صحة عامة

السمنة الهرمونية

السمنة الهرمونية عبر موقع محيط، حيث أن السمنة تعد من أكثر الأمراض انتشاراً حول العالم، ويصيب بها الكثير من الأشخاص لتعدد أسبابها المختلفة، وأكثر أسباب السمنة انتشاراً، هو بسبب زيادة إفراز الهرمونات أو انخفاضها، لذلك سوف نتعرف تفصيليلا عليها وعلى أهم أسبابها وطرق علاجها المختلفة والكثيرة، التي يبحث عنها الجميع.

السمنة الهرمونية

السمنة الهرمونية
السمنة الهرمونية

يتم تعريف السمنة الهرمونية على أنها:



  • نوع من السمنة، الذي يتأثر فعليا باضطراب في إفرازات الهرمونات داخل الجسم.
  • تؤدي إفراز هذه الهرمونات إلى تراكم الدهون بكثرة في الجسم، وهذا يمنح الجسم وزن زائد بطريقة غير طبيعية، حتى مع تناول كمية صغيرة من الطعام.

أسباب السمنة الهرمونية

السبب الرئيسي الوحيد للإصابة بمرض السمنة الهرمونية، هو اضطراب في إفرازات الغدد و الهرمونات، ومن الهرمونات التي تسبب السمنة هي:

  • هرمون النمو: أثبت عدد من الدراسات أن هرمون النمو له علاقة كبيرة بالتمثيل الغذائي في جسم الإنسان، لذلك يزيد إنتاج ونسبة هرمون النمو عند الأشخاص المصابين بمرض السمنة الهرمونية، عن غيرهم من الأشخاص.
  • هرمون الغدة الدرقية: لها دور مهم في التمثيل الغذائي وتنظيم حرارة الجسم، وتعمل على تنظيم الجلوكوز والدهون في الجسم، والزيادة أو الإنخفاض بها يقلل حرق الجسم للدهون وتراكمها، وانحباس الماء مما يؤدي لزيادة وزن غير طبيعية.
  • هرمون الأنسولين: هو المنظم لعملية التمثيل الغذائي في الجسم، حيث أنه يعمل على تخزين خلايا الجسم للسكريات، ويعادل في استجابة الجسم لها، لذلك عند حدوث أى خلل فى هرمون الأنسولين سواء بالزيادة أو الإنخفاض يؤدي إلى الإصابة بالسمنة الهرمونية، والإصابة أيضاً بمرض السكري.
  • هرمون اللبتين: يكون إفراز هذا الهرمون عالي جداً، ويصل إلى أعلى المعدلات، ويعمل هذا الهرمون على إحساس الشخص المصاب بالشبع، ويعمل على انسداد الشهية.
  • هرمون الجريلين: بسبب حدوث اضطراب في هرمون الجريلين المسؤول عن إحساس الشخص بالشبع والجوع، يكون نتيجته الإحساس الزائد بالجوع والحاجة لتناول كميات طعام أكبر، وبالتالي يصيب الإنسان بالسمنة الهرمونية.
  • هرمون الكورتيزون: بالإضافة إلى وظائف الكورتيزون في الجسم، فإن زيادته عن الحد الطبيعي تعتبر بمثابة فاتح شهية للأشخاص، وبالتالي يزيد الشعور بالجوع المستمر والإصابة بالسمنة الهرمونية، وتعتبر أيضاً جميع الأدوية التي تحتوي على الكورتيزون، عامل أساسي لزيادة الوزن.
  • الميلاتونين: تفرزه الغدة الصنوبرية، وهو المتحكم الأساسي للساعة البيولوجية للإنسان، وينظم ساعات نومه، وعند حدوث خلل له يصيب الإنسان تتأثر مواعيد نوم الشخص مما يصيبه الأرق والإجهاد وقلة النشاط، ويزيد من إنتاج هرمون الكورتيزون المسبب الفعال لزيادة الوزن.
  • هرمون الاستروجين: عند انخفاض نسبة هذا الهرمون لدى النساء، خاصة أثناء غياب الدورة الشهرية، قد تكون النتيجة زيادة كبيرة في الوزن.

شاهد أيضاً: السمنة وزيادة الوزن

مضاعفات الإصابة بالسمنة الهرمونية

السمنة الهرمونية
السمنة الهرمونية

يمكن أن تتسبب السمنة الهرمونية مضاعفات وأمراض خطيرة للشخص المصاب، حيث شأنها شأن السمنة المفرطة التي تؤدي إلى:



  • الإصابة بالسكري: خاصة النوع الثاني من السكري.
  • أمراض القلب: يتعرض لها الكثير من المصابين بالسمنة، ويزيد لديهم ارتفاع في ضغط الدم، والإصابة بالسكتات الدماغية.
  • أمراض نسائية: مشاكل في تنظيم الدورة الشهرية، وخلل في هرمونات الجسم لدى المرأة.
  • أمراض خاصة بالرجال: وهي ضعف الانتصاب.
  • هشاشة العظام: وهذا من خلال ضغط الجسم الزائد على المفاصل.
  • الإصابة بالسرطان: يمكن إصابة مريض السمنة بعدد كبير من الأمراض السرطانية التي تكون في، الرحم، البنكرياس، الكبد، القولون، البروستاتا، المرارة، الثدي.
  • مشاكل هضمية: تحدث في المعدة ومشاكل في المرارة والكبد.
  • الإصابة الشديدة بأعراض كورونا: حيث أن مصابين السمنة تزيد لديهم الأعراض الخطيرة من هذا الفيروس المستجد.
  • انقطاع النفس النومي: وهي متلازمة قد تصيب بعض المصابين بأى نوع من أنواع السمنة، ويحدث من خلال انقطاع النفس بشكل متكرر أثناء النوم الذي قد تكون نتيجته وفاة الشخص.

شاهد أيضاُ:السمنة عند الاطفال | الأسباب والمضاعفات وطرق العلاج المجربة

علاج السمنة الهرمونية

مرض السمنة الهرمونية هو مرض ملازم للإنسان منذ قديم الأزل، لكن في الآونة الأخيرة انتشر هذا المرض بين الأشخاص بطريقة سريعة، لذلك كن يجب على الأطباء إيجاد حلول فعالة وآمنة للتخلص منها، مثل:

التحكم بإفرازات الهرمونات

بما أن الهرمونات هي أحد الأسباب الرئيسية لزيادة الوزن، والإصابة بالسمنة الهرمونية، فبالتالي التحكم فيها من خلال هذه التعليمات، يقلل من خطر مضاعفات الإصابة بها والتقليل منها مثل:

  • تقليل تناول السكريات والمواد الغذائية التي تحتوي على الكربوهيدرات والدهون بشكل كبير، وهذا يؤدي لحرق السكريات والدهون المخزنة من قبل هرمون الأنسولين، الذي يعمل على تخزينها، وتناول المواد الغذائية التي تحتوي على الخضروات والألياف للتقليل من الشعور بالجوع.
  • إتباع حمية غذائية تعتمد على الجلوتين، حيث أثبتت الدراسات مساعدته بشكل كبير لإنقاص الوزن.
  • تناول البروتينات من الأسباب التي تجعل الشخص المصاب يشعر بالشبع سريعاً، وهذا يساعد على تقليل إحساسك بالجوع من قبل تنبيهات هرمون الجريلين، الذي يزيد من إحساس الشخص بالجوع المستمر.
  • عند الإصابة بهرمون الكورتيزون وزيادة إفرازه في جسم الشخص المصاب بالسمنة الهرمونية، يجب تقليل تناول المنبهات، كالقهوة والشاي، لأن عدم تناولهم يقلل من شعور الشخص بالتوتر، ويساعد على تقليل نسبة الكورتيزون في الجسم.
  • عند إصابة الأشخاص الذين يعانون من السمنة هرمون اللبتين، يجب عليهم تجنب تناول الصويا.

علاج السمنة بالأعشاب

الأعشاب دائماً ما لها من تأثير السحر على إنقاص الوزن، وهذا بشكل فعال وآمن على الجسم، من خلال تناولك لهذه الأعشاب الطبيعية باستمرار:

  • أعشاب الملاك الصيني: تناولها يعمل على تنظيم الهرمونات والتحكم في إنتاجها، والتقليل من حدة التوتر عند الأشخاص المصابين.
  • أعشاب المرورية: من خلال نقع الأعشاب وتناولها بانتظام خاصة للنساء، حيث أنها تساعد على تنظيم مستوى الهرمونات في الجسم، وتساعد بشكل عام على إنقاص الوزن.
  • مضغ الاقحوان: مهم في تنظيم الهرمونات والتحكم فيها، ويساعد على توسيع الأوعية الدموية.
  • البردقوش وأعشاب الدميانة: يعملان على تنظيم الهرمونات والتحكم بها خاصة الهرمونات الأنثوية.
  • كف مريم: من الأعشاب الطبيعية أيضاً التي تساعد على نقص الوزن خاصة لدى النساء.
  • التوت: عصير التوت يومياً يساعد على التخلص من الوزن، وينصح الأطباء بتناوله بشكل مستمر.

تغيير أسلوب الحياة

عند إصابة الأشخاص بالسمنة الهرمونية، يجب عليهم تنظيم حياتهم والتغيير من نمط الحياة القديمة، واعتماد أسلوب جديد يحتوى على:

  • ممارسة الرياضة بشكل أكبر وفعال ومستمر، حيث أن ممارسة الرياضة اليومية واعتمادها نمط حياة جديد، تساعد على تقليل الوزن، والتحكم بعد ذلك بوزن الجسم، بالإضافة أنها تحمي الجسم من بعض الأمراض.
  • إتباع حمية غذائية تعمل على التحكم بنسب هرمونات الجسم، من خلال تناول الفواكه والخضروات الغنية بالألياف والبروتينات، التي تعمل على الشعور بالشبع لمدة طويلة.
  • تناول كميات من الماء كبيرة على مدار اليوم، وذلك لترطيب الجسم دائماً، والإحساس المستمر بالشبع.
  • تجنب تعاطي الكحول والتدخين، وتناول المنبهات.
  • الراحة النفسية والبعد عن التوتر ونوم عدد ساعات كافي يومياً، يقلل من إفراز بعض الهرمونات المتسببة في ذلك.

في نهاية موضوعنا عن السمنة الهرمونية، والتعرف عليها وعلى أسبابها وأعراضها وما هي طرق العلاج المختلفة والطبيعية لها.

يجب أن ننوه أن أكثر المصابين بالسمنة الهرمونية هم النساء، حيث أنهم يتعرضون باستمرار لمشاكل واضطرابات الهرمونات، لذلك يجب زيارة الطبيب لأخذ العلاج المناسب، أو إتباع حمية غذائية تعمل على إنقاص الوزن دون أي ضرر.

الوسوم

إيمان محمد

خريجة تكنولوجيا التعليم والمعلومات؛ اكتب في العديد من المجالات منذ أربع سنوات؛ اهوى القراءة والكتابة وممارسة الرياضة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق