..❤

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق