أهم المعلومات حول مدينة تكريت في العراق

توجد مدينة تكريت في العراق على الجزء الشمالي الخاص بنهر يدعى دجلة، بالإضافة إلى أنها تبعد مائة وثمانين كيلومترًا عن بغداد، كما أنها تبعد ثلاثمائة وثلاثين كيلومترًا عن جنوب الموصل، وتضم الكثير من المعالم، وبعض العلماء، كما أن تتصف بموقع جغرافي متميز، تعرف على المزيد عبر موقع مُحيط.

مدينة تكريت في العراق

تعتبر تلك المنطقة أحدا البلاد العراقية، توجد على نهر دجلة، يجاورها بلدة  بغداد من الشمال، كما أنها تعد الجزء الجنوبي للوَصل،

يوجد بها حافة تميل على نهر دجلة بارتفاع يتراوح من خمسة وأربعين إلى خمسين مترًا تقريبًا، كما يصل ارتفاعها عن سطح البحر مائة وعشرة أمتار.

تضم العديد من الأودية والشعاب منها وأدى يدعى شيشين الذي يوجد بجنوبها، ويوجد بشمالها خر الطير، تنحدر أرضها من الغرب للشرق،

يصل امتدادها إلى هضبة تدعى بالهضبة الغريبة، تجري بداخلها مياه الأمطار وتجري داخل المنطقة حتى تصل إلى النهر.



اقرأ أيضاً المزيد من الآتي: متى سمي العراق بهذا الاسم 

مدينة تكريت في العراق
مدينة تكريت في العراق

عدد السكان تكريت

يعيش على أرضها الكثير من السكان، فقد وصل عددهم تقريبًا حوالي مائة سبعة وثلاثين ألفا في عام 2013 ميلاديًا، وفي عام 2020 ميلاديًا وصل عددهم 16078 شخصا،

وعدد الشقق بها بلغ 1064 شقة، ترتفع عن مستوى سطح البحر مسافة تصل إلى مائة متر، بالإضافة إلى إنها تمتلك رمزا دولًيا خاصًا بها 964.

قد يهمك الاطلاع على المزيد من المعلومات من خلال ما يلي: أهم المعلومات حول مدينة نينوى العراقية

مدينة تكريت في العراق
مدينة تكريت في العراق

أحياء مدينة تكريت في العراق

تضم المنطقة العديد من الأحياء، بعضها كما يلي:

  • الحارة الجديدة التي بلغ عدد سكانها 4336 شخصًا في عام 2018 ميلاديًا، وفي 2020 ميلاديًا عددهم 4742 شخصًا.
  • القلعة: تضم مجموعة من الأشخاص يصل عددهم إلى 4742 شخصًا في عام 2018 ميلاديًا، وفي عام 2020 كان عددهم 5148 شخصًا.
  • صلاح الدين: يعد من أهم أحيائها حيث ضم الكثير من الأشخاص، فقد بلغ عددهم 6098 شخصا في عام 2018ميلاديًا، وفي عام 2020 عددهم 5284 شخصًا.
  • الديوم: حيث وصل عدد الأشخاص الذين يعيشون فيه تقريبًا حوالي 599 شخصًا في عام 2018 ميلاديًا، وفي عام 2020 بلغ عددهم 2981 شخصًا، يوجد في تلك المنطقة العديد من الأحياء غير ذلك.

يُمكنك إثراء معلوماتك من خلال الآتي: معلومات هامة حول مدينة اور العراقية

مدينة تكريت في العراق
مدينة تكريت في العراق

تاريخ مدينة تكريت في العراق

تجتاز تلك المنطقة تاريخا عريقا يميزها عن باقي المناطق المحيطة بها في العراق، كانت قديمًا قلعة حصينة بناها الرومان من قبل، كانوا يطلقون عليها اسم moeniatigridls التي تعني دجلة،

تم العثور عبر العصور الماضية على رقيم طيني في أشور يحتوي على اسم المدينة.

هذا يتضمن وصفا لحملة توكلتي نينورتا الثاني، لهذه الحملة كان لها هدف واضح منذ البداية، وهو إنها تظهر هيبتها وسلطتها بي المناطق، حيث أشار هذا الملك إلى تكريت أثناء وصفة لحملته.

فقال إنها منطقة مختصة لسكن القبيلة الآرامية، تعد تكريت مركزًا للمنطقة التي سكنتها تلك القبيلة، أيضا سكنت تلك القبيلة المنطقة المتحضرة بين تكريت ونهر دجله.

استمرت تلك القبيلة لفترة من الزمن، لكن عندما وجدا توكلتي أن لهذه القبيلة خطر عليهم، جهز حملة في عام ثمانمائة خمسة وثمانين قبل الميلاد ضدهم،

فقد أعقبه بعده أداد نيراري الذي قام بحملة ضدهم في عام سبعمائة وتسعين قبل الميلاد، كما قررها من قبل عام سبعمائة ثلاثة وثمانين قبل الميلاد.

عندما فشل البابلي نابو في معركة مع الاشور، لجأ إليها لكي يحتمي فيها، كما أنها وصفت من قبل عام ألف مائة ثمانية وثمانين ميلاديًا أنها منطقة واسعة يوجد بها الكثير من الأسواق والمساجد وغير ذلك، سكن فيها العديد من القبائل المختلفة كأياد وتغلب.

تابع قراءة المزيد حول: بماذا يشتهر العراق ومعلومات عن العراق

العهد المسيحي

حدث الكثير من النزاعات داخل تكريت، ساعدت أحد تلك النزاعات على نشر المسيحية فيها، يعد الرومان هم من اعتنقوا هذه الديانة، الذين حاولوا السيطرة عليها واستمرت المسيحية فيها حتى العقد السادس الميلادي، حيث جاء إليها الفتح الإسلامي.

حيث هجم المسلمون على الرومان وهزموهم ونشروا الإسلام فيها عام ستمائة سبعة وثلاثين ميلاديًا، ظلت تلك المنطقة حتى عام 1164 ميلاديًا مركزًا للمسيحية، فيها بنى الكثير من الكنائس والأديرة، أشهرها كنيسة تدعى الخضراء.

العهد الإسلامي

في العقد السادس الميلادي تم الاستيلاء عليها من قِبل المسلمين، حدث فيها الكثير من المعارك بين الدول من ضمنها الروم، بهدف الاستيلاء عليها، كان يحيط بها سور ضخم من جميع اتجاهاتها، يوجد بداخله قلعة وخندقاً محصنين من الخارج.

هذا السور ساعد المسلمين على حصارها من جميع اتجاهاتها، استمر هذا الحصار لمدة أربعين يوما، فقد تم إزالة هذا الحصار بعد أن هزموا الروم منهم من قل ومنهم من فر، ومن تلك اللحظة أصبحت تكريت تستقبل الفتوحات العربية.

الغزو المغولي

هجم المغول على تلك المنطقة واستولوا عليها ودمروا جزًا كبيرًا منها، كان ذلك بقيادة حكامهم وهو تيمور لنك.

حدود مدينة تكريت في العراق

تتميز تلك المنطقة عن باقي المناطق المحيطة بها بموقعها المتميز، الذي جعلها مطمع كبير لبعض الدول في الاستيلاء عليها، تبلغ مساحتها تسعة وستين ونصف كيلومتر مربع، توجد في وسط المحافظة الخاصة بها.

يحدها من الشمال المحزم، كما يحدها من الجنوب العوجة، أيضا في الناحية الشرقية يوجد العلم كما يوجد طريق بغداد الموصل في الجهة الغربية.

مدينة تكريت في العراق، في هذا الموضوع استطلاعنا على كل ما يخصها، برز فيها الكثير من العلماء مثل صلاح الدين الأيوبي،

في عام 1987 ميلاديًا بنيت كلية تكريت، التي تعد من أكبر الكليات الموجودة بالعراق، وفي عام 2003 ميلاديًا تعرض متحفها للضرر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق