احكام اسلامية

حكم الزواج بنية الطلاق في المذاهب الأربعة

حكم الزواج بنية الطلاق اختلف فيه الكثير من العلماء، حيث أصدر بعض العلماء أنه إذا كان الزواج بنية الطلاق لتحليل المرأة الرجوع لزوجها فبذلك يكون الزواج باطلًا، بينما إذا كان الزواج لم يشترط سببًا وتوافرت فيه جميع أركان النكاح فيجوز حينها، وفي هذه الحال إذا طلقت الزوجة ورغبت في الرجوع للزوج الأول فلا يوجد ما يمنع ذلك.

الزواج بنية الطلاق

حكم الزواج بنية الطلاق
حكم الزواج بنية الطلا

تعريف الزواج بنية الطلاق أنه يتم الزواج لفترة من الوقت للحصول على المتعة ثم يتم الطلاق بعد ذلك، ومثال على ذلك المغترب الذي يقوم بالزواج في فترة السفر وقبل الرجوع يقوم بتطليق زوجته، وقد انتشر ذلك في السعودية حيث يتم الزواج من إندونيسيا لفترة من الوقت ثم يطلقها بعد ذلك.



وقد اختلف العلماء والمشايخ على حكم ذلك في الإسلام، فمنهم من قام بتحريم الزواج بنية الطلاق، وذلك يعود إلى هذه النية السيئة التي يتبناها هذا المتزوج بينما هناك رأي آخر قد أجمع على إنه يجوز ذلك الزواج ولكن بشرط الاتفاق مع الزوجة.

الزواج بنية الطلاق بن عثيمين

حكم الزواج بنية الطلاق
حكم الزواج بنية الطلاق

يقول ابن عثيمين رحمة الله عليه في مسألة الزواج بنية الطلاق بأنه يكون غشًا في حالة عدم علم الزوجة وأهلها بذلك، حيث هناك بعض الزوجات التي ترفض الزواج بنية المتعة فقط فحينها يكون الزواج باطلًا وخداعًا.

ولكن عند علم وموافقة الزوجة على الطلاق بعد فترة من الوقت فأصبح حينها الزواج يسمى بزواج المتعة، فمن ذلك فقد تبنى ابن عثيمين ذلك الرأي طبقا للنية التي قد أقبل عليها هذا المتزوج.



ننصحك بقراءة: اثار الطلاق على الاطفال والرجل وماهي حلول الطلاق

الزواج بنية الطلاق في المذاهب الأربعة

اختلف العلماء على تحريم وتحليل الزواج بنية الطلاق وقد أفتى مجمع الفقه وبعض الشيوخ ببعض الأمور والتي من أهم تلك الآراء هي على النحو التالي:

قال الإمام الباجي المالكي -رحمه الله- [في المنتقى شرح موطأ الإمام مالك: 3/355] من رغب في الزواج من امرأة ولا يريد إمساكها، ويريد فقط الاستمتاع بها لفترة من الوقت ثم يغادرها، فقد روى محمد عن مالك أن ذلك جائز).

علاوة على ذلك فإنه عند الشافعية فقد جاء [في حاشية الشبراملسي على شرح المنهاج: 6/210]: إذا وافقت الزوجة على عقد الزواج بنية الطلاق فلا جرمانية في ذلك ولكنه مكروه، [في نهاية المحتاج: 6/277]: (إذا خرج بذلك إضمار، فلا يؤثر وإن تواطآ قبل العقد عليه، فالإجابة بنعم خاصةً إذا لم يتم التصريح بذلك فيكون باطلًا ومكروهًا.

وقال الإمام النووي رحمه الله: وأجمعوا على من قام بنكاح بشكل مطلق ونيته ألا يبقى معها لفترة من الوقت فقط، وبذلك نكاحها لا يكون صحيح.

ولا يسمى بنكاح متعة، نكاح المتعة هو ما وقع به الشروط التي تم ذكرها، وقد قال مالك إن هذا ليس من أخلاق المسلمين.

بينما قال الأوزاعي إنه نكاح متعة ولا يوجد خير فيه [شرح صحيح مسلم: 9/182]، وانظر نحو ذلك في [الحاوي، للماوردي: 9/333] و [مغني المحتاج، للشربيني: 3/183].

علاوة. على ذلك فإن رأي الحنابلة قال محقق المذهب الإمام ابن قدامة المقدسي -رحمه الله- [كما في المغني مع الشرح الكبير: 7/573]: (وإن تزوجها بغير شرط، إلا أن في نيته طلاقها بعد شهر.

أو إذا انقضت حاجته في هذا البلد فالنكاح صحيح في قول عامة أهل العلم، إلا الأوزاعي قال: هو نكاح متعة. والصحيح: إنه لا بأس به، ولا تضر نيته، وليس على الرجل أن ينوي حبس امرأته، وحسبه إن وافقته وإلا طلقها).

شاهد أيضًا: مدى صحة حديث إن أبغض الحلال عند الله الطلاق

الزواج بنية الطلاق مع علم الزوجة

أن نكاح الزوجة بعلم منها ما يوجد فنية الزوج ألا يُمسِكها إلا قدرًا يصيبها ليحللها لزوجها أصبح زواج صحيحًا، وإذا وافق ولي أمر الزوجة أو لم يعرف فلا يفسد ذلك عقد النكاح إذا لم يحدث إخلال بشرط آخر لإفساده.

وقد نقل ابن بطال المالكي في شرح البخاري إيجاز ذلك النكاح عن عطاء والحكم وعن القاسم وسالم وعروة والشعبي وربيعة ويحيى بن سعيد: إن الزواج بنية الطلاق يجوز إذا لم يكن في نية الزوجين ذلك.

ويمكن إيجاز الزواج إذا تطوع الزوج بالزواج من المطلقة والبقاء معها لمدة من الوقت، وبعد ذلك يقوم بطلاقها لتعود إلى زوجها الأول، فيكون الزواج صحيح بشرط عدم اشتراط ذلك في عقد الزواج.

أقوال العلماء في الزواج بنية الطلاق

رأي الوازعي -رحمه الله- عليه

الزواج بنية الطلاق قد اختلف عليه العلماء منهم من حرم ذلك مثل الأوزاعي رحمة الله عليه، فقد قال إنه يشبه زواج المتعة، ولهذا فزواج بنية الطلاق مكروهًا.

وقال الموفق بن قدامة -رحمه الله- عليه

إن النية في الزواج بين الزوج وربه فقط دون وضع شرط في العقد فإن زواجه صحيح، مثال على ذلك سفر الزوج للعمل أو للدراسة لفترة من الوقت ورغب في إعفاء نفسه فيجوز الزواج ولا يشترط أخبار الزوجة أو ذكر ذلك في عقد الزواج فيكفي نيته مع الله.

جمهور رأي العلم:

لا يوجد جرمانية من الجواز بنية الطلاق ما لم يكن بذلك شروط، وأن تكون نية الزوج بينه وبين ربه، فإذا كان مسافرا للعمل أو للدراسة.

أو لأي سبب لفترة طويلة من الوقت فيجوز حينها الزواج لإعفاء نفسه ولكن لا يجب أن تكون في نيته شرط الطلاق، ويترك الأمر للظروف المحيطة به.

بينما زواج المتعة يشترط أن يستمر لفترة بسيطة من الوقت يمكن أن تصل إلى سنتين ويكون ذلك بعلم الزوجة أو إخبار الزوج أهل الزوجة بذلك، وهذا حرام شرعًا بإجماع جميع العلماء كما حرمه الله حتى يوم القيامة، وذلك مثبت في الأحاديث النبوية الصحيحة.

قد يهمك أيضًا: انواع الطلاق في الإسلام وأحكامه

الزواج بنية الطلاق في إندونيسيا

سنوضح لكم الزواج بنية الطلاق وذلك في إندونيسيا على هذا النحو الآتي:

انتشرت ظاهرة زواج السعوديين من إندونيسيا وذلك هربًا من القوانين والفتاوى الموجودة داخل المملكة السعودية، غير مدركين ما تعانيه هذه الأسر من فقر ومعاناة مما يجعلها توافق على هذا الزواج دون تفكير فإذا كان حلالًا أم حرام.

وقد انتشرت العديد من التقارير داخل المملكة السعودية عن السعوديين الذين يتزوجون بنية الطلاق بعد فترة من الوقت من إندونيسيا، وقد ذكرت العديد من المكاتب والسماسرة التي أصبحت تعمل في تيسير إجراءات هذا الزواج.

كما ذكرت التقارير السعودية أن الزواج بنية الطلاق من إندونيسيات أصبح أمرًا طبيعيًا لدى السفارة السعودية داخل مدينة جاكارتا، فقد سجلت السفارة نحو 82 بلاغًا عن الزواج بشكل رسمي من سعوديين وتركوا خلفهم أبناء لا يحملون وثيقة ميلاد رسمية.

لهذا تقوم السفارة بفتح أبوابها لأبنائهم حتى يعبرون إلى السعودية للذهاب لآبائهم وإثبات نسبهم، ولكن العديد من الأبناء لا يستطيعون إثبات نسبهم بسبب إنكار آبائهم لهم إلى جانب عدم توافر ما يثبت هذا الزواج.

لا يفوتك معرفة: فضل الصلاة الابراهيمية للزواج

بهذا نكون نحن قد قمنا بالتحدث عن حكم الزواج بنية الطلاق وذلك طبقا للعديد من الآراء المختلفة، وفي الأغلب فإن الآراء أجمعت على أن الأمر يعود إلى النية التي قد تبناها هذا المتزوج، وشرحنا تلك العنوان بالتفصيل في هذا المقال.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق