صحة عامة

الربو وعلاجه | اهم اعراض الربو وطرق علاجه

الربو وعلاجه عبر موقع محيط، من الموضوعات التي تثير فضول مرضى الأمراض الصدرية، حيث يعاني الكثير من الناس من مرض الربو، وذلك يرجع إلى استنشاق بعض الملوثات العالقة في الجو لفترة طويلة، كما ترجع إلى حساسية بعض الناس إلى الأجواء المحيطة، وفي السطور القادمة نتعرف على أسباب الربو وعلاجه وكيفية الوقاية منه.

تعريف مرض الربو وعلاجه

الربو وعلاجه
الربو وعلاجه

الربو هو مرض صدري مزمن، يتمثل في انسداد الشعب الهوائية في بعض الأوقات، مما يتسبب في حدوث الأزمات ما بين وقت وآخر.



كما يتراكم البلغم في الشعب الهوائية مما قد يتسبب في صعوبة الحالة، وبالتالى لا يوجد هناك علاج خاص بالربو، ذلك لأنه مرض مزمن يتم التعامل معه والسيطرة عليه، وليس القضاء عليه.

ومن بين هذه العلاجات:

  • يتم تجنب كافة المسببات التي تعمل على حدوث نوبات الربو بشكل متكرر.
  • يفضل تناول أدوية ذات المدى الطويل، حتى يتم تجنب حدوث الأعراض الجانبية بشكل متكرر.
  • يتم التعامل مع الربو من خلال بخاخ مخصص للأزمات، حيث يستنشق المريض هذا البخاخ، مما يعمل على توسعة الشعب الهوائية لتسمح بمرور الهواء.
  • يفضل أن يتم متابعة مريض الربو مع الطبيب الخاص به، وذلك حتى يتجنب حدوث بعض الأعراض الجانبية التي قد لا يشعر بها المريض.
  • ينصح باتباع إرشادات الطبيب الخاصة بكل حالة، حيث تختلف الإرشادات ما بين حالة وأخرى، وذلك حسب درجة الإصابة تقدم أو تأخر الحالة.

شاهد أيضاً:العضلات الملساء | مهمتها داخل الجسم وعلاقتها بأمراض الربو والقلب



أهم أعراض مرض الربو

في حالة الحديث عن الربو وعلاجه، لابد من التعرف على أعراض مرض الربو، التي قد تحدث لبعض الأفراد، ويمكنهم الاستدلال من خلالها على إصابتهم بمرض الربو، ومن بينها:

  • الصفير الهادئ على الصدر، حيث يكون هذا العرض من الأعراض المبدئية أو الخفيفة لمرض الربو.
  • الخشخشة في الصدر، وهي أن يشعر فيها الإنسان أنه يتنفس فيها مع وجود عوائق أثناء التنفس، وهي تعتبر أيضاً من الأعراض البسيطة لمرض الربو.
  • الحالة النفسية والتوتر من الأسباب التي تؤدي إلى تضاعف أعراض الربو، مثل ضيق التنفس لفترة طويلة.
  • حدوث بعض نوبات الاختناق وذلك قد تحدث على فترات بعيدة أو قريبة، وذلك تبعاً للحالة التي يمر بها المريض.
  • اضطرابات النوم، ذلك بسبب ضيق التنفس، وعدم شعور المريض أنه يتنفس بشكل طبيعي وبانتظام.
  • قد يتعرض المريض إلى نوبات سعال متكررة، حيث يكون السبب فيها انسداد الشعب الهوائية مع وجود البلغم في مجرى الهواء، ويكون السعال لطرد هذا البلغم.

الأعراض الجانبية للربو

هناك بعض الأعراض التي يجب معرفتها عن مرض الربو، حتى يتم التعامل مع الربو وعلاجه بشكل صحيح، ومن بين هذه الأعراض:

  • الهبوط في معدل سير الاكسجين في الدم، حيث يتم معرفتها بواسطة التحاليل الطبية، وبعض الأجهزة التي تقيس معدلات هبوط الهواء في الدم.
  • حاجة المريض إلى استخدام بعض موسعات الشعب الهوائية بصورة متكررة، وذلك يفيد أن معدل الهواء في جسم المريض منخفضاً، وبالتالي يتم التوجه إلى الطبيب على الفور.
  • وجود بعض الأمراض التي تكون ناتجة عن نقص الاكسجين في الدم، مثل أمراض الدم والجهاز العصبي.
  • قد يتسبب ضيق التنفس وتراكم البلغم إلى حدوث بعض الجلطات، وبالتالي يجب توخي الحذر عند حدوث أعراض الجلطة.
  • من الأعراض الجانبية التي تتكرر حدوثها، هي حدوث بعض التورمات والانتفاخات، وذلك بسبب ضيق التنفس وعدم وصول الاكسجين إلى جميع مناطق الجسم.

شاهد أيضاً:أمراض الجهاز التنفسي

أسباب الإصابة بمرض الربو

مرض الربو وعلاجه، من الأمراض التي يسهل التعامل معها، ولكن في حالة معرفة الأسباب، قد يمكن تلافي الإصابة بالمرض، ومن بين هذه الأسباب:

  • ترجع بعض الأسباب إلى العامل الوراثي، حيث يكون الربو مرض ينتقل إلى الأجيال عبر الجينات، ويتم التعامل معه بالطرق التي تم التعرف عليها.
  • في حالة الإقامة في مناطق قريبة من المصانع، حيث يصاب الإنسان بالربو نتيجة إمتلاء الجو المحيط ملوثات هوائية تحمل عناصر ثقيلة.
  • التوتر النفسي والحالات العصبية الشديدة، هي من أهم أسباب الإصابة بمرض الربو، ويتم التعامل معها بحذر شديد حتى لا تؤدي إلى أعراض جانبية.
  • انتقال بكتيريا معدية تؤدي إلى إصابة الإنسان بالربو، كما يمكن أن تكون ناتجة عن مرض حساسية صدرية شديدة.
  • يمكن أن يكون سبب الإصابة بالربو، هو وجود بعض الأمراض المعدية والتي تتسبب في ارتجاع المريء، وبالتالي تؤثر على طريقة التنفس.
  • قد يكون سبب الإصابة بمرض الربو، بعض متبقيات الأدوية والتي تؤثر على التنفس، وبالتالي تتسبب في الإصابة بمرض الربو.
  • تناول بعض الأطعمة قد يؤدي إلى بعض الأعراض التحسسية في الصدر، مثل المكسرات وبعض الأطعمة البحرية.

عوامل تزيد من خطر مرض الربو

بالإضافة إلى التعرف على أسباب الربو وعلاجه، يمكننا التعرف على العوامل التي تزيد من خطر إصابة الربو، ومن بين هذه العوامل:

  • يكون التدخين السلبي هو أحد العوامل التي تؤدي إلى الإصابة بمرض الربو، وبالتالي على المتحسسين من هذا العامل، يجب أن يبتعد عن أماكن التدخين.
  • المخلفات الهوائية من المصانع، هي أحد العوامل الأساسية التي تكون سبباً في إصابة الإنسان بالربو.
  • المنتجات التي تستخدم في صبغات الشعر أو مستحضرات التجميل، قد تنتقل إلى الرئتين من خلال الدم، وذلك يكون سبب رئيسي في الإصابة بالربو.
  • قد يصاب بعض الأطفال حديثي الولادة بمرض الربو، وقد يكون هذا ناتج عن الولادة في وقت مبكر، أو زيادة وزن الطفل عن الوزن الطبيعي.

شاهد أيضاً:أعراض التهاب الجهاز التنفسي وطرق العلاج

كيف يتم اكتشاف مرض الربو؟

لكي يتم التعرف على الربو وعلاجه، لابد من معرفة طريقة اكتشاف المرض في مراحله الأولى، حتى يتم تشخيص من خلال التالي:

  • إذا شعر المريض شخشخة في الصدر، مع وجود صفير هادئ، فهذا يتطلب التوجه إلى الطبيب وإجراء فحص مقياس التنفس، وهذا يتم الاستدلال عليه لمرض الربو.
  • في حالة كان الفرد يفضل عمل الفحوصات الدورية، فإن مقياس ذروة الجريان هو أحد العلامات التي تدل على اقتراب الربو، وذلك في حالة كان المقياس أقل من المعتاد.
  • تعتبر نسبة التجلط ومعدل ترسيب الدم، من العلامات التي يستدل فيها على وجود مشكلة في نقص الاكسيجين في الدم، وبالتالي يفضل الرجوع إلى الأسباب التي تؤدي إلى هذا.
  • إجراء فحص الميتاكولين، وهذا الفحص هو عبارة عن استنشاق المريض لمادة تثير الضغط في المجاري الهوائية والرئتين، وفي حالة كان الحالة إيجابية يعني أن الشخص مصاب بالربو.
  • اختبار اكسيد النيتريك، وهو الاختبار الذي يعمل على قياس معدل نسبة اكسيد النيتريك في الدم، وفي حالة كانت النسبة مرتفعة، فهذا يعني أن المريض مصاب بالربو.

أنواع الربو وأعراض كل نوع

الربو وعلاجه
الربو وعلاجه

في خلال الحديث عن الربو وعلاجه، يجدر بنا توضيح الفروق بين أنواع الربو، والأعراض الخاصة بكل مرض، ومن بينها:

  • ربو خفيف متبادل، حيث قد يعاني المريض في بعض الضيق في التنفس، مع وجود صفير هادئ وشخشخة أثناء الشهيق، وذلك يمكن علاجه من خلال المشروبات الطبيعية، واستنشاق بعض الأعشاب الموسعة للشعب الهوائية مثل الزعتر.
  • الربو الثابت الخفيف، وفي هذا النوع يعاني المريض من أعراض الربو مرة أو مرتين في الأسبوع، ولا تكون الأعراض شديدة.
  • ربو ثابت ومعتدل، وهي يكون فيها أعراض الربو من خفيفة إلى معتدلة، مع وجود بعض الحالات التي يحدث فيها اختناق، ويمكن أن يتم التعامل معها بالبخاخ.
  • الربو الدائم، وهو النوع الأكثر صعوبة، حيث يعاني المرء من الأعراض لفترات متعاقبة ودائمه، وقد يحدث في هذا النوع بعض المضاعفات الخطيرة.

وفي الختام، الجدير بالذكر أن الربو وعلاجه من الأمراض الشائعة في العصر الحالي، ذلك لأن الملوثات الهوائية في ازدياد دائم.

بجانب التعامل مع الأجهزة الحديثة والسيارات، والتي تفرز كميات كبيرة من المركبات الكيميائية التي تضر بالصحة، وتزيد من فرص الإصابة بالمرض.

الوسوم

إيمان محمد

خريجة تكنولوجيا التعليم والمعلومات؛ اكتب في العديد من المجالات منذ أربع سنوات؛ اهوى القراءة والكتابة وممارسة الرياضة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق