صحة عامة

أهم المعلومات حول تحليل الزهري

تحليل الزهري يعد أحد أنواع التحاليل التي قد يقرها الأطباء، حتى يتم التأكد من إصابة الشخص بهذا المرض الوراثي، فهذا مرض أحد الأمراض المعدية التي يمكنها أن تنتقل من خلال علاقة جنسية، ويمكن أن ينتقل أيضًا للجنين عبر المشيمة، ولأهمية هذا الموضوع سوف نتعرف عليه عبر موقع مُحيط.

إجراء تحليل الزهري

بعض الإجراءات التي يجب أن تأخذ في الاعتبار عند عمل تحليل الزهري، وهي:



  • يجب أن يكون الشخص المصاب بهذا المرض له علاقة جنسية حتى يتم إجراء هذا التحليل.
  • يرجي إجراء تحليل الزهري عندما يبدأ ظهور أحد أعراض هذا المرض مثل إصابة المنطقة التناسلية بقروح، ولكن هذا يتم بعد اللجوء إلى الطبيب المختص.
  • يمكن إجراء تحليل الزهري في فترة الحمل، وذلك حتى يتم التأكد على صحة الجنين وسلامته، والتأكد أيضًا من إصابة الجنين بمرض الزهري الخلقي.
  • يساهم الكشف وإجراء التحليل في وقت مبكر في منع المرض من النمو، ويمكن منع انتشار العدوى.

اقرأ أيضاً المزيد من الآتي: تحليل MCV | كيفية قياس حجم كريات الدم الحمراء 2021

مراحل الإصابة بمرض الزهري

يمر مرض الزهري بثلاث مراحل أساسية عندما يصاب الشخص بهذا المرض، ولكن أعراض هذه المراحل تختلف وتتشابه مع بعضها، وتتمثل تلك المراحل في ما يلي:

مرض الزهري الأولى:



تتسم المرحلة الأولى لهذا المرض بوجود عدد من القروح البسيطة والصغيرة في المنطقة التناسلية بعد ما يتم تعرضه للبكتيريا بثلاث أسابيع، وهذه القروح لا تجعل المصاب يشعر بآلامها.

وقد تختفي بشكل تدريجي ويمكن أن لا يلاحظها المصاب، وتتراوح مدة اختفاءها من ثلاثة أسابيع إلى ستة أسابيع، وبعد ذلك تستمر البكتيريا غير نشطة ولا يوجد أعراض أخرى يمكن أن تظهر على المريض.

مرض الزهري الثانوي:

تبدأ هذه المرحلة عندما تنتهي المرحلة السابقة بفترة، وتتسم هذه المرحلة بوجود طفح على جلد الشخص بالجسم بأكمله، وقد يرافق هذا الطفح بعض القرح، وإصابة الشخص بالتهابات في الحلق وتورم في العقد الليمفاوية.

ودرجة حرارة مرتفعة في الجسم، وتستمر سنة تامة هذه الأعراض في الظهور والاختفاء، كما أنها تستمر لسنوات طويلة غير نشطة ودون ظهور أعراض أخرى.

مرض الزهري الثالثي:

ويتم تسمية هذه المرحلة بمرض الزهري المتأخر، وتبدأ هذه المرحلة عندما يتأخر الشخص المصاب بعلاج هذا المرض فور ظهوره بشكل صحيح.

وتكون هذه المرحلة خطر كبير على المريض، فهذا المرض يمكن أن يسبب إصابة القلب والمخ والأوعية الدموية والكبد والأعصاب بتلف شديد.

تحليل الزهري
تحليل الزهري

 

شروط إجراء تحليل الزهري

هناك بعض الشروط التي يجب اتباعها حتى يتم إجراء هذا التحليل، وتتمثل تلك الشروط في ما يلي:

  • يتم في أول الأمر سحب عينة دم من وريد وذلك من أجل التعرف والكشف عن الأجسام المقاومة لمرض الزهري.
  • ليس هناك تحضيرات خاصة قبل إجراء هذا التحليل، كما أن لا يجب صيام المريض عن الطعام والشراب قبل إجرائه.
  • يعد تحليل الزهري ليس به أمر خطير فهو آمن للغاية.
  • يجب عند اللجوء لإجراء هذا التحليل أن يكون الشخص له نشاط جنسي قبل ذلك، لأن هذا ينتقل جنسيًا أو وراثيًا.

قد يهمك الاطلاع على المزيد من المعلومات عبر: معلومات تفصيلية عن تحليل alt

تحليل الزهري
تحليل الزهري

طرق الوقاية من الإصابة بمرض الزهري

هناك بعض الطرق والخطوات التي تساعدنا في حماية أنفسنا من الإصابة بمرض الزهري، وتتمثل تلك الطرق فيما يلي:

  • يجب أن يتم استخدام الواقي الذكري قبل العلاقة الجنسية، وهذا لأنه يساعد في تقليل نسبة الإصابة بهذا المرض بشكل كبير.
  • ينصح بإجراء تحليل مرض الزهري من الشريك الآخر قبل البدء في العلاقة الجنسية، لأنه يمكن أن يكون أحدهما مصاب به ولا يدرون.
  • إذا ظهرت قروح كبيرة أو تغير في الإفرازات أو الشعور بألم أثناء التبول، فيرجى الذهب لإجراء هذا التحليل أو بعض التحاليل للأمراض التي يمكن أن تنتقل جنسيًا.

أعراض الإصابة بمرض الزهري

هناك أعراض عديدة تظهر على الشخص المصاب بهذا المرض، ولكن تختلف الأعراض وفقًا إلى مرحلته، وتتمثل كافة هذه الأعراض في ما يلي:

  • ظهور عدد من القرح عند السيدات في بعض الأماكن مثل(المهبل، الفرج، الرحم، الفم، فتحة الشرج).
  • بينما عند الرجال فقد تظهر هذه القرح في( فتحة الشرج، القضيب، الفم).
  • هناك أعراض أخرى تتمثل في الشعور بالتعب وعدم الرغبة في تناول الطعام.
  • ظهور بقع جلدية.
  • ظهور بقعة سمراء في اليدين والقدمين.
  • سقوط الشعر بشكل جزئي.
  • عدم القدرة على التحرك.
  • يمكن أن يصاب المريض بشلل، ولكن هذا العرض يتم ظهوره في المرحلة المتأخرة من المرض.
  • إصابة الشخص بأمراض عقلية مثل( الخرف، العته، والتخلف).
  • عدم القدرة على الإبصار.

تابع قراءة المزيد من خلال ما يلي: تحليل esr سرعة ترسيب الدم

تحليل الزهري
تحليل الزهري

تحليل الزهري أو فحص لتشخيص الأجسام المقاومة لمرض الزهري، فهذا التحليل يساعد في التعرف على تكوين أو وجود الأجسام المضادة للجراثيم، فهذه الجرثومة الملتوية الشاحبة اللولبية خصوصًا تساهم في إصابة الشخص بمرض الزهري.

فهذا التحليل يوضح إصابة الشخص بهذا المرض في فترة ما أو نوعية الأجسام المقاومة للزهري، كما يمكن للشخص أن يصاب بهذا المرض دون ظهور أعراضه لفترة طويلة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق