السياحة حول العالم

بماذا تشتهر مدينة يافا

بماذا تشتهر مدينة يافا

بماذا تشتهر مدينة يافا عبر موقع محيط، يافا من المدن الفلسطينية التاريخية التي تم تأسيسها على يد الكنعانيين واحتلتها إسرائيل وقامت بطرد سكانها منها، ويبلغ عدد سكانها حوالي 60 ألف نسمة وهم عبارة عن عدد قليل من الفلسطنيين المسلمين والمسيحيين ونسبة كبيرة من اليهود، ومن خلال المقال سنتعرف بشكل أكبر عن مدينة يافا.

بماذا تشتهر مدينة يافا

تتميز المدينة بالعديد من الأماكن السياحية المميزة التي تستحق الزيارة، ومن هذه الأماكن:



برج الساعة

يعتبر البرج من المعالم السياحية التي بنيت إحياءاً لذكرى السلطان عبد الحميد، وقد بني البرج من أكثر من115 عاماً باستخدام كتل من الحجر الجيري، ويقع البرج في الساحة المركزية في يافا.

حدائق هابساه



تطل الحدائق على مدينة تل أبيب والبحر المتوسط، وتتميز بمساحاتها الخضراء التي تبعث في النفس الطمأنينة، متصلة بتل أبيب من خلال جسر، وتتميز الحدائق بالبوابة مكتوب عليها اسم رمسيس الثاني، وجدران سميكة ترجع إلى الهكسوس.

مسجد المحمودية

بني المسجد خلال فترة الحكم العثماني، وأثناء إنشائه حدث خطأ معماري حيث أنه تم وضع الأعمدة الخاصة المأخوذة بالمسجد بالمقلوب، وهي أعمدة مأخوذة من أثار رومانية قديمة كانت في مدينة قيصرية ومدينة عسقلان.

ميناء يافا

قديماً كان الميناء هو الميناء الرئيسي المستخدم لنقل العبارات التجارية، ويعتبر الميناء من أقدم الموانيء المهمة ، ولكن في الوقت الحالي يعتبر من أفضل الأماكن لركوب القوارب والاستمتاع بالبحر الأبيض المتوسط حيث أن الميناء يقع على البحر الأبيض المتوسط.

دير القديس بطرس

هو عبارة عن كنيسة كاثوليكية تأخذ شكل الطراز الباروكي، ويقع الدير على القلعة الصليبيبة التي بنيت في القرن الثالث عشر، وتسمى الكنيسة بهذا الاسم لتكريم القديس بطرس بطرس بعد زياتها.

  • الحمامات القديمة.
  • ساحة العيد.
  • مسجد حسن بك.

كما تتميز المدينة أيضاً بالمناخ المميز، حيث أنه معتدل نسبياً فتجده جميلاً فيها سواء صيفاً أو شتاءاً، ويعتبر سقوط الأمطار نادراً.

حيث تهطل الأمطار سنوياً في هذه المدينة بمتوسط 500 مليلتر، وتكون نسبة الرطوبة في فصلي الشتاء والصيف عالية، يساعد المناخ في المدينة على تعزيز نمو الأشجار الحمضية.

تاريخ مدينة يافا

بماذا تشتهر مدينة يافا
بماذا تشتهر مدينة يافا

مدينة يافا من المدن التي لها تاريخ طويل، فقد تعرضت أكثر من مرة لحكم الغير حيث نجد أنها:

أساسها الكنعانيون قديماً في فلسطين وكان للمدينة أهمية كبيرة، واكتشف في المدينة العديد من المخلفات الأثرية التي ترجع إلى العهد الرونزي وتمتد حتى الحكم الاسلامي.

تخلصت فلسطين من الحكم الفارسي في عام 331 قبل الميلاد، بعد أن هزم الاسكندر المقدوني اليونانيون الاغريق وبذلك دخلت البلاد إلى عصر الهلينستية.

وهي خليط من حضارات الشرق إلى حضارات اليونان والتي كانت اسكندرية هي العاصمة، وقد حظيت مدينة يافا في هذه الفترة بالاهتمام الكبير.

وفي نهاية الحضارة الهلينستية تطلعت روما إلى احتلال فلسطين، وأرسلت من يقوم باحتلالها ونجح في ذلك وبدأ احكم الروماني.

والذي استر إلى ما يقرب من 324 سنة، وفي هذه الفترة كان هناك حروب وصراعات بين القادة في العصر الروماني.

والتي استغلتها العصابات اليهودية والتي تعاونت مع أحد القادة لغزو مصر مقابل السماح لهم بالعيش في يافا والتمتع بالسلطات فيها، ولكن عندما حكمت الملكة كليوباترا مصر عادت الأمور إلى الاستقرار.

دخلت فلسطين فيما بعد إلى الحكم البيزنطي والذي كان تحت حكم قسطنطين الأول، الذي قرر أن يجعل المسيحية هي الديانة الرسمية للبلاد، وكان لفلسطين أهمية كبيرة في العصر البيزنطي نظراً لأنها هي مهد الديانة المسيحية.

جاء الفتح الاسلامي على مدينة يافا بالخير حيث أن الفتح الاسلامي لفلسطين لم يكن بهدف توسيع الأرض بل لنشر الدين الإسلامي والدفاع عنه.

وعن الدول المغلوبة على أمرها من المحتلين، فقد أصبحت أرض فلسطين إقليماً إسلامياً ونعمت في خلال هذه الفترة بالإستقرار وأرتاحت قليلا من الصراعات.

في عام 1517م خضعت المدينة للحكم العثماني، وبعد أن احتل نابليون بونابارت مصر قرر أنه سيحتل فلسطين وقامت الحروب بين فرنسا والدولة العثمانية.

والتي احتاجت فيها الدولة العثمانية إلى الكثير من التحصينات وبرغم أن مدينة يافا أسوارها عالية وحصينة إلا أنها تحوي القليل من الحماية.

لذلك قرر الحاكم العثماني أن يستسلم بعد عرض نابليون بونابارت عليه الاستسلام مقابل الحفاظ على أرواح السكان والجنود.

وهو ما وافق عليه نابليون، وبعد الاستسلام قرر الفرنسيون نقض العهد وقاموا باعدام الحاكم العثماني وقتل السكان والاعتداء عليهم.

بعد الحرب العالمية الأولى دخلت تحت الانتداب البريطاني، وأصبحت ادارتها بريطانية، بهدف حمايتها من الحروب والصراعات، وبعدها بدأت هجرة اليهود إلى ميناء يافا حتى أصبح عددهم كبيراً جداً.

ثم في عام 1950 ضمت المدينة إلى بلدية تل أبيب تحت حكم الصهيوني، وهجرها أهلها تاركين بيوتهم ومحلاتهم والتي حولها الاحتلال إلى شركات حكومية.

كما قام الاحتلال بتغيير معالمها وآثارها وإطلاق أسماء عبارات عبرية على الأماكن الإسلامية فيها.

قد يهمك معرفة: اين تقع مدينة يافا وسبب تسميتها بهذا الاسم

سبب تسمية مدينة يافا

يرجع اسم يافا إلى الكنعانيين والذي يرمز إلى معنى الجمال أو إلى المظهر الجميل، وللمدينة أسماء مختلفة على مدار السنين.

وكلها يرمز معناها إلى الجمال أو المظهر الجميل، وكان أخر من سجل اسم مدينة يافا هو الملك تحتمس الثالث باللغة الهيروغيلفية حيث كانت تسمى يبو أو يابو.

موقع مدينة يافا الجغرافي

تتميز المدينة بالعديد من الأماكن السياحية الآخاذة، وكذلك المناخ المعتدل نسبياً سواء صيفاً أو شتاءاً، ولكن بماذا تشتهر مدينة يافا أيضاً، فنجد الإجابة على هذا التساؤل ترجع إلى الموقع المتميز، حيث أنه:

  • تقع المدينة على ساحل البحر المتوسط الذي يتمتع بالمظهر الجميل والهواء الرائع المنعش.
  • تقع أيضاً على بعد 7 كيلومتر عن نهر عوجا من الإتجاه الجنوبي والذي ينتشر على جوانبه أشجار الحمضيات والبساتين، مما جعل من المنطقة مكاناً يقصده الناس للاستمتاع بالمناظر الرائعة.
  • على بعد 60 كيلومتر عن مدينة القدس من الاتجاه الشمالي الغربي.
  • تعتبر المدينة هي مفترق الطرق بين القارات الثلاثة آسيا وأفريقيا وأوروبا، لذلك فهي بوابة للمدن الفلسطينية، وبالتالي تعتبر من المدن التجارية المهمة.

الاقتصاد في مدينة يافا

بماذا تشتهر مدينة يافا
بماذا تشتهر مدينة يافا

اقتصاد مدينة يافا يقوم على 3 أسس مهمة، والتي تتمثل في الزراعة والصناعة والتجارة بشكل أساسي والسياحة، حيث نجدها في:

الزراعة: تتميز مدينة يافا بالتربة الخصبة والمياه الوفيرة التي تناسب زراعة الحمضيات كالبرتقال، والتي أصبحت المدينة مشهورة بزراعته.

الصناعة: تتميز المدينة بانتشار الصناعات المختلفة فيها، فتجدها مشهورة بصناعة البلاط والمنسوجات المختلفة والحلويات اللذيذة وتتميز أيضاً بصناعة القرميد، وسكائب الحديد.

التجارة: نظراً لما تنتجه المدينة من صناعات مختلفة وكذلك زراعتها للبرتقال، فقد انتشرت شركات الاستيراد والتصدير، ولكونها بلد ذات موقع متميز.

حيث تقع كحلقة وصل بين القارات الثلاث، وانتشار شركات النقل البري والبحري فيها، فقد سهل عليها تصدير منتجاتها إلى جميع بلاد العالم.

قد يهمك معرفة: اين تقع مدينة الجبيل وتاريخها العريق

في نهاية المقال بماذا تشتهر مدينة يافا نكون قد تعرفنا بشكل كبير على الكثير مما يميز مدينة يافا الفلسطينية وذلك من أكثر من جانب سواء كان الجانب التاريخي.

أو الجغرافي أو الاقتصادي وما هو السبب وراء تسمية يافا بهذا الاسم. وكذلك قد عرفنا بماذا تشتهر مدينة يافا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق