الطب

أمراض الجهاز التنفسي

يعد الجهاز التنفسي من أهم أجهزة الجسم، فهو يزود خلاياه بالأكسجين للبقاء على الحياة، وبالتالي يحمي الجسم من أمراض الجهاز التنفسي ، حيث يخلص الأكسجين الجسم من ثاني أكسيد الكربون الضار، وحمايته من الالتهابات نظرًا لأن الجهاز التنفسي حساسًا جدًا للعوامل الخارجية.

مكونات الجهاز التنفسي

الجهاز التنفسي عبارة عن شبكة من الأنسجة والأعضاء التي تساعد على التنفس بشكل جيد، ويشتمل الجهاز التنفسي على الأعضاء والأنسجة التالية:



  • الجيوب الأنفية: وهي الفراغات المجوفة في عظام الرأس، والتي تقوم بتنظيم درجات الحرارة والرطوبة للهواء الذي تتنفسه.
  • الفم والأنف: والتنفس من الأنف يعد الأفضل لتنفس الهواء الخارجي، لأنه يطهر الشعر الموجود بالجدار الداخلي للأنف.
  • اللوزتين: وهي العقد الليمفاوية داخل جدار البلعوم، وتعد جزءًا هامًا لمكافحة الجراثيم.
  • اللحمية: هي أنسجة ليمفاوية متضخمة توجد بأعلى الحلق، وعندما تتداخل مع عملية التنفس يتم إزالتها.
  • الحنجرة: والتي يطلق عليها صندوق الصوت، وهي عبارة عن ممر للهواء، وتوجد بين البلعوم والقصبة الهوائية.
  • القصبة الهوائية: هي ممر يصل للبلعوم من الرئتين، وتتكون من أنابيب في نهاية الحويصلات الهوائية، تبطن بالأهداب وهي شعر صغير، يحمل الغبار والجراثيم للمخاط، ويتم التخلص منها بواسطة الرئة عبر السعال.
  • لسان المزمار: يتكون من أنسجة تعمل على حماية مدخل القصبة الهوائية، ويغلق في حالة ابتلاع شيء يدخل إلى المريئ.
  • الحويصلات الهوائية: وهي عبارة عن أكياس هوائية صغيرة، تتقابل مع الهواء الذي يتنفسه الجسم.
  • الحجاب الحاجز: عبارة عن جدار قوي للعضلة، يفصل تجويف الصدر عن البطن، ويحمل قوة شفط للهواء، وبالتالي يوسع الرئتين.
  • الرئة اليمنى واليسرى: تنقسم اليمنى إلى 3 فصوص، واليسرى إلى 2 فص.
  • الشعيرات الدموية: وهي أوعية في جدران الحويصلات الهوائية، وبعد وصول الدم إلى الشريان الرئوي يمر عبر الشعيرات الدموية، ثم خروجه من الوريد لأخذ الأكسجين والتخلص من ثاني أكسيد الكربون.

تعرف على الطب البديل| أهم علاجات وأنواع الطب البديل.

الأمراض التي تصيب الجهاز التنفسي

أمراض الجهاز التنفسي
أمراض الجهاز التنفسي

الجهاز التنفسي هو أحد أهم أجهزة الجسم، فهو يزود الخلايا بالأكسجين، وهو من الأجهزة الحساسة، وتتنوع أمراض الجهاز التنفسي، فهو قد يصاب بأحد الأمراض التالية:

الالتهاب الرئوي

وهو عدوى تنفسية شديدة تصيب الرئتين تحديدًا، وفي حالة الالتهاب الرئوي تمتلئ أكياس الرئتين والمعروفة باسم “الأسناخ” بالمواد السائلة، والقيح، وهو ما يعيق من التنفس بطريقة طبيعية، وتظهر الأعراض التي توضح التهاب الالتهاب الرئوي.



أعراض الالتهاب الرئوي

تظهر أعراض الالتهاب الرئوي بسبب الفيروسات والجراثيم والبكتيريا، وفرصة الإصابة به تكون أقوى للمدخنين، أو من يعانون من ضعف الجهاز المناعي، ومن أعراض الالتهاب ما يلي:

  • السعال: ويصاحبه البلغم والمخاط القادمين من الرئتين، ويصاحب البلغم لون أخضر به بعض الدماء أحيانًا.
  • ألم الصدر: وتزداد حدته مع السعال، ويشعر الشخص بالإجهاد الشديد.
  • الغثيان: فالسعال يسبب الغثيان، خاصة عندما يكون مصحوبًا بالبلغم.
  • الحمى: تسبب الجرثومة التي أدت للالتهاب الحمى، ويصاحبها قشعريرة وارتعاد الجسم.
  • صعوبة التنفس: وينتج عنه الاستيقاظ المتكرر أثناء النوم لضييق التنفس، والشعور بالإرهاق.

الربو

يحدث الربو نتيجة التهاب مجاري الهواء بالرئتين، وهو من الأمراض المزمنة التي تمنع وصول الهواء للشعب الهوائية، وخلال أزمة الربو يحدث إنقباض للعضلة المحيطة بالشعب الهوائية، بالإضافة إلى تراكم البلغم في المجاري الهوائية وانسدادها، وبالتالي صعوبة التنفس.

أعراض الربو

يصاحب الربو أعراض شديدة، منها الآتي:

  • السعال: نتيجة التهاب مجرى الهواء، وتراكم البلغم، وعند التنفس يزداد السعال.
  • ضيق التنفس: حيث يصاحبه إنقباضات وألم في الصدر، ويسمع المصاب صوت خشخشة أو صفير أثناء التنفس.

اقرأ أيضًا اضرار حبوب الغدة الدرقية.

التهاب الجيوب الأنفية

تحدث التهابات الجيوب الأنفية نتيجة تكون الفطريات والبكتيريا، وهي من أكثر أمراض الجهاز التنفسي المؤلمة والمزعجة، وعلاجها يتطلب الكثير من الوقت.

كما يصاحبها أعراض مؤلمة، وتحدث نتيجة عدوى، أو حساسية، أو مشاكل بالمناعة، وقد تستمر لمدة 10 أيام.

أعراض التهاب الجيوب الأنفية

من أبرز أعراض التهابات الجيوب الأنفية، والتي تحتاج إلى مدة طويلة لعلاجها ما يلي:

  • تكون مخاط سميك في الأنف: وبالتالي صعوبة التنفس، وانسداد الأنف.
  • ألم في الرأس والوجه: فهي تؤثر على الوجه، وتسبب الألم الشديد أثناء التنفس.

الزكام

وهو من أكثر أمراض الجهاز التنفسي شيوعًا، ويصيب الجهاز التنفسي للكبار والصغار، ويحدث بسبب الفيروسات التي تسبب التهاب الأنف والحنجرة، وعادة ما يحدث في فصل الربيع والشتاء.

أعراض الزكام

يظهر الزكام مصحوبًا بالعديد من الأعراض المؤلمة والمزعجة، منها الآتي:

  • انسداد بالأنف: وهو ما يحدث نتيجة السيلان المتكرر للأنف والمخاط، ويؤدي إلى العطس المتكرر.
  • التهاب الحلق: وهو ما يسبب ألم شديد، والإصابة بالسعال.
  • سيلان الأنف: وهو ما يؤدي إلى الاحتقان المخاطي بالأنف.
  • التهاب الحلق: وهو ما يسبب ألم شديد، والإصابة بالسعال.
  • ارتفاع درجات الحرارة: مع الإصابة بالزكام.

إليك أهم المعلومات عن ارتفاع حمض الفوليك في الدم.

كيفية الوقاية من أمراض الجهاز التنفسي

أمراض الجهاز التنفسي
أمراض الجهاز التنفسي

لا بد من المحافظة على صحة الجهاز التنفسي، للوقاية من الأمراض التي قد تصيبه، وذلك باتباع الآتي:

  1. ممارسة الرياضة بانتظام، مثل تمارين الضغط، والمشي يوميًا، وجلسات الاسترخاء، واستنشاق هواء الطبيعة النقي.
  2. الإقلاع عن التدخين، وتجنب التدخين السلبي، والتعرض للملوثات الخارجية.
  3. عدم التعرض للملوثات، مثل الدخان، والغبار، والمواد الكمياوية.
  4. الوقاية من العدوى، بالحرص على أخذ مصل الإنفلونزا سنويًا، وتناول كمية كبيرة من الخضروات والفاكهة لتعزيز صحة الجهاز المناعي، مثل تناول التفاح والمشمش والبروكلي والجزر والخضروات الورقية.
  5. تطهير اليدين باستمرار لمدة 20 ثانية، مع استخدام معقم لليدين، حيث أن اليدين مصدر عدوى للبكتيريا والجراثيم التي تسبب أمراض الجهاز التنفسي ، مثل الأنفلونزا ونزلات البرد.
  6. تناول الأسماك بكثرة، فهي تحتوي على حمض الأوميغا 3 الدهني، والمفيد لصحة الرئة، لاحتوائه على مضادات الأكسدة، وبالتالي تقليل حساسية الصدر.
  7. التنفس بعمق لزيادة كفاءة الرئة وتنظيفها، وممارسة التنفس العميق وهو عبارة عن أخذ نفس مع العد ل4، ثم إخراجه ببدء من الفم مع العد ل8.
  8. شرب الماء بكثرة، للتخلص من سموم الجسم، وتقليل احتمالية إصابة الجهاز التنفسي بالالتهابات.
  9. تهوية المنزل جيدًا، لتجديد الهواء.
  10. إجراء الفحوصات الطبية باستمرار، وفي حالة ملاحظة تغييرات مرضية يجب إعلام الطبيب، حتى لا يتطور المرض.
  11. التنفس من خلال الأنف فقط، لتنقية الهواء الداخل إلى الجسم.
  12. التحكم في رطوبة الأجواء، وذلك باستخدام المراوح لطرد العوادم، وتنقية الهواء، والمحافظة على نظافة البيت وجعله رطبًا قدر الإمكان.

تابع كيفية رعاية الطفل حديث الولادة؟

العلاجات المنزلية لأمراض الجهاز التنفسي

تساعد العلاجات المنزلية في علاج أمراض الجهاز التنفسي، خاصة الأعراض البسيطة والغير مزمنة، ومن أبرز هذه العلاجات ما يلي:

  • التغذية الصحية السليمة: حيث لا بد من تناول الخضروات والفاكهة الغنية بالفيتامينات، وخاصة فيتامين سي.
  • عدم إجهاد الجسد: حيث يحتاج المريض إلى الراحة لتقليل الآلام.
  • تناول السوائل الدافئة: تناولها باستمرار يساعد في علاج أمراض الجهاز التنفسي، مثل الشاي الأخضر، والنعناع، واليانسون.
  • تناول عسل النحل: فهو يساعد كثيرًا في الشفاء من أمراض الجهاز التنفسي، وغيره من الأمراض، ولذا من الأفضل استخدامه للتحلية بدلًا من السكر.

وعند حدوث خلل أو اضطراب في الجهاز التنفسي يؤدي ذلك إلى نقص الأوكسجين بين الخلايا، وهو ما قد يسبب تلف خلايا الدماغ ويسبب موتها.

ولذا لا بد من الوقاية من أمراض الجهاز التنفسي ، ليظل يعمل وظيفته بكفاءة، وهي توفير الكمية اللازمة من الأكسجين لجميع خلايا الجسم، والقيام بعملية التنفس الخلوي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق