قصص وحواديت

حواديت قبل النوم باللهجة المصرية

حواديت قبل النوم باللهجة المصرية

عادًة ما تبحث الكثير من الأمهات عن حواديت قبل النوم باللهجة المصرية، كي تقصها على أطفالها قبل النوم، فاللهجة المصرية البسيطة يساعد الطفل على فهم القصة بشكل أسرع والاستفادة منها.

قصص وحواديت قبل النوم باللهجة المصرية

يوجد العديد من القصص وحواديت قبل النوم باللهجة المصرية ومن ضمنهم:



حدوتة الأسد ملك الغابة والفأر الصغير

كان ياما كان في قديم الزمان أسد كبير يحكم غابة كبيرة ممتلئة بالحيوانات، وكان هذا الأسد هو أقوى سكان هذه الغابة.

وفي نفس الوقت جاء فأر صغير لعيش في نفس الغابة التي يحكمها هذا الأسد، وكان هذا الفأر دائمًا ما يلعب ويلهو من حول الأسد، وكان دائمًا ما يقفز فوقه، ودائمًا ما يقوم الفأر بإصدار الكثير من الأصوات المزعجة، وهذا الأمر قد كان سبب قلق الأسد وعدم قدرته على النوم.

استيقظ الأسد القوي من نومه وهو في غاية الغضب، وقد كان هذا الغضب سبب في قيام الأسد بوضع قبضته الكبيرة جدًا فوق الفار الصغير وقام بفتح فمه حتى يأكل هذا الأسد الذي يسبب له الكثير من الإزعاج.



أخذ الفأر يصيح ويصرخ ويطلب من الأسد العفو والسماح ويقول له: سامحنى ارجوك ومش هكرر اللى عملته دا مرة تانية، وأنا عمري ما هنسا معروفك وكرمك عليا أبدًا، وربما يجي يوم وارد ليك المعروف الكبير دا.

تسبب ما قاله الفأر الصغير الضعيف في ضحك الأسد بصوت عالي جدًا ونظر إلى الفأر الصغير وسأله: أنت تقدر ترد ليا أنا معروف، أنا ملك الغابة وأقوى حيوان فيها، وأنت فأر صغير ضعيف لا تملك القوة.

وعلى الرغم من هذا قرر الأسد أن يترك الفأر، فقد تسبب في إسعاده وضحكه بما قد قاله له، ومن بعدها مرت على الغابة وجميع من بها من حيوانات العديد من الأيام والأسابيع، وفي يوم من الأيام استطاع بعض الصيادين أن يقوموا بصيد الأسد والإمساك ويقوموا بربطه في جذع أحد الأشجار الكبيرة الموجودة بالغابة.

وقام هؤلاء الصيادين بالانصراف بأقصى سرعة ليحضروا سيارتهم الخاصة ليستطيعوا أن يأخذوا فيها الأسد إلى حديقة الحيوان، وفي هذا الوقت كان الأسد الصغير يتجول بالغابة، ومر بجانب الشجرة المربوط فيها الأسد.

فنظر الفار الصغير للأسد وقال له أيه اللى حصل لك دا، أنا هساعدك حالاً، وأخذ الفأر الصغير يقرض الحبال القوية المربوط بها الأسد، وبالفعل استطاع الفار فعل هذا، وقام بتحرير الأسد من أسره.

ومن بعدها سار الفار الصغير يسير حول الأسد في فخر ويقول له، عرفت اردلك الجميل ولا لا يا ملك الغابة.

حواديت قبل النوم باللهجة المصرية للأطفال

تعد حدوتة النعجتين أحد القصص الجميلة التي يمكن أن تحكى للأطفال الصغار قبل النوم.

قصة النعجتين

كان يعيش في أحد الحظائر الصغيرة نعجتين، وكانت هذه الحظيرة ملك لأحد الفلاحين، وكان يوجد نعجة من ضمن النعجتين جميلة وسمينة وبها الكثير من اللحم، وكان لديها صوف جميل ونظيف.

على عكس النعجة الأخرى، التي كانت ضعيفة ومريضة باستمرار، ولديها القليل من الصوف، ولكن دائمًا ما كان النعجتين يذهبون مع بعضهم للرعي بالحقول القريبة من الحظيرة، وكانت النعجة السمينة دائمًا ما تقوم بمعايرة النعجة الضعيفة.

فكانت تقول لها في كل وقت: شايفه أنا حلوة وسمينة ازاي، عشان كدا أصحاب المنزل يحبوني أكثر منك، وبسمعهم علي طول وهما بيقولوا أن تمني أكتر من تمنك بكتير.

وكانت كل مرة يجب أن تقول النعجة السمينة هذا الكلام للنعجة الضعيفة، وكان هذا الكلام دائمًا ما يكون سبب في حزن النعجة الضعيفة حزن شديد، مما يجعلها تأكل كثيرًا حتى تصبح نعجة ثمينة، ولكن دون جدوى.

على الرغم من أن النعجة الضعيفة كانت تأكل بكثرة، ولكنها لا تستطيع أن تصبح سمينة مثل صديقتها، واستمر بهم الحال على هذا لعدة أشهر، والنعجة السمينة تزداد جمالاً، على عكس النعجة الضعيفة.

وفي يوم من الأيام قام أحد الجزارين بزيارة الحظيرة، فقد كان يريد شراء نعجة ليقوم بذبحها، فقام صاحب الحظيرة بأخباره أنه يمكن أن يختار من بين هاتان النعجتين، فبدأ الجزار ينظر إلى لنعجتين ويفحصهم بشكل جيد.

وعلى الفور استقر الجزار على شراء النعجة السمينة، ولكن قد طلب منه صاحبها مبلغ كبير من المال، وعلى الفور قام الجزار بدفع ما قد طلبه منه صاحب النعجة دون نقاش، فالنعجة بما عليها من لحم وصوف تعتبر صفقة ناجحة جدًا.

في نفس الوقت كانت النعجة السمينة تشاهد كل ما قد دار بين الجزار وبين مالكها، وعلمت بما قد تم، وأن هذا الجزار قد قام بشرائها بالفعل، وعند اقتراب الجزار منها هربت منه وذهبت بسرعة إلى صديقتها النعجة الضعيفة لتستنجد بها.

بكت النعجة السمينة كثيرًا لصديقتها النعجة الضعيفة، وسألتها: عرفتي اللى حصل ليا، الراجل اللى معاه سكينة دا دفع فلوس كتير لصاحبنا وشكله كدا هياخدني معاه ويدبحني ويبيع لحمي، ولكنها ما لاقت من صديقتها النعجة الضعيفة إلا شيء واحد، وهو ابتسامة عريضة تشير إلى الانتصار.

وبدأت النعجة الضعيفة تقول للنعجة الثمينة، ابعدي عني وسبيني في حالي، أنا نعجة ضعيفة ومريضة ومقدرش أعملك أي حاجة ولا أساعدك بأي حاجة، حاولي أن تهتمي بنفسك، ومن الضروري أن تعرفي أن هي دي أخره الغرور والاستهزاء بالغير.

الوسوم

رضوى

أهوى الابحار في عَناقيد الادب ، حتى اُحلق بِسماء سِحر الحب .. ومن أنبثاق ذاك السحِر أتوق شَوقا لسرقةِ اقتباس وَحييُ قَلمي ، الماهرُ باختِطافِ روحي إلى عالمِ العشق والهوى ..❤

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق