صحة عامة

اهمية النظافة الشخصية وطرق المحافظة عليها | النظافة العامة والبيئة

اهمية النظافة الشخصية عبر موقع مُحيط، تُعد النظافة الشخصية من الأمور الهامة جداً بالنسبة للمرأة والرجل حيث أنها من أهم السلوكيات المرغوب فيها والتي تعكس شخصية المرء ونظافته وقدرته على المحافظة على صحته والصحة العامة حيث تعد النظافة سلوك ومؤشر قوي على تحضر الآخرين وقدرتهم على محاربة الأمراض المحيطة بالمحافظة على النفس أولاً.

اهمية النظافة الشخصية بالتفصيل

قبل التعرف على مظاهر الأهمية لابد من تعريفها:



  • تعرف النظافة الشخصية على أنها مجموعة من السلوكيات الجيدة والممارسات التي يقوم بها الأفراد من أجل المحافظة على صحته وصحة الأفراد المحيطين به، وهي أيضًا ممارسات صحية يتوجب على الجميع القيام بها من أجل حياة أفضل وصحة للفرد والمجتمع.

وتتمثل أهمية النظافة الشخصية في عدة محاور أهمها الآتي:

  • حماية الجسم من الأمراض التي قد تصيبه نتيجة الإهمال في النظافة مثل الإسهال – التسمم – الجرب – القمل – الكوليرا.
  • قلة تراكم الجراثيم حول الشخص وجسمه وعنايته بنفسه تقلل نسب إصابته ببعض الأمراض مثل الإنفلونزا – الميكروبات – التهابات الجلد والعين.
  • تجعل الفرد مقبولاً في المجتمع من حيث مظهره ورائحته وشكله العام.
  • تعكس نظافتك قوة الشخصية وتحضرك وقدرتك على التعامل مع الأشخاص المحيطين بذكاء وثقة في النفس.
  • الحرية حيث أن الشخص النظيف يمكنه التحرر والتحرك في أي مكان وأي وقت بدون قيود أو شعور بالخجل والإحراج.
  • حماية الأشخاص من الاكتئاب وتجديد الحياة والتخلص من الروتين اليومي.
  • زيادة ثقة الفرد بنفسه وبالآخرين.
  • رفع كفاءة الشخص وقدرته على التركيز وأداء المهام بإتقان.

للتعرف على أدوات النظافة وأنواعها واستخداماتها إقرأ المقال التالي: ماهي ادوات النظافة وكيفية إستخدامها

طرق المحافظة على النظافة الشخصية

اهمية النظافة الشخصية
اهمية النظافة الشخصية

هناك مجموعة كبيرة من الطرق والأساليب المتبعة التي تمكنك من الحصول على حياة نظيفة وجسم نظيف بشكل مستمر وإليك بعض الطرق وأهمها بالتفصيل:



  • المحافظة على نظافة الجسم من خلال الاستحمام اليومي.
  • البعد عن الأماكن الغير نظيفة أو التي يكثر فيها البكتيريا والقمامات.
  • غسل اليدين والقدمين بالماء بشكل مستمر طوال اليوم.
  • تنظيف جميع الفتحات التي يحتويها جسمك مثل الأنف والأذن حيث أنها معرضة لتراكم الجراثيم بداخلها دون أن تشعر.
  • غسل الجسم باستخدام إسفنجة أو وقماش خشن نوعاً ما لتقشير الجسم واستخراج جميع الجلد الميت المسبب الرائحة الغير مرغوب فيها.
  • غسل الأسنان بشكل يومي قبل النوم وبعد الاستيقاظ مباشرةً.
  • تمشيط الشعر وغسله باستخدام شامبو مناسب للشعر وتجفيفه جيداً قبل ربطه أو تغطيته.
  • تبديل الملابس الداخلية يومياً وارتداء ملابس نظيفة وقطنية.
  • وضع ملابسك في أشعة الشمس حيث تساعد على قتل البكتيريا والجراثيم.
  • ممارسة الرياضة بشكل يومي واللعب والحركة.
  • عند العطس أو السعال يتوجب استخدام مناديل والبعد عن أي تجمعات.

النظافة الشخصية للرجال

اهمية النظافة الشخصية
اهمية النظافة الشخصية

يمكن للرجل المحافظة على نظافته الشخصية من خلال اتباع مجموعة ممارسات تتمثل في الآتي:

نظافة الفم:

  • الاهتمام بنظافة الفم يبدأ باستخدام الفرشاة والمعجون بشكل يومي.
  • العمل على تنظيف اللسان بصفة دورية.
  • معالجة مشاكل الأسنان التي تسبب روائح كريهة.

نظافة اليدين والقدمين:

  • يمكن العناية بنظافة القدمين واليدين من خلال تقصيف الأظافر أسبوعياً .
  • غسل اليدين قبل تناول الطعام وقبل النوم.
  • غسل القدمين قبل خلودك إلى السرير.

العناية بالشعر:

  • حلق الشعر باستمرار.
  • الاهتمام بنظافة شعرك وغسلة بصفة مستمرة.
  • حلق الشارب واللحية والحصول على مظهر مهذب.

تنظيف فتحات الوجه:

  • يقصد بها الأنف والأذن حيث يمكن استخدام الأدوات الصحية اللازمة لتنظيف الأنف والأذن والحرص على غسلهم بالماء.

الاستحمام اليومي:

  • يخلصك من البكتيريا والعرق المسببة لرائحة غير جيدة مما تسبب النفور من الأشخاص المحيطين بك.

لقراءة موضوع متكامل عن النظافة وأهميتها إضغط على المقال التالي: موضوع عن النظافة الشخصية وأهميتها

أضرار قلة النظافة الشخصية

هناك مجموعة من الأضرار الواقعة على الأشخاص الغير مهتمين بنظافتهم الشخصية مما يزيد من اهمية النظافة الشخصية وتتمثل الأضرار في الآتي:

  • إصابة الشخص ببعض الأمراض مثل البكتيريا والطفيليات المتكونة على جسمه مما تؤدي لحدوث التهابات جلدية وفطرية بالإضافة لنزلات البرد والنزلات المعوية.
  • إهمال نظافة الشعر يعمل على تساقطه وظهور القمل والحشرات الغير مرغوب فيها .
  • صدور روائح كريهة تعمل على تنفير الأشخاص منك.
  • قلة الثقة في النفس والشعور بالخجل والتقيد في الحركة.
  • جفاف الجلد وتهيجه وحدوث بعض المشاكل الجلدية المزمنة .
  • خطورة التعرض لبعض الأمراض المزمنة مثل التهاب الكبد.

طرق المحافظة على النظافة العامة

النظافة العامة جزء لا يتجزأ من نظافة الشخص حيث أن اهتمامه بنظافة المكان والبيئة المحيطة به من الأشياء المهمة والضرورية للحفاظ على صحته وصحة أبناءه:

  • تنظيف المكان الذي تتواجد فيه بشكل مستمر سواء مكان عملك أو منزلك.
  • تخصيص أماكن لرمي القمامة.
  • عدم وضع القمامة أو بقايا الطعام بشكل عام في أماكن للجلوس حيث لابد من التخلص منها بطريقة صحيحة.
  • استخدام مبيدات حشرية بشكل دوري للتغلب على أي حشرات أو زواحف.
  • استعمال منظفات مثل الكلور والديتول لغسل الأرضيات والأسطح.
  • تخصيص فوطة شخصية لكل شخص في المنزل.
  • تجنب استخدام الأدوات الشخصية من قبل شخص آخر حيث يخصص لكل فرد مجموعة أدوات غير مسموح بالاستخدام المتكرر لها.
  • عند الإصابة بالإنفلونزا قم بالبعد عن التجمعات الكبيرة واستخدم مناديل قطنية أو ورقية ناعمة ولا تعمل على نشر الرذاذ في المكان.
  • غسل الملابس بشكل يومي والعمل على تعريضها لأشعة الشمس المباشرة.

حماية البيئة ونظافتها

اهمية النظافة الشخصية
اهمية النظافة الشخصية

تتمثل البيئة في مجموعة مكونات مثل الهواء والماء والتربة ولذلك لابد من توفير جميع فرص الحماية للبيئة المحيطة التي تنعكس بشكل مباشر على صحة الأفراد:

  • التقليل من معادن المصانع والسيارات.
  • التخلص من القمامات الطبية وقمامات السفن في أماكن خاصة بذلك بعيداً عن البحر.
  • نقل المصانع والأماكن التجارية في أماكن بعيدة عن التجمعات السكانية.
  • تجنب التدخين والبعد عن الأماكن التي ينتشر فيها تناول السجائر بمختلف أنواعها.
  • توفير جميع سبل النظافة والعناية بذلك داخل البيئة أو المدينة التي تقيم فيها سواء نظافة الشوارع أو المحلات وغيرها.
  • التعقيم المستمر للشوارع والتقليل من التلوثات السكنية.
  • وضع إرشادات وتعليمات للنظافة داخل المدارس والشوارع تحث الكبار والصغار على اتباع تعليمات النظافة من أجل بلد نظيفة وصحية .

اهمية النظافة الشخصية للرجل والمرأة لا تقل أهمية عن حماية البيئة من التلوث حيث أن كلاهما له أضراره على الإنسان.

الوسوم

إيمان محمد

خريجة تكنولوجيا التعليم والمعلومات؛ اكتب في العديد من المجالات منذ أربع سنوات؛ اهوى القراءة والكتابة وممارسة الرياضة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق