حبوب منع الحمل للمرضع

حبوب منع الحمل للمرضع

حبوب منع الحمل للمرضع عبر موقع محيط هي عبارة عن حبوب يتم تناولها من قِبل المرأة في فترة الرضاعة وذلك لتجنب حدوث الحمل خلال هذه الفترة، وتعتبر حبوب منع الحمل للمرضع ما هي إلا هرمونات صناعية توقف عملية التبويض، وبالتالي يجب على المرأة الانتظار فترة تتراوح من ستة إلى سبعة أسابيع لتناول هذه الحبوب بعد الولادة.

حبوب منع الحمل للمرضع

حبوب منع الحمل للمرضع
حبوب منع الحمل للمرضع

ينصح الأطباء باستخدام حبوب منع الحمل للمرضع في حالة عدم توفر أي وسيلة أخرى لمنع الحمل يمكنها أن تفي بهذا الغرض.

لا تؤثر حبوب منع الحمل للمرضع بشكل سلبي على الرضيع وذلك لأن ليس لها أي تأثير على تركيب لبن الأم، ولكنها يمكن فقط أن تؤثر  على كمية اللبن التي يتم فرزها من ثدي الأم.

تنقسم حبوب منع الحمل للمرضع إلى نوعين وهما:-

حبوب منع الحمل المركبة:



  • تتكون هذه الحبوب من نوعين من الهرمونات وهما هرمون الاستروجين وهرمون البروجسترون، وبالتالي فإنها تؤثر بشكل سلبي على كمية الحليب التي يفرزها ثدي الأم.
  • مع استمرار تناول المرأة لهذه الحبوب في فترة الرضاعة فإنها لن تتمكن من إرضاع طفلها بشكل طبيعي، حيث أن حليب الثدي يتناقص بشكل تدريجي.

حبوب منع الحمل المصغرة:

  • تتكون هذه الحبوب من هرمون واحد فقط وهو هرمون البروجسترون، ويتميز هذا النوع من حبوب منع الحمل للمرضع بعدم تأثيره على كمية الحليب، وبالتالي يعد هذا النوع هو المناسب للمرأة في مرحلة الرضاعة.

طريقة استخدام حبوب منع الحمل للمرضع

تتميز حبوب منع الحمل المصغرة بأنه يمكن للمرأة تناولها عقب الولادة بشكل مباشر، وهناك مجموعة من التعليمات التي يجب اتباعها عند تناول هذه الحبوب وهي:-

  • يجب تناول هذه الحبوب في نفس الموعد بشكل يومي، وهناك بعض التطبيقات التي يمكن تحميلها من متجر جوجل بلاي والتي تساعد في تذكر موعد تناول الحبوب.
  • في حالة نسيان تناول حبوب منع الحمل ومر ثلاث ساعات على الموعد المحدد لها، فإنه من الضروري عند ممارسة العلاقة الزوجية أن يكون هناك وسيلة أخرى لمنع الحمل.
  • إذا لم تتناولين الحبة في الموعد الخاص بها، فإنه يجب تناولها عند التذكر بشكل فوري، حتى إذا اقترب موعد تناول الحبة التالية.
  • تتوفر حبوب منع الحمل للمرضع المصغرة في الصيدليات على شكل عبوة تحتوي على ٢٨ قرص، ويجب عند تناول العبوة بشكل كامل تجهيز عبوة أخرى وتناولها مباشرةً دون وجود  فترات راحة بين كل عبوة والأخرى.
  • إذا كانت تعاني المرأة من الإسهال أو القيء، فإنها يجب أن تستعين بوسيلة إضافية لمنع الحمل.

شاهد أيضا: هرمون الحليب والحمل وظائفه وحقيقة علاقته بمنع الحمل

الآثار الجانبية لحبوب منع الحمل للمرضع

هناك مجموعة من الآثار الجانبية التي يمكن أن تظهر على الأم في فترة الرضاعة عند تناولها لحبوب منع الحمل، وهذه الأعراض تتمثل في الآتي:-

  • في حالة تناول حبوب منع الحمل المصغرة فإنه قد يحدث زيادة في نسبة الحليب التي يفرزها ثدي الأم.
  • عند تناول حبوب منع الحمل المركبة والتي تتكون من هرموني الاستروجين والبروجستيرون، فإن هرمون الاستروجين قد يعبر الى الطفل الرضيع، ولكنه لا يسبب له أي أضرار.
  • قد يتسبب تناول هذه الحبوب في عدم الرغبة في ممارسة الجنس.
  • حدوث اضطرابات في إفرازات المهبل، حيث قد تزيد من هذه الإفرازات أو تقللها.

محاذير تناول حبوب منع الحمل

هناك مجموعة من الحالات التي يجب فيها الامتناع عن تناول حبوب منع الحمل للمرضع، وذلك حتى لا تحدث بعض المشاكل الصحية الخطيرة، وهذه الحالات تتمثل في الآتي:-

  • إذا كانت المرأة المرضعة مصابة بحساسية البروجسترون.
  • إذا كانت المرأة مدخنة أو تتناول الكحول.
  • الحساسية تجاه الأسبرين.
  • إذا كان لدى المرأة اعتقاد بأنها حامل.
  • المعاناة من سرطان الثدي.
  • الإصابة بأمراض الكبد.

وفي حالة تناول حبوب منع الحمل للمرضع في هذه الحالات فإنه ستظهر على المرأة مجموعة من الأعراض الجانبية مثل:-

  • حب الشباب.
  • الشعور بالصداع.
  • الدوار والدوخة.
  • الغثيان والقيء.
  • زيادة في معدل نمو الشعر في مختلف مناطق الجسم.
  • زيادة ملحوظة في الوزن.
  • اضطراب في الدورة الشهرية.
  • الآلام شديدة في المعدة.
  • ارتفاع معدل ضغط الدم.
  • الانتفاخات.

قد يهمك معرفة: ألم في الثدي من علامات الحمل

حبوب منع الحمل للمرضع والدورة الشهرية

حبوب منع الحمل للمرضع
حبوب منع الحمل للمرضع

تعمل حبوب منع الحمل على توقف الدورة الشهرية أو نزول الدم بكميات قليلة جدًا، والسبب في ذلك أن هذه الحبوب نتيجة لاحتوائها على هرمون البروجسترون تعمل على تقليل سمك بطانة الرحم.

وزيادة كثافة الطبقة المخاطية الموجودة عند عنق الرحم وهذا يمنع الحيوانات المنوية من المرور إلى داخل الرحم لتخصيب البويضة.

تعتبر حبوب منع الحمل هي الوسيلة المناسبة والتي يفضلها الأطباء في حالة معاناة المرأة  من دورة شهرية ثقيلة، حيث أن هذه الحبوب تساعد في التخلص من جميع أعراض الدورة الشهرية مثل التشنجات والتقلصات.

ولكن قد تتسبب هذه الحبوب في بعض الأعراض الجانبية مثل عدم انتظام الدورة، ونزول الدم خلال الفترة التي تفصل بين كل دورة وأخرى.

إلى هنا نكون قد تحدثنا عن حبوب منع الحمل للمرضع والتي تعتبر إحدى الوسائل التي يمكن من خلالها عدم حدوث الحمل في فترة الرضاعة.

ويجب أن تلجأ المرأة الى هذه الحبوب كحل أخير، وذلك في حالة عدم إمكانية استخدام أي وسيلة أخرى للحمل، كما يجب التنويه بضرورة الابتعاد عن تناول هذه الحبوب بدون استشارة الطبيب المختص.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق