ADVERTISEMENT

ما هو الفرق بين النفس والروح

هناك تساؤلات عدة حول الفرق بين النفس والروح ومن المعروف أن هذا الموضوع تم ذكره في القرآن الكريم تعرف عليه عبر موقع محيط، وتم وضع تعريف محدد للروح والنفس والفرق الدقيق بينهما من قبل بعض العلماء والبعض الآخر اعتقد أن الروح والنفس شيئًا واحدًا، ومن المعروف أن الروح بيد الله ولا يعلم خباياها إلا الله وهي المسؤولة عن إبقاء الإنسان على قيد الحياة، أما النفس تتعلق باكتساب الإنسان في الحياة وتتعلق ببعض من أخلاقيات الإنسان وتحديد شخصيته.

الفرق بين النفس والروح

اختلف العلماء المسلمين والمفكرين في هذا الأمر في الآراء، حيث كان لكلٍ منهم رأي مختلف ومن المعروف أن الله تعالى خص ذكر الروح والنفس في العديد من الآيات القرآنية.

ADVERTISEMENT

وقام العلماء بتفسير هذه الآيات ومن بعض التفسيرات أن الله تعالى يقبض النفس من جسد صاحبها يوميًا أثناء النوم ويتم إعادتها مرة أخرى لمن يتبقى في عمره بقية ويقبضها ممن ينتهي أجله.

وتفسير ذلك أن الوظائف الحيوية ويستمر القلب في العمل دون توقف لذلك لايؤثر خروج النفس من الجسد على الجسم أو وظائفه.

أما عن الروح فقام العلماء بتفسير بعض الآيات التي ذكر الله تعالى فيها الروح أنها واحدة من الأسرار الكونية التي خصها الله تعالى لذاته.

ADVERTISEMENT

والروح هي التي بثها الله تعالى في جسم الإنسان ليستمد الحياة والحركة لذلك عند خروج الروح من الجسد تتوقف جميع أعضاؤه عن الحركة ويتوقف عمل الوظائف الحيوية.

اقرأ أيضا: حكم قصيرة تغذي الروح وتنير طريق الحياة

الفرق بين النفس والروح
الفرق بين النفس والروح

ما هو تعريف النفس

تم ذكر تعريف النفس في العديد من الآيات القرآنية وجاءت:

  • تعبر في بعض الأحيان عن الإنسان وذاته كما ذكر تعالى(يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ* ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً* فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتي).
  • والنفس هي التي يتم حسابها وتتحمل نتيجة ما قام به الإنسان في حياته ويتحمل الثواب والعقاب كما جاء في قوله تعالى( الْيَوْمَ تُجْزَىٰ كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ لَا ظُلْمَ الْيَوْمَ ۚ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ).
  • والنفس هي المادة التي تصاب بالموت الأصغر أو النوم والموت الأكبر أو طلوع الروح من الجسد وهذه النقطة تؤكد أن  الفرق بين النفس والروح فرق نسبي وأن الروح والنفس مكملان لبعضهما لبعض.

تعرف على الآتي: هل التحدث مع النفس أمر صحي

الفرق بين النفس والروح
الفرق بين النفس والروح

ما هو تعريف الروح

الروح هي التي وضعها الله في جسد الإنسان منذ بدء الخليقة عندما وضعها في جسد سيدنا آدم عليه السلام.

وبعد دخول الروح في جسد سيدنا آدم بث في جسده  الحركة والحياة واختص الله تعالى علم الروح لذاته.

ما هي أنواع النفس

جاء الله تعالى في كتابه العزيز بكثيرٍ من الآيات القرآنية التي تبين معنى النفس وأنواعها ومنها:

  • النفس المطمئنة: هي النفس التي يكون الطريق بينه وبين ربها مليئ بالروحانيات وهي النفس المؤمنة التي تجد وحشة في بعدها عن ربها.
  • أما عن النفس التي تسمى الأمارة بالسوء: فهي التي تدفع الإنسان إلى فعل المحاذير والمعاصي وطريقها مع ربها لايوجد به عمار أو روحانيات.
  • النفس اللوامة: هي التي تلوم صاحبها عند فعل أي شئ غير مفيد أو عند ارتكاب المعاصي وهذه النفس هي الحكم الوسيط بين المطمئنة والأمارة بالسوء.

تعريف الفلسفة للنفس

اختلف الفلاسفة في تعريف النفس وكان هذا الموضوع هو محل اختلاف وتناقض بي الآراء  حيث:

  • جاء تعريف أفلاطون أن النفس هي شيء معنوي لا يتم إدراكه، وأن النفس منفصلة عن الجسد ورغم ذلك فهي منبع السلوك الإنساني والتي تؤثر على علاقاته وسلوكياته في المجتمع، وقال أيضًا أن الإنسان يحمل جميع السلوكيات سواء كانت تسعى إلى الخير أو الشر لذلك كل إنسان بداخله أنواع النفس الثلاث المطمئنة واللوامة والأمارة بالسوء.
  • أرسطوا أكد أن الجسد والنفس شيئًا واحدًا ولا تنفصل النفس عن الجسد وذلك لأنها تعبر عن سلوكيات الإنسان وأفعاله.
  • ابن سينا أكد أن النفس تنفصل عن الجسد وأنها هي الأرقى وأن النفس موجودة في جميع المخلوقات التي خلقها الله تعالى، ورغم أن النفس تساهم في سلوكيات الإنسان ودرجة إدراكه فهي عند الحيوانات تساعد على إدراك الأشياء المادية فقط.
  • أما عن توماس هوبز فهو يؤمن بالأشياء المادية فقط لذلك فهو ضد فكرة وجود النفس داخل جسد الإنسان واعتقد أيضًا أن النفس من الأشياء المنفصلة عن جسم الإنسان.
  • ابن مسكويه أكد أن النفس والعقل شيئًا واحدًا ولا يوجد فرق بينهما لأنه يرى أن العقل والنفس يقومان بنفس المهمة وهي تحرك الإنسان وتحديد سلوكه.

تابع قراءة التالي: أنواع الشخصيات في علم النفس

تعريف الفلسفة للروح

توجد أيضًا بعض الإختلافات بين آراء الفلاسفة في تعريف الروح ومعرفة أسرارها ورغم الاجتهاد في ذلك الأمر إلا أن الله خص أسرار خلق النفس والروح لذته الإلهية.

  • عرف الفيلسوف أرسطو الروح على أنها محور وجود الكون وأساس خلق الإنسان، وأكد أن الروح مكانها الجسد وأنها كيان الإنسان وعند خروجها من الجسد تنتهي حياة الإنسان.
  • أما عن الفيلسوف ديكارت فأكد أن الروح توجد في منطقة الدماغ في رأس الإنسان بالتحديد.
  • وهناك بعض الآراء عند بعض الفلاسفة أن الروح مثل نسيم الهواء ويتم نفخها  داخل الجسم تبدأ في السريان داخل جسد الإنسان وتبعث له الحياة.

الفرق بين النفس والروح فرق حثي يأتي من اجتهادات ودراسات للعلماء والفلاسفة ولكن في الأخير فإن النفس والروح بيد الله وخص أسرارها لذاته.

ADVERTISEMENT
ADVERTISEMENT

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق