شخصيات اسلامية

ابو الايوب الانصاري وقصة إكرامه للرسول عليه الصلاة والسلام

ابو الايوب الانصاري، صحابة الرسول عليه الصلاة والسلام من أفضل الخلق الذين رافقوا الرسول خلال مسيرته في الدعوة إلى الله تعالى ووقفوا بجانبه وساندوه وتحملوا الكثير من أنواع الإيذاء من أجل الإسلام ومن أبرز هؤلاء الصحابة الذين نعرفهم جميعا أبو أيوب الأنصاري الذي نصر الرسول ووقف معه بأكثر الأوقات صعوبة، وموقع محيط يستعرض لكم اليوم قصة هذا الصحابي الجليل وأبرز محطات حياته.

ابو الايوب الانصاري

ابو الايوب الانصاري
ابو الايوب الانصاري
  • اسمه خالد بن زيد بن كليب الأنصاري.
  • ولد داخل المدينة المنورة.
  • شهد مع الرسول صلي الله عليه وسلم الكثير من الغزوات المهمة على رأسها غزوة بدر والعقبة.
  • كان له المكانة العظيمة حيث أن منزله هو أول منزل سكن به أشرف الخلق عندما هاجر من مكة إلى المدينة.
  • روى الكثير من الأحاديث عن الرسول في صحيح البخاري ومسلم وكان عددها يزيد عن المئة وخمسين حديث تقريباً.

كانت له مكانة كبيرة عند الكثير من الصحابة حيث أن ابن عباس الذي كان أميراً على البصرة ي عهد علي بن أبي طالب جائه أبي أيوب وافد قام بتكريمه وضيافته وقدم له أربعين ألفاً مما في المنزل تقديراً لاستقباله الرسول عندما حضر للمدينة.



قصة أبو أيوب الأنصاري مع الرسول

ابو الايوب الانصاري
ابو الايوب الانصاري

اقرأ أيضاً: بحث عن حياة الرسول ومراحل دعوته للإسلام

عندما جاء الرسول صلى الله عليه وسلم إلى يثرب ابتعاداً عن أذى كفار قومه كان أبو أيوب الأنصاري على رأس المستقبلين له.

وجلس النبي عليه الصلاة والسلام في بيت أبي أيوب لمدة تبلغ حوالي سبعة أشهر واستمرت الإقامة والتي قام الرسول خلالها بالعمل على بناء مسجده.



طلب أبي أيوب الأنصاري من الرسول أن يجلس في المنزل من الأعلى ورفض الرسول كما أنه من شدة إكرامه للرسول كان ينتظره لينتهي من الطعام حتى يقوم بتناوله من بعده.

كما أنه منع أهل منزله من النزول للجزء السفلي من المنزل حتى لا يزعج الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام رضي الله عنه وأرضاه.

كان أبو أيوب الأنصاري وزوجته حريصين كل الحرص على الاهتمام براحة الرسول لدرجة أنه إذا كسرت جرة لديهم يقومون بالتجفيف مباشرة

حتى لا تؤذي الجزء السفلي من منزلهم الذي يقيم به الرسول واستمروا بالإلحاح على الرسول حتى انتقل للسكن بالدور العلوي من المنزل.

أبرز المواقف البطولية لأبي أيوب الأنصاري

ابو الايوب الانصاري
ابو الايوب الانصاري

هناك الكثير من المواقف الجميلة والمشرفة بحياة أبي أيوب الأنصاري والتي أظهر بها حبه للإسلام ونصرته له وهذه مجموعة من أبرز هذه المواقف.

عندما وقعت حادثة الإفك التي اُتهمت فيها أم المؤمنين السيدة عائشة كان له موقف نبيل ومشرف حيث أنه دخل على زوجته وسألته هل سمعت ما الذي يقال عن عائشة؟.

قال لها نعم سمعت أنه كذب وهل كنت أنتِ تقومين بهذا الفعل؟ ردت عليه أم أيوب قائلة لا فرد عليها الصحابي الجليل بأن عائشة أفضل منها وبالتالي من المستحيل أن تفعل ردت الزوجة الصالحة نعم.

كان متمسك بالدين وغير متهاون في الدفاع عنه حيث أنه في يوم من الأيام تواجد بعض الأشخاص المنافقين بالمسجد وعملوا على الاستهزاء بالمسلمين

فأمر الرسول بأن يتم إخراجهم وعمل أبي أيوب الأنصاري على أن يقوم بإخراجهم بشكل قوي للغاية تطبيقاً لأوامر الرسول عليه الصلاة والسلام.

عندما تزوج الرسول عليه الصلاة والسلام من صفية بنت أحيي وكانت لاتزال تدخل الإسلام حديثاً كما أن النبي قد قتل والدها وأخيها وزوجها كان أبي أيوب الأنصاري يشعر بالخوف منها على الرسول مسك سيفه وجلس ليقوم بحراسة النبي حتى الصباح

تعرف على الإمام: أبو حنيفة النعمان إمام وخطيب لم يأتي مثله

وعندما خرج الرسول وجده جالساً فسأله عن سبب جلوسه ققال له السبب دعا له الرسول عليه الصلاة والسلام بأن يحفظه الله تعالى كما جلس ليحفظ نبيه.

عندما مات الرسول عليه الصلاة والسلام قام الخليفة علي بن أبي طالب بالعمل على تولية أبي أيوب الأنصاري على مدينة البصرة فقام بالاهتمام بالمدينة وتولى جميع أمورها بالكامل.

قام أبي أيوب الأنصاري بالمشاركة ي الكثير من الغزوات الإسلامية وأبلى فيها بلاءاً حسناً ومن أبرز المعارك التي خاضها بدر، القسطنطينية

شارك بها وهو يبلغ من العمرين 80 سنة كما أنه لم يتخلف لحظة عن أي غزوة لنصرة الدين والرسول.

قصة دفن أبو أيوب الأنصاري

ابو الايوب الانصاري
ابو الايوب الانصاري
  • توفي هذا الصحابي الجليل خلال أحد المعارك المهمة وهي معركة القسطنطينية.
  • كان مع الصحابي يزيد بن معاوية مع جيش المسلمين واستمر بالقتال قتال الشجعان ولكنه شعر بالمرض الشديد خلال هذه المعركة.
  • يتمكن من التحمل حتى وافته المنية وانتقل إلى رحمة ربه بعد حياة طويلة من الإنجازات الخالدة والمميزة.

عندما مات أمر يزيد بن معاوية مجموعة من المسلمين بأن يقوموا بحمل الجثمان الخاص به على رس يزيد بن معاوية حتى يسير به لمسافة طويلة جداً ومن بعدها يعمل على دفنه وهذه كانت وصيته حيث أمر بدفنه تحت أقدامهم خلال الحرب.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق