وصف مدينة توزر واهم المعلومات عنها

وصف مدينة توزر هي من أجمل مدن دولة تونس، حيث تعتبر المدينة واحة مميزة تقع في الصحراء في الجزء الجنوبي الغربي للدولة، على مقربة من حدودها مع دولة الجزائر وعلى مسافة حوالي 430 كم من عاصمة الدولة مدينة تونس، وتتشارك حدود المدينة مع مدينة الحامة من جهة الشمال بالإضافة إلى مدينة نفطة من جهة الغرب ومدينة الدقاش من جهة الشرق، ومدينة شط الجريد من جهة الجنوب، تعرف على المزيد عبر موقع مُحيط.

وصف مدينة توزر

اتصفت المدينة منذ القدم بأنها من أجمل الواحات الطبيعية، وقد تعددت صفاتها وفقا للتالي:

  • أطلق على المدينة مدينة توزر ومعناها مدينة الأحلام، كما لقبت بجوهرة الصحراء.
  • تتميز التضاريس في المدينة بأنها عبارة عن غابات من النخيل وتمتد لمساحات واسعة تصل لحوالي 1000 هكتار.
  • يصل عدد النخلات في المدينة لما يزيد عن مليون نخلة، وتتميز تلك النخلات بكونها مثمرة ومنتجة لأجود أنواع التمور.
  • تنتشر ينابيع المياه في المدينة لتصل لما يفوق 200 نبع مياه، تعمل على روي المدينة وجميع النباتات الموجودة فيها.
  • تمثل المدينة مكان سياحي رائع للاستمتاع بالطبيعة الصحراوية، حيث تحتوي على رمال ذهبية ناعمة ومناخ معتدل معظم فترات العام.
  • يقصد السياح المدينة لزيارة الواحة، والاستمتاع بالجبال والآثار القديمة، أيضًا تنتشر في المدينة ملاعب الجولف والمطاعم المتنوعة والأسواق المتكاملة، بالإضافة إلى المسارح والسينما.
  • تحتوي المدينة على منطقة مميزة ينتشر فيها الهضاب وهي منطقة رأس العين، تمثل تلك المنطقة أجمل مناطق مدينة توزر.

اقرأ أيضاً المزيد من الآتي: أهم المعلومات حول مدينة اللاذقية

وصف مدينة توزر
وصف مدينة توزر

الآثار القديمة لمدينة توزر

يتضمن وصف مدينة توزر التعريف بآثارها القديمة التي تشهد على تنوع الحضارات التي عاصرتها المدينة، ويتمثل ذلك في الآتي:

  • احتل الرومان المدينة في العام الثالث والثلاثين قبل الميلاد، لما لمسوه في الواحة المميزة من خيرات وأطلقوا عليها أفريقيا الجديدة.
  • اهتم الرومان بتحصين الواحة وبناء القلاع، كما اهتموا بالحفاظ على الماء ببناء السدود ومنها سد واد الصابون الموجود في الهواتف.
  • أيضا بنى الرومان مدينة كسَتيليا، وعدة منازل مصنوعة من الرخام وأيضًا كنيسة سميت كنيسة توزر.
  • بنى الرومان أيضا البئر المربع وهو عبارة عن شكل مبني من الحجارة الكبيرة التي تشبه الصناديق، وموجود إلى الآن في الساحة الخاصة بالجامع الكبير.
  • كما يعرض في المتحف المحلي للمدينة تمثال بدون رأس يعود لعصر الروُمان، أيضًا القنوات المشيدة في بحر عباس من الحجر الروماني شاهد على ازدهار الحضارة الرومانية.
  • أيضا تشهد الحضارة الإسلامية على ازدهار تلك الفترة، وأبرز شاهد على ذلك الجامع الكبير والذي عرف قديما باسم جامع القصر الذي كان منطلق للكثير من العلماء أمثال ابن شباك والطواقي.

قد يهمك الاطلاع على المزيد من المعلومات من خلال ما يلي: أهم المعلومات حول مدينة حيس اليمنية

وصف مدينة توزر
وصف مدينة توزر

الوصف المعماري لمدينة توزر

تعتبر مدينة توزر زاخرة بالبنيان العمراني، ويدل على ذلك انتشار المباني المشيدة بالطوب، كما تشير المدينة القديمة المصممة كمتاهة إلى قدم المعمار الذي يعود إلى القرن الرابع عشر، ويمكن وصف مدينة توزر معماريًا وفقًا للتالي:

  • يعتبر شط الجريد من أشهر معالم المدينة وهو عبارة عن حوض ملحي يعد هو الأكبر من حيث المساحة في الصحراء، ويتطلب لعبوره توفير قوارب في فصل الشتاء بسبب سقوط الأمطار، أما في الصيف تجف مياهه لتكون قشرة ملحية.
  • يتمتع زوار تلك المنطقة بالكثير من المشاهد المميزة السريالية التي تنتشر بشكل كبير.
  • من أقدم المعالم العمرانية في المدينة متحف دار شريط، وهو عبارة عن قصر قديم يضم مجموعة من الفخار والكثير من التحف، كما يضم معرض فني للعديد من الأعمال الفنية.
  • تضم غرف المتحف لوحات فنية تجسد الحياة التونسية في ماضيها وحاضرها أيضا.
  • تقع واحة حامة الجريد على مسافة ٩ كيلو مترا من الجزء الشمالي للمدينة، وتضم 4 قرى تمتد على مساحة ٧كيلومتر وتنبت بها حوالي 110 ألف نخلة.
  • كما تحتوي الواحة على ينابيع ماء ساخنة تستخدم في العلاج الطبي البديل وذلك منذ عهد الرومان لما تحتويه من عناصر معدنية هامة.
  • تضم المدينة الكثير من الحدائق منها حديقة حيوان البلفدير التي تقع في قلب المدينة، وأيضا غرب المدينة تقع حديقة التيجاني، بالإضافة إلى الكثير من المنتزهات كمتنزه الواحة ورأس العين.

يُمكنك إثراء معلوماتك من خلال الآتي: أهم المعلومات حول مدينة الجنينة

وصف مدينة توزر
وصف مدينة توزر

سكان مدينة توزر

يبلغ عدد سكان مدينة توزر 107 ألف و 912 نسمة تقريبًا، يتوزع هؤلاء على حوالي 5592.9 كيلومتر مربع، ويعرف أصل سكان المدينة وفقًا للتالي:

  • سكنت المدينة في العصر الحجري وكان السكان من البربر، وهم أول من أطلق الاسم على المدينة، وظلت اللغة البربرية هي السائدة لفترة طويلة حتى مع وجود الرومان في المدينة.
  • كانت أشهر القبائل البربرية قبيلة زناتة، وتعود أصول بعض السكان الحاليين لتلك القبيلة.
  • بعد سيطرة الرومان على المدينة لم تنتزع من يد البربر ولكن مع وجود مراقبين من الرومان، وفي تلك الفترة ازدهرت أحوال المدينة وأصبحت من أهم المراكز التجارية.
  • بعد الفتح الإسلامي للمدينة على يد بن أبي عمار، سكن المسلمون مدينة توزر.

تابع قراءة المزيد حول: أهم المعلومات حول مدينة تيفلت

أهم رموز مدينة توزر

أنجبت مدينة توزر الكثير من الرموز والأعلام المهمة، وقد أثرت الطبيعة الخصبة على نبوغ هؤلاء الذين نذكر منهم ما يلي:

لا يكتمل ذكر وصف مدينة توزر دون ذكر الشاعر أبو القاسم الشابي، الشهير بشاعر الخضراء والذي كان يخلو بنفسه على هضبة الكعبي التي أطلق عليها لمة أهل الجريد وهي من أجمل المناطق في توزر.

كما كانت المدينة منشأ للكثير من الأعلام الأخرى أمثال لاعب الكارتيه فيصل جاب الله، والكاتب بشير خريف، والأديب محمد الصالح الجابري.

وصف مدينة توزر يعتمد على ما تتميز به المدينة من معالم طبيعية مميزة، وآثار باقية تشهد على تنوع الحضارات التاريخية في المدينة،

كما يعد النخيل من أهم ما يصف المدينة إذ تنتشر النخلات في جميع أنحاء المدينة، مما أهلها لتكون رائدة في مجال تجارة التمور والتي تتميز بجودتها العالية، كما أثر جمال الطبيعة على الجذب السياحي للمدينة خاصة لعشاق الجبال والصحراء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق