مواضيع وابحاث

موضوع عن بر الوالدين

موضوع عن بر الوالدين عبر موقع مُحيط، للوالدين فضل كبير في حياتنا فهم مصدر الخير والرزق والبركة وكل توفيق في الحياة يكون بفضل الله ثم رضا الوالدين ومن أهم الواجبات التي يمكن أن نقدمها لهم برهم والإحسان إليهم، لما له من مكانة عظيمة عند الله، وجاء في الأحاديث النبوية الشريفة أن الجنة تحت أقدام الأمهات، إذا أردت أن تتعلم معنى التضحية والوفاء فلا تجد أفضل من تعلمه من أفعال الوالدين.

مقدمة موضوع عن بر الوالدين

السند والحب والأمان تجده في قلوب الوالدين، كل فرد منهم يعطي ما بداخله من حب وعطاء لأبنائه، كل لحظة عطف وحنان ومحبة يعطيها الوالدين لأبنائهم في الصغر،

يريد أن يشعر ولو بجزء ضئيل منها وهذا الشعور عندما يبلغون الكبر، فلا بد من أن نتعلم كيفية بر الوالدين وكيف نعاملهم ونحترمهم في كل مرحلة من مراحل عمرهم.

ولكننا مهما نفعل لا نستطع أن نرد ولو جزء بسيط مما قدموه لنا، وبالأخص فضل الأم علينا عظيم فمهما تفعل لا ترد ألما أو شعورا من التي شعرت به الأم أثناء الحمل والولادة.

اقرأ أيضاً المزيد من الآتي: كيف يكون بر الوالدين | أحاديث نبوية عن بر الوالدين 2022 



موضوع عن بر الوالدين
موضوع عن بر الوالدين

عناصر موضوع عن بر الوالدين

  • فضل الوالدين علينا.
  • كيفية بر الوالدين.
  • ما واجبنا نحو الوالدين بعد وفاتهم.
  • جزاء البار بوالديه.
  • كيفية بر الوالدين بعد الوفاة.
  • خاتمة موضوع عن بر الوالدين.

قد يهمك الاطلاع على المزيد من المعلومات من خلال ما يلي: حكم عن بر الوالدين تعين على طاعتهم من القرآن والسنة

موضوع عن بر الوالدين
موضوع عن بر الوالدين

فضل الوالدين علينا

الأب والأم هم مصدر العطاء والإحسان، فكل فرد منهم يبذل قصارى جهده حتى يجعل أبناءه يشعرون بالسعادة ولا ينقصهم أي شيء.

الأم تربي وتهتم وترعى أبناءها في المنزل، بالإضافة إلى أنها من الممكن أن تكون عاملة، وتسعى جاهدة على أن توفق بين بيتها وعملها وتربية أبنائها.

أما الأب فيعمل أكثر من وظيفة حتى يستطيع أن يقدم لأبنائه كل احتياجاتهم ومطالبهم من طعام وشراب وملبس ومسكن، الوالدين يقومون بعمل مشترك يكمل كل منهما الآخر حتى يستطيعوا تربية أبنائهم تربية سليمة.

يُمكنك إثراء معلوماتك من خلال الآتي: هل تعلم عن بر الوالدين إذاعة مدرسية

موضوع عن بر الوالدين
موضوع عن بر الوالدين

كيفية بر الوالدين

الأم والأب لهم دور كبير في حياتنا منذ الولادة وحتى سن الزواج وبعد الزواج يقفو بجانبنا خطوة بخطوة ويقدمون كل ما هو غال ونفيس من أجل سعادتنا لذلك ولا بد من برهم طول العمر، فهم السند والأمان والحب الحقيقي العطاء دون مقابل.

لذلك لا بد من الوقوف بجانبهم عندما يصل إلى سن كبير في العمر وهو من أقل الحقوق الواجب علينا أن نقدمها لهم كما أمرنا الله- سبحانه وتعالى- بعدة أمور لبر الوالدين وجاء ذلك في القرآن الكريم في قوله تعالى:

وَقَضَى رَبُّكَ أَلَا تعبدون إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغْنَ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لهما أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا. وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَبّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا.

يجب علينا المعاملة الحسنة وألا يرتفع صوتنا على آبائنا وأمهاتنا كما يستحب عدم المجادلة في الكلام، بالإضافة إلى تلبية طلباتهم والإحسان إليهم.

تابع قراءة المزيد حول: اذاعة مدرسية عن بر الوالدين كاملة للتحميل

جزاء البر بالوالدين

ينعكس بر الوالدين وما نفعله من أفعال جيدة على حياتنا كلها، وبالأخص دعاء الوالدين يكون طول العمر ملازما لكل أمر من أمور حياتنا من تيسير وتسهيل له، والخير والبركة التي تعم على الحياة نتيجة لبرنا لآبائنا.

أهم جزء من الممكن أن نحصل عليه من رضاهم هو دخول الجنة لأن قطع صلة الأرحام، وبالأخص الوالدين تعتبر كبيرة من الكبائر، وإذا غضب أحدهم يكون سبب دخولك النار أجارنا الله منها.

هناك أمر لا بد من أن نعرفه جيدا وهو ألا تميل لطرف على حساب  الطرف الآخر، سواء الأب أو الأم فيجب أن تكون المعاملة واحدة بالمثل.

كيفية بر الوالدين بعد الوفاة

لم يترك لنا الشرع والقرآن الكريم شيء في الحياة إلا وأخبرنا به حتى بر الوالدين بعد الممات أخبرنا به الله- سبحانه وتعالى- وصانا به نبينا الكريم، حيث وصانا بالدعاء لهم وإخراج الصدقات.

كما أخبرنا أن جميع أعمال ابن آدم تنقطع عن الحياة إلا ولد صالح يدعو له أو صدقة جارية أو علم ينتفع به كل هذه الأفعال من الأفضل أن يقدمها الأبناء للوالدين المتوفين.

عدم قطع صلة الرحم بالأشخاص المحبة بين إلى الوالدين والتي كان الوالدان معتادين على برهم وزيارتهم قبل الممات بالتأكيد هذه الأعمال والأفعال سوف تساعد الوالدين بعد موتهم وسوف تذهب الحسنات لديهم.

خاتمة موضوع عن بر الوالدين

حب الوالدين وبرهم لا حدود له فلا نستطيع أن نذكر فعل ونقول إنه من بر الوالدين، أهم ما يجب أن ذكره أن كل مساعدة وتيسير لأمر من أمور حياتنا والمباركة بدعوة من دعوتهم هي خير الدنيا وما فيها.

الذي يرضى عنه أبوه وأمه تفتح له الدنيا على مصراعيها، يعيش في رغد من العيش يبسط له الله الحياة، وجاء ذلك في حديث عن الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام: (مَنْ ‌سَرَّهُ ‌أَنْ ‌يُبْسَطَ لَهُ فِي رِزْقِهِ، أَوْ يَنْسَى لَهُ فِي أَثَرِهِ، فَلْيَصِلْ رَحِمَهُ).

كما نعلم أن دعوة الأب والأم مستجابة ولا يردها باب السماء، وأخبرنا الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام وأكد لنا أن ثلاث دعوات لا ترد وهي دعوة ‌الوالد،

ودعوة المسافر، ودعوة المظلوم)، كل هذا يؤكد لنا أهمية الوالدين ودورهم الكبير في حياتنا لذلك لا بد من أن نكون دائمًا حريصين على برهم والاهتمام بهم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق