الدول العربية

الدولة السلجوقية | أقسام السلجوقية وانهيارها

الدولة السلجوقية بالتفصيل عبر مُحيط، هي إمبراطورية تم تأسيسها بواسطة أسرة عسكرية، كانت وقتها تحكم قبائل الأغوز التركية، وتسمي بهذا الاسم نسبة إلى زعيمها ” سلجوق بن دقاق “، وقامت هذه الدولة بإرسال غزواتها في القرن الحادي عشر الميلادي على بلاد جنوب الجزء الغربي لآسيا، حتى أصبحت قادرة على إنشاء دولتها الكبيرة.

ما هي الدولة السلجوقية

  • السلجوقية تعتبر من الدول العظيمة، والتي لها تاريخ كبير، كما ذاع صيتها بين البلاد، حيث أنها استطاعت أن تضم بلاد سوريا وما بين النهرين وبلاد فلسطين، والكثير من الأراضي الخاصة بإيران، حيث قام القائد ألب أرسلان، والقائد ملكشاه بتكبير دولتهما حتى وصلت بالقرب من مصر، ومن هنا بدأت هذه الدولة في الاتساع، وذلك بواسطة كل القادة الذين استطاعوا تكبيرها.

يمكنك التعرف علي المزيد من المعلومات عن: تاريخ العصر العباسي هزيمة الصلبيين وسقوط بغداد



غزوات وفتوحات السلاجقة

الدولة السلجوقية
الدولة السلجوقية

السلجوقية كانت قوية وتستطيع توسيع دولتها أكثر وكانت تسعى لذلك، حيث قامت بـ حرب ملاذ كرد في أوائل السبعينات قامت معركة بين البيزنطيين السلاجقة، بسبب أن السلاجقة قاموا بالاستيلاء علي أراضي توجد بالحدود الشرقية لدولة البيزنطيين، فقام البيزنطيين بإرسال جيش كان قائده رومانوس، من أجل عودة أراضيهم إليهم مرة أخرى، وكان يضم الآلاف من الجنود، وذهب به إلي حلب.

وقد قام قائد سلجوقي آخر اسمه دوكاس بأخذ جزء من الجيش وذهب به شرقًا، وذهب خلفه رومانوس، وتمكنوا من الوصول إلى ملاذ كرد، وعلم حاكم السلاجقة بغزو البيزنطيين لحلب، فقام بإرسال جيشه إلى أرمينيا، وحدث بينهم قتال، وفي النهاية استطاعت السلاجقة الانتصار.

الغزوات الصليبية للدولة السلجوقية

كانت الدولة السلجوقية قادرة بشدة على صد غزوات الصليبيين حيث أنها قامت بالآتي:



  • معركة حماية أنطاكيا

تعمد الصليبيون الاستيلاء على أنطاكيا، فعرف القائم بدولة كربوغا حاكم دولة الموصل حينها، وقام بتحضير جيش للحفاظ على أنطاكيا من السقوط، ولكن عند مروره برها، قام بحصارها ثلاث أسابيع، فقام الصليبيون بفعل المثل مع أنطاكيا، وعندما علم حاكم كربوغا بما حدث، ترك رها واتجه إلى أنطاكيا، وأثناء سيره استقر في مرج دابق، وقدر على إقناع الأمراء هناك بالانضمام إليه، وعندما وصل قام بحصار الصليبيون، فأحسوا بالضعف، واستسلموا.

  • معركة البليخ أو الحران

اتجه جيش يتكون من آلاف الجنود الأتراك والعرب والأكراد إلى إمبراطورية الرها، فعلم حاكم رها، وقام أحد الأمراء بالاقتراح عليه التوجه إلى حرام، والاشتباك مع أهلها، وبالفعل ذهب، والتقى الجيشان، وانتصر جيش المسلمين في النهاية.

  • معركة مر سيفان

أراد الصليبيون الاستيلاء على بيت المقدس، وقاموا بالهجوم عليها وإحداث الخراب، وعندما استقر بهم الحال في كنغري، حاربهم الأتراك، ولم يستطيعوا مقاومتهم، وقاموا بالانسحاب، حيث استطاع الأتراك القضاء على عدد كبير من جنودهم.

  • معركة هرقلة الأولى

قامت في بلد تسمى هرقلة، كانت بين الفرنسيين والسلاجقة، وقام الجيش السلجوقي بالقضاء علي الجيش الفرنسي كله.

  • معركة هرقلة الثانية

جيش مكون من عشرات الآلاف من الجنود الفرنسيين والألمانيين، قام بالتوجه إلى قونية، وكانت فارغة تمامًا، فقاموا بالتوجه إلى هرقلة وأحسوا بالتعب، نتيجة لأن الطريق طويل، فوجودها أيضا فارغة، ولكن السلاجقة كانوا مستعدين وحاربوهم، وقاموا بهزيمتهم.

يمكنك التعرف على المزيد من المعلومات عن: تاريخ الدولة العباسية واهم 7 اسباب أدت إلى انهيارها

أقسام الدولة السلجوقية

بعدما أصاب السلجوقية الضعف، حدثت بها انقسامات عديدة هي كالتالي:

  • السلاجقة العظام

القائد طغرال بك، والقائد ألب أرسلان، والقائد ملكشاه، كانوا أشهر قادة السلاجقة العُظام، أما القائد ركن الدين أبو المظفر بركيا روق، والقائد غياث الدين أبو شجاع محمد، والقائد معز الدين سنجر أحمد، كانوا هم السبب الأساسي في قيام الحروب.

  • سلاجقة الشام

قاموا بالاستيلاء على أجزاء من الشام والجزيرة، وقاموا بأخذها من حكم الفاطميين والروم، وانتهى حكمهم في عام 1117 م، على يد حكام الجزيرة والشام.

  • سلاجقة كرمان

قاموا بالاستيلاء على بلاد جنوب فارس، والمنطقة الوسطى بها، وانتهت سلطتهم عليها في عام 1187 م على يد التركمان.

  • سلاجقة العراق

استطاعوا الاستيلاء على العراق وكردستان والري وهمذان، وانتهت سيطرتهم عام 1194 م على يد الخوارزميون.

  • سلاجقة الروم

قاموا بالسيطرة على منطقة آسيا الصغرى، حيث كانت تحت سيطرة الروم، وانتهت سلطتهم في عام 1301 م على يد الأتراك العثمانيون.

عهد القائد طغرل بك

طغرل كان قائد السلجوقية، كان فارس يتميز بالذكاء الشديد والشجاعة، وكان صاحب شخصية متينة، استطاع تكوين جيش من أجل إقامة الدولة السلجوقية، وقام بحروب ضد الغزنويين بعد وفاة زعيمهم مستغلًا ضعفهم، واستطاع احتلال أجزاء بالقرب منه، وازداد قوة وسلطة، حتى اختل إقليم خراسان التي تمتلكه الدولة الغزنوية، وذلك بسبب القوة التي استطاع امتلاكها.

عهد القائد ألب أرسلان

سار القائد ألب أرسلان على نفس نهج عمه السلطان طغرل بك في تأسيس السلجوقية، حيث قام بكل من الآتي:

  • حيث كان ماهرًا، مثل عمه تمامًا.
  • وكان على استعداد للموت لأجل الله.
  • وإرسال الدعوة الإسلامية إلى الجميع.
  • ونشرها على أوسع نطاق.
  • وقام بتغيير الكثير من الأمور السياسية في الدولة السلجوقية.
  • وقام بتكبير دولته، والانتصار على جميع أعدائه.

كل هذا استطاع القائد العظيم ألب أرسلان بفعله، كما استطاع بفعل الكثير غير ذلك.

يمكنك التعرف علي المزيد من المعلومات عن: تاريخ الدولة العباسية واهم 7 اسباب أدت إلى انهيارها

عهد القائد ملكشاه

الدولة السلجوقية
الدولة السلجوقية

تولى القائد ملكشاه حكم السلجوقية بعدما توفي والده السلطان ألب أرسلان، وكان عادلًا بشدة في حكمه، حتى أنه كان يقعد في المجالس لنصرة المظلوم، وتوسعت الدولة السلجوقية في فترة حكمه، وامتدت من شرقها الصين إلى بحر مرمرة بغربها، كما حقق الكثير من الإنجازات خلال فترة حكمة، وحافظ على الدولة بعد والده.

أسباب ضعف دولة السلاجقة

الدولة السلجوقية كأي دولة تكون قوية في البداية، ولكن مع الوقت تضعف وتسقط، وأحيانًا لا تستطيع الوقوف مرة أخرى، والذي أدى لضعف دولة السلاجقة الأسباب التالية:

  • حدوث نزاعات بين أهالي دولة السلاجقة، وانتشار الفتنة والخصام بين قادتهم بواسطة بعض الحاقدين، الذين استطاعوا إدخال الحقد، والفتنة بينهم.
  • لم تستطع الدولة السلجوقية جعل الشام والعراق ومصر تحت سلطة السيادة العباسية، وهذا أدى إلى ضعفها.
  • الهجمات الصليبية المتكررة للأجزاء التي تحتلها الدولة السلجوقية .
  • العداءات العسكرية بينهم، فقد أدى ذلك إلى إنهاء حكمهم في بلاد العراق.

سقوط الدولة السلجوقية 

  • سقطت السلجوقية عندما حدثت معركة ضد خوارزم الشام في دولة إيران، بواسطة الحاكم علاء الدين، وهذه الحرب أدت إلى انقسامها، وعند وصول المغول إلى الأجزاء الشرقية من تركيا.
  • قام السلاجقة بمحاولة الصد ضد هجماتهم، عام 1243 م حدثت معركة تسمى ” كوسه داغ ” بين الجيشين، وكان هذا السبب الرئيسي في سقوط دولة السلاجقة.
  • انتهت هذه المعركة بهزيمة السلاجقة، وسقطت سلطتهم في المكان، وانتهت تمامًا في القرن الرابع عشر ميلاديًا.
  • الدولة السلجوقية بدأت من الصفر، وقد كان قادتها لديهم العزيمة الكافية لإنشاء دولة السلاجقة، ولم يهابوا أحد، وحاولوا التخلص من كل الأعداء الذين قد يقفوا في وجه تحقيق حلمهم.
  • قاموا بـ السيطرة على الأجزاء التي ستزيد من نفوذهم وسلطتهم، وتحقق ما أرادوه لفترة كبيرة، حتى وفاة قائدهم ملكشاه، آخر سلاطين الدولة السلجوقية، ثم وقعت في يد المغول، وأصبحت تابعة لهم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق