ADVERTISEMENT

جلسات تكسير الدهون

جلسات تكسير الدهون عبر موقع محيط، يعاني الملايين حول العالم من كثرة الدهون بالجسم وخاصة في منطقة أسفل البطن، ويرجع ذلك إلى قلة الوعي لديهم بنمطية الحياة الصحية وعدم بذل الكثير من المجهود، وهذا يدفعهم إلى محاولة التخلص السريع منها وإزالتها بأي طريقة والتي منها تلك الجلسات حيث تتم بصورة جراحية والتي ينتج عنها فقدان الدهون تدريجيًا وأخرى غير جراحية، وتعد خيار مميز للشخص القريب من وزنه المثالي والذي لا يحتاج إلى خسارة الوزن.

جلسات تكسير الدهون

عبارة عن تفتيت الدهون العديدة بعدد من مناطق الجسم والتي يصعب التخلص منها، فتقوم بتغير في شكل الجسم والمساهمة في نقصان الوزن بشكل ملحوظ، وفي الفترات الأخيرة انتشر النوع الغير جراحي الذي يعمل الذي يعمل على إزالة الخلايا الدهنية.

ADVERTISEMENT

حيث يتم جمعها في مناطق تحت الجلد وفوق العضلات، وتوجد عدة طرق مختلفة منها بالتبريد أو استخدام الموجات فوق الصوتية، أو عن طريق الليزر وجميعها تكون في فترة قصيرة سواء في مدة الجلسة أو التعافي بعدها.

تابع قراءة التالي: كيفية حساب نسبة الدهون في الجسم

جلسات تكسير الدهون
جلسات تكسير الدهون

فوائد جلسات تكسير الدهون

تتميز بأن لها الكثير من الفوائد والتي تتمثل فيما يلي:

ADVERTISEMENT
  • أولًا أغلبها يكون دون تدخل جراحي فلا يحتاج إلى عمل فتح بالجلد وبالتالي عدم التعرض للأوعية الدموية والأعصاب أسفله وهذا يقلل من آثاره الجانبية.
  • محاولة الوصول بوزن الجسم لمؤشر الكتلة الطبيعي خاصة في الأشخاص الذين يعانون من السمنة.
  • إمكانية التخلص من الدهون في مناطق متفرقة خلال الجلسة الواحدة، ونتائجها تدوم لمدة طويلة ويرجع ذلك لتدمير الخلايا الدهنية بالجسم.
  • يقوم الطبيب بإجراء الجلسة في فترة قصيرة تتراوح بين 25 دقيقة وبحد أقصى ساعة وبالتالي عدم تعطيل المهام اليومية.

قد يهمك قراءة التالي: مشروبات تساعد على حرق الدهون وانقاص الوزن

الحالات التي يمكنها القيام بتكسير الدهون

ليست مناسبة لكافة الأشخاص وهذا يرجع للطبيب ولكن توجد عدد من الحالات المرشحة لذلك وهي:

  • الأشخاص التي لا تعاني من الزيادة الكبيرة بالوزن أو السمنة.
  • عدم وجود أي مشاكل صحية تمنع إجراء مثل تلك العمليات.
  • أنسجة الجلد والعضلات تكون صحية وسليمة ولا ترتبط بأمراض المناعة المكتسبة والذاتية.
  • الأشخاص الذي يزيد وزنه عن المعدل المثالي بنسبة تقدر بنحو 20%.

قد يهمك الاطلاع على: كيف تتخلص من الدهون الثلاثية في الدم

جلسات تكسير الدهون
جلسات تكسير الدهون

أضرار إجراء جلسات تفتيت وتكسير الدهون 

على الرغم من المنافع التي تقدمها جلسات تكسير الدهون فإن لها عدة أضرار تتمثل في الآتي:

  • المشاكل الجلدية (الأشهر): تكون في الموضع الذي يتم فيه عمل الجلسة وتمتد من أيام حتي أسابيع، وتشتمل على الاحمرار والندبات والحروق والشعور بالحكة بالإضافة إلى تنميل وخدلان.
  • عدم استعادة الجلد النعومة والنضارة التي يتمتع بها والتي من الممكن تظل فترة طويلة بعد إجراء الجلسات.
  • عدم الحصول على نتائج فورية إلا بعد مرور حوالي من ثلاثة إلى ستة أشهر، حيث يتم عقد أكثر جلسة كل شهرين وبالتالي ضياع الوقت.
  • الشعور بألم العضلات والأعصاب والذي يكون خفيف إلى معتدل الشدة خاصة عند ممارسة التمارين الرياضية.
  • الشعور بالإسهال حيث إن الخلايا الدهنية الناتجة عن عملية التكسير تخرج مع البراز.
  • قبل القيام بأي جلسة يجب استشارة الطبيب المختص حتى يتم تحديد الطريقة المناسبة، ويحذر نهائيا القيام بها خاصة في الحوامل والمرضعات، وأشخاص لديهم مناعة منخفضة ولا يتحمل درجة الحرارة القليلة.

تكسير الدهون بالتبريد Cryolipolysis

أحد الطرق الشهيرة لانحلال وتفتيت الدهون حيث يقوم الطبيب بوضع جهاز معين عليها والذي يعمل على تبريد الدهون حتى تصل لمرحلة التجمد، ومع استمرار الجلسات تتكسر الدهون بصورة طبيعية ثم تخرج مخلفات الخلايا الدهنية من خلال الكبد.

وتتميز بأنها آمنة للغاية خاصة أنها بعيدة عن العمليات الجراحية، ولا يحتاج الشخص الذي يقوم بها إلى فترات راحة أو تعافي لمدة طويلة بل يعود لحياته الطبيعية بأسرع وقت.

استخدام الموجات فوق الصوتية لتكسير الدهون

تعتمد عملية التجويف على تحللها ثم الامتصاص عن طريق الجهاز الليمفاوي بالجسم، حيث تعد من الطرق الآمنة عند المقارنة بالعمليات الجراحية الأخرى.

يقوم بشد ترهلات الجلد والتي تنتج عن عمليات الولادة، كذلك القضاء على الألم سواء باليد أو القدم بسبب السمنة، وتفتيت الدهون بالطبقة الثالثة من الجلد وإذابتها.

تساهم بشكل كبير في تحديد شكل الجسم والظهور بصورة أفضل ولكنها ليست الطريقة الفعالة لنقص الوزن بشكل كبير، حيث يمكن خسارة حوالي 7 كيلو جرام من وزنك الحالي بعد كافة الجلسات.

وتوجد بعض الشروط الخاصة قبل إجراء تلك الجلسة وهي ألا يكون الشخص مدخن، ألا يعاني من أي أمراض مناعية أو مشاكل الغدد والهرمونات ويكون بصحة جيدة، وتوقعاته بنتائج العملية حقيقية واقعية.

دور الليزر في تكسير الدهون

يعتبر أحد التقنيات التي بدأت في الانتشار مؤخرا وأصبح لها دور هام في تخصص الجلدية، حيث لا يستغرق ثلاثون دقيقة لتسليط الضوء على مناطق الخلايا الدهنية للتخلص منها.

وينصح به للأشخاص الذين فقدوا الوزن وما زالت لديهم بعض الدهون العنيدة، فيقوم الطبيب بتحديد عدد الجلسات والتي قد تكون ثلاثة أيام أسبوعيا حتى تحصل على الاستفادة الكاملة منه.

جلسات تكسير الدهون، مناسبة لعدة أشخاص ولكن لها عدة أضرار ولكن يلجأ الناس إلى الحل السريع للقضاء على هذا الوزن الزائد.

ADVERTISEMENT
ADVERTISEMENT

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق