شخصيات اسلامية

من هم ابناء سيدنا اسماعيل

ابناء سيدنا اسماعيل ، يعتبر سيدنا إسماعيل هو أحد أبناء سيدنا إبراهيم أبو العرب، الذي تزوج من السيدة سارة ولم يرزق منها بأبناء وقتها، مما جعلها تعرض عليه أن يتزوج هاجر عليها السلام، وأنجب منها سيدنا إبراهيم ابنه إسماعيل، الذي عاش مع والده بعد معاناة كبيرة دارت في أرض الحجاز، وذُكر أن ابناء اسماعيل عليه السلام أنجبهم من زوجته الثانية، ولعدم معرفة الكثيرون بهؤلاء الأبناء فسوف نتحدث عنهم بالتفصيل خلال السطور القادمة في مُحيط.

من هم ابناء سيدنا اسماعيل

ابناء سيدنا اسماعيل
ابناء سيدنا اسماعيل

أكدت أغلب الروايات أن سيدنا إسماعيل عليه السلام تزوج من امرأتين، لم يرزقه الله عز وجل من الزوجة الأولى بأولاد، ولكنه رُزق من الزوجة الثانية وهي السيدة بنت مضاض الجرهمية، وذكرت الروايات أن ابناء سيدنا اسماعيل هم 12 ولدًا وبنتاً، وهم.



  • نابت.
  • قيدار.
  • أزبل.
  • ميشى.
  • مسمع.
  • ماش.
  • دوصا.
  • آزر.
  • يطور.
  • نبش.
  • طيما.
  • قيذما.

نبي الله إسماعيل

يعتبر نبي الله إسماعيل هو إبن خليل الرحمن ونبي الله إبراهيم عليه الصلاة والسلام، أنجبه إبراهيم من زوجته الثانية السيدة هاجر المصرية عليها السلام، وهو جد النبي محمد صلى الله عليه وسلم، تم ذكره عليه السلام في القرآن الكريم أكثر من مرة، حيث أرسله الله إلى القبائل العربية واليمن ليكون داعيًا لهم لعبادة الله عز وجل، وكانت له العديد من الصفات الحسنة التي تم ذكرها في القرآن الكريم، مثل الحلم والصبر وأنه كان صادقًا للوعد، ومحافظًا على الصلوات.

تزامن مع ولادته عليه السلام العديد من المشاكل التي تعرضت لها والدته وهو معها أيضًا، ولكنها كانت بمثابة انفراجه لجميع العرب، حيث اضطر سيدنا إبراهيم بعد ولادة هاجر له عليه السلام، أن يصطحبهما معًا إلى مكة المكرمة، وذلك في محاولة منه للتخلص من جميع المشاكل التي حدثت بينها وبين السيدة سارة عليها السلام، مما جعله عليه السلام يتركهم في رعاية الله وسط صحراء قاحلة لا ماء فيها، ولا زرع، ولا غذاء، سوى الرمال الكثيفة والجبال العالية، وكان إسماعيل في هذا الوقت طفلًا رضيعًا.

وبعدما تركهما  بأمر من الله عز وجل، مما جعل والدته تدعو الله أن يفرج هذه الأزمة، بجانب أن صارت تبحث عن أي شيء في تلك الصحراء تطعمه لرضيعها الذي يبكي من شدة الجوع والعطش، إلى أن أكرمهما الله عز وجل بانفجار عين زمزم من تحت قدميه عليه السلام، وتحولت الصحراء إلى منطقة خضراء يملأها الخير والبركة.



وكان لسيدنا إسماعيل عليه السلام دور كبير في دعوة العرب إلى التوحيد بالله عز وجل، مما جعلهم يتركون ما يعبدونه من الأوثان وإتباع دين الله الوحيد وهو الإسلام الذي يتبعه أبيه إبراهيم، حتى ازدهرت جزيرة العرب في عصره وأسلم عدد كبير من القبائل التي دعاها للإسلام ووحدانية الله عز وجل.

ابناء سيدنا اسماعيل
ابناء سيدنا اسماعيل

إسماعيل ذبيح الله

عرف سيدنا إسماعيل عليه السلام بأنه ذبيح الله، وذلك بعدما صدق نبي الله إبراهيم الرؤيا وقدمه كذبيحة إتباعًا لأوامر الله عز وجل، ولكن قبل أن يذبح جاءت البشرى من فوق سبع سماوات بالتوقف عن الذبح، وأفداه الله بكبش عظيم، ومن هنا تم الانتهاء من تقديم البشر كقرابين، وذلك حفاظا على تكريم الله لبني آدم، والقيم الإنسانية النبيلة، بجانب الإثم العظيم الذي ينتج من القتل وإراقة الدماء.

وكانت بداية هذه القصة بعد انتهاء جميع الأزمات التي مر بها سيدنا إبراهيم عليه السلام وابنه إسماعيل، حيث أوحى الله عز وجل إلى إبراهيم في منامه بأن يذبح ابنه الأكبر إسماعيل، وكان وقتها شابًا، ولم يتزوج أو يأتي ابناء سيدنا اسماعيل بعد، بالرغم من أن رؤيا الأنبياء صدق إلا أن إبراهيم أراد أن يتأكد من هذه الرؤيا.

ورأى في الليلة التالية نفس الرؤيا، وبهذا تأكد بأن هذا الأمر هو وحي من عند الله عز وجل، للامتثال بهذا الأمر والقيام بذبح ابنه إسماعيل عليه السلام، وعندما عرض خليل الله على ابنه هذه الرؤيا، إنصاع الابن لأوامر الله وقال له كما جاء في القرآن الكريم ” يا أبت افعل ما تؤمر ستجدني إن شاء الله من الصابرين”.

واختلف العلماء في قصة الذبيح من هو من أبناء إبراهيم، وذلك لأن القرآن الكريم ذكر هذه القصة دون ذكر اسم الذبيح، ولكن العلماء أكدوا أن الذبيح هو إسماعيل عليه السلام وليس شقيقه إسحاق عليه الصلاة والسلام، مستدلين بأن ذكر إسحاق في القرآن جاء بعد قصة الذبح.

وفاة إسماعيل عليه السلام

 ذكرت العديد من الروايات أن نبي الله إسماعيل عليه الصلاة والسلام، توفي في مكة المكرمة، بعد مسيرته العظيمة بجواره أبيه، ودعوته لدين الله، وإنجاب ابناء سيدنا اسماعيل الإثني عشر، عن عمر ناهز 137 عامًا، ودفن عليه السلام بجانب قبر والدته هاجر بعد أن اكتملت رسالته وبلغ ما أمره به الله عز وجل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق