المعدل الطبيعي لكريات الدم البيضاء

المعدل الطبيعي لكريات الدم البيضاء

المعدل الطبيعي لكريات الدم البيضاء عبر موقع محيط،  في جسم الإنسان وما هي عدد خلاياها التي تعد بمثابة المهاجم الوحيد لأي أمراض يمكن أن تصيب الجسم، هذا ما سوف نتعرف عليه بشيء من التفصيل من خلال السطور القادمة، تابعونا.

ماذا عن كريات الدم البيضاء؟

المعدل الطبيعي لكريات الدم البيضاء
المعدل الطبيعي لكريات الدم البيضاء

كريات الدم البيضاء واحدة من الخلايا الدموية الموجودة في الجسم، والتي تلعب دورًا هامًا في التصدي لأي جسم غريب يرغب في مهاجمة الجسم،

ومن ثم مكافحة العدوى الفيروسية والبكتيرية التي يمكن أن تصيب الجسم بالعديد من الأمراض، عندما تنتج في معدلاتها الطبيعية تكون قرابة 100 بليون كرة من كريات الدم البيضاء بشكل يومي.

بما أن تلك الكريات هي المتحكم الرئيسي في قيام جهاز المناعة بدوره الفعال في الجسم، فإن أي خلل يمكن أن يحدث في المعدل الطبيعي لكريات الدم البيضاء في الجسم

يتجسد في عدم قدرة الجهاز المناعي على القيام بهذا الدور، ومن ثم يتسبب هذا في الكثير من النتائج التي لا يحمد عقباها.



ومن ناحية أخرى فإن كريات الدم البيضاء لا يقتصر دورها على رفع كفاءة الجهاز المناعي في الجسم فحسب، بل أيضًا تؤثر تأثيرًا مباشر على نبضات القلب

ومعدل الكولسترول في الجسم، وارتفاع أو انخفاض ضغط الدم، فهي تلعب كما ذكرنا من قبل دورًا في غاية الأهمية في الجسم.

قد يمكنك الأطلاع على: اسم كريات الدم البيضاء في التحليل

كيفية ومكان انتاج كريات الدم البيضاء

يتم إنتاج كريات الدم البيضاء في نخاع العظام، حيث يقوم بإنتاجها بالكميات التي ذكرناها من قبل والتي تعد المعدل الطبيعي لها في الجسم،

على أن تُخزن في الجهاز الليمفاوي في الجسم، حتى يتم الاحتياج إليها من خلا إشارة من الجسم يتم إرسالها للجهاز اللمفاوي لإخراج الكريات البيضاء للقيام بدورها الفعال في الجسم.

حالة الخلل في معدل تلك الكريات قد يعزى بوجود مشكلة صحية واضحة في نخاع العظام، بما يؤثر سلبًا بالطبع على إنتاج الكريات البيضاء في معدلها الطبيعي سواء بالزيادة أو النقص تبعًا للحالة.

ما هو المعدل الطبيعي لكريات الدم البيضاء؟

حرات الدم البيضاء تعد البنية الأساسية لجهاز المناعة في الجسم، حيث أنها المهاجم الشرس لأي جسم غريب يمكن أن يهاجم الجسم ويحاول إصابته بالأمراض الخطرة، والتي يتم انتاجها في النخاع العظمي، ومعدلها في الجسم كما يلي:

المعدل الطبيعي تبعًا للعمر

إليكم المعدل الطبيعي لكريات الدم البيضاء في الجسم لكل مايكرولتر من الدم، أو ملليلتر مكعب، تبعًا لعمر الشخص الخاضع للفحص، كما يلي:

  • المعدل الطبيعي لكرات الدم البيضاء للأطفال حديثي الولادة من 9,000 – 30,000.
  • أما الأطفال من دون الثانية من العمر فمعدل كرات الدم البيضاء لديهم من 6,200 – 17,000.
  • البالغين ومن هم أكبر من عمر السنتين تكون معدل كرات الدم البيضاء لديهم من 5,000 – 10,000.
  • مع العلم أن تلك المعدلات يمكن أن تتغير من مختبر لآخر تبعًا للمواد المستخدمة في تقييم عدد كرات الدم الحمراء تبعًا لعمر الشخص.

المعدل الطبيعي تبعًا لنوع كرات الدم البيضاء

لا يقتصر نوع كريات الدم البيضاء على نوع بعينه، بل تنقسم الأنواع إلى خمسة رئيسية، يتم تقسيمها والتعرف عليها بوضوح عند القيام بإجراء فحص لاختبار كريات الدم البيضاء (WBCs count)، والتي هي كالتالي:

  • خلايا النيوتروفيل (Neutrophil) ويطلق عليها المتعادلة وتوجد في معدلها الطبيعي في الجسم من 55 – 73%.
  • الخلايا اللمفاوية (Lymphocyte) وتوجد فيما بين 20 – 40% في الحالات الطبيعية.
  • خلايا الدم البيضاء الحمضية (Eosinophil) حيث توجد في معدلاتها الطبيعية ما بين 1 – 4%.
  • خلية وحيدة (Monocyte) وتتراوح ما بين 2 – 8%.
  • الخلايا القاعدية (Basophil) وتوجد من 5 – 1%.

قد يهمك معرفة: الفرق بين كريات الدم الحمراء والبيضاء 

أبرز الأسباب وراء ارتفاع المعدل الطبيعي للكريات البيضاء

المعدل الطبيعي لكريات الدم البيضاء
المعدل الطبيعي لكريات الدم البيضاء

ربما تختلف في بعض الحالات المرضية معدلات كريات الدم البيضاء الطبيعية، في شكل زيادة عن المعدل الطبيعي لكريات الدم البيضاء المتعارف عليه، للأسباب الآتية:

  • حالات الالتهابات الشديدة والعدوى المختلفة.
  • الاضطرابات التي يشهدها الجهاز المناعي في الجسم.
  • الأمراض التي تصيب نخاع العظام.
  • تعاطي نوع معين من الأدوية مثل الأدوية الستيرويدية.
  • المعاناة من التوتر والقلق وحالات المخاض وأثناء فترة الحمل.
  • التدخين بشراهة.
  • ممارسة الرياضة بشكل مبالغ فيه.

الأسباب وراء انخفاض معدل كريات الدم البيضاء

هناك عدد من الأسباب الرئيسية وراء المعاناة من انخفاض ملحوظ في المعدل الطبيعي لكريات الدم البيضاء، والتي هي كالتالي:

  • الأمراض الخاصة بالمناعة الذاتية، مثل مرض الذئبة الحمراء (Lupus)، وحالات التهاب المفاصل الحاد (Rheumatoid arthritis).
  • الأمراض السرطانية بمختلف أنواعها.
  • مرض الإيدز.
  • تعاطي بعض الأنواع من المضادات الحيوية.
  • إدمان تعاطي الكحوليات والمخدرات.
  • النقص الحاد في بعض الفيتامينات الهامة في الجسم، مثل فيتامين ب12 فوليك أسيد.
  • حالات المعاناة من نقص وسوء التغذية.
  • المشاكل الصحية في نخاع العظام.

الأعراض الناجمة عن خلل كريات الدم البيضاء عن معدلها الطبيعي

تظهر العديد من الأعراض الناتجة عن اختلال المعدل الطبيعي لكريات الدم البيضاء في صورة ما يلي:

  • الالتهاب الرئوي.
  • الإصابة بالعدوى الفيروسية أو البكتيرية بشكل متكرر.
  • الوعكات الصحية والمعاناة من الإعياء الشديد لأقل مجهود يذكر.
  • تقرحات الفم.
  • الحمى.
  • الإصابة بالخراريج الجلدية.
  • فقدان الوزن غير المبرر ودون سابق إنذار.

ولكن من الجدير بالذكر أنه ليس معنى ظهور أحد تلك الأعراض أو أكثر من عرض يعني أن الشخص مصاب باختلال في معدل كريات الدم البيضاء الطبيعي،

ولكن عند ملاحظة أي عرض من تلك الأعراض لابد من التوجه للطبيب المختص لفحص الحالة والتأكد من التشخيص السليم.

شاهد أيضا: ارتفاع عدد كريات الدم البيضاء والأسباب المؤدية لذلك

مخاطر الاختلال في المعدل الطبيعي لكريات الدم البيضاء

ربما تتعرض كريات الدم البيضاء في الجسم للخلل ما بين الزيادة أو النقصان لعدة أسباب هامة ذكرناها سابقًا، ولكن ما سوف نذكره الآن هو المخاطر والمضاعفات التي يمكن أن تترتب على ذلك والتي تؤثر سلبًا على ما يلي:

المخاطر الناجمة عن ارتفاع معدل كريات الدم البيضاء عن الطبيعي

هناك مجموعة من المضاعفات التي يعاني منها الشخص الذي يصاب بارتفاع في معدل كريات الدم البيضاء، والتي تتجسد فيما يلي:

  • حدوث مشاكل صحية في القلب.
  • اختلال عمل الرئتين والإصابة بمشاكل تنفسية.
  • مشاكل في الكبد.
  • اختلال عمل الجهاز العصبي.
  • مشاكل جلدية وخيمة.

المخاطر الناجمة عن نقص معدل كريات الدم البيضاء الطبيعي

كما تتجسد مخاطر انخفاض المعدل الطبيعي لكريات الدم البيضاء فما يلي:

  • عدم عمل الجهاز المناعي بكفاءة.
  • الإصابة بالأمراض الخطرة التي لا يستطيع جهاز المناعة التصدي لها.
  • المشاكل الصحية الخطرة في نخاع العظام.
  • نقص حاد في معدل الفيتامينات والعناصر الهامة في الجسم.
  • من الضروري عدم إهمال أي عرض من تلك الأعراض في حالة ظهورها للوهلة الأولى، حيث أن الإهمال في تلك المشاكل الصحية، قد يؤدي إلى تدهور الحالة بشكل سريع، ويمكن أن يترتب عليها مشكل وأمراض أكثر خطورة.

نكون قد تعرفنا سويًا على المعدل الطبيعي للكريات البيضاء في الجسم، كما تعرفنا أيضًا على كل ما يخصها من معلومات طبية هامة،

من أهمها أنها المسئول الأول والأخير عن تدعيم الجهاز المناعي بالجسم، والتصدي لأي أمراض يمكن أن تهاجم الجسم، لذا فهي بمثابة الحصن المنيع للجسم إذا ما دامت في معدلاتها الطبيعية دون أي خلل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق