طرق معرفة الحمل ببنت وأعراض الحمل

لدى بعض النساء الرغبة في الحمل ببنت وانجابها، لما للبنت من مواصفات خاصة بها من حنان اتجاه الوالدين وعلاقة قوية مع الأم، ولا تقتصر هذه الرغبة على الأم بل والأطباء أيضاً، لذلك يبحثون عن العمليات والطرق التي تساعد في الحمل ببنت مثل التلقيح بالحيوان المنوي الأنثوي في رحم الأم، تعرف على المزيد عبر موقع مُحيط.

اعراض الحمل ببنت

من المعروف أن تحديد جنس الجنين يعود للأب، حيث يفرز الرجل الحيوان المنوي الذي يحتوي على نوعين من الكروموسومات إما الكروموسوم المذكر y أو الكروموسوم المؤنث X بينما تحتوي الأنثى على البويضات التي تحمل الكروموسوم X.

فعند تلقيح بويضة الأنثى بحيوان منوي يحمل الكروموسوم X فإن الناتج يكون XX أي أن الجنين يكون نوعه أنثي، وإذا تم تلقيح بويضتها بحيوان منوي يحمل الكروموسوم Y فإن الناتج يكون XY أي يكون الجنين نوعه ذكر.

فعند الرغبة بالحمل ببنت يمكن اللجوء لطريقة فصل الحيوانات المنوية، وهي تقنية حديثة تستعمل في فصل الصبغي X عن الصبغي Y في الحيوانات المنوية، ثم يضيف الطبيب المختص بإجراء هذا النوع من العمليات صبغة ذات أشعة إلى السائل المنوي.

حيث يحدث عملية ارتباط بين الصبغة المضافة مع الكروموسوم في الحيوان المنوي، مما يظهر الصبغيات الأنثوية والصبغيات الذكرية، ويجعل الاختلاف بينهما وتعيين كل منهما سهل عليلى الطبيب المختص.



ثم يفصل الطبيب الصبغيات عن بعضها ويقوم بحقن الأنثى بالحيوان المنوي الذي يحمل الكروموسوم X إذا كانت رغبتها في الحمل ببنت بطريقة التلقيح في رحمها.

وقد أشارت الدراسات حول مقياس التدفق الخلوي بعدم توفر ضمان نجاحه، كما أن نشاط تلقيح رحم الأمهات منخفض من حيث الفعالية عن نشاط التخصيب داخل المختبرات.

اقرأ أيضاً: اعراض الحمل في الأسبوع الأول

الحمل ببنت
الحمل ببنت

طرق للحمل ببنت

يوجد العديد من الطرق التي يتم اجرائها للحمل ببنت، ومن هذه الطرق:

طريقة شيتلس

تشير هذه الطريقة إلى المواصفات التي يتمتع بها الكروموسوم Y و الكروموسوم X في الحيوان المنوي، فقد أشار الباحثون أن الكروموسوم الذكري في الحيوان المنوي تكون حركته سريعة بدرجة كبيرة

ولكنه يكون أكثر ضعفاً وأصغر من حيث الحجم عن الكروموسوم الأنثوي X في الحيوان المنوي.

حيث أن الكروموسوم الأنثوي يكون أقوى وأصلب كما أنه كبير الحجم ومدة لقائه أكثر طولاً ولكنه توصف حركته بالبطء، وبحسب هذه المواصفات يكون الأول

من حيث تلقيح البويضة هو الكروموسوم الذكري أثناء مدة الاباضة، ونظراً لقصر عمره فإنه لا يبقى طويلاً بسبب البيئة الحمضية في المهبل.

وقد اقترح الباحثين لمن يرغب في الحمل ببنت فإنه ينبغي أن ينهي عملية الاتصال الجنسي والعلاقة الحميمية بشكل كامل قبل بدء مدة الاباضة ب٢يوم،

وهذا يحقق الضمان في وجود الكروموسومات الأنثوية X في المهبل حتى يبدأ تخصيب البويضة مما يزيد من تخصيبها بِالكروموسوم الأنثوي والحمل ببنت.

اطلع على: أسرع طريقة لمعرفة الحمل قبل الدورة في المنزل

الحمل ببنت
الحمل ببنت

طريقة ويلان

تختلف طريقة ويلان عن شيتلس، حيث يعتقد الباحثون عن هذه الطريقة أن التقلبات والتغيرات التي تتم عند بدء دورة التخصيب

ونهايتها تساهم في زيادة مدة بقاء الكروموسوم المذكر في السائل المنوي، وهذا يؤدي إلى انخفاض فرصة الكروموسوم الأنثوي.

لذلك يقترح أصحاب طريقة ويلان إنهاء عملية العلاقة الجنسية الكاملة قبل البدء في مدة الإباضة بمدة زمنية تتراوح بين أربعة إلى ستة أيام وذلك للحمل بولد،

بينما يحرصون على إنهاء عملية العلاقة الجنسية الكاملة قبل البدء في الاباضة مدة تترواح بين يومين إلى ثلاثة أيام للحمل ببنت.

تابع قراءة: كيف ومتى يتم اختبار الحمل؟ ما هي أعراض الحمل؟

الحمل ببنت
الحمل ببنت

نظريات تقليدية حول الحمل ببنت

هناك بعض النظريات المنتشرة والتي لم يتم إثباتها بطريقة علمية، والتي تتناول طرق الحمل ببنت من خلال أتباع أنظمة غذائية وأساليب تقليدية، ويحدث أن تكون تم الحمل ببنت في حالات معينة.

مما ساعد في انتشار هذه النظريات، ولكنها قد تكون من قبيل الصدفة في حال عدم اثباتها من خلال العلماء والباحثين، وتأييدها بالدراسات والتجارب العلمية.

حيث انتشر منذ القدم أن تناول المرأة لأنواع معينة من الغذاء في وقت الاباضة يزيد من تحقيق الحمل بجنس ذكر أو أنثى حسب نوع الطعام،

فقد كان يعتقد بعضهم أن الحصول على الغذاء الذي يحتوي على كمية كبيرة. من عنصر الكالسيوم مع التقليل من الحصول على الأغذية التي تحتوي على الصوديوم يساعد في تحقيق الحمل ببنت.

ولم يتم إثبات هذه الأمور في أي من دراسات العلماء، كما أن البعض يعتقد بتوقيت العلاقة الجنسية وإجراء وضعيات معينة أثناء العلاقة الجنسية يساهم في تحديد نوع الجنين

أو يزيد من فرص الحمل بحسب نوع الجنين المرغوب، ويظل جميعها مجرد معتقدات غير علمية، وإنما أحاديث تم تناقلها، وليس لها علاقة مباشرة بالجنيه أو تحديد جنسه.

يُمكنك معرفة الآتي: مخاطر الحمل في الشهر الأول

علامات الحمل ببنت

هناك العديد من العلامات التي تشير إلى الحمل ببنت وهي أعراض طبية معروفة، ومع ذلك يعتبرها الأطباء من خلال التكرار، فلم. يتم إثباتها بشكل علمي، ومن هذه العلامات:

الغثيان الصباحي

كثيراً ما يصيب المرأة الحامل نوع من الغثيان المتكرر، والذي تزداد حدته في الصباح، ويحدث خلال الأشهر الثلاث الأولى من الحمل،

فهو من العلامات التي تشير إلى حملها ببنت وخاصة إذا اصطحب هذا الغثيان عملية القيء، ومع ذلك هي غير مثبتة علمياً.

استدارة البطن

يقوم بعض الأشخاص بالتنبؤ بنوع الجنين من خلال شكل البطن، فإذا كانت بطن الحمل تبدو بشكل مستدير في منتصف الجسم، فهذا يشير للحمل ببنت.

تناول السكريات

تشتهي المرأة خلال مدة حملها نوعاً من الطعام، فنجد أن بعض الأشخاص يعتقد أن المرأة إذا اشتهت الحصول على الأطعمة التي تحتوي على السكريات فإن ذلك يدل على الحمل ببنت، بين الاطعمة المالحة فإن ذلك يدل على حملها بولد.

الرشاقة

من علامات الحمل ببنت عند بعض الأشخاص حيث يظن أن المرأة الحامل إذا كانت تتمتع بجسد رشيق فإنها تحمل بأنثي، بينما إذا ازداد وزنها فهذا يدل على حملها بولد.

الجدير بالذكر أن هذه العلامات وغيرها الكثير في اعتقاد الناس، هي أقرب للتجارب الفردية، فمن الطبيعي أن يزداد وزن المرأة بشكل كبير أو العكس أثناء الحمل، وليس لذلك علاقة بنوع الجنين، أما العلامات الأخرى فليس برهان مثبت علمياً على الحمل ببنت.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق