صحة عامة

ما هو الصديد وأسبابه وطرق علاجه

يتكون الصديد في الجسم نتيجة محاربة جهاز المناعة للبّكتيريا التي تتسبب في حُدوث التهابات، ومن الُممكن أن تبرز على شكل خراج أو مادة اسمها القيح تكون برائحة كريهة ولون أبيض مائل للأصفر أو الأخضر، ويُمكن أن يظهر في أي مكان من الجسم بما في ذلك الأسنان واللوز وكذلك البول، فما هي أبرز الأسباب حُدوثه وطرق علاجه، تابع أهم التفاصيل عبر موقع مُحيط.

ما هو الصديد

يظهر الصديد على شكل مادة لزجة برائحة كريهة قد تكون باللون الأبيض المصفر أو الأخضر، وهي عبارة عن تعفن لكريات الدم البيضاء الميتة وخلايا البكتيريا التي تم القضاء عليها من قبل جهاز المناعة.



يبرز الصديد في شكل خراج مثل ظهور حبة ذات رأس باللون الأصفر على الوجه، أو على شكل حُبوب بحجم أكبر على الجلد، كما من الممكن أن يُصيب الصديد اللوز واللثة ويظهر في البول للرجال والنساء على حد السواء.

للمزيد من المعلومات حول الصديد يُرجى الإطلاع على الآتي: اسباب الصديد في البول وعلامات الشفاء من صديد البول

ما هو صديد البول

صديد البول هو عبارة عن مادة سميكة تظهر أثناء التبول، قد تكون باللون الأخضر أو الأصفر، وتكون غالباً نتيجة إصابة الجهاز البولي بالتهابات وأمراض.



الصديد
الصديد

اسباب الصديد في البول

يُعد الصديد في البول من الأمراض الشائعة التي تُصيب السيدات والرجال للأسباب التالية:

  • التهاب المسالك البولية: نتيجة وصول الميكروبات إليها، وتكون السيدات أكثر عرضة للإصابة نتيجة قصر الإحليل لديهن.
  • أمراض الجهاز التناسلي: التي تنتقل عبر العلاقة الجنسية، وتكون من أكثر الأسباب انتشاراً.
  • تناول بعض الأدوية مثل مضادات الالتهاب غير الستيرويدية.
  • المضادات الحيوية مثل البنسلين.
  • مدرات البول.
  • أمراض المناعة الذاتية مثل الذئبة الحمراء.
  • الإصابة بعدوى فيروسية، أو بكتيرية أو الفطريات.
  • حصى في الكلى: يكون تواجد حصى في الكلى من أسباب نزول الصديد عند التبول.
  • مرض السل: خاصةً ذلك الذي يُصيب الجهاز البولي.
  • التهاب البروستاتا عند الرجال: كذلك وجود مشاكل أو اضطرابات في غدد البروستاتا.

يُمكنك إثراء معلوماتك والتعرف على الآتي: التهاب اللوزتين عند الكبار وطرق العلاج بـ 3 أعشاب طبيعية

أعراض الصديد في البول

تختلف الأعراض من شخص إلى آخر حسب الإصابة، وتكون أكثرها شيوعاً كما يلي:

  • رائحة غير معتادة وكريهة في البول.
  • تغير لون البول: حيث يميل إلى اللون الداكن، لكن قد تكون هناك أسباب عديدة لتغير لون البول غير الصديد.
  • زيادة عدد مرات دخول الحمام: حيث يشعر المُصاب برغبة ملحة في التبول كل حين، كما قد يُصاحب ذلك ألم.
  • الإصابة بالحمى والقيء إلى جانب الشعور بالألم في أسفل البطن والمثانة.
الصديد
الصديد

علاج الصديد في البول

يعتمد علاج هذا النوع من الصديد على تحديد السبب الحقيقي وراء حدوثه ومعالجته، لذلك يكون لزاماً على الشخص التوجه إلى الطبيب المُعالج لوصف الأدوية المناسبة والتي تكون في الغالب:

  • المضادات الحيوية بناءاً على نوع البكتيريا بعد القيام بمزرعة بول، وتكون في الغالب مضادات تري ميثوبريم، سلفاميثوكسازول أو نتروفورانتوين.
  • المضادات الحيوية لعلاج السل والعدوى الجنسية.
  • إيقاف تناول بعض الأدوية التي تتسبب في زيادة وجود خلايا الدم البيضاء في البول، لكن لا يتم ذلك إلا بعد استشارة الطبيب.

ويُمكن لبعض العلاجات الطبيعية في المنزل التسريع في العلاج والتخفيف من أعراض المرض، وتكون أهمها:

  • شرب الكثير من الماء والسوائل: يُساعد ذلك في مضاعفة كمية البول، مما يعمل على طرح البكتيريا المتسببة في العدوى خارج الجسم.
  • شرب الشاي الأخضر: وذلك لاحتوائه على العديد من مضادات الأكسدة التي تلعب دوراً في معالجة الالتهاب.
  • تناول فيتامين ج: حيث يعمل هذا الفيتامين على محاربة الفطر والبكتيريا المسببة للالتهاب، ويُمكن إيجاده في البرتقال والليمون والجريب فروت والكيوي.
  • شرب الحليب: حيث يوجد به مادة تُساعد في القضاء على البكتيريا في الجهاز الهضمي والبولي، ويُعد من مدرات البول التي تعمل على طرد السموم من داخل الجسم.
الصديد
الصديد

علاج الصديد المتسبب في خراج

الخراج أو ما يعرف كذلك بالدمل يكون عبارة عن بثرة لكن بحجم كبير تتسبب في ألم واحمرار في البداية قبل أن تمتلئ بالقيح نتيجة تدخل الجسم لمحاربة البكتيريا المتسببة فيها،  وتتكون الدماميل نتيجة لدغة حشرات، شعر محصور داخل الجلد، جرح في الجلد، كيس دهني، أو حبوب.

عادة ما يُمكن التعامل مع الخراج في المنزل دون تدخل من الطبيب إذا لم يستلزم الأمر، ويتم ذلك من خلال:

  • وضع كمادات ساخنة أو ماء ساخن يتحمله الجسم على الخراج وتركها لمدة 10 دقائق، ويتم تكرار ذلك إلى 4 مرات في اليوم الواحد، حتى يبدأ الخراج بطرد المادة التي بداخله إلى الخارج ويُشفى.
  • استعمال المسكنات التي تُباع دون وصفة طبية إذا اقتضت الحاجة.
  • دهن الدمل بكريم أو مرهم مضاد حيوي من 3 إلى 4 مرات في اليوم.
  • عدم فرك الخراج ولمسة حتى لا تنتقل العدوى لمناطق أخرى.
  • تغطية الخراج في حال انفتح بشاش معقم من الصيدليه.

قد يهمك معرفة: أعراض التهاب المسالك البولية وطريقة علاجها

عوامل الخطر للإصابة بالصديد

تزداد احتمالية الإصابة بالخراج نتيجة مجموعة من العوامل إذا توفرت، وتكون كالتالي:

  • احتكاك الشخص مع آخر حامل عدوى بكتيريا المكورة العنقودية.
  • المصابين بمرض السكري، نتيجة نقص في المناعة.
  • وجود مشاكل جلدية لدى الشخص مثل حب الشباب أو الأكزيما التي تزيد من فرصة دخول البكتيريا للجسم.
  • الإصابة بنقص في المناعة.

متى يجب تلقى رعاية طبية

من المهم عدم إهمال الإصابة بخراج في الجسم، خاصةً إذا ترافق ذلك مع:

  • انتفاخ أكثر للدمل وزيادة احمراره.
  • ملاحظة تفرعات في الجلد من الخُراج تظهر في صورة خطوط حمراء.
  • ألم غير محتمل في منطقة الخراج.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم لأكثر من 38 درجة مئوية.
  • خروج سائل وصديد من الخراج دون شفاء.
  • عودة الخراج مرة أخرى فور تحسنه.

ويجب التوجه للحُصول على رعاية طبية في الحال، حتى لا يتسبب ذلك في المضاعفات التالية:

  • انتقال البكتيريا المسببة في الخراج إلى مجرى الدم، ثم إلى أجزاء الجسم الأخرى.
  • الإصابة بعدوى في العظام أو المخ، لكن تكون هذه الحالة النادرة الحدوث.

العلاج الطبي للصديد في الجسم

عند عدم شفاء الدمل في المنزل حتى بعد استعمال العلاجات المنزلية بعد أسبوع من المحاولة يجب التوجه إلى الطبيب الذي يقوم بـ:

  • وصف مضادات حيوية تعمل على التخلص من انتفاخ الخراج، لتسهيل خروج القيح أو الصديد الذي يتراكم بداخله.
  • استخدام حقنة أو أداة حادة لفتح الخراج وتحرير القيح بداخله، وعادة ما يكون كبر التورم دليل على كمية القيح التي تسبب فيه الالتهاب.
  • علاج التهاب اللوزتين يتم عن طريق وصف مضاد حيوي لنوع البكتيريا المسببة لذلك، وعادة ما يتم التعرف على حدوث صديد في اللوز من خلال رائحة الفم والنفس الكريهة والمتعفنة.

طرق الوقاية من الصديد في الجروح

لتجنب إصابة الجروح بالتهابات تتطور لتُصبح خراج مليء بالصديد والقيح، يجب اتباع ما يلي من النصائح:

  • العمل على تغطية الجروح بشاش معقم ونظيف، أو لاصق طبي حتى تُشفى.
  • عدم استعمال أكثر من شخص لأدوات العناية بالبشرة والجلد، مثل موس الحلاقة، وفرش الأسنان والمناشف.
  • غسل اليدين باستمرار والحفاظ على نظافتها.

أما عند الإصابة بخراج في منطقة من الجسم، يُمكن تجنب انتشار العدوى من خلال:

  • عدم الضغط عليه أو فتحه، إلا إذا قام الطبيب بذلك.
  • تنظيف اليدين جيداً بعد التعامل مع الدمل.
  • غسل المناشف والمفارش بعد كل استعمال إذا كانت ملامسة للخراج.

يظهر الصديد بأشكال متعددة نتيجة محاربة جهاز المناعة للبكتيريا المسببة للالتهاب في الجسم، ويتم علاجه بشكل عام باستخدام المضادات الحيوية حسب نوع البكتيريا.

وقد تتطلب الإصابة بالخراج تدخل الطبيب للتخلص منه في الحالات المتقدمة التي لا يعمل فيها العلاج المنزلي أو الدوائي.

الوسوم

Sarah Rezk

اعمل كاتبة في بعض المواقع، أُجيد اللغة الإنجليزية والفرنسية والتركية، حاصلة على ليسانس آداب قسم لغة فرنسية، الكتابة بالنسبة لي عالمي الخاص هدفها إيصال المعلومة لدي القارئ بشكل بسيط ومفيد تَجعله في حالة من المُتعة أثناء القراءة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق