أهم المعلومات حول مدينة بنقردان

مدينة بنقردان هي مدينة تونسية تنتمي إلى ولاية مدنين، وتقع في الجزء الجنوبي الشرقي من تونس تحديداً على الحدود التي تقع بين تونس وليبيا، ووصل عدد سكانها حوالي 79.912 نسمة وفقاً لآخر إحصائيات سنة 2014، كما أنها تنقسم إلى جزئين ساحلي وصحراوي ومساحتها صغيرة ولها عدة مسميات مختلفة ترجع إلى أصلها، تعرف على أهم التفاصيل من خلال موقع مُحيط.

تسمية مدينة بنقردان

اختلف الباحثون في سبب تسمية اسم مدينة بن قردان، حيث رجح البعض أن أصولها فرنسية ( قارديان)، والتي تعني الحارس الذي يحرس ويحمي الحصن وتستخدم كمخزن لحفظ المؤن.

كما رجح الآخرون بأن هذا الاسم يرجع إلى طائر يسمى أبو قردان قديماً لما كان يوجد في هذه المنطقة عدد من السباخ والمجاري المائية.

لكن شكك واحد من العلماء وهو الدكتور المبروك المنصوري في أصل الاسم ورأى لا يرجع إلى أصول فرنسية وذلك لكثرة المعالم التاريخية التي تطل على الحصن القديم والذي تم العثور عليه قبل الاحتلال الفرنسي.

وذكر حتي لو في حالة أن الاسم يرجع إلى أصل أوروبي يجب أن يكون لاتيني وليس فرنسي، والدليل على ذلك أن هناك واد يطلق عليه واد فسي.



حيث يعتبر هذا الاسم من أصل لاتيني (فوسيوم)، حيث أنه موجود ومستخدم من قبل السكان حتى وقتنا هذا والتي تعني الخندق الصغير (فوسي) الذي تم ذكره في كتاب رحلة التيجاني.

كما ذكر الدكتور المنصوري أيضاً فيما أصل اسم المدينة وارتباطه بالطائر أبو قردان فلا صحة لوجوده ولا يوجد أدلة على ذلك،

وفي المقابل أوضح الدكتور المنصوري يعود أصل هذه الكلمة إلى أصل أمازيغي قد يكون مشتق من الكلمة المصرية القديمة وهي كردان، التي تعني العقد أو الحلي.

يتم تفسير هذه الحكاية الشعبية الشائعة عن حارس كردن بأنه المخزن الذي يتم تخزين فيه الغذاء والممتلكات والأشياء الثمينة من قبل القبائل قديماً، وبهذا يكون كلمة كردان مرادف لكلمة أكادير التي تستخدم في المغرب.

ويتم دعم هذا الرأي انتشار مسميات أمازيغية كثيرة في هذه المنطقة مثل التوي والحمادة وجدير، التي كانت تسمى قديماً شدير،

وتعني كدال أي يعني المنطقة الممنوعة عن الرعي وكر طاطة وغيرها من المسميات مع وجوب الإشارات للدقة والأمانة، إلا أن الدكتور المبروك صرح بأنه لم يحسم في أصل التسمية بعد، ومازالت في نطاق البحث.

اقرأ أيضاً المزيد من الآتي: لماذا يقصد السياح مدينة مراكش

مدينة بنقردان
مدينة بنقردان

موقع مدينة بنقردان

تحد مدينة بنقردان الكثير من المدن من كل الجهات، حيث يحدها كلٍ من جرجيس وساحل البحر بو غرارة وبحيرة البيبان من الشمال.

ويحدها الحدود التي تربط بين ليبيا وتونس على مسافة 97 كيلو متر من الشرق والجنوب، ويحدها كل من مدينة مدنين وتطاوين من الغرب.

قد يهمك الاطلاع على المزيد من المعلومات حول: لقب مدينة بغداد | معلومات تفصيلية عن مدينة بغداد

مساحة مدينة بنقردان

تصل المساحة الكلية للمدينة حوالي 92 كيلومتر من الشمال حتى الجنوب و93 كيلو متر من الشرق حتى الغرب، أي يعني أن المجموع الإجمالي يصل حوالي 475250 هكتاراً، وتبلغ المنطقة الوعرة 164.000 هكتاراً.

يُمكنك إثراء معلوماتك من خلال ما يلي: تعرف على أهم المعلومات حول مدينة الزهراء

مدينة بنقردان
مدينة بنقردان

طبيعة مدينة بنقردان الجيولوجية

تتميز مدينة بنقردان بالتربة المكونة من التربة الرملية والطينية والكثير من الجبس، حيث أن الهضاب تغطي مساحة كبيرة من المدينة، التي بلغت أعلى مرتفع فيها تسمى مرتفعات التوي، التي تبلغ 1م، وتم تقسيم المدينة إلى قسمين وهما:

المنطقة الساحلية

  • تتميز المنطقة الساحلية بأنها تربة طينية إلى جانب وجود السبخة التي تفصلها عن بحر سرت، التي تشقها السوارق.
  • حيث قال الكثير من العلماء ومن أهمهم فيليب توما أن هذه السباخ تكونت نتيجة حدوث الكثير من التصدعات الجيولوجية في العهد الحديث وظلت كما هي على حالتها حتى الآن.
  • وذكر عن المؤرخين أن هذه المنطقة معروفة بخصوبتها العالية إلى جانب استيطان عدد من السكان الذين سكنوها في القرن الثاني عشر من الميلاد.

المنطقة الصحراوية

  • يوجد في المنطقة الصحراوية الكثير من المرتفعات الصخرية القوية، التي تسمى الحمادة، حيث أنها تغطي بالرمال في معظم الوقت.
  • تحتوي على عدد من النباتات المتنوعة مثل الرتم والعرفج، التي تعتبر من أهم المواد التي تستخدم كطعام للماشية والأغنام.
  • مدينة بنقردان مشهورة بأنها من المدن شحيحة الأمطار بسبب سقوط كمية قليلة من الأمطار عليها التي لا تزيد عن 200 ملم، مما أدى إلى عدم وجود المجاري المائية فيها مثل الأنهار والعيون.

تابع قراءة المزيد حول: في أي دولة تقع مدينة زحلة

مدينة بنقردان
مدينة بنقردان

تاريخ مدينة بنقردان

أوضح المؤرخون أن أرض المدينة كانت خصبة مؤهلة بالسكان خلال القرن الثاني عشر الميلادي، وذكر بعض المؤرخين أنها سميت باسم سيكا دي باولو، التي كانت نقطة التقاء الجيوش البحرية التي أقامها الدوق مدينة سالي في سنة 1560 ميلادية لاحتلال جزيرة جربة.

كما سميت المدينة برأس الجزيرة، حيث أن كان رأس هذه المدينة يظهر بعض سنتيمترات فوق المياه في ذلك التاريخ،

وأثناء الحرب العالمية الثانية كان يوجد في المدينة مدرج جوي عسكري أمريكي ومركز عمليات القوات الجوية الملكية البريطانية، التي ساهمت في قلب الموازين الحرب في مسرح عمليات شمال أفريقيا.

أما في عام 2016 شهدت المدينة صدامات مسلحة بين تنظيم الدولة الإسلامية والقوات الحكومية التونسية، التي ذهب فيها عشرات الأرواح البريئة.

وقدمت الأحداث بعد حدوث قصف قوي أمريكي لمدينة صبراتة في ليبيا، التي كانت تعتبر كمعتقل لتنظيم الدولة الإسلامية، فانتقل بعض المسلحين إلى مدينة بنقردان.

في النهاية نوضح أن مدينة بنقردان لديها تاريخ عظيم وكانت ذو موقع استراتيجي جيد أثناء الحرب العالمية الثانية لإنشاء قوات عسكرية وأطلق عليها العديد من المسميات،

إلا أن حتى الآن هي بلدة صغيرة عدد سكانها قليل وفي مرحلة التطور والازدهار من حيث البناء والاقتصاد والتعليم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق