الدول العربية

أهم المعلومات حول مدينة إدلب

تعد مدينة إدلب من أهم المدن السورية وهي عاصمة محافظة إدلب الموجودة في الجهة الشمالية من الجمهورية السورية وسميت إدلب لأنها مليئة بالخضرة وأشجار الزيتون، لذلك يهتم الأشخاص المهتمين بعلم الجغرافيا وأيضًا بعلم التاريخ بمعرفة جميع المعلومات الخاصة بهذه المدينة والمسافة بينها وبين مدن سورية أخرى هامة وشهيرة، كل ذلك من خلال موقع مُحيط.

نبذة عن مدينة إدلب

مدينة إدلب كانت منقسمة قبل العصر الإسلامي إلى جزئين؛ منطقة شمال المدينة وتسمى المحلة الكبرى ومنطقة جنوب المدينة وتسمى المحلة الصغرى.



بعد الفتح الإسلامي انضم الجزأين معًا وسميت إدلب الصغرى لأن إدلب الكبرى تفتت منذ بداية القرن الـ 17 وكانت إدلب الكبرى تقع على مسافة كيلو متر تقريبًا من موقع مدينة إدلب الحالية.

أول من اهتم بمدينة إدلب كان محمد باشا الكوبرلي الذي كان يلقب بالصدر الأعظم وأصبحت مواردها في هذا الوقت الذي يتراوح ما بين 1583 و 1661 ميلاديًا محتكرة من قِبل الحرمين الشريفين.

وقد أعفيت من الضرائب ومن أي رسوم وقد شيد فيها العديد من المباني التي لا زالت موجودة إلى الآن، المخطط العمراني للمدينة اختاره محمد باشا شخصيًا وبنى فيها الأسواق والخانات مثل خان الرز وخان الشحادين.



اقرأ أيضاً المزيد عن: المدن السورية على الحدود التركية وأهم معالمها التاريخية والسياحية

تاريخ مدينة إدلب

أصبحت مدينة إدلب تابعة لجسر الشغور بداية من النصف الثاني من القرن الـ 18 ثم أصبحت تابعة لأريحا ثم أصبحت مركز قضاء.

وكان ذلك سنة 1812 ميلاديًا، حيث اتسعت مساحة مدينة إدلب في عهد الانتداب الفرنسي وذلك سنة 1890 ميلاديًا وكانت أول مدينة سورية تزرع القطن.

سنة 1958 ميلاديًا أصبحت مدينة إدلب محافظة مستقلة بذاتها بعد أن زارها الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر تلبية لطلب أهلها بعد أن كانت تابعة لحلب.

مدينة إدلب
مدينة إدلب

أشكال المباني في مدينة إدلب

بنيت المنازل في المدينة بالحجارة الكلسية سواء في المنازل المبنية قديمًا أو المباني المبنية في وقت حديث.

وهي إما بيوت عربية عبارة عن فناء واسع في وسط المنزل محاطٍ به غرف أعمدتها مزينة ومزخرفة وأقواس أيضًا، أو منازل تشبه المباني الأوروبية.

قد يهمك الاطلاع على المزيد من خلال: أهم مدن سوريا | ومعالمها الطبيعية والتاريخية

لماذا سميت مدينة إدلب بهذا الاسم؟

توجد عدة أسباب لتسّمية مدينة إدلب بهذا الاسم وهي:

أحد الآراء يرى أن السبب في تسمية مدينة إدلب بهذا الاسم هم الآراميين لأن كلمة إدلب مقسمة في لغتهم إلى قسمين؛ القسم الأول هو كلمة أدد ومعناها الآلهة المشتركة أو إله العاصفة والرعد هدد.

بينما الجزء الثاني هو لب والذي معناه قلب الشيء وهذا يعني أن المقصود باسم إدلب طبقًا لهذا الرأي هو مركز أدد أو المكان الذي يعبد فيه الإله أدد.

رأي آخر يرى أن المدينة سميت إدلب لوجود معبد فيها كان يقع في مكان مسجد العمري ولكن هذا المعبد هدم سنة 1988 ميلاديًا وأن هذا المعبد أصبح ديرًا سريانيًا سمي دير دلبين وأنشئت قرية إدلب حول هذا المعبد  فأصبح اسم المدينة دير لب.

أثناء الفتح الإسلامي لم يذكر هذا الدير نهائيًا وبعد فترة من الزمن أصبح الدير مسجدًا وسمي مسجد العمري وتحول اسم القرية من دير لب إلى ادليب الصغرى أو أذليب الصغرى سنة 1512 ميلاديًا.

أما الرأي الثالث أن مدينة إدلب كلمة ادلب مقسمة إلى أد ومعناها الهواء ولب ومعناها القلب معنى ذلك أن الاسم يعني هواء القلب.

آخرين قالوا أن كلمة إدلب منقسمة إلى إدلب ومعناها المكان الذي يتجمع فيه المحاصيل الزراعية وتسوق وهذا منطبق على المدينة لأنها محاطة بـ 34 مزرعة وقرية، حيث جاءت إدلب من كلمة دلبات أي إله الزراعة.

كلمة ادلب معناها وادي ليب وقال الشيخ شعيب الكيالي أن أصل الكلمة هو إذلب ولكن بسبب التصحيف والتّشظيف تحولت الذَال إلى دال وبهذا أصبح اسم المدينة إدلب وليس إدلب.

الرأي الأخير جاء فيه أن كلمة إدلب مقسمة إلى إيد ومعناها يد ولب ومعناها قلب أي أن المعنى الحقيقي لاسم المدينة هو وروح المكان أو يد القلب.

يُمكنك إثراء معلوماتك من خلال ما يلي: أجمل المناطق السياحية في سوريا بلد الياسمين

المدن القريبة من مدينة إدلب

المدينة قريبة من عدة مدن سورية مهمة ومشهورة وهي:

  • حلب والمسافة بينها وبين إدلب 50 كيلو متر.
  • مدينة اللاذقية والمسافة بينهما 132 كيلو متر.
  • العاصمة السورية دمشق بمسافة 330 كيلو متر.
  • مدينة حمص بمسافة تقدر بـ 168 كيلو متر.
  • مدينة حماة وتبعد عنها بمسافة 105 كيلو متر.
مدينة إدلب
مدينة إدلب

أهم المعالم الأثرية بمدينة إدلب

تحتوي المدينة على معالم أثرية متميزة هي:

  • متحف مليء بالآثار المتميزة.
  • آثار القطر العربي السوري.
  • تل عين الكرخ الذي يحتوي على آثار من العصر الخامس ق.م مملكة إبلا وصولا بالعصور الحثية والآرامية واليونانية والرومانية والبيزنطية والآشورية وأيضًا مختلف العصور الإسلامية.
  • تحتوي محافظة إدلب على 400 موقعًا أثريًا منها 200 تلا أثريًا تقريبًا.
  • سباطات مثل سباط كيالي، سباط جحا، سباط يحيي بك وهي قناطر يعلوها غرف لها شبابيك مطلة على زقاق يمر تحت القنطرة.
  • حمام المحمودية، حمام الهاشمية.
  • خان الشحادين، خان أبو علي، خان رز وهذه الخانات كانت موجودة في السابق ولكنها أزيلت بسبب تنظيم المدينة العمراني.

تابع قراءة المزيد حول: مدينة الباب السورية واهم المعلومات عنها

المدن والقرى التي تتبع محافظة إدلب

محافظة إدلب تحتوي على العديد من المدن والقرى منها:

  • أريحا.
  • الشيخ يوسف.
  • سلقين.
  • بنش.
  • معرة مصرين.
  • معرة النعمان.
  • طعوم.
مدينة إدلب
مدينة إدلب

أشهر المصايف في محافظة إدلب

تحتوي محافظة إدلب على عدة مصايف مشهورة هي:

  • تل النار الذي يسمى كفر سجنة.
  • دركوش.
  • كوارو الواقعة شمال غرب المحافظة وكانت تسمى قبل ذلك أم الرياح.
  • حمام الشيخ عيسى.
  • جبل الأربعين.
  • عين الزرقا.
  • الغسانية.
  • اليعقوبية.
  • القنية.
  • الشيخ عيسى.

الأماكن السياحية في إدلب

تحتوي مدينة إدلب على متحف بني سنة 1987 ميلاديًا في مدخلها من جهة الشرق ومساحته أكثر من 5000 متر مربع ويحتوي المتحف على آثار وتحف غالية وثمينة تم العثور عليها من تنقيبات علماء عرب وأجانب في جميع قرى المحافظة.

فالمُحافظة بها أكثر من 800 موقعًا أثريًا مسجلا في مديرية آثارها منها مدينة إيبلا التاريخية والتي تسمى بـ تل مرديخ.

الزراعة في إدلب والصناعة

المنتجات الشهيرة في إدلب هو الزيتون الذي يتم عصره وعمل الصابون بالزيت المستخرج منه وقد كانت المدينة تحتوي على 200 معصرة للزيتون خلال فترة حكم محمد باشا الكوبرلي ولكنها اختفت تحت الأرض.

الحلاوة والدبس والأحذية من أهم الصناعات الموجودة في المدينة إضافة إلى اهتمام بزراعة التين والقمح والعنب والشعير والبقوليات والقطن وأيضًا التوابل.

النشاط الرياضي في إدلب

المدينة بها فرق رياضية كثيرة في ألعاب شعبية متعددة أهمها كرة القدم، كرة الطاولة، ألعاب القوى، حيث أنشئ نادي أمية سنة 1952 ميلاديًا باسم نادي الإخاء العربي.

ثم تحول إلى نادي أمية سنة 1971 ميلاديًا وقد وصل النادي إلى الدرجة الأولى سنة 1991 ميلاديًا لأول مرة في تاريخه.

الطقس في إدلب

الطقس في إدلب يشبه الطقس في المناطق المطلة على البحر المتوسط فهي ذات أمطار قليلة عن الأمطار التي تسقط في المدن الساحلية، وبالرغم من ذلك فإن الأمطار التي تهطل عليها تكفي لري الأراضي الزراعية التي تحتوي على حبوب شتوية.

تتميز مدينة إدلب بهوائها الذي يشفي المرضى لأنها ترتفع عن مستوى البحر 451 متر ودرجة الحرارة فيها تتراوح ما بين 30 إلى 45 درجة خلال فصل الصيف وما بين -3 إلى 13 درجة في فصل الشتاء وتتميز بقلة درجة الرطوبة فيها.

معنى ذلك أن مدينة إدلب كانت في البداية قرية لها تاريخ يسبق عصر الفتوحات الإسلامية وتوجد أسباب متعددة لتسميتها بهذا الاسم وأصبحت إدلب محافظة بعد زيارة الرئيس جمال عبد الناصر لها وانفصلت عن حلب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق