صحة عامة

أمراض المناعة الجلدية الذاتية

أمراض المناعة الجلدية الذاتية عبر موقع محيط، وهي التي تنتج نتيجة فشل قيام جهاز المناعة بوظائفه في التصدي ومكافحة هذه الأجسام الغريبة من البكتيريا والفيروسات والطفيليات والخلايا السرطانية، والجراثيم وغيرها من الأجسام التي تعمل على إصابة الشخص بأمراض مزمنة وخطيرة لا يمكن علاجها، أو أمراض ليست خطيرة، لا تظهر لها أي أعراض، ومنها ما يصيب أجهزة الجسم الداخلية، ومنها مايصيب الجلد فقط، وهذا هو ما سوف نتكلم عنه في السطور القادمة.

أمراض المناعة الجلدية الذاتية

أمراض المناعة الجلدية الذاتية
أمراض المناعة الجلدية الذاتية

تتعدد هذه الأمراض الجلدية ويختلف تأثيرها على صحة الجسم والجلد، حيث تعرف هذه الأمراض على أن معظمها لا يستجيب للعلاج بسهولة.



وهذا ناتج عن فشل الجهاز المناعي للتصدي عنها في الأساس والقضاء على الأجسام المسببة لهذه الأمراض، ومن أسبابها أيضاً:

  • الوراثة: قد تؤثر الوراثة للإصابة بأمراض المناعة الذاتية، حيث أنها تكون منتشرة في مجموعات سكانية مختلفة عن غيرها، أو في عائلة معينة عن غيرها.
  • الكائنات الحية الغريبة: دخول جسم حيوي غريب داخل جسم الإنسان يصعب على الجهاز المناعي التعرف عليه، وبالتالي الإصابة بأحد أمراض المناعة الذاتية.
  • العوامل البيئية: حيث أن أكثر الفئات المعرضة للإصابة بمثل هذه الأمراض، هم سكان المدن والبيئة الحضرية، عن غيرهم من سكان الريف، وهذا لتعرضهم الملوثات البيئية التي تعمل على تهيج جهاز المناعة.
  • النظام الغذائي: محتمل أن يكون سبب الإصابة بأحد أمراض المناعة المزمنة، هو نظام غذائي مشبع بالدهون والأملاح.
  • توازن (ميكروبيوم الأمعاء): وهي كائنات حية دقيقة توجد داخل أمعاء الإنسان، وهو مهم لتطور جهاز المناعة، لكن عند حدوث خلل في التوازن الخاص به، يدافع عن نفسه ضد جهاز المناعة، ويصيب الإنسان بأحد هذه الأمراض.
  • الجنس: أكثر المصابين يكونوا من النساء حيث يمثلون أكثر من 75% من إجمالى المصابين بأمراض المناعة الجلدية الذاتية.

وفيما يلي سنتعرف أكثر على خمسة أنواع من أمراض المناعة الجلدية الذاتية، التي تصيب الإنسان في مراحل عمرية مختلفة.

شاهد أيضاً:أمراض نقص المناعة



التهاب الجلد والعضلات

يعتبر هذا المرض مرض عضلي، يصيب عضلات الجسم، لكن ما يجعله ضمن أمراض المناعة الجلدية الذاتية،هو تأثيره المباشر على الجلد، و ظهوره على شكل طفح جلدي، بالإضافة لضعف العضلات، وتكون أعراضه:

  • التهاب العضلات والجلد.
  • التهابات رئوية.
  • مشاكل في البلع.
  • مشاكل في التنفس.
  • ترسب واضح للكالسيوم يظهر في الجلد والعضلات.

علاجه: لا يوجد علاج يؤدي للشفاء التام من التهاب الجلد والعضلات، لكن ما ينصح به الأطباء هو:

  • تناول الأدوية المساعدة لوقف انتشار التهاب الجلد، وتحسين وظائف العضلات.
  • ممارسة التمارين الرياضية، حيث أنها تعمل على نشاط وزيادة قدرة العضلات على العمل مرة أخرى.

شاهد أيضاً:أشهر أغذية تزيد المناعة | 5 اطعمة تزيد المناعة ضد فيروس كورونا

تصلب الجلد

يعتبر أحد الأمراض الجلدية المزمنة، التي ليس لها علاج فعال، يقضي عليه نهائيا، ويصيب غالباً النساء عن الرجال، ويتميز شكل هذا المرض بأنه:

  • تصلب وشد في الجلد.
  • زيادة سمك البشرة.
  • تشوهات الأصابع.
  • يظهر هذا التشوه في اليدين والقدمين، حيث يعتبر من التشوهات المحدودة، أو يأتي في أنحاء الجسم كله.
  • يعانون الأشخاص المصابين به باضطرابات في العضلات والمفاصل، والأوعية الدموية، حيث أن تأثيره لا يقتصر فقط على الجلد.

أسبابه:

قد تكون غير معروفة ولكن قد يأتي هذا التصلب الجلدي إلى:

  • الأشخاص المصابين باضطرابات في جهاز المناعة.

علاجه:

لا يوجد أدوية فعالة للتخلص من هذه التشوهات، لكن ينصح الأطباء المريض:

  • تناول الأدوية التي تخفف من أعراض مرض تصلب الجلد وتخفف من حدته.
  • عدم إثارة هذه النوبة بتجنب موجات البرد.

شاهد أيضاً:دواء اميولانت لتقوية المناعة ومنع الإصابة بالعدوى | الآثار الجانبية | الجرعة

الفقعان الفقاعي

هو مرض نادر الظهور ضمن أمراض المناعة الذاتية الجلدية، وتتراوح أعراضه بين الخفيفة والشديدة حيث تظهر هذه الأعراض على شكل فقاعات جلدية وتقرحات وغيرها مثل:

  • تهيج واحمرار شديد في الجلد.
  • ظهور قروح وبثور في الحالات شديدة الخطورة.
  • تظهر هذه الأعراض في الساقين والقدمين ونادراً ما تظهر في الفم والجذع.
  • غالبا ما يصيب الأشخاص الكبار في السن، وتظهر أعراضه على هيئة نوبات تأتي وتختفي كل فترة.

العلاج:

كعادة هذه الأمراض ليس لها علاج فعال، لكن يصف الطبيب الأدوية التي تسيطر على الحالة مثل:

  • الستيرويدات الموضعية.
  • كريمات ومراهم الكورتيزون.

الصدفية

أمراض المناعة الجلدية الذاتية
أمراض المناعة الجلدية الذاتية

يعد من الأمراض الجلدية المزمنة، التي تصيب الرجال والنساء البالغين منهم وتأتي أغلب حالات الإصابة بالصدفية بالوراثة، وتشتمل أعراضها على:

  • قشور متراكمة على سطح الجلد، تسبب تهيج وحكة في الجلد.

وتختلف أنواع وعوامل الإصابة بالصدفية، حيث تشمل هذه الأنواع:

  • الأظافر القطرية.
  • صدفية الطبقات.
  • الصدفية البثرية.
  • صدفية الثنيات.

تتأثر الصدفية بهذه العوامل، وتزيد من خطورتها:

  • التعرض للشمس.
  • التهاب الجلد، أو العدوى الجلدية.
  • تناول الكحول بكثرة.
  • الضغط والتوتر، يزيد من شدة الحالة.
  • أصحاب المناعة المنخفضة، أكثر عرضة للإصابة بالصدفية.

العلاج:

لا يمكن التخلص من الصدفية وآثارها بطريقة نهائية، حيث إنها تزيد من حدتها وتقل على فترات متباعدة، ولكن يمكن التقليل منها عن طريق:

  • كريمات الكورتيزون.
  • التعرض المعتدل لأشعة الشمس.
  • الحرص على عدم استخدام مراهم تهيج من الصدفية على الجلد.

انحلال البشرة الفقاعي

يوجد الكثير من أنواع مرض انحلال البشرة الفقاعي، لكنهم جميعا ترجع أسبابهم لعوامل وراثية، باستثناء هذا النوع الذي تكون أعراضه عبارة عن:

  • بثور جلدية.
  • انتفاخات، تظهر بسبب الحرق، وحك الجلد.
  • يتعرض الجلد للهشاشة، وسرعة تأثره بالعوامل الخارجية.
  • أظافر سميكة.
  • تقرح في فروة الرأس.

العلاج:

أكثر من يتعرض للإصابة بهذا المرض، هم الأطفال الرضع والأشخاص بعد عمر الخمسين، وغالباً ما تؤدي للوفاة وعلاجها من خلال:

  • قد يصف الطبيب أدوية تساعد على تخفيف الأعراض، ولكن ليس القضاء عليها.
  • تجنب تعريض مرضي هذا النوع للمخاطر قدر الإمكان، والعناية بهم.

ما هو مرض المناعة الذاتية

هو مهاجمة الجهاز المناعي الأجسام السليمة في جسم الإنسان، عن طريق الخطأ، وترك الأجسام الغريبة الضارة، مما يسبب مرض المناعة الذاتية، وتهاجم هذه الأمراض أى جزء في جسم الإنسان مثل:

  • المفاصل: مثل التهاب المفاصل الروماتويدي
  • كريات الدم: مثل فقر الدم الانحلالي.
  • الجلد: مثل شبيه الفقاع الشائع، الذئبة، شبيه الفقاع الفقاعي.
  • الأوعية الدموية: مثل الالتهاب الوعائي.
  • الرئتين والكلى: متلازمة غود باستشار.
  • الغدة الدرقية: مثل داء غريفز.
  • الدماغ والحبل الشوكي: مثل التصلب المتعدد.
  • البنكرياس: مثل السكري من النوع الأول.

لا توجد في أمراض المناعة الجلدية الذاتية أى أسباب أخرى من الممكن أن يتحكم بها الإنسان، حيث أنها تهاجم الجلد وتؤثر عليه وتتسبب في الكثير من المشاكل.

من خلال قصور في عمل الجهاز المناعي وإلى الآن لا يوجد لها أى علاج يقضى تماماً على المرض، لذلك إذا أصيبت بأحد هذه الأمراض، لابد من استشارة الطبيب فورا، للحد من زيادة المرض، والتخفيف من أعراضه.

الوسوم

إيمان محمد

خريجة تكنولوجيا التعليم والمعلومات؛ اكتب في العديد من المجالات منذ أربع سنوات؛ اهوى القراءة والكتابة وممارسة الرياضة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق